الرقة

“دخول مدينة الرقة يشبه لحظة الموت، لحظة الفاجعة تبدأ كبيرة ثم تتلاشى”،  هكذا يصف الدكتور فواز الأحمد الذي عاد إلى مدينة الرقة بعد حوالي ٤ أشهر من سيطرة قوات سورية الديمقراطية (قسد) على المدينة.

يقول الأحمد: إنّ ” كل ما شاهدته على محطات التلفزة عن مدينة الرقة ، لم يكن سوى جزءاً صغيراً من لوحة تمتد عدة كيلومترات من الدمار والركام وأحياء خالية من سكانها تفوح منها رائحة الجثث المتفسخة، رائحة الموت والدمار. بكيت كما يبكي الطفل الذي كسر لعبته الجميلة، وأنا أتجول في أحياء المدينة. هنا بناء فلان وهنا بيت فلان أبنية سوي الكثير منها بالأرض.”

ويتحدث طبيب الأطفال الذي لم يغادر مدينة الرقة منذ ٢٠ عاماً إلا بعد سيطرة تنظيم داعش بداية عام 2014، عن عدم قدرته على النوم في اليوم الأول من وصوله إلى المدينة، قائلًا: “لم أستطع النوم في الليلة الأولى، تجوّلت  في صباح اليوم الأول في شوارع المدينة المدمرة وقد أعياني الحزن وغالبتني الدموع على حالها،  في اليوم التالي تمالكت نفسي ولم أبكِ، وتجولت في كل شوارعها ، وفي اليوم الثالث بدأت أبحث عن عمال لترميم منزلي وعيادتي؛ من أجل البقاء في مدينتي لأقدم خدماتي لأبنائها، الذين حرموا منها خلال وجود داعش وما بعده.”

الرقة التي حولها تنظيم داعش الى عاصمة له، ما أدى إلى تدمير المدينة وتحويل نحو ٧٠ بالمئة منها إلى أنقاض، من دون وجود أية نوايا جدية من أجل  التحرك لإعادة إعمار المدينة رغم الوعود المتكررة في المؤتمرات والتي بقيت حبراً على ورق واقتصرت على إزالة الأنقاض من ثلاثة شوارع في المدينة التي تمتد آلاف الهكتارات تقوم بها منظمة التدخل المبكر الأميركية.  

رغم الدمار الكبير الذي حوّل الكثير من أحياء المدينة الى ركام، عاد بعض الاهالي إلى أحيائهم، ورمموا ما استطاعوا من منازلهم المدمرّة على قدر استطاعتهم، وسط غياب الخدمات الأساسية، عودة شكلت صدمة عند الجهات المشرفة على المدينة التي راهن البعض منهم على عدم عودة أحد إلى المدينة.

مجلس محافظة الرقة المدني -الذي أسس من قبل قوات سورية الديمقراطية (قسد)- يشرف على عمليات ترحيل الأنقاض، ويقدّر أمين سر مجلس المدينة، ابراهيم الفرج حجم الدمار في وسط المدينة والأحياء الغربية منها بنحو ٨٠ بالمئة، ويقول: إنّ “وزن الركام والأنقاض في الشوارع  يبلغ نحو ١٠ مليون طن، حيث نقوم بالتعاون مع منظمة التدخل المبكر بترحيل الأنقاض وفتح الشوارع الرئيسية؛ لتأمين فتح الطرقات وإزالة الألغام، من أجل ضمان عودة آمنة للأهالي، الذي يقدر عددهم بنحو ١٧٠ ألف شخص.”

ويضيف: “على الرغم من أنّ المدينة، لاتزال تفتقر إلى أبسط الخدمات، إلا أن العيش في المخيمات يدفعهم للعودة إلى مدينتهم”، وأشار إلى أنّ “الكثير من الصعوبات تعترض عودة الأهالي، لكننا نحاول تأمين الخدمات لهم، حيث نقوم بتأمين الكهرباء عبر محطة الفروسية وتأمين مولدات في الأحياء التي عاد الأهالي للسكن فيها، إضافة إلى افتتاح مركز طبي بالتعاون مع منظمة أطباء بلا حدود.”

ضد التحالف و”قسد”

رئيس مجلس مدينة الرقة التابع للحكومة السورية المهندس طلال الشيخ حمّل التحالف الدولي وقوات سورية الديمقراطية (قسد) وتنظيم داعش مسؤولية دمار المدنية، ويقول: إنّ “ما حصل في مدينة الرقة لم يكن طرد تنظيم داعش، بل هو تدمير المدينة وطرد سكانها وتشريدهم في المخيمات، من كان موجوداً في المدينة كان شاهداً على تدمير متعمد للمدينة.”

وكشف الشيخ عن “إعداد ملف حول ما تعرضت له المدينة من تدمير وأضرار لإقامة دعوى قضائية على كل من ساهم بتدمير المدينة وتعريض ما دمر من ممتلكات عامة وخاصة.”

أبرز الأحياء التي تشهد عودة كبيرة لسكان المدينة (حي المشلب)-الواقع شرق المدينة- أول الأحياء التي سيطرت عليها قوات سورية الديمقراطية بداية شهر حزيران/يونيو الماضي، عاد إليه أغلب سكانه إلى جانب بعض سكان الأحياء الأخرى من المدينة، حيث تعود الحياة إلى الحي بشكل متسارع من خلال حركة الإعمار أو ترميم المنازل التي تضررت بالقصف والمعارك.”

صالح الحسن، من سكان حي المشلب، عاد إلى الحي بعد سيطرة قوات سورية الديمقراطية (قسد) على المدينة، يقول: إنّ “قوات قسد منعت منذ نهاية شهر تشرين أول/اكتوبر الماضي من دخول الحي بعد نحو  ثلاثة أشهر على السيطرة عليه وأطلقت الرصاص على أهالي الحي، وأصابت عدداً منهم ، رامية إلى منع الأهالي من العودة إلى الحي، حتّى تتمكن من السطو على منازل السكان، ولكن تحت إصرار سكان الحي، سمح لنا بالعودة إلى بعض المنازل بعد تعرضها للدمار والسرقة، فيما تعرضت منازل أخرى لأضرار بسيطة.”

ويؤكد الحسن الذي يعمل تاجراً على رهان الجميع على عدم عودة أهالي المدينة؛ بسبب الدمار الكبير الذي لحق بها، لكنه يشير إلى “تكاتف الأهالي فيما بينهم من أجل التغلب على الصعوبات التي تمنع الكثيرين من العودة، من خلال تقديم الأثاث المنزلي. نحن أبناء مجتمع عشائري، ومن الواجب أن نساعد بعضنا في هذه الظروف الصعبة”، ويضيف “العودة إلى منزل مدمر، أهون بكثير من العيش في خيمة بالعراء.”

ويضف الحسن: “مع تزايد أعداد القاطنين في الحي تبقى الخدمات محدودة وخاصة مياه الشرب التي تنقل وهي ملوثة بشكل كبير رغم محاولة تعقيمها ولكن كل ذلك يتم بشكل جزئي”، كاشفًا عن “تعرض الأحياء المدمرة لعملية سرقة في وضح النهار من قبل بعض عناصر قوات سورية الديمقراطية (قسد) -الذين قدموا إلى المدينة قبل عودة سكانها- حيث سرقت منازل المدينة في وضح النهار.”

ألغام “داعش”

“بعد السيطرة على المدينة سقط المئات من أبنائها قتلى وجرحى؛  بسبب الألغام، التي زرعها تنظيم (داعش) قبل انسحابه من المدينة- حيث لا يمر يوم إلا وهناك ضحايا جدد. الألغام تنتشر في كل مكان من المدينة، ولاتزال عمليات تفكيكها محدودة.” بحسب عدد من أهالي المدينة.

محمد راضي، فقد ساقة جراء انفجار لغم زرعه عناصر تنظيم داعش، يقول: إنّ “ما تم إزالته من الألغام محدود جدًا، حيث يقوم الأهالي بالاعتماد على أشخاص لا يمتلكون الخبرة والمعدات؛ من أجل تفكيك الألغام في منازلهم والساحات المحيطة بها، حيث تعرض البعض منهم لأضرار؛ نتيجة انفجار الألغام ، وبقيت وعود إزالتها من قبل (قسد) مجرد كلام في الهواء، وفي مدينة حلب التي تتجاوز مساحتها مساحة الرقة عدة مرات تمت إزالة الألغام بعد أيام من قبل الجيش السوري والروسي ونحن لا نعلم متى سيتم ذلك  ، وكل يوم هناك ضحايا.”

منسق المشاريع بفريق (التدخل المبكر) حسام الجاسم يقول: إنّ “أعمال إزالة الأنقاض من شوارع المدينة تأتي ضمن جهود إعادة الإعمار،  كل الأعمال التي نقوم بها لا يمكن وصفها بأنها تدخل تحت إطار إعادة الإعمار بل لدعم استقرار الاهالي وعودتهم إلى أحيائهم وهو هدف المشروع، ومن خلال عملنا في المدينة وتعاون الأهالي أدى لسرعة الإنجاز من خلال إزالة الأنقاض من المنازل وبذلك تسير عملية ترحيل الأنقاض بشكل سريع.”

ويصف حجم الدمار في المدينة بـ “الهائل”، ويضيف: “قدم فريق (التدخل المبكر) مجموعة آليات بكافة مستلزماتها بالإضافة لسائقيها وورشات تنظيف عدد من الشوارع التي تعتبر مركز المدينة ونقل تلك الأنقاض إلى خارج المدينة.”

التدخل المبكر

بدأت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية بتنفيذ مشروع إزالة وترحيل الأنقاض في مدينة الرقة، بعد ثلاثة أشهر من سيطرة قوات سوريا الديمقراطية (قسد) على المحافظة من يد تنظيم الدولة الإسلامية/داعش، في تشرين الأول الماضي.

ويتولى إدارة المشروع فريق التدخل المبكر الذي بدأ العمل في المدينة في ١٤ كانون الثاني الجاري، بعد الحصول على منحة مالية من الوكالة الأمريكية، لينفذ المشروع على مراحل، في سعي لتأهيل المدينة وليستفيد الأهالي من الخدمات والمشاريع، وفق ما قال منسق المشاريع في الفريق، حسام الجاسم، لعنب بلدي.

تأسس الفريق، الذي يصف نفسه بأنه نتاج مبادرة مجتمعية، مطلع حزيران ٢٠١٧ ويقول إنه يسعى لإيجاد الحلول لمشاكل الأهالي، من خلال رصد معاناتهم عبر جلسات مع الأهالي في إطار إعادة الاستقرار للرقة.

ويتكون من قسمين:CRG الذي يعقد اجتماعات دورية مع الأهالي لرصد احتياجاتهم، وERT المؤلف من فريق هندسي يدرس الحلول الممكنة لتلك المشاكل، ويسعى لتطبيقها على أرض الواقع، بمساعدة إداريين من محافظة الرقة.