“يا شام لن ننساك إن ننسى.. حتى يضم رفاتنا القبر (…) فدمشق عاصمة الزمان.. فإن رضيت دمشق تبسم الدهر”، بهذه الأبيات ختم ياسر العظمة /دمشق 1942- 78 عام/، قصيدته الأولى “إن رضيت دمشق” التي اختار من دمشق مكاناً لإطلاقها، ومواقع التواصل الاجتماعي مكاناً لاحتوائها.

مشروع العظمة الجديد حمل اسم “مع ياسر العظمة – حطو القهوة عالنار”. ويأتي بعد أن غاب النجم طويلاً عن بلاده، بفعل ظروف الحرب التي أبعدته لمدة سبعة أعوام اعتباراً من 2013 عن مدينته التي قدم لها كل شيء في سلسلته الشهيرة “مرايا”، ليعود إلى عاصمة سوريا بنمط جديد لم يعتده السوريون من بطل الدراما، فمجرد اختياره العرض عبر وسائل التواصل الاجتماعي خلق حالة من الجدل المستمر، إذ راح يتساءل البعض حول السبب. واعتقد آخرون أن الأمر يعود لترتيبات سياسية كان يعمل عليها العظمة وتتعلق تالياً بإنتاج جزء درامي تلفزيوني جديد، شرط ألا يكون من إنتاج من أشار إليهم مواربة بالمطبلين والمزمرين في قصيدته، “فالمشهديات التي عرضت.. فيها تجلى الطبل والزمر”، إذ اعتبر البعض أنه يقصد المنتج السوري “محمد قبنض”، النائب البرلماني السابق وصاحب المداخلة الشهيرة تحت القبة، التي قال فيها: “تحية لإعلامنا، الإعلام الوطني الكبير، والإعلام ضروري، والطبل والزمر ضروري”. وزاد في أثر التشبيه الذي رصده مدونون على مواقع فيسبوك قول العظمة في قصيدته أيضاً: “عجباً لكتاب وهم قزم.. يتطاولون وطولهم شبر”.

حط العظمة إذاً رحاله في “عاصمة الزمان” كما أسماها، حيث وجد مساحة كافية لمشروع قد يعيش لأشهر قادمة لقامة فنية يصفها الناس بالعبقرية لأسباب كثيرة، ليس على صعيد النظر العنصري إلى المكونات القومية إطلاقاً، بل على قاعدة أن الرجل الذي كان عماداً في الشراكة مع محمد الماغوط ودريد لحام في سبعينيات القرن الماضي، انفصل منتقلاً لمشروعه الخاص، الذي اتضح أن تمكن وسيتمكن من العيش أكثر من كل المشاريع العربية الأخرى، بفعل ذكاء عال تحكم بخط سير المنتج على مدار أكثر من ثلاثين عاماً، إذ أن العظمة مثل بنفسه ورشة كاملة في وضع القصص والحكايات لحلقاته التي بلغ عددها الآلاف ربما.

رفع العظمة سقف مشروعه عالياً، فالرجل ما أن وضع العرض الترويجي لمشروعه قبل أيام حتى حصد سريعاً نحو 140 ألف إعجاب و25 ألف تعليق وآلاف المشاركات، قبل أن ينشر حلقته الأولى لتقارب الأرقام التي حققها العرض خلال ساعات، وبواقع مليون ونصف مشاهدة فعلية في صفحة الفنان التي تسارع ارتفاع مشتركيها ليصلوا إلى أقل من مليون مشترك بقليل.

يعتمد الرجل بصورة قطعية على رجع الذاكرة السورية-العربية المتعلقة به كفنان كبير وغامض في آن، إذ يكاد يكون من القلائل الذين رفضوا أي تكريم أو ظهور تلفزيوني متأخر خلال مسيرتهم الفنية، لذا فقد عرف العظمة وفريقه كيف يشتغلون على ترويجهم، تجد في التعليقات أن الجميع كان منتظراً، وكعادته فإن العظمة لم يبخل برفع السقف عالياً، وهذا ما خلق جدلاً مستمراً على صفحات الموقع الأزرق.

انقسم الموقف حيال ما قدمه في قصيدته عالية السقف والنقد والإشارة في مضامين سياسية أكثر منها اجتماعية، فالبعض يراه من أزلام السلطة التي لا زالت ترعاه وقد تكون تحاول استخدامه مجدداً كعنصر منفس للغضب إزاء قضايا عديدة. فيما يراه آخرون أنه سيد نفسه وليس “زلمة” أحد، بل هو كما كان دائماً، صوتا عالياً في وجه الفساد والمحسوبيات والرشى، لولا أن هذا الرجل عمق الخلاف عينه باستخدامه مصطلحات قاسية إلا أنها لا تخرج من إطار الرمادية المباشرة، لتحاكي كل ما أنتجته الدراما من أعمال متحررة ذات سقف مفتوح على أن يظل الحديث في العموميات، وهو ما فعله العظمة بالضبط. وما زاد في الأمر سوءا أنه راح يصعد الخطاب نحو الكتاب والمنتجين والمخرجين بقوة واندفاع، ولولا أن قافية القصيدة تسمح لكان لن يدخر فرصة في ذكرهم واحداً واحداً، ورأى البعض أن الحق معه، فأي عمل إذا ما قيس بسلسلة “مرايا” سيخسر، وإلا لكانت هي خسرت وما استمرت عشرات السنين.

اعتقد البعض في منشورات غير قليلة أن الفنان عاد إلى دمشق متحاملاً على أهلها ليبيعهم وجعاً عاينوه عن قرب بينما كان هو في دول أخرى ينعم بالرفاه، بعيداً عن أهل بلاده الذين وجه لهم قصيدته، تاركاً إياهم وحدهم في السنين العجاف الطويلة.

وهذا بمطلق الحال لا يعني أن السواد الأكبر لم ينتش بما قدمه النجم، وراحوا يشاركون قصيدته ويعلقون عليها برثائيات جديدة، فالحزن – بحسب فرويد- هو أصدق المشاعر المتناقلة، وأكثر تأثيرا إذا ما وجه لأناس يعتريهم الحزن والألم.

إذن، نجح العظمة في تكريس الحزن، في بلد تنقصه الحلول الآتية بالفرح، لا بالتنظير الفني-السياسي الكئيب، الذي يجعل مع الوقت من الحزن عادة، وهو ما جاء عليه العظمة في كل أبيات قصيدته.