لم يَكُن صوت آلاتنا يخبو، بل كان يَصدحُ دائماً بالفرحِ والشغف، برفقة أصدقائنا الموسيقيين الكثر. نتنقّل ضمن فرقٍ موسيقية عدة في دمشق ومدنٍ أخرى، تتآلف ألحاننا على خشبات المسارح المختلفة، في الأروقة والمقاهي، في الغاليريهات الفنية والصالونات الثقافية، في الحدائق وعلى أرصفة الطرقات. كان هاتفي لا يهدأ، اتصالات من كلِّ حدبٍ وصوب تدعوني لإحياءِ حفلاتٍ هنا وأمسيات هناك، كانت الموسيقى بالنسبة لنا هي الحياة.

أما اليوم، بعد الحرب، فلم يبقَ في البلاد من عازفي تلك الفرق سوى أنا واثنين من الأصدقاء، وآخر حفلةٍ خجولةٍ أقمناها كانت منذ ستة أشهر، في مقهى صغيرٍ موحشٍ وغريبٍ عنا.

اليوم نجلسُ في حِصارنا، ونتابع أخبار الحفلات التي يقيمها أولئك الرّفاق في لبنان وتركيا وأوروبا وما يحصدونه من نجاح وتطور وانتشار؛ نتابع ذلك بينما نحن الذين آثرنا البقاء في دمشق مازلنا نراوح في مكاننا، وتقتصرُ موسيقانا على بعض السهرات التي نقيمها مع من تبقى من أصدقاءٍ نُدامى، وكلّما زاد الفارقُ بين من في الداخل وبينَ من غادر، يعود السؤال الوجودي اليومي إلى الإلحاح: هل ارتكبنا خطأً في البقاء؟   

لم ينجُ الفن في سوريا من أذى الحرب ولعنتها، فهي تتجلى في كل خطوةٍ لتعرقل المسير نحو أي هدف، لم تكتفِ بقتل معالم الفن وآثاره، بل راحت تحاصر كل من يحاول أن يصنع الفن ويرتقي به، لتشّل حركته، لتقتله أو تلفظه خارج البلاد.

السفر طوق نجاةٍ للموسيقي

في السنوات الماضية أُفرِغت دمشق من أهم فنانيها لتخسر ثروةً فنية كبيرة ستدفع مقابلها فيما بعد أثماناً باهظة. فبينما كانت البلاد تقذف بموسيقييها، كانت دول الخارج تتلقفهم وتحتضنهم ليشكلوا فِرقاً متميزة، من أبرزها (أوركسترا المغتربين السوريين في المانيا وأوركسترا أورنينا) وغيرهما من الفرق التي ضمَّت خيرة العازفين الذين رحلوا لينقذوا فنهم وأنفسهم من الدمار، فمن كان منهم سينجو من القذائف والتفجيرات لن ينجو حتماً من السَوق إلى صفوف الجيش ليحمل سلاحاً عوضاً عن آلته الموسيقية.

صار من النّادر في الآونة الأخيرة أن تجد أحداً من خريجي المعهد العالي للموسيقى يفضل البقاء هنا، باستثناء من كان وحيداً أو معفى من الخدمة العسكرية أو من المستفيدين. كثيرون ركبوا قوارب الموت وعبروا البحر، تاركين آلاتهم خلفهم وحيدة، بعضهم سافر دون أن ينهي دراسته خوفاً من رفض أوراق تأجيله عن الجيش، آخرون سافروا لإقامة الحفلات ولم يعودوا، وكان آخر سفرٍ جماعي ملفت منذ عدة أشهر، عندما سافر عدد من أعضاء أوركسترا الموسيقى العربية في جولة موسيقية إلى أوروبا وتركيا، ولم يعد منهم سوى النصف بينما بقي النصف الآخر في أوروبا طالباً للجوء، والأكثر إيلاماً أن أغلبهم كانوا مدرسين في المعهد العالي.

إذا أردتَ البقاء.. عليكَ أن تصارع القدر دفاعاً عن فنِّك

منذ قرابةَ الشهر، قدِّم لي ولبعض أصدقائي عرضٌ للعزف يوميّاً في أحد مقاهي دمشق القديمة، هذه فرصةٌ لا بأس بها للعودةِ للحياة الموسيقيّة، لكن كيفَ يمكننا قبوله وأحدنا مطلوبٌ للخدمة العسكرية الإلزامية والثاني للخدمة الاحتياطية أما الثالث فيعاني من رهاب الحواجز؟!.. رفضنا العرض كسابقيه من عروض، وأصبحت جميع محاولاتنا في تشكيل فرقةٍ موسيقية أو إحياءٍ حفلٍ ما تبوء بالفشل. رغمَ ذلك، فقد كانت رغبتنا بالقول للجميع إننا ما زلنا ننبض بالموسيقى وإننا على قيد الحياة، أقوى من أيّ ظرف، فلجأ بعضنا للعزف أمام الكاميرا وتسجيل بعض المقطوعات الموسيقية لبثها عبر مواقع التواصل الاجتماعي التي أصبحت بديلا عن الواقع الحقيقي.

لقد ضاقت المنابر بالعازفين وسُدت في وجوههم الآفاق فحتى العزف في الشارع صار يحتاج إلى موافقةٍ أمنية، ومن كان محظوظاً وبعيداً عن قائمة المطلوبين استطاعَ إقامةَ تجمعات موسيقية خفيفة تقتصر على بعض المقاهي والبارات. وإذا ما انتقلنا إلى المنابر المعنية بالفن كدار الأوبرا والمراكز الثقافية فسنرى أنها أضحَت حكراً على فئةٍ معينة تحكُمها الشللية والحسابات السياسية ومافيات الحروب، فإن لم تكن مؤيداً أو خاضعاً لأصحاب القرار أو مقرباً من السلطة والمتنفذين فلن تحظى أبداً بفرصة العزف هناك، لذا صرنا نجد الكثير من الهواة وغير الأكفاء يعتلون خشبات المسارح بين صفوف الأوركسترا، في حين يحارَب فنانون موهوبون وأكفاء نتيجة لمواقفهم السياسية ولرفضهم الإذعان لسطوة المتنفذين ولخروجهم من دائرة الشللية المقيتة.   

الحواجز تتربص بالموسيقيين

كثيرٌ من الموسيقيين يعانون يومياً من الإهانة والمضايقات حين يعبرون بعض الحواجز المنتشرة في كل مكان، لأسباب مختلفة يرتئيها بعض العناصر من أصحاب العقليات القمعية المتحجرةفقد تعرَّض أحد الموسيقيين للتوقيف لعدة ساعات مع كيل الإهانات والسخرية لأنّ العسكريَّ لم يستسِغ مظهره المختلف وشعره الطّويل ولباسه الخارج عن المألوف، وآخر تعرض للموقف ذاته مع الشتم والتهديد لأنه كان يرتدي قرطاً في أذنه وقد أجبر على خلعه. صديقي عازف التشيلو أوقفه أحد العناصر بلؤم شديد حين رآه يحمل آلته على ظهره وتحدث إليه بسخرية: “ما هذه الخزانة التي تحملها على ظهرك؟ثم سلبه الآلة وراح يتفحصها وهو يتحدث بتهكم واحتقار عن الموسيقيين والموسيقى. في مشهد مشابه أجبر عازف باصون على إخراج آلته من حقيبتها وتركيبها والعزف عليها أمام عناصر الحاجز ليثبت لهم أنها آلة موسيقية بعد أن ظنوها نوعاً من السلاح، بينما اضطر أحد عازفي العود إلى العزف للعناصر الساهرين ليتسلوا قليلا ريثما يقرّرونَ تركه يمضي بسلام.          

فقر في الكوادر التدريسية  

خلال عملي كمدرس موسيقى في عدة معاهد، لاحظت في السنوات الأخيرة أن معظم الإدارات تعتذر عن استقبال أعدادٍ كبيرة من الطلاب، لعدم توفر مدرسين لبعض الآلات المطلوبة، وكثيراً ما تتعرض برامج الحصص للتغيير أو الإلغاء نتيجة التغيُّب المفاجئ للمدرسين الذين يعيشون ظروفاً قلقة وغير مستقرة. فقد يحصل هذا على فرصة سفرٍ مفاجئة فيحزم حقائبه ويرحل، وقد يعتكف ذاك في بيته بعد تبليغه للالتحاق بالخدمة العسكرية. وآخر يجُزَّ به في الجيش بعد أن يقع في قبضة الحواجز. ناهيك عن مأساة الحياة اليومية القاهرة التي يعانونها، كالتنقل في ظروف الازدحام المروري الخانق والتوقف على الحواجز لفترة طويلة قد تُفَوت عليهم مواعيد الدروس.

فراغ كبير خلَّفه غياب الخبرات والكوادر الموسيقية أجبر معظم المعاهد والمراكز التعليمية على الاستعانة بالهواة والطلبة لتأمين كوادرهافأصبح الطالب المتدرّب يدرِّس زملاءه، فلا عجب أن تجد فتاةً في السادسة عشرة تعمل كمدرِّسةٍ لآلة القانون في المعهد الذي كانت تَدرُس فيه، وشاب هاوٍ في العشرين يعمل كمدرسٍ لآلة الكمان، ومدرس آلةٍ ما يدرِّس آلات أخرى لا يجيد العزف عليها، وآخرٌ يُعِّلم أصول الغناء رغم جهله بقواعده، ومن أراد تعلم الموسيقى من الجيل الصاعد فسيكون ضحية للتجارب التي ستمارس عليه.       

هل يستطيع الفنان مقاومة الحرب؟

غالباً ما لعب الفن في الحروب دور بارزاً في تضميد الجراح وكان سلاحاً وطنياً ووثيقةً تاريخية، لكن الحرب في سورية لا تشبه أي حرب، فهي نهرٌ من الحروب. لكن، رغم هول الكوارث والخسائر، مازال بعض الفنانين في سورية يقاومون بشتى السبل لينشروا رسالة الفن والجمال. فبعضهم يقاوم عبر تأليفه لأعمال موسيقية هامة تحاكي الواقع السوري وتعبِّر عن أوجاعه، وبعضهم يرفعُ صوتَ موسيقاه لتصدح متحدّيةً صوت الرصاص فيقيم الحفلات دون كللٍ أو ملل فيما تبقى من أماكن متاحةٍ للفرح، ليُدخِل التفاؤل والأمل إلى قلوب الناس المتعطشة للحياة، وهناك من يقاوم عبر نشر الموسيقى بين الناس وتعليمها لكل راغب، مضحياً بوقته وجهده دون تعبٍ أو تذمر وأحياناً بأجور رمزية أو دون مقابل حتّى. وفي مكان آخر ثمة موسيقيين دخلوا إلى عمق المعاناة فتوجه بعضهم إلى مراكز الإيواء لنشر الفن والموسيقى بين أوساط الأطفال النازحين لتمكينهم من تعلم وتذوق الموسيقى وحفظ الأغاني واختراع آلات موسيقية بسيطة من مواد متاحة وغير مكلفة، ليبقوا على تواصل مع الفن. كما قام موسيقيون آخرون بجمع الأطفال المشردين من الشوارع ليقيموا لهم ورشات تعليمية ترفيهية تنسيهم مرارة الحرب وتزرع في أرواحهم شيئاً من الجمال والفرح. ولعل المقاومة الأهم تتجلى في بقاء كثير من الموسيقيين في البلاد رغم مغريات السفر المتكررة، فيكفي أن آلاتهم ما زالت تنبض بالحياة وتقف في وجه وحشية السلاح، ويكفي أنهم مازالوا يمدّون البلاد بطاقاتٍ من الحب والسلام بعد أن تحولت إلى ساحة للقتل والدمار.        

لم تكن الموسيقى السورية في أوجها قبل الحرب، بل لطالما كانت تعاني من أزمة فقدان الهوية الواضحة والبصمة الفريدة، وكانت تتخبط في خضم البحث عن أصالتها في عصر ساده الانحلال والانحطاط الفني على كافة الأصعدة، ولكنها اليوم في ظل الحرب تواجه وستواجه صراعات وتحديات مريرة فقط لكي تتعافى ولتعود، على الأقل، إلى حيث كانت من قبل. فالفن في الحرب هو أول من يمرض وآخر من يتعافى.