أجرى محمد علي نايل لمجلة الوضع هذا الحوار مع يريفان حسن، مديرة مركز التعليم في بسمة وزيتونة. تركز المقابلة على برنامج بسمة وزيتونة للتعليم غير الرسمي من خلال مركزها التعليمي في مخيم شاتيلا بيروت.

تم تصميم هذ المركز خصيصًا للتلاميذ الذين توقفت دراستهم لأسباب متعلقة بإنتقالهم من سوريا وفقدانهم لأوراقهم الدراسيّة ولم يكن متاحًا لهم متابعة دراستهم في المدارس الرسمية اللبنانية. كما يستهدف أيضًا الأطفال الذين يكافحون للتكيف مع المناهج التعليمية اللبنانية وأولئك الذين لديهم ضعف في اللغة الإنكليزية وتشكل لهم عائقًا دراسيًّا. يطبق المركز التعليمي مع هؤلاء الأطفال المناهج التعليمية اللبنانية، من خلال برنامج يركز على تعليم اللغة الأجنبية ليتاح لهم بسهولة التكيف مع المدارس العامة اللبنانية. المركز حالياً يؤمن خدماته لما يزيد عن 700 تلميذ سوري في مجال اللغة الإنكليزية والفرنسية والعربية بالإضافة إلى العلوم والرياضيات.

[تم نشر هذا المقال ضمن اتفاقية شراكة مع الوضع.]