أدت الحرب التي ما تزال متواصلة في سوريا إلى قتل أعداد كبيرة وسببت دماراً كبيراً في المدن والبلدات السورية وبالإضافة إلى التأثير المباشر للصراع المسلح على حيوات السكان وسبل معيشتهم فإن هناك تأثيرات صحية وبيئية بدأت تفرض نفسها كمشكلات خطيرة تستحق انتباهاً مباشراً وطويل الأمد.

وتخلّف الحرب الأهلية السورية آثاراً سمّية ناجمة بشكل مباشر أو غير مباشر عن تلوث ذي منشأ عسكري تسهم فيه كل الأطراف. فالمعادن الثقيلة في الذخائر والمخلفات السامة من قذائف المدفعية والقنابل الأخرى ودمار الأبنية ومصادر المياه واستهداف المناطق الصناعية ونهب المنشآت الكيماوية، يحدثون تأثيرات سلبية طويلة الأمد في الجماعات التي تعاني في الحرب.

ويوحي وزن النشاط العسكري في سوريا في السنوات الثلاث الأخيرة بأن الملوثات والتلوث غير المباشر سيتركون خلفهم ميراثاً سمّياً طويل الأمد في البيئة يمكن أن تنجم عنه مشكلات صحية خطيرة في السنوات القادمة. ووسط عنف متواصل من المبكر جداً تقويم النطاق الكامل للمخاطر على الصحة البشرية والبيئية في أنحاء سوريا الناجمة عن مواد سامة أو مشعة مصدرها الذخائر والأنشطة العسكرية.

وقد كشفت دراسة أجرتها المنظمة الهولندية غير الحكومية باكسعن سلسلة من المشكلات في مناطق معينة. فالاستخدام المكثف للأسلحة ذات العيار الكبير في الحصار المطول للمدن كحمص وحلب أدى إلى تناثر ذخائر متنوعة تحتوي على مواد سامة معروفة كالمعادن الثقيلة ومخلفات انفجارية من المدفعية وقصائد الهاون والأسلحة محلية الصنع التي فيها مواد مسرطنة معروفة مثل التي إن تي والوقود الدفعي الصاروخي السام من صواريخ مختلفة يطلقها كلٌّ من الجيش السوري وقوات معارضة.

إن المثال الأفضل المعروف هو قنابل البراميل المتفجرة والتي تحتوي على مئات الكيلوغرامات من التي إن تي والآر دي إكس ومواد حيوية أخرى والتي غالباً لا تنفجر ويمكن أن تؤدي إلى تلوث محلي إذا لم تُنظف بشكل ملائم.

وعلى نحو مشابه، إن التصنيع  غير الدقيق للذخائر في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة يشمل القيام بسلسلة من عمليات الخلط الكيماوية السامة تتطلب خبرة مهنية وبيئات عمل آمنة غير متوفرة في مشاغل المعارضة.

أما استخدام الأطفال في جمع مواد الخردة وفي عمليات الإنتاج يطرح مخاطر صحية كبيرة. أضف إلى ذلك مجازفة التعرض لمواد بناء مدمرة يمكن أن تحتوي على مادة الإسبست وملوثات أخرى. وهناك ذرات الغبار السمية التي يمكن ان تُستنشق أو تُبتلع بما أنها تنتهي غالباً إلى داخل المنازل وإلى مصادر المياه والخضار.

وفي مناطق كالمدينة القديمة المدمرة في حمص حيث بدأ المشردون بالعودة تنتشر على نطاق واسع أنقاض الأبنية والغبار السمي من المواد المتفجرة وهذا يعرض الجماعة المحلية وعمال الإغاثة لمشاكل صحية خطيرة. فضلاً عن ذلك، إن غياب إدارة المخلفات في المناطق المدينية التي يسودها العنف يمنع الجماعات من تخليص حاراتهم من المواد السامة التي يمكن أن تحدث تأثيراً خطيراً على رفاههم طويل الأمد.

ومن الواضح أن كارثة بيئية وصحية عامة تحدث في المناطق السورية المنتجة للنفط حيث تنتشر صناعة النفط المخالفة للقانون وحيث يعمل المتمردون والمدنيون غير الماهرين ويتعاملون مع مواد خطرة. فالاستخراج البدائي للنفط وعمليات تكريره التي تتم في المناطق التي يسيطر عليها المتمردون يسببون انتشار الغازات السامة وتلوث الماء والتربة في الجماعات المحلية. ومن خلال الدخان والغبار اللذين يثيرهما الاستخراج غير المنظم وغير النظيف وعمليات التكرير والتسربات التي تلوث المياه الجوفية النادرة في منطقة هي بالأساس زراعية فإن تلوث مصافي النفط الخام ينتشر إلى القرى الصحراوية المحيطة.

وحذرت تقارير الناشطين المحليين من أمراض مرتبطة بالنفط تنتشر في دير الزور كالسعال المتواصل والحروق الكيماوية التي من المحتمل أن تسبب أوراماً. وفي المستقبل المنظور سيواجه المدنيون في المناطق المتأثرة بهذه المشكلات مجازفات خطيرة بسبب التعرض للغازات السامة بينما من المحتمل أن تصبح مناطق واسعة غير صالحة للزراعة.

وما تزال العواقب الإنسانية والبيئية المحتملة لاستهداف المواقع والمخزونات الصناعية والعسكرية غير واضحة. فمدينة الشيخ نجار الصناعية والتي تأوي آلاف النازحين من حلب القريبة شهدت قتالاً عنيفاً أدى إلى خطر تعرض المدنيين لمواد سامة مخزونة مثيرة للقلق سواء من خلال استهداف المنشآت في الموقع أو من خلال إجبار اللاجئين على البقاء في بيئة خطيرة.

إن تأثير الصراع العنيف على الصحة والبيئة يتطلب عملاً عاجلاً لتقويم النتائج طويلة الأمد للحروب، وذلك من منظور عسكري يتعلق بالآثار السمية لبعض الأسلحة التقليدية ومن منظور آخر يتعلق بتقييم ما بعد الصراع والذي يجب أن يشمل وعياً أكبر حيال تأمين ومراقبة الصحة والبيئة.

المصدر: موقع كاونتر بنش
*بيتر بوث: باحث يعمل في المنظمة غير الحكومية باكس التي تقوم بدراسة حول المخلفات السمّية للحرب في سوريا.

ترجمة: أسامة إسبر