* تُنشر هذه المادة ضمن ملف صالون سوريا “الحرب على كورونا: معركة جديدة مصيرية للسوريين\ات

لم يمضِ أقل من أسبوع على حفلة “الردح” التي جرت بين وزير التربية السوري درام الطباع وعميد كلية الطب البشري في جامعة دمشق نبوغ العوا بخصوص العودة إلى المدارس، حتى صدر قرار بإقالة الأخير من منصبه وتعيين خلف له، في موقف اعتبره الكثيرون نقطة لصالح الطباع تمكن فيها من تسجيل هدف في مرمى العوا، حتى وإن كان بدون قصد. واللافت في الأمر أن عميد كلية الطب السابق لم يبلغ رسمياً بتعيين عميد جديد بدلاً عنه، وأن خبر التعيين وصل إليه كما وصل إلى العامة حسب تعبيره. ويأتي هذا القرار في الوقت الذي لمع اسم العوا في الآونة الأخيرة في ظل انتشار فيروس كورونا، حيث تمكن من بناء قاعدة جماهيرية له عبر فيديوهات التوعية والوقاية من الفيروس.

وفي العودة إلى تفاصيل السجال الذي دار بين الطرفين، كان قد تسبب اقتراح عميد كلية الطب البشري بتأجيل إعادة طلاب المرحلة الأولى للمدارس لمدة ١٥ يوماً، بإثارة حفيظة وزير التربية السوري ودفعه للتصريح جزافاً، ما دفع الأول للرد، وكالعادة لا يفوت الشارع السوري هذه التصريحات دون تحويلها إلى مادة للتندر لا تخلو من الجدية.

وكان عميد كلية الطب البشري قد وصف عودة المدارس في موعدها المحدد 13/أيلول الجاري لطلاب المرحلة الأولى بـ “المغامرة” ما لم تؤخر، داعياً إلى تأجيلها لمدة أسبوعين آخرين، ريثما يتم الوصول إلى السيطرة الصحيحة على منحنى انتشار فيروس “كورونا”.

وبالرغم من أن الاقتراح الذي قدمه العوا كان “طبياً” بحتاً حسب تعبيره، إلا أنه أغضب الطباع ليرد بالقول: “نحترم عميد كلية الطب البشري وآراءه المطروحة حول تأجيل المدارس، لكنه لم يغلق المشافي ولا الجامعة المشرف عليها”. هذه المقاربة لا تبدو منطقية وغير متكافئة بنظر العوا الذي بدوره رد عبر لقاء إذاعي في شام إف إم بالقول: “الجواب بإغلاق المشافي لا يعادل تأخير المدارس وليس على قدر الاقتراح، وفي حال تم إغلاق المشافي أين سنضع ونعالج المرضى”، موضحاً أن الغرض من الاقتراح المقدم هو: “لمراقبة منحنى الإصابات خلال الـ١٥ يوم باستمراره بالشكل الأفقي لإمكانية عودة الطلاب إلى المدارس دون الخوف، بحيث لا تتعرض جميع العائلات السورية للإصابة ويتصاعد المنحنى”.

الشارع السوري كعادته، ولامتلاكه حساً عالياً بالسخرية والتهكم بدأ بإطلاق سيل من التعليقات الساخرة على مواقع التواصل الاجتماعي، فهناك من وصفهم بـ “مثل الرداحة والنواحة، عيب عليهم”، فيما كتب آخر: “ها قد بدأت معركة قصف الجبهات”. لكن ما ساهم بحجم ردود أفعال السوريين وزيادة حدة سخرية التعليقات والاستهزاءات هي الخلفية التي ينحدر منها وزير التربية وهو اختصاص في الطب البيطري، إذ تعلق ناهد مثلاً: “أسلوبه بالرد يدل على مستوى تدني بالثقافة كتخصصه، فهو يتعامل مع التلاميذ كأنهم مجرد حيوانات في حظائر”. فيما تصف رولا رده بـ “المتسرع ولا يليق بوزير”. أما البعض الآخر فقد طالبوا الوزير بالاعتذار الفوري واستدراك خطأه.

لم يكتف الطباع بهذه الردود، بل ذهب إلى أبعد ما يكون عن المنطق، بفضل تصريحه حول إمكانية إصابة التلاميذ الصغار بفيروس كورونا ونقله بدورهم لأفراد العائلة ممن هم من كبار السن، مقدماً الحل العجائبي، بالقول: “يجب على أي فرد بالأسرة طاعن في العمر أن يقول لطفله أو حفيده، ابتعد عني”، ليثير بذلك موجة سخرية جديدة وتعليقات استهزائية كفرح التي كتبت: “بصراحة أفحمتنا بهاد الحل يلي ما كان خاطر ع ذهننا، برأي لازم يستعينوا فيك بوزارة الصحة العالمية لتحل مشاكلن”.

وما زاد الطين بلة تصريح ممثل اليونيسف في دمشق تشارلز نابونغو (أخصائي في مجال التعليم) خلال مؤتمر صحفي، حيث قال: “أن المدارس في سورية هي بيئة آمنة للأطفال ويجب على الأهل الاطمئنان على أطفالهم”. إذ أثار التصريح مزيداً من سخرية الأهالي واستهجانهم في الوقت ذاته، فتقول آية حسن مثلاً: “عليك أولاً زيارة مدارسنا الرسمية، ثم التفوه بهذا الكلام المجافي للواقع، لأنك حتما لم تشاهد الحمامات المتسخة ولا خزانات المياه الصدئة، أنا متأكدة أنك ستغير رأيك”، فيما تعلق بسمة ضاحكة: “قديش دافعيلو لحتى يحكي هالكلام”.