هو هو.. هي هي.. ها ها..

ما أروع الدولة حين تمزح يا “زد” وتحاول أن تكون خفيفة الظل، تتخيل الدولة نفسها في أوقات العبث حكماً في ملعب كرة، وتظهر هوساً في رفع الكرت الأحمر، وأنت لا يحق لك إلا أن تبتسم، أو تتذمر  على طريقتك، ولكن احذر التمادي يا زد. أنت يا زد رفع في وجهك هذا الكرت، مزيلاً على طلب من طلباتك القليلة، وعلينا أن نعترف لك بأنك لم تكن لجوجاً في يوم من الأيام، هكذا مع التوقيع بالحبر الأخضر: /مع عدم الموافقة.

توقفْ يا زد هنا،لا تدخلْ في نفق التداعيات والتفاصيل، ولا تجعل ضغط الدم عندك يرتفع.

قد تكون الدولة التي يمكن أن نرمز لها بالحرف ” دال” أو “ضاد” من الضد، في غاية المرح، حين تخطّ هذه الجملة الجاهزة، وتهزّها في وجهك البريء، أو تخطَّها بأناة على الطلب الذي يترك فيه مساحة من البياض يتريَّض عليها فرسان الدولة بأقلامهم الفخمة، المذهبة، بياض يترك للضرورات ولراحة نفس الدولة. أنت يا زد مع أصدقائك لا تصدقون، أن الدولة يمكن أن تعبث، ولا ترون فيها إلا الوجه الصارم المتجهم، أليست الدولة كائناً حياً، يتدرَّج في النمو؟ وبعض الدول تطول فيها مراحل النمو حتى لتبدو ثابتة، من الصبا إلى المراهقة إلى الشيخوخة، هذا ما يمكن أن نستوحيه من ابن خلدون. وإذا مارسنا المزاح نفسه، وأطلقنا التداعيات على هواها، وتذكرنا المراحل الثلاث لنمو الطفل عند فرويد، وأسقطنا ذلك على الدولة، سنجد أنَّها تجمع المراحل معا مع إضافة صفة واحدة، فهي فموية ضاحكة، وشرجية مكتَّمة، وقضيبية منتصبة، ويمكن أن نعكس هذه الصفات.

في لحظات الجد، يمكن أن يسقط حرف الجر (مع) عن العبارة وتغدو: (عدم الموافقة) مجردة من الخفض والجر، وهنا جدية أكثر، وربَّما تعبير عن غضب أو سأم، وفيها حسم لا رجعة فيه ولا رخاوة. إذا جزَّأنا العبارة الأخيرة، وتوقفنا عند طرفها الأول “عدم” الخالي من أي بعد فلسفي، المجرد أيضاً من التعريف، والمضاف إلى المعرف، وما أدراك ما العدم ومشتقاته، عليك في هذه الحالة يا زد أن تفكر بالفرار أو بالهرب أو بالدخول في غابة لا نهاية لها. أما الطرف الثاني، المضاف، هو مهم  في المعنى ولكنه جزء متراخ مثل جلد امرأة عجوز، أو مترهل مثل أذرع الأخطبوط النائم. الدولة أحياناً، يشبهها البلاغيون المتحذلقون بالأخطبوط المتربّص بالفريسة، يستيقظ عندما تقترب منه الفريسة، وتتحول أذرعه الرخوة إلى مخالب فولاذية. الرخاوة هنا استدراج. يتم جمع طرفي العبارة من قبل فرسان الدولة لتكون: عدم الموافقة، وتحتها التوقيع، وهو خط حاد ينتهي بقبضة تشبه سيفاَ يمانياً، تحته نقطة، خطَّه فارس غاشم، رمى لك بهذا السيف في أسفل الصفحة، على اليسار منها. قد لا تعرف أنت وغيرك هذا الفارس، ولم ترَ وجهه من قبل، لكنها إشارة رمزية  تختزن القوة  الصريحة والخفية للدولة. لا أعرف إذا ما كانت النقطة ضرورية، وعلى الأغلب هي ضرورية أكثر مما نُخمّن، قد تُقرأ على أنها نقطة النهاية أو الانتهاء، لا شيء بعدها، وإذا أحسنَّا الظن، نقدر أنَّها تعني عودة إلى أول السطر أو إلى أفق الاحتمالات، وهذا من باب الظَّن الطيب. كلمة ” انتهى” أكثر توافقاً مع الحالة من البداية، إذ، لا مكان لبداية جديدة.. إنه حكم قطعي، أنت يا زد مرفوض، ربَّما لو لم يكن اسمك زد لكان الأمر مختلفاً، عليك أن تكتفي بما أنت فيه، فالهواء الذي تتنفسه حتى الآن يمكن أن تقطعه الدولة عنك، وأن تقطع أنفاسك لو أرادت، الدولة لها الحق بكلِّ شيء، لها الماء والهواء والتراب والنار، وما فوق وما تحت الأرض، ولها جلدك وعظمك، روحك وأوردتك، كلّها.. عليك يازد، أن تشكر الدولة، هي أم ثانية، تريد الحفاظ على أولادها، مهما كبروا، هم صبيان مراهقون، يعبثون ويلعبون في حدائق الأرض!

أنت ساخط ومتبرّم على الأب والأم، والدولة ليس لها الوقت الكافي لتنشغل بك، عرفت ذلك أم لم تعرف. اسمك، مثلاً، غير مكتمل، غير ثلاثي، وهذا ليس ذنبك وحدك، بل خطيئة والديك، أو خطيئة الكاتب الذي اختار لك هذا الاسم المسوخي، حكموا عليك منذ الولادة باسم ناقص، لا يركب على الميزان الصرفي، وغير قابل بأي شكل أن يتحول على وزن فاعل أو فعل، لا مكان للطموح هنا، محكوم عليك بالنقصان في اللفظ والمعنى، وهذه لعنة اللعنات ياسيد زد. لكن، من غير المحسوم، أن اسمك زد كان منذ الولادة، فهذا غير مستخدم في الأسماء، وغير مستساغ، على الأرجح هو اختلاق أدبي محض، وأنت لا تستطيع أن تتأكد من هذا، لأن ذاكرتك بدأت في هذه اللحظة التي وجدت نفسك فيها على الورقة. إذا نظرت إلى النصف الملآن من الكأس، أنت لست مجرد حرفين صوتيين، بل ستة أحرف صوتية مجتمعة، لا تخلو من المعنى، إنها: (زال+ دال) هذا ليس أمراً مستصغراً، خلف هذه الخدعة البيضاء دراية وعمق فقهي، لا تؤول المفردات ولا تغص في تقصي النوايا، خذ ظاهر اللفظ، وتمتع  بالإيحاءات الإيجابية لكلمة (مواطن) يعني أن لك وطناً، وأنت واحد من أفراد، يُسمَّون مواطنين، لست وحيداً، أو مقطوعاً، أو منفياً في خرائط العدم، أنت قابل للجمع، جزء من كلٍّ، والكل يتكوَّن من هذه الأجزاء المجموعة..

وكما تقول الكتب والأحلام والشرائع: للمواطن حقوق وعليه واجبات..

لا تعتقد يازد أنك نكرة، تعادل صفراً في مقياس القوة والحضور، كنت جندياً منذوراً للدفاع عن الحياض، وأنت تدفع الضرائب والرسوم المالية على أكمل وجه، تمنحك الدولة شهادة تأدية الخدمة، وهذه وثيقة شرف.

الفواتير تمنح إشعارات ممهورة بالختم الرسمي عليها اسمك كاملاً مع اسم الأب والأم والكنية. لولا هذه الحيثيات التي تبدو غير مهمة،  لما كنت تعرف من أنت، ومن هو أبوك.. كنت ستكون لقيطاً بلا انتماء. أنت تنتمي إلى أرومة ضرائبية، بدليل هذه الفواتير الممهورة بالأختام الرسمية. تمنحك الدولة بطاقة شخصية، لا تكن جاحداً وتعتقد أنها لاتعني كثيراً، بطاقة عليها اسمك، واسم أبيك وأمك وكنيتك ومكان وتاريخ الولادة، والأهم من هذا كله، عليها رقمك الوطني.

كان زد يحاور نفسه، على الرغم من أنه يكره الحذلقات، لكن لا بد من أن يكون الإنسان الجديد مرتاباً أو ذا ريبة. زد يتفاعل مع كل جديد بإيجابية ووعي، ليس لأنه يكره العالم القديم، بل لأنه يحبُّ أن ينظر إلى الأمام لا إلى الخلف، كان قد قرأ مسرحية جون أوزبورن” انظر إلى الوراء بغضب” كان يرددها مع رفاقه في الجامعة والمقهى، كـ(مانشيت) في ميديا الستينيات والسبعينيات من القرن المنصرم. ليس زد جاهلاً أو بسيطاً، بل هو حاذق في التهكم، قرأ كتباً، ولا يزال يقرأ في الخفاء!

قال زد في نفسه، مهم جداً أن يكون الإنسان مواطناً، وجزءاً من الآخرين، له وطن وله معارف، جزء من كل. كان في غاية الانشراح، منذ الصباح حين خاطبه موظف النفوس بعبارة: يا (مواطن) إذن، أنت يازد مواطن! هل كنت تدرك ذلك؟ هذا الموظف الذي يمثل السلطة الرسمية أطلق عليك هذه الصفة الساطعة كضوء الشمس، كان الموظف لطيفاً، أملسا مثل أفعى بلا أنياب، لم يقل (مواطن) مجردة، بل مقترنة بحرف النداء المنعش: ( يا أخي المواطن) ربما كانت جدية ومن القلب، لكن لا تخلو من احتمالات التهكم! لاتفكر بالتهكم، الأحسن أن نتلقى بعض الكلمات بحيادية.

 لكن سرعان ما تعكَّر مزاج زد بعد الظهر، بسبب انقطاع الكهرباء، وحرارة الطقس المرتفعة، وعاد ليفكر بمدلول كلمة مواطن على لسان الموظف، وصب فيها دفقاً من الريبة، اعتقد زد أن الموظف يقصد من الكلمة عكس معناها النبيل، إنه يريد أن يقول: أنت لا شيء، ليس لك إسم، عليك أن تبلع ريقك وتقبل الصفات التي يطلقونها عليك، لا يحق لك أن تتبادل معهم إنتاج الصفات، هذه لها مرجعياتها ومصادرها، وطريقة إنتاجها، أنت تتلقى، ولا يحق لك أن تنتج هذه الصفات وتصدرها، هذا النوع من الإنتاج اللغوي، حق حصري، تحتكره البيروقراطية، بكل قوتها الممركزة، المكثفة، وما فيها من فائض القوة. أنت يازد لا تشكل شيئاً في نظام الكلمات والأشياء، حتى لا تستحق أن تكون رقماً، أنت لامرئي في عالم الـ: (نحن) أنت من إقليم الـ: (هُمْ) أنت هو .. هو، هي.. هي، ها .. ها…

–        من أنت، هل أنت عبداً في نظام العبودية؟

– لا، هيهات!

-هل أنت خصم؟

-لا

-هل أنت قابل للتأهيل؟هل أنت نقطة في خلاء؟

-لا، النقطة كبيرة الأهمية في عالم اليوم.

-لست حرفاً، ولا فاصلة، ولا نقطة، ماذا تكون؟

لا جواب، فالجواب اعتراف، سيكون إشعاراً آخر، بعدم الموافقة، هذا الحكم الأبدي المبرم، الذي أطلقه عليك الوجود الحاضر بقوُّة.

في مزحة أخرى استثنائية، استطاع زد أن ينتزع انزياحاً طريفاً على عبارة: “عدم الموافقة” فيما يشبه لعبة القط والفأر، حصل على ابتكار معابثة فكاهية مع الدولة، قدم له موظف كبير تعبيراً جديداً على طلب توظيف، من باب الحق في العمل الشريف والكريم، إنها عبارة: ” موافق أصولاً” ويالها من عبارة شكلت عزاء تراجيدياً للمواطن زد، الذي اكتشف بعد مرور أيام من المرارة والخيبة، أنها تحمل الشيء ونقيضه، الموافقة وإبطال الموافقة! كانت خالية من مفردة العدم، الصعبة، خالية من السلب، فيها أريحية محمودة، على الرغم من أنها لا تفضي إلى شيء، لكنها لا تخلو من مستوى ضئيل من الأمل، وهذا يدعو إلى السعادة،إمكانية أن تُطور الدولة آلية إنتاج العبارات بعد مراس طويل في هذا المجال.

(موافق أصولاً) إيجاب منفوخ مثل بالون ملوّن، لكنْ، اللعنة تكمن هنا، في الكلمة الثانية، المخادعة (أصولاً) وقد نسفت الإيجاب في الكلمة الأولى، إنه صراع نفي، ونفي النفي، تجيد أجهزة الدولة ابتكاره ببراعة ألسنية، تحويل الإيجاب إلى عدم، والجدوى إلى اللاجدوى. إنها دوامة من العبث بالكلمات، تجلب الخيبة والعدمية، بعد الشعور المتكرر بالخسران، ستكون دائما خاسراً يا زد في هذه الحلبة، حتى لايبقى فيك أي شعور بالذات!

في تفسيرات البيروقراطية المقيتة، على لسان مدرائها أو مديريها المحنكين، ابتسامة هزء مع هزِّ الرأس، والمدير يضع سبابته على فرج الجملة العذراء( موافق أصولاً) المتراخية في سرير بياض الورقة، ويقول: للأسف لا يوجد عندنا شواغر الآن. هكذا إذن، عليك أن تتأكد يا زد أو تستنتج تعريفاً خاصاً بك، إن الدولة تساوي عبارة عدم الموافقة أو مشتقاتها التي تؤدي إلى النتيجة ذاتها! هذا بعد اختبارات من المراقبة والعقاب، يا سيد فوكو. إذا كان المدير ثرثاراً يُحبُّ التفسير، سيشرح بدهاء كلمة السر هذه، ويكشف لك كم كنت مغفلاً عندما اعتقدت أنك حصلت على الموافقة أو الوصول إلى الذروة، ويقول لك: لا يوجد اعتماد مالي. ما يذكرك يا زد بـ:إرم ذات العماد، ويقول: عندنا فائض وظيفي. وأنت يا زد لن تقبل أن تُرمى فوق هذا الفائض أو تحته، أو أن تكون غائطاً! هل لا حظ ذلك سيبويه؟

هذه لغة ما بعد سيبويه يا زد، لغة عصر انحطاط الجديد!

الكاتب، الذي اختلقك يا زد، يتواطأ مع القارئ، ويقولان لك:

لا تدع الكآبة تغزوك، انظر إلى النصف الملآن من الكأس، واجعل هذه الكلمات والأشياء أضحوكة، أو أضحوكات، على وزن أمثولة أو أمثولات أو زقزقات أو فعلالات. قهقه إذا استطعت، وأنت ترى أسراب الغربان تعبر سماء المدينة.

ابتسمْ باشتهاء وأنت تعبر أمام الجميلات اليقظات، انظرْ كم هنَّ كثيرات.. وقل كما قال شاعر الرصيف والحرمان: “جميلة عيون النساء في باب توما..” واشتهِ ما طاب لك، وعربد في الحدائق وفي الحجرات، واقرأ ما يكتبه المجانين على الحيطان، واسمع تفاهات الشاشة الصغيرة، وامض إلى حيث تشاء. ولكن، ابتسم بعمق، وأنت ترى عصافير الصباح، وأطفال المدارس والروضات، وهم يغذون السير نحو أناشيد الأفق..

غرّدْ مع العصافير، وانشد مع التلاميذ نشيد الصباح، بصوت جهوري أو بصوت سري، فأنت يا زد أكثر من حرفين، أنت رهط من الأصوات والحروف والمشاعر، أيُّها المواطن اللغوي.