ركزت روسيا منذ إعلان “اتفاقات التسوية” جنوب سوريا في عام ٢٠١٨ على كسب فصائل المعارضة التي كانت تنتشر في المنطقة، كقوة عسكرية لها في المنطقة حتى لو كانت على حساب رغبات دمشق، باعتبار أنها تعهدت أمام دول إقليمية ودولية بالحفاظ على ابتعاد إيران وميليشياتها عن مناطق الجنوب، وخاصة أن معظم عناصر وقادة المعارضة في جنوب سوريا فضلت البقاء في المنطقة وعدم تركها.
ولان روسيا كانت قلقة من استغلال وجود هذه القادة والعناصر والملاحقات الأمنية المترتبة عليهم وجرهم إلى الانضمام إلى تشكيلات محسوبة على إيران وان يصبحون قوة عسكرية وجسما عسكريا في الجنوب، سرعان ما أسست روسيا في جنوب سوريا بعد اتفاق التسوية بأسبوعين مجموعات تابعة لـ “الفيلق الخامس” المدعوم من قاعدة “حميميم” الروسية في سوريا، واتخذت من احمد العودة القيادي السابق في المعارضة الذي كان مسؤولا عن فرقة “شباب السنة” وسيلة لتأسيس مجموعاتها في جنوب سوريا، فانظم إلى قوات اللواء الثامن التابع لـ “الفيلق الخامس” في جنوب سوريا معظم قادة وعناصر فرقة “شباب السنة”، وأخرون من كتائب معارضة أخرى كانت في المنطقة الجنوبية، واتخذوا من مدينة بصرى الشام المعقل الرئيسي لقوات اللواء الثامن، وهي المدينة التي ينحدر منها أحمد العودة، وبلغ قوام العناصر التي تأسس فيها اللواء الثامن في الفيلق الخامس جنوب سوريا حوالى الفي مقاتل.

مدرج روماني
وبحسب ناشطين معارضين، فإن روسيا فضلت العودة عن بقية القيادات التي كانت جنوب سوريا باعتباره القيادي الأول الذي أجرى عمليات التسوية وقبل التفاوض والاتفاق مع الروسي واجتمع معهم في مدينة بصرى الشام في بناء “المدرج الروماني” الشهير للمرة الأولى في نهاية شهر حزيران 2018، وقاد اتفاقيات وتسويات عن معظم مناطق ريف درعا الشرقي وهيئ لجلسات تفاوضية حينها مع قيادات المعارضة في درعا البلد ومناطق الريف الغربي.
في مقابل ذلك، تمتع “الفيلق الخامس” في درعا بحرية امتلاك السلاح وبقاء سلاحه الثقيل والمتوسط، الذي كانت تفرض روسيا تسليمه لإجراء اتفاق التسوية حينها في مناطق درعا، وحافظ العودة على سلاح فرقة “شباب السنة” وتحولت تبعيته من غرفة عمليات العسكرية التي قادتها وكالة الاستخبارات الاميركية (سي اي ايه) في الاردن وعرفت بـ “الموك”، إلى قيادة القوات الروسية في سوريا في قاعدة حميميم، كما أن مجموعات “الفيلق” في جنوب سوريا كانت بعيدة عن تشكيلات الأجهزة الأمنية في درعا، ولا تتلقى أوامر سورية، وكانت تتلقى دعماً مادياً ولوجستياً وعسكرياً من حميميم الروسية فقط.
وانتشرت مجموعات “الفيلق الخامس” في معظم مناطق ريف درعا الشرقي والشمالي الشرقي في بلدات (معربة، جمرين، صماد، السهوة، الجيزة، صيدا، الحراك، والصورة، وخربة غزالة، محجة، بصرالحرير، ومنطقة اللجاة). وأكبر هذه المجموعات تركز شرقي درعا في القرى والبلدات المحيطة بمدينة بصرى الشام التي اعتُبرت معقل قوات للواء الثامن في “الفيلق الخامس” ومركز القيادة، بينما تواجدت قوات لـ “الفيلق الخامس” في ريف درعا الغربي والشمالي الغربي في بلدات (انخل، جاسم، الشجرة، المزيريب).
وقال مصدر في درعا، أن “الاتفاق الأول الذي عقده قادة التسويات مع روسيا الذين قبلوا الانضمام لقوات الفيلق الخامس في الجنوب أن يقفوا بوجه خروقات القوات السورية الحكومية اذا ارتكبت أي خروقات باتفاق التسوية في المناطق المنضمة جنوب سوريا إلى اتفاق التسوية، وأن تحسب مدة انضمامهم إلى الفيلق من مدة الخدمة العسكرية والاحتياطية المترتبة عليهم في الجيش السوري، وعدم اعتراضهم أو ايقافهم من قبل حواجز النظام السوري، وتسوية أوضاعهم سواء كانوا منشقين عن الجيش السوري أو مدنيين منظمين للفيلق أو متخلفين عن الخدمة، وإزالة المطالب الأمنية التي فرضتها الأجهزة الأمنية عليهم سابقا باعتبارهم من قادة وعناصر المعارضة، وأن تبقى خدمتهم ضمن الفيلق الخامس في المنطقة الجنوبية في درعا، وألا يشاركوا مع الجيش السوري في أي أعمال عسكرية إلا اذا كانت ضد التنظيمات الإرهابية المتشددة، ايجبهة النصرة وتنظيم داعش”.

خروج محسوب
وكان أول خروج رسمي لفصائل “التسويات” من محافظة درعا باسم “الفيلق الخامس” إلى منطقة تلول الصفا في بادية السويداء وشاركت في المعارك ضد تنظيم “داعش” الذي كان ينتشر هناك في شهر تموز عام 2018، وبقي تواجد عناصر “الفيلق الخامس” في تلك المنطقة 3 أشهر وخسروا عدد من مقاتلي الفيلق خلال المعارك. وكانت نقاطهم منفصلة عن نقاط الجيش السوري، وبإشراف الشرطة العسكرية الروسية ورفقة طائرات حربية واستطلاعية روسية تساندهم في المعارك هناك ضد التنظيم.
ثم أصبح يرسل اللواء الثامن في درعا قواته إلى ريف سلمى شمال اللاذقية تلقى هناك العناصر دورات تدريبية وشاركوا بمعارك ضد “جبهة النصرة” المتواجدة في تلك المنطقة تحت إشراف ضباط روس، ورفضوا المشاركة في معارك ضد مناطق الشمال السوري في إدلب وريف حلب، بحسب الاتفاق بينهم وبين الجانب الروسي.
وشارك “الفيلق الخامس” في درعا بالوقوف ضد أفعال تقوم بها قوات النظام السوري في مناطق التسويات في جنوب سوريا، حيث منعت في عدة مواقف قوات حكومية من اقتحام منازل لمطلوبين للنظام، وإبعاد الحملات العسكرية عن المناطق من خلال دخول قوات الفيلق بدل من قوات النظام السوري إلى المنطقة التي كانت تنوي قوات النظام السوري دخولها واقتحامها بعد اتفاق التسوية ٢٠١٨، وكان الجانب الروسي يقف مع رغبات قيادة الفيلق الخامس في تلك الفترة وخاصة السنة الأولى والثانية من إبرام اتفاق التسوية جنوب سوريا ٢٠١٨-٢٠١٩.

تأييد شعبي
وحظي تشكيل “الفيلق الخامس” جنوب سوريا بتأييد شعبي باعتبار أنه مشكل من أبناء المنطقة ووقف ضد عمليات الاقتحام والاعتقال والسحب الإجباري للخدمة العسكرية، وحتى كانت بعض المناطق تحتكم في مشكلاتها وقضاياها لدى “الفيلق” في بصرى الشام. ورغم ذلك يتعرض قادة وعناصر “الفيلق” لعمليات استهداف واغتيال خاصة للمجموعات المشكلة خارج مدينة بصرى الشام.
وكانت ابرز حادثة استهدفت لقوات الفيلق الخامس في درعا هي استهداف حافلة مبيت لقوات “الفيلق الخامس” من أبناء درعا بين بلدات كحيل والمسيفرة بريف درعا الشرقي بعد وصولهم من معسكر تدريب للفيلق الخامس في منطقة سلمى التابعة لمحافظة اللاذقية، أسفر حينها الاستهداف عن مقتل تسعة من عناصر الفيلق، وأكثر من 25 جريحاً، بتاريخ 20 حزيران 2021، بعدها امتنعت قادة الفيلق عن ارسال العناصر إلى معسكرات التدريب في اللاذقية وقررت عدم الخروج من محافظة درعا.
وأقام قادة في بصرى الشام دورة تدريبية لضم عناصر جدد إلى قوات اللواء الثامن من مختلف مناطق حوران بتوافق مع الروس، وأعلن اللواء الثامن في تموز 2020 عن تخريج أول دورة عسكرية في ساحة قلعة بصرى الشام، بحضور شعبي وشخصيات عشائرية ووجهاء من درعا، حيث تم تنفيذ عرض عسكري، ورُفعت لافتات تطالب بالمعتقلين من سجون الأجهزة الأمنية التابعة للنظام، بينما رُفع العلم السوري “الأحمر” وراية مكتوب عليها “الجيش السوري”، ثم تبع ذلك مظاهرة، هتف فيها عناصر اللواء بسقوط نظام الحكم في سوريا.
وبعد حفل التخريج عادت الأمور كما كانت، فقد استمر اللواء الثامن بإرسال قواته إلى معسكرات سلمى في اللاذقية، وإلى البادية السورية لأكثر من مرة، وكانت عبارة عن نوبات عسكرية لأيام قليلة، ثم يتم إعادة العناصر إلى درعا.

خلاف روسي
وحصل خلاف في أيار الماضي بين قادة مجموعات محلية تابعة للواء الثامن والقوات الروسية، بعد أن طلبت الأخيرة من مجموعات اللواء إرسال مزيد من النوبات العسكرية لقتال “داعش” وإنشاء معسكر للواء هناك، الأمر الذي تم رفضه من قبل اللواء الثامن، لـ “كونه مخالفا لما تم الاتفاق عليه في عام ٢٠١٨، وهو القيام بعمليات تمشيط، وليس إنشاء معسكرات”.
وعلى أثرها علّق الجانب الروسي دعمه المالي لمدة ثلاث أشهر للواء الثامن في جنوب سوريا، وبعدها أعادت القوات الروسية تسليم جزء من الكتلة المالية للواء الثامن وتقدر ب 100 دولار أميركي لكل عنصر بينما كان راتب العنصر في اللواء 200 دولار. واشترط الجانب الروسي تسليم بقية الكتلة المالية بعد إرسال قوات من الفيلق إلى البادية السورية لقتال تنظيم “داعش” وتحرك رتل عسكري من قوات اللواء الثامن في 23 نيسان الماضي، يتألف من 300 عنصر بعتادهم العسكري ورفقة الشرطة العسكرية الروسية، وقيادة العقيد نسيم أبو عرة. ويُعتبر ”أبو عرة“ القائد العسكري للواء الثامن جنوب سوريا، وهو ضابط منشق عن الجيش. وتبعها ارسال ارتال إضافية استمر وجودهم لمدة شهر شرق السويداء في المنطقة الواقعة بين تدمر ودير الزور، ثم عادت قوات اللواء الثامن ولم يسجل لها خروج من محافظة درعا منذ ذلك الحين، مع استمرار الدعم المقدم من حميميم للواء.

السويداء
ومن أبرز الخلافات التي شهدها “الفيلق الخامس” منذ تأسيسه في درعا هي الاشتباكات والمواجهات عند الأراضي الواقعة بين بلدة القريا في السويداء وبصرى الشام في درعا، وسقط نتيجة ذلك عشرات القتلى والجرحى من أبناء المحافظتين.
وكان الخلاف قد بدأ في شهر اذار العام الماضي، وتجدد في 29 أيلول، وقد بدأ الهجوم الثاني من فصائل محلية مسلحة من السويداء تعمل مع “قوات الدفاع الوطني”، و “حركة رجال الكرامة”، على نقاط عسكرية تابعة لمجموعات اللواء الثامن، وقد راح ضحية تلك المواجهات عنصر من اللواء الثامن من بصرى الشام، وأكثر من عشرة عناصر مسلحة من السويداء، وسقط عشرات الجرحى من الطرفين.
وجاءت هذه الاشتباكات بعد عدة مواجهات سابقة في تلك المنطقة بين اللواء الثامن وفصائل مسلحة من السويداء وسط اتهامات بين الطرفين على تقدم قوات “الفيلق الخامس” إلى أراضي بلدة القريا في السويداء، وانشاء نقاط عسكرية فيها، بينما الرواية الثانية كانت بتقديم الفيلق لنقاط تفتيش ومراقبة له في الأراضي التابعة لمنطقة بصرى الشام باعتبارها معقل لقوات “الفيلق الخامس” وأن المنطقة التي تقدموا إليها تكثر فيها عمليات الخطف والقتل.
وانتهى الخلاف حينها بعد أن تشكلت لجان صلح من المحافظتين، وتمثلت لجنة السويداء بالأمير لؤي الأطرش وشيخ العقل حمود الحناوي، ولجنة درعا تمثلت بوجهاء من مدينة بصرى الشام وعموم محافظة درعا، وممثلين عن “الفيلق الخامس”، وبعد مفاوضات ولقاءات عديدة بين الطرفين توصلوا إلى اتفاق يقضي بانسحاب قوات اللواء الثامن التابع لـ “الفيلق الخامس” من أراضي قرية القريا بريف السويداء وتسليمها لأبناء المنطقة لتشرف قوات من الحكومة السورية مع عناصر من الفيلق على حمياتها بعد إزالة السواتر الترابية ومنع التعرض للمزارعين من كلا الطرفين، كخطوة أولى للصلح وأن يتم ترتيب صلح عشائري على مستوى المحافظتين وإعادة العلاقة إلى سابق عهدها.
وأصدر الأمير لؤي الأطرش أمير دار عرى لدى الطائفة الدرزية بيانا حول مجريات الاتفاق والصلح الذي أنهى الخلاف بين السويداء ودرعا، واعتبر من خلال البيان أن مصير السهل والجبل واحد، وأكد على ضرورة التلاحم ومنع الخلاف، واصفاً إيها المؤامرات على المنطقة الجنوبية وعلى سوريا بشكل عام.

صنادق الاقتراع
ومع استمرار رفض قادة اللواء الثامن في “الفيلق الخامس” الخروج بأعمال عسكرية خارج محافظة درعا، ورفض مجموعات الفيلق وجود صناديق اقتراع للانتخابات الرئاسية في سوريا في مناطق نفوذه، والخلافات الأخيرة مع الجانب الروسي على ارسال قوات اللواء الثامن في البادية، أوضحت روسيا مؤخراً من خلال طرحها الأخير لخارطة حل واتفاق تسوية جديد في المنطقة الجنوبية، لتغير سياستها مع مناطق التسويات جنوب سوريا، وحتى أحمد العودة، قائد اللواء الثامن ورجل روسيا الأول في درعا، لم يستطع أن ينأى بنفسه وبعناصره عن المشهد الجديد في المحافظة، رغم أن أنها استثنيت من تطبيق الاتفاق الجديد معقل قوات اللواء الثامن في “الفيلق الخامس” جنوب سوريا مدينة بصرى الشام والقرى والبلدات التي حولها.
تردد اسم العودة كثيرا خلال المرحلة الماضية، وكان غياب وجود قوات “الفيلق الخامس” في الأشهر الأربعة الماضية خلال اتفاقيات التسوية الجديدة وحتى جلسات واجتماعات التفاوض لافتا، بعد أن كانت خلال السنوات الماضية أبرز الحاضرين والمشاركين في المنطقة في جلسات التفاوض التي يعقدها ضباط روس مع ممثلي اللجان المركزية ولجنة النظام الأمنية، وكان دائماً له دور في عملية الانتشار العسكري، باعتباره بديلا محليا “مقبولا شعبيا”، قياسا بالقوات الحكومية.
ومع خرج العودة قائد التشكيل جنوب سوريا إلى الأردن قبل شهر من معبر نصيب الحدودي مع الأردن الذي تشرف عليه الحكومة السورية بعد اقتراب التسويات الجديدة من معقل قواته، انتشرت أنباء عن تحويل تبعية تشكيل اللواء الثامن من الجيش السوري و “الفيلق الخامس” إلى إدارة المخابرات العسكرية، مع المحافظة على الهيكلية العسكرية والدعم الروسي وإزاحة صفة “الفيلق الخامس” عن هذا التشكيل، مقابل قبول الروس والنظام عدم مشاركتهم بالقتال خارج محافظة درعا، تحت اعتبار أن أي فرقة عسكرية في الجيش مطالبة بمساندة ودعم قوات الجيش الأخرى، بينما الأجهزة الأمنية ومنها شعبة المخابرات العسكرية يقتصر عملها ضمن منطقة المحافظة.
واعتبرها الناشط مهند العبدالله من درعا ذلك بمثابة الخطة الروسية، بهدف المحافظة على هذه العناصر وعلى قوة عسكرية موالية لروسيا في المنطقة، وتحقق رغبتهم بعدم الخروج والمشاركة بمعارك مع قوات الحكومة خوفاً من ترك المنطقة الجنوبية وهذه العناصر عرضة لرغبات وتطلعات دول حليفة للنظام السوري غير روسيا، وتفرض هيمنتها على المنطقة التي تعهدت روسيا في عدة مرات المحافظة عليها وإبعاد مليشيات إيران عنها.