ظَهرت تطورات في الفترة الأخيرة بينها زيارة معارضين لإسرائيل وحصول مقاتلين على اغاثة ومعالجة الجرحى. وقد اسقطُ النظام، ومن خلفه إيران، طائرة اسرائيلية، عقب قصف لمواقع تخصّ إيران ضمن الأراضي السورية. ما أعقب ذلك من ردود فعل، أظهر حجم التشوّش الحاصل على المستوى الشعبي، وعلى مستوى النخب إلى حدّ ما، تجاه الموقف من إسرائيل. هناك من رفضه باعتبار إسرائيل عدوّاً، وعلينا أن نفرح لإسقاط طائرتها، وهو موقف إعلام النظام المأزوم بالضبط، الذي استغلّ الحدث ليؤكد لمؤيديه بأّنه ما يزال متمسكاً بـ “التصدي للمؤامرة الصهيونية” وأنّه في موقع قوّة واستطاع الرّد أخيراً! هذا الموقف، أي الفرح لإسقاط طائرة العدو، لا قيمة له، لأنه يتهرب من واقع أنّ الحادثة هي جزء من مناوشات إيرانية – إسرائيلية على الأرض السورية.  آخرون يعتبرون أن لا شأن لهم بالاعتداءات الإسرائيلية، وأن إسرائيل وإيران عدوّان، بل إيران هي الأكثر خطراَ، بسبب مشاركتها النظام في قتل السوريين.

على كلّ حال، أعتقد أن الموقف السوري الشعبي ما يزال يعتبر إسرائيل عدوّاً استراتيجياً؛ لكنّ خمسين سنة من حكم البعث القمعيّ، ومصادرته كلّ المبادرات الوطنية الممكنة، حوّلت هذا الرفض الشعبي لإسرائيل إلى مجرّد شعار، بعد أن كانت القضية الفلسطينية هي البوصلة لكلّ العرب، وبعد أن كان الشبّان والشابّات يتزاحمون للتطوّع في أجنحة المقاومة، وكانوا فدائيين يضحّون بأرواحهم لأجل فلسطين.

حضور خجول في التظاهرات

اتّسمت الانتفاضة السورية منذ اندلاعها في آذار (مارس) 2011 بكونها شعبية، غير مؤدلجة وغير حزبية، رغم محاولة التيارات المختلفة، الديمقراطية والإسلامية، سرقتَها. الشعار السياسي الوحيد الذي برز هو مطلب إسقاط النظام، ورحيلُ الرئيس وعائلته. ومن هنا كانت الشعارات والأهازيج تتحدث عن مساوئ هذا النظام وعمالته وفساده؛ فحضرت مسألة الجولان من هذا الباب، أي من باب نعت النظام بأنه فرّط بالجولان لمصلحة تثبيت حكمه، وبأنه عاجزٌ عن الردّ على الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة: (باع الجولان، عميل إسرائيل، ممانع بالثرثرة، خود كلابك عالجولان…) والكثير من الشعارات ورسومات الكاريكاتير التي تحمل هذا المضمون.

الانتفاضة السورية لم تكن معنية بتخصيص حيّز لمسألة تحرير الأراضي العربية، كما أنّها لم تخصّص حيّزاً للمسائل الأخرى، كشكل الحكم، وقضايا الفساد، والنمط الاقتصادي الملائم، ومعالجة المسألة الطائفية والمسألة القومية…إلخ، بسبب افتقارها إلى دور فاعل للمثقفين المنخرطين في الثورة. لكن بالتأكيد هناك استثناءات، كتنظيم “الشباب السوري الثائر” الذي كان يتظاهر في ركن الدين والصالحية بدمشق، والذي قام النظام بتصفية جزءٍ من قياداته في المعتقل، وتهجير البقية، وقد رفع شعارات سياسية أكثر وضوحاً: (من أجل تحرير الجولان نريد إسقاط النظام، تعليم مجاني، دولة مدنية علمانية، دولة المواطنة، فرص عمل للجميع…).

دور فلسطينيي سوريا

منذ بداية الثورة السورية، شارك الفلسطينيون السوريون فيها. بالتأكيد القضية الفلسطينية حضرت بقوة في التظاهرات الأولى للتجمعات الفلسطينية الشعبية في مخيم اليرموك، والتي كانت ضدّ احتجاز النظام للرغبة الفلسطينية الشعبية بتحرير الأرض والعودة، وحينها أطلق النظام يد “أحمد جبريل” القيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، والموالي للنظام، لقمع تلك الاحتجاجات. وبعدها شارك الفلسطينيون في التظاهرات، كأفراد إلى جانب السوريين، وساهموا في تقديم الدعم والإغاثة، ومنهم من شارك في العمل المسلح ضمن كتائب الجيش الحر.

وبالتالي لم يتمكن الفلسطينيون من المشاركة في الثورة كتجمعات كبيرة، يمكنها ترسيخ المسألة الفلسطينية ضمن شعاراتها، وفضّلوا المشاركة إلى جانب السوريين، لإسقاط النظام بوصفه، كما بقية الديكتاتوريات العربية، معيقاً لحق الفلسطينيين في النضال للعودة إلى أرضهم.

تطبيع وانتهازية

تمّ تصفية الانتفاضة السورية بالعنف والتدمير والتهجير من قبل النظام، خاصة للكوادر الناشطة والمثقفة. أتمّت الفصائل الإسلامية، التي سيطرت على مناطق المعارضة بعد 2013، دور النظام في قمع ومصادرة الثورة. أمّا المعارضة التي في الخارج، أو بالأدق التي تعمل لمصلحة الدول الإقليمية والعظمى، أملاً في أن تعينَهم على إسقاط النظام، فكان دورها في المسألة الوطنية سلبياً، بل يمكن القول أنّ دورَها انتهازياً، حيث ظهر توجّهٌ لدى الكثير منها بقبول التطبيع مع إسرائيل، كما أسلفنا أعلاه، رغم الرفض الشعبي لذلك، بل هي تستغل الضعف الشعبي وحالة التشتت السوري، والإنهاك بسبب كثافة القتل، وكثافة عدد الجرحى والمعطوبين، والعدد الكبير الذي يعيش في ظروفٍ يرثى لها في مخيمات النزوح على الحدود، في الأردن ولبنان وتركيا، تستغل كلّ ذلك لتمرير ثقافة القبول بإسرائيل، وبعلاقات طبيعية معها. فتطمين إسرائيل بات ضرورياً بالنسبة لهؤلاء، أي المعارضين السوريين، حيث المحيط العربي يتوجّه إلى التطبيع معها، على مستوى الحكومات، وليس الشعوب.

في ضوء هذا الزخم من العلاقات المشبوهة مع إسرائيل، لاشك ان جميع كيانات المعارضة السياسية في الخارج، من “الائتلاف الوطني السوري” و”هيئة تنسيق الوطني” و”الهيئة العليا للمفاوضات” ومنصّات وتيّارات معنيّة بمناقشة ما يحدث، وإصدار مواقف نهائية، لا لبث فيها، تجاه قضية التعامل مع إسرائيل. وغير ذلك، قد يحملها البعض مسؤوليّة بعض الاطراف والقوى.

الأيديولوجيا والقضية

منذ إعلان وعد بلفور في 1917، كان الموقف العربي الشعبي الرافض له جلياً، واستمر كذلك مع إعلان قيام “دولة” إسرائيل العنصرية 1948، وإعلانها عن نواياها التوسّعيّة “من الفرات إلى النيل”، وقيامها بقضم الأراضي الفلسطينية، وتهجير أهلها، وتوسعها إلى الجولان السوري وجنوب لبنان والضفة الغربية وسيناء بعد 1967.

بدأت حينها تتشكل بذور مقاومات فلسطينية للاحتلال الإسرائيلي، وتهافت الشبان العرب من أقصى المشرق إلى أقصى المغرب للتطوع دفاعاً عن فلسطين. وتطورت تلك الحركات، وتحولت إلى قوىً سياسية وعسكرية فرضت نفسها وشروطها على الصراع العربي الإسرائيلي.

حينها كان الشعور القومي العربي والشعبي في أقصاه، وصعود الرغبة القومية العربية للتمسك بالهوية الوطنية التي رافقت حركات التحرر العربية ضد الاستعمار الغربي. كانت تلك الرغبة العربية العفوية بتحقيق التحرر والتقدم وطنية النوايا وغير عنصرية، لكنها أيضاً حماسيّة وتفتقد إلى الخبرة السياسية، لذلك دعمت الأحزاب القومية الناشئة، وعلّقت آمالها عليها. هذه الأحزاب أدلجت القومية العربية، أي أطّرتها في وعيها السياسي، الذي بالضرورة يسعى إلى المشاركة في الحكم، أو استلامه.

طرح حزب “البعث” شعارات وطنية وتقدمية، واستفاد من الحماس الشعبي، خاصّة في مؤسسة الجيش، واستلم السلطة، وكان يمتلك كلّ مقوّمات الحفاظ عليها. الطبقة البرجوازية في المدن الكبرى، كانت “رثّة”، بسبب تبعيتها، وهو حالها في كل الدول العربية الكولونيالية، وبالتالي كانت عاجزة عن حمل المشروع الوطني أو القومي وتحرير الأرض وحل المسألة الزراعية وإشادة الثورة الصناعية، وتحقيق الاستقرار. حزب البعث تمكّن من حل بعض القضايا، وزرع في شعاراته القومية والاشتراكية الأمل في نفوس الشعب السوري، ذي الغالبية الريفية، في تحقيق الارتقاء والتقدم الاجتماعي عبر التوظيف والتعليم والطبابة المجانية، وكذلك في رفع شعار تحرير فلسطين، بوصفه حزباً عربياً.

انتهت الصراعات الداخلية ضمن الحزب بتولي الأسد للحكم، وإحكام سيطرته على الجيش وتفريغ شعارات البعث من مضامينها، وجعلها في خدمة بقائه في الحكم. ومن هنا استفاد من الاجتياح الإسرائيلي للجولان عام 1967. وفي 1973 شن “حرب تشرين التحريرية”، التي وضعت تسويةً نهائية للصراع. ليتوقف نشاط السوريين ضد إسرائيل، ويتحول إلى شعارات تتجسّد بإظهار الولاء للنظام باعتباره “المقاوم” و “الممانع”. وبذلك “احتجز” النظام السوريين، والفلسطينيين المقيمين في سوريا، ومنع عنهم أي محاولة للنضال ضدّ إسرائيل، بل وتدخّل في لبنان، وضرب المقاومة الفلسطينية، فيما عرف بمجزرة “تل الزعتر”.

الحركات المتطرفة وإسرائيل

المنطق الجهادي عدميّ، أي لا يفهم الصراع إلا بأنّه إفناء للآخر، الكافر بالضرورة، وبالتالي هو لا يحمل تصوّراً واضحاً لأهداف صراعه مع الكيان الإسرائيلي، سوى بإلغاء أي تواجد لليهود الإسرائيليين عن أرض فلسطين، أي مقابلة العنصرية بمثلها، وإقامة حكمها الخاصّ تحت مسمّى تطبيق الشريعة. حماس أقامت سلطتها الدينية القمعية في غزة، وعزّزتها بحجة أنها تقاوم إسرائيل، وهي إلى جانب مثيلاتها، الجهاد الإسلامي وكتائب عز الدين القسام، لا تفعل غير إطلاق صواريخ عشوائية، قد تقتل مدنيين من دون أن تحقق أهدافاً سياسية كبيرة. حزب الله في لبنان فعل المثل، لكن لمصلحة تعزيز نفوذه في لبنان على الصعيد المحلّي، وهو ليس إلا أداة بيد إيران، تحت مسمّى المرجعية الدينية، تضغط على إسرائيل لتحقيق بعض النفوذ في المنطقة، وإيران غير معنية بحل الصراع العربي الإسرائيلي، بل معنية باستغلاله فقط لتحقيق أطماعها التوسعية الطائفية.

رفض التطبيع

مشكلتنا مع إسرائيل أنها محتلّة للأراضي الفلسطينية، وأنها دولة عنصرية لليهود، ولها أطماع توسعيّة مُعلنة، وهي ماضية في إنشاء المزيد من المستوطنات في الأراضي الفلسطينية؛ هكذا هي الإيديولوجيا التي أُنشِئَت على أساسها، وبالتالي هي لن تعترف بحقوق الفلسطينيين، وتريد من دول المنطقة الاعتراف بها وقبولها، والقبول بتهويد القدس. وما تقوم به الحكومات العربية من سياسات التطبيع معها هو أمر لا يقبله عقل أو منطق.

وبالتالي حرية الشعوب العربية من براثن الديكتاتوريات، هو الخطوة الأولى الممكنة الآن، ولن يتحقق الاستقرار والتقدم في المنطقة دون حلّ مسألة الصراع مع إسرائيل. والحل ليس على طريقة الحكومات او الذين يريدون التطبيع معها، وليس على طريقة الجهاديين الذي يريدون إفناء من فيها. الأمر يحتاج إلى نضال منظم، ومقاومة حقيقية تطرح فكرة حلّ الدولتين أولاً، وفي المرحلة اللاحقة إقامة دولة فلسطينية على أساس المواطنة، تضم العرب واليهود.