كان عبد الله الحمود (32 عاماً) من مدينة الدانا يمشي سريع الخطى وسط الظلام في 10 شباط/ فبراير من العام الحالي، حين استوفقه صوت بكاء طفل في الجوار. توقف قليلاً وأشعل كشاف هاتفه الجوال لتفقد المكان، فوقعت عيناه على طفل بعمر شهر تقريباً، بلفافة بيضاء مرمي على جانب الطريق.
يقول الحمود لـ “صالون سوريا”. “لم أكن أصدق أن أحداً ما يمكنه أن يتخلى عن طفله، حتى رأيت ذلك بأمّ عيني”. ويضيف: “حزنت لحال الطفل الذي تبدو على وجهه آثار خدوش من مخالب قطط أو كلاب، وحملته بين ذراعي ومضيت به إلى المنزل، حيث قامت زوجتي بإرضاعه وتغيير ملابسه وأحاطته بالرعاية”. ويشير الحمود أنه قام في اليوم التالي بتسليم الطفل لمخفر الشرطة الموجود في البلدة للبحث عن أهله وذويه.
تزداد ظاهرة التخلي عن أطفال حديثي الولادة بشكل ملحوظ في مناطق محافظة إدلب، إذ يعمد أشخاص إلى ترك أطفال حديثي الولادة أمام المساجد أو في الحدائق العامة أو إلى جانب الطرقات، ويغادرون المكان، ليتم العثور عليهم واحتضانهم من قبل أسر مقتدرة، يوجد لديها رغبة في وجود فرد معها من خارج العائلة، علماً أن بعض الأطفال يتم العثور عليهم بعد أن يفارقوا الحياة نتيجة الجوع أو البرد. وكانت آخر حادثة فجر يوم الأربعاء 27 من تشرين الأول/أكتوبر، حين عثر شاب على جثة طفل حديث الولادة مرمياً قرب حاوية للنفايات في مدينة معرة مصرين بريف إدلب الشمالي.

اضطهاد مجتمعي
المرشدة الاجتماعية سلام عربو (34 عاماً) من مدينة إدلب، تعزو السبب الأساسي لتخلي البعض عن أطفالهم إلى الفقر والأوضاع المعيشية المتردية وعجز الكثيرين عن تأمين احتياجات أطفالهم وتحمل أعبائهم، إلى جانب التفكك الأسري، وتخلي بعض الأزواج عن أسرهم بعد سفرهم إلى خارج البلاد”. وتضيف العربو أن السبب الآخر هو “انتشار ظاهرة الزواج المبكر، وتزويج الفتيات من مقاتلين أجانب مجهولي الاسم والنسب، جاؤوا من بلدانهم إلى سوريا للمشاركة في القتال، حيث تضطر الزوجة تحت ضغط الأهل إلى التخلي عن أطفالها بعد مقتل الزوج، أو اختفائه فجأة، أو عودته إلى بلده، وخاصةً مع عجزها على رعايتهم والإنفاق عليهم، إضافة إلى أنّ هذا الطفل سيظلّ مجهول النسب وبدون أي أوراق ثبوتية”. وتشير العربو إلى سبب آخر وهو “العلاقات غير الشرعية أو تعرض بعض النساء للاغتصاب ما يدفعهن للتخلي عن المواليد، خشية تعرضهن للقتل أو العار المجتمعي”.
وتحذر عربو من “تفاقم تلك الظاهرة، وضرورة إيجاد حلول عاجلة لحماية الأطفال من الاستغلال والاضطهاد والتمييز المجتمعي الذي قد يتعرضون له باعتبارهم أطفالا لقطاء بحسب نظرة المجتمع”. وتشير أن الحلول “تكمن في عودة النازحين وتحسن الأوضاع المعيشية للأهالي، وتوعية الأسر بضرورة ترشيد الإنجاب، فضلاً عن ضرورة إطلاق حملات لرفع الوعي من أجل المساعدة في دمج هؤلاء الأطفال بالمجتمع”.

التبني “حرام”
ويقوم بعض السكان ممن يجدون هؤلاء الأطفال بضمهم إلى رعايتهم، لكنهم يواجهون مصاعب ومعوقات في تسجيل نسب هؤلاء الأطفال. جمال السلوم (39 عاماً) من بلدة أطمة الحدودية مع تركيا، بادر مع زوجته لكفالة طفل حديث الولادة تم العثور عليه على باب أحد المساجد في البلدة. وعن ذلك يقول لـ “صالون سوريا”: “بعد زواجي من ابنة عمي منذ 11 عاماً لم نرزق بأطفال، لذلك اتخذنا قرار تربية طفل تم العثور عليه في البلدة بداية عام 2021”.
ويشير السلوم أنه مازال “غير قادر على تسجيل الطفل على خانته، في دوائر النفوس المحلية التابعة لهيئة تحرير الشام، على اعتبار أنّ التبني محرّم في الدين الإسلامي، كما أنه غير قادر على التوجه إلى مناطق سيطرة القوات الحكومية السورية من أجل تسجيله خوفاً من الاعتقال”. ويضيف السلوم: “أخشى على هذا الطفل من المستقبل، لأنه سيبقى مجهول النسب، وسوف يعيش محروماً من حقوقه المدنية، من تعليم ورعاية صحية، ولن يتمكن من الحصول على أوراق ثبوتية”.

مركز “بيت الطفل”
أمام هذا الواقع ومع انتشار ظاهرة الأطفال مجهولي النسب، قام ناشطون بافتتاح مركز لرعاية هؤلاء الأطفال، وغيرهم ممن تخلت عنهم عائلاتهم بسبب الفقر والعنف الأسري. يونس أبو أمين مدير قسم إدارة الحالة في مركز “بيت الطفل”، يقول لـ “صالون سوريا”: ” مجهول النسب هو الطفل الذي عثر عليه ولم يعرف والده، أو الأطفال الذين لم يثبت نسبهم وليس لديهم معيل”. ويضيف: ” افتتحت منظمة “بيت الطفل” مركزاً لرعاية الأطفال المنفصلين عن أسرهم، والأطفال مجهولي النسب في مدينة سرمدا شمال إدلب، وقد وصل عدد الأطفال المسجلين ضمن المركز إلى 167 طفلاً، من عمر يوم واحد وحتى 18 عاماً، منهم من عملنا على لم شملهم مع أسرهم أو أسر بديلة، ومنهم من يقيمون حالياً في المركز، ويحصلون على كافة الاحتياجات من مأوى ومأكل وتعليم ورعاية صحية”. ويشير أن الطفل لحظة وصوله إلى المركز يتم تسجيله في سجلات المركز، وتحويله لقسم المأوى، ثم العمل على لم شمله مع أهله أو أقاربه أو أسرة بديلة ترغب برعايته .
ويبين أبو أمين أن المركز يضم 20 موظفاً، “يقدمون الرعاية والدعم نفسي والتعليم، ويعملون في توفير جو ملائم ومناسب للأطفال، كما يعملون على دعمهم نفسياً بهدف إخراجهم من الضغوطات النفسية الصعبة”. ويؤكد أن المركز يتلقى “تبرعات فردية شحيحة لتغطية نفقاته، رغم حاجته الماسة لتأمين دعم يكفي لفترة مناسبة للمستقبل، لأن حالات الأطفال مرتفعة الخطورة، ويحتاجون لرعاية طويلة الأمد وبالأخص الأطفال حديثي الولادة”.
كان الطفل حسن (10 سنوات) النازح من ريف إدلب الجنوبي إلى مدينة إدلب يبيت في العراء، حين صادفه أحد المارة، واتصل بفريق “بيت الطفل” الذين اصطحبوه إلى المركز لإيوائه وتأمين احتياجاته، والتواصل مع أسرته للم شمله، لكنه فضل البقاء في المركز.
وعن معاناته يقول لـ “صالون سوريا”: “بعد وفاة أمي بغارة حربية منذ سنتين، قام والدي بالزواج من امرأة أخرى، ثم سافر برفقتها إلى تركيا، وبقيت في رعاية عمي الذي يضربني باستمرار وأجبرني على ترك المدرسة والتوجه لمساعدته في ورشة تصليح الدراجات النارية، الأمر الذي دفعني للهرب من المنزل”. ويؤكد الطفل بأنه عاد إلى مقاعد الدراسة، ويتلقى الرعاية الكاملة في المركز، ويلعب مع بقية الأطفال ويتعاملون معه كأخوة”.
وعن أمنيته يقول:” أتمنى أن تعود أمي إلى الحياة، ونعود معاً إلى المنزل، لأنني أفتقدها كثيراً”.