خلال سنوات الحرب تبدلت الأدوار الجندرية في مجال العمل بالتعليم والصحة والإعلام نتيجة غياب الرجل لأسباب متعددة مرتبطة بالنزاع المسلح؛ فبرز دور المرأة السورية في مجالات شتى، فقد كانت المراسلة الحربية والمعلمة والطبيبة والمقاتلة الصامدة في وجه الظلم. كان للمرأة أيضاً مشاركةً ملحوظةً في بناء المجتمع المدني وصنع القرار على أسس علمية وديمقراطية عبر مشاركتها وانتسابها لمنظماته النسوية، إضافة إلى دورها في تأسيس بعض المنظمات بهدف حماية المرأة من آثار الحرب والصراع الحاصل وتوعيتها بحقوقها ودورها في المجتمع، والعمل على تنمية قدراتها بشتى المجالات كي يكون لها دور فاعل ومؤثر في صناعة السلام بالمستقبل. وفي الشمال السوري، حيث تعمل معظم المنظمات المدنية المحلية في مجال التنمية، مارست النساء دوراً ريادياً في هذا المجال ووجدت المنظمات المدنية بيئة مناسبة لتنمية قدراتهن.

وعن دور النساء السوريات بعد الثورة، تقول الصيدلانية سوسن السعيد من إدلب (وهي إحدى المشاركات في تأسيس منظمة “بارقة أمل” النسائية): “لم يكن للمرأة السورية دور حقيقي يُذكر قبل الثورة، أما بعدها فنرى حركة جادة لتفعيل ودعم دورها في سبيل تحقيق التغيير الإيجابي في المجتمع، في ظل توفر مناخ مقبول من إتاحة الفرص، حيث نجحت بعض منظمات المجتمع المدني في تأهيل وتمكين النساء السوريات اقتصادياً واجتماعياً وحتى سياسياً.”
وعن دورها في إدارة منظمة “بارقة أمل” تضيف سوسن: “غيرت الثورة السورية مجرى حياتي، ونقلتني من العمل كصيدلانية إلى مساعدة النساء اللاتي خرجن من معتقلات النظام السوري للعمل على لملمة جراحهن وتقديم الدعم النفسي لهن، حيث عملت مع مجموعة من زوجات المعتقلين على تأسيس المنظمة لتخفيف المعاناة التي تعيشها مئات النساء السوريات.”
وأثبتت النساء السوريات جدارتهن في دول الجوار أيضاً، حيث تولين مناصب قيادية في منظمات المجتمع المدني من أجل بناء نواة لمساعدة الأهل في الداخل السوري. وعن ذلك، تقول
فاطمة غزال مديرة الموارد البشرية وحملة المناصرة في منظمة “بلسم”: “شاركت المرأة السورية في المجتمع المدني، حيث أسست الفرق التطوعية وقادتها وكانت جزءاً منها، وكانت لها اليد الطولى في تطور عمل المنظمات وباقي مؤسسات المجتمع المدني، ومشاركتها هذه أكسبتها الخبرة والاختصاص والجودة.” كما تشير غزال أنها بعد خروجها من سورية إلى تركيا لم تقف مكتوفة الأيدي، بل تغلبت على كافة الصعوبات، حيث توضح ذلك قائلة: “رغم أنني أم لثلاثة أطفال، لكنني أيضاً مسؤولة أمام مجتمعي ووطني، لذلك عملت جاهدة على تطوير مهاراتي واكتساب قدرات جديدة للحصول على فرصة عمل تساعدني على الحياة، وأستطيع من خلالها خدمة أبناء بلدي في الاهتمام بالمعاقين ومصابي الحرب.”
ودخلت النساء السوريات أيضاً مجالات عمل شاقة كانت فيما مضى حكراً على الرجال، ليثبتن جدارتهن فيها، حيث دفعت ظروف الحرب وتصاعد العمليات العسكرية بالعديد من النساء إلى تكثيف عملهن بالعمل الإنساني والإغاثي، وتقديم أي جهد يساعد على تخفيف ويلات الحرب، ومنها مشاركة النساء في مجال الدفاع المدني وأخذ أدوار قيادية فيه. ومن جهة أخرى، تشارك منى البكري مديرة “المركز النسائي للدفاع المدني في خان شيخون” تجربتها قائلة: “مع زيادة العمليات العسكرية في إدلب بدأت المراكز النسائية بالتشكل لتكون رديفة لمراكز الرجال في العمل على إنقاذ الأرواح وإسعاف النساء والأطفال في حالات القصف والمخاطر، إضافة إلى نشر التوعية والإرشاد من خلال الحملات والندوات في المنازل والمدارس ومراكز التأهيل حول مخاطر مخلفات الحرب ومبادئ السلامة العامة.” كما تبين البكري بأن جميع العاملات في المركز يمتلكن خبرة واسعة في مجال التمريض والإسعاف، كما تلقين تدريبات على أعمال البحث والإنقاذ. وعن الصعوبات التي تعرضت لها في بداية عملها تضيف: “واجهنا في البداية الكثير من الصعوبات من المجتمع المحلي الذي استهجن عملنا في قطاع هو برأيهم مخصص للرجال، ولكن جدارتنا في العمل ومساعدة المرضى ساعد في تقبل عملنا والثقة بقدراتنا.”

بالإضافة إلى الأدوار المدنية، أصبحت النساء في إدلب حاضرات أيضاً في الجانب الأمني من خلال الانضمام إلى مراكز الشرطة الحرة للمساهمة في نشر الأمن والأمان وحماية المواطنين، إضافة إلى كشف الجرائم الخاصة بالنساء والأطفال والمخدرات وتفتيش النساء عند الضرورة، والإشراف على النساء في دور التوقيف والرعاية. تتحدث أم جميل المسؤولة عن “الشرطة النسائية الحرة” في معرة النعمان عن عملها قائلة: “يُقاس تطور ورقي أي مجتمع بدرجة التطور الثقافي والاجتماعي للمرأة، والتعامل معها كإنسان له كامل الحقوق الإنسانية، وتحريرها من العادات والتقاليد البالية التي تسحق كرامتها، وتضعها في مكانة أقل من مكانتها الحقيقية، لذلك قررت مع زميلاتي الدخول في قطاع الشرطة الحرة لنكون مع الرجال في مواقف البطولة وتوفير الأمن واسترداد الحقوق.” وعن بداية نشأة مراكز الشرطة النسائية في إدلب تُضيف: “تم تأسيس أول مركز نسائي في إدلب في منتصف عام ٢٠١٧، وانتشرت المراكز على نطاق واسع ولاقت اهتماماً منذ بدايات ٢٠١٨، حيث وصل عدد الشرطيات في إدلب إلى ٨٠ شرطية توزعن على المراكز، ولكل منهن وظيفتها ومهامها التي تقوم بها على أكمل وجه.” وتُشير أم جميل بأنها قررت الانضمام إلى الشرطة كخطوة نحو تغيير حياتها، والدخول في تحد كبير لإثبات وجودها في معترك الحياة، ليكون للمرأة دور فعال وإيجابي في حل القضايا التي تخص المرأة والطفل.
تعكس تجارب النساء المعروضة في هذا المقال كفاح المرأة السورية خلال سنوات الحرب لكسر الصور النمطية والقيود التي كرستها تقاليد المجتمع على عملها ودورها في المجتمع المدني. ونتيجة نجاح النساء السوريات في أدوارهن الجديدة، غدون أكثر قدرة على الاستقلالية والاعتماد على الذات وصنع القرار.

* يعاد نشر هذا المقال في صالون سوريا ضمن تعاون مع شبكة الصحفيات السوريات