يرتبط عمل “المسحراتية” ممن يتولون مهمة إيقاظ النائمين لتناول وجبة السحور في ذاكرة الشعوب العربية، كأحد طقوس رمضان الذي من المفترض أن يعكس مدى رحمانية هذا الشهر ويصور دفء الأجواء وموائد الإفطار العامرة ويسر أحوال الناس وعطفهم، لكن يبدو أن هذه المعادلة غائبة في المشهد الرمضاني السوري في ظل الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يكابدها السوريين. ورغم سوء الأوضاع، عاد دور المسحراتي هذا العام إلى الساحة الرمضانية على نحو خجول ومتقشف بعد مرور عشر سنوات على دوي أول رصاصة في الحرب، إذ منحت محافظة دمشق أمر الموافقة لأكثر من 30 مسحراً للعمل خلال شهر رمضان.

الطبلة في مواجهة التكنولوجيا

“يا نايم وحد الدايم،” عبارة شهيرة اعتاد “المسحراتية” ترديد كلماتها على إيقاع يطرب الأذن وهم يطوفون تحت جنح الليل في أزقة حارات المدن وشوارعها ومنازل الريف. يخرج “المسحراتية” بزيهم التراثي المؤلف من جلباب وقبعة بيضاء، حاملين عدتهم المكونة من طبل وعصا ومصباح.  فالعم أبو غفران (60 عاماً) يخرج من منزله القابع في منطقة الميدان قبل ساعة من الإمساك، وهو الوقت الذي يمتنع فيه الناس عن تناول الطعام والشراب لحين غروب الشمس، ويقول في حديث خاص عن تجربته: “أمارس هذه المهنة منذ أكثر من 25 عاماً، حفظت أسماء جيران الحي عن ظهر قلب، أنادي كل واحد باسمه”.

يواظب الرجل على العمل خلال ثلاثون ليلة دون مقابل مادي ويشارك قصته: “أطوف الأحياء طوال أيام الشهر بدون أجر مالي، لكن أحيانا يستوققني سكان الحي لتقديم بعض الطعام من مائدة الإفطار، أو يمنحوني بعض النقود كإكرامية كنوع من التقدير لعملي الذي بات نادراً، كذلك في الليلة الأخيرة من رمضان التي تسبق عيد الفطر يقدم لي السكان المعايدة وحلوى العيد”.

يقر أبو غفران بانحسار دور المسحراتي المنوط بإيقاظ النائمين لتناول وجبة السحور وذلك مع ظهور التكنولوجيا وأجهزة الخليوي المضبوطة على مواقيت الصلوات ومواعيد الآذان، كما تغيرت طريقة ممارسته لدوره حيث يشكو أنه: “تكاد تحل الأجهزة الخليوية مكاننا، لكن لا يخلو الوضع من وجود أناس ماتزال تفضل سماع صوت المسحراتي مع إيقاع طبلته ومتمسكة به كونه متجذر في الذاكرة الجمعية. كما قد تغير شكل عملنا فسابقاً كانت الطبلة كبيرة الحجم تسمى داهول، أما اليوم فهي صغيرة، وهناك من استعاض عنها بالطرق على أبواب المنازل”.

وتزداد قيمة “المسحراتي” لدى المغتربين والمهجرين خارج البلاد الذين يفتقدون للطقس الفريد، كحال ريم التي تقول: “بس تعيشوا بالغربة وما تحسوا بأجواء رمضان بتعرفو قيمة هالمسحراتي وطقوسه.” فيما ترجو غادة انتقاء مسحراتي لمنطقتها يمتلك صوتاً عذباً وعزفاً مؤثراً.

في المقابل، يرفض العديد هذا الطقس ويستبدلونه بالمنبهات. بينما آخرون يجدون وجوده لا طائل منه باعتبار أن معظم الصائمون اعتادوا السهر كقول حسن: “مافي داعي يفيقنا، إذا ماعم نام لوجه الصبح”.

المرأة المسحراتية

يستذكر الباحث في التراث الشعبي السوري حيدر نعيسة طقوس رمضان منذ أكثر من أربع عقود، حيث لم يحتكر الرجال مهمة إيقاظ النائمين في هذا الشهر، ويوضح الباحث أن “سهيلة الدوالي هي أول إمرأة مارست مهنة المسحراتي بريف الصلنفة في محافظة اللاذقية في حقبة السبعينات، إذ تتفوق المرأة على الرجل في الحفاظ على التراث وتوريثه وأكثر ممارسة وصوناً له.”

يصف نعيسة هذه المهنة بأنها: “حالة تراثية جميلة وتشكل أحد ملامح شهر رمضان الكريم التي انتشرت بشكل متفاوت في الأحياء الشعبية والقرى، وغلب وجودها في المدن أكثر من الريف، حيث ظهرت منذ أكثر من 15 قرن مع ظهور الإسلام ومازالت راسخة لغاية الآن بدرجات متفاوتة، إذ للمسحراتي دلالة رمزية وروحية توحد بين الناس، كما كانت النساء المسيحيات يرتدين الحجاب في الماضي كنوع من احترام طقوس الصيام عند المسلمين”.

كذلك للمسحراتي مواصفات معينة، فحسب الباحث “يتوجب عليه امتلاك صوت عذب وذاكرة متوقدة لحفظ الأدعية والأناشيد والتراتيل وقوة في الأداء”. ويجد الباحث أن: “التطبيقات الحديثة على الأجهزة الخليوية ساهمت في إزاحة صورة المسحراتي وتراجع حضوره وذلك بسبب تطور العلم والتكنولوجيا وتوظيفه في خدمة الإسلام”.

جدير بالذكر أن تاريخ مهنة المسحراتي يعود إلى العصر الأموي، حيث تطورت هذه المهنة تاريخياً، وأصبح للمسحراتي زي خاص وطبلة وعصا في العصر الفاطمي. أما في العصر العثماني فقد خصص للمسحراتي مكافأة خاصة من مالية الخلافة، إلى جانب عطية الطعام وقت السحور، كما يُنسب إلى بلال بن رباح كونه أول مسحراتي في التاريخ الإسلامي منذ أيام الرسول (ص).