* تُنشر هذه المادة ضمن ملف “الحرب على كورونا: معركة جديدة مصيرية للسوريين\ات

بدأت كل من فرق الدفاع المدني وعدد من المنظمات الإنسانية والإغاثية بحملة تعقيم واسعة استهدفت المدارس والمخيمات والمرافق العامة والمساجد في شمال غرب سوريا خاصة في “إدلب ومخيمات النازحين”، كإجراء وقائي من فيروس كورونا، وذلك في الوقت الذي يعيش فيه النازحون والمهجرون حالة من الترقب الحذر لوقوع إصابات بفيروس “كورونا” المستجد والذي طال البشرية جمعاء.

واعتبر نشطاء حقوقيون وإعلاميون وكوادر الصحة والدفاع المدني ومسؤولو منظمات شمال غرب سوريا أن سبب المخاوف والحذر من انتشار فيروس كورونا، هو الاكتظاظ السكاني وضيق المساحة التي تعاني منها المخيمات، مما استدعى استنفار الفرق الطبية وكوادر المنظمات الإنسانية إلى التحرك وإطلاق حملات توعية وإرشادات للمدنيين تبعها حملات تعقيم واسعة وتوفير السبل اللازمة لذلك.

وتأتي هذه الحملة بالتعقيم، مع تفشي فيروس كورونا “كوفيد19” بكل أنحاء العالم والدول المجاورة، حيث تتخوف المنظمات الدولية والإنسانية من تفشي الفيروس في شمال غرب سوريا وعلى وجه الخصوص في المخيمات.

مدير مديرية الدفاع المدني “الخوذ البيضاء” في إدلب مصطفى حاج يوسف قال: “كنا قد أطلقنا قبل نحو أسبوع حملة توعية وإرشادات هامة للمدنيين والنازحين في شمال غرب سوريا، وعلى وجه الخصوص ’المخيمات والمناطق المأهولة بالسكان في إدلب‘ لتوعيتهم من خطر انتشار فيروس كورونا الذي اجتاح دول العالم وتسبب بوفاة الآلاف، وأتبعنا الحملة منذ أيام بحملة أخرى لفرق مدربة تابعة للدفاع المدني في إدلب لتعقيم المخيمات وأماكن تجمع المدنيين كالأسواق والأفران والمساجد تزامناً مع حملة التوعية للمدنيين من خلال لقاءات تجريها فرق الدفاع المدني والمدنيون لإطلاعهم على مخاطر فيروس كورونا فيما لو وصل إلى المخيمات والمدن والمناطق المأهولة بالسكان ضمن شعار ’خليك بالبيت‘”، ويضيف: “قمنا بتعقيم أكثر من 100 مسجد بالإضافة إلى تعقيم 40 حديقة وروضة أطفال بالتزامن مع حملة تعقيم متواصلة بدأت باستهداف المخيمات على نطاق واسع بالتنسيق والتعاون مع مديرية صحة إدلب ومديرية الصحة التركية.”

وأشار إلى أن هناك تواصلاً مستمراً بين إدارة الدفاع المدني في الشمال السوري وبين المنظمات العالمية لاستجرار الكميات الكافية من المواد المعقمة، لمواصلة حملات التعقيم في المخيمات وغيرها من المناطق المأهولة بالسكان للوقاية من مخاطر انتشار فيروس كورونا بين الناس .

الدكتور عارف أبو كرش المنسق الطبي في جمعية عطاء للإغاثة والتنمية قال: إ”منذ انتشار فيروس كورونا في عدد من دول العالم وخطره على الإنسان بدأت جمعية عطاء وعدد من المنظمات بإطلاق حملة توعية للتعريف بهذا الوباء العالمي وطرق الوقاية منه.”

ويضيف أنه تم استهداف 30 مخيماً على الحدود السورية التركية بحملات توعية رافقتها حملة تعقيم للخيام والكرفانات للنازحين والمدارس والمساجد المنتشرة في المخيمات، وتوزيع الكمامات الوقائية مع مواصلة فرق الإرشاد تقديم النصائح والتعليمات الوقائية ضد خطر انتشار فيروس كورونا.

ولفت إلى أنه تم إنشاء عدة خيام مجهزة طبياً لعزل المشتبه بهم بالإصابة بفيروس كورونا ونقلهم إلى مراكز مختصة لتلقي العلاج من جهة ومن جهة ثانية الحد من انتشار الفيروس فيما لو وصل إلى مخيمات النازحين.

دعوات إلى فض التجمعات والتزام الخيام والمنازل
الدكتور عبدالحكيم رمضان منسق الصحة العامة في مديرية صحة إدلب قال: “قمنا وعدد من الأطباء والنشطاء في إدلب والمخيمات بدعوة المدنيين لفض التجمعات وعدم الاختلاط والتزام الخيام خلال الفترة القادمة تجنباً لوصول فيروس كورونا إلى المخيمات، وبالتالي لا يمكن السيطرة عليه بشكل سريع وذلك لعدة أسباب وأهمها طبيعة إنشاء المخيمات المزدحمة وتلاصق الخيام بعضها ببعض، وعدم توفر الفسحات المطلوبة لتوفير شروط عدم الاختلاط، وكذلك الأمر بالنسبة للأسواق والبازارات.”

ويضيف: “قمنا ببعض التجهيزات الطبية المتواضعة لمواجهة فيروس كورونا في عدد من المشافي والمراكز الطبية في شمال غرب سوريا، كمبادرات من المديريات وبعض المنظمات، رغم ضعف الامكانيات، ريثما يتم تنفيذ الأنشطة الخاصة بخطة الصحة العالمية، وبإنتظار الكيتات الخاصة لتحليل وفحص العينات المشتبة بإصابتها بالفيروس ونتوقع وصولها خلال الأيام القادمة من تركيا”، ولفت إلى أنه، حتى الآن لم تسجل إي إصابة بفيروس كورونا بين المدنيين في شمال غرب سوريا.

الناشط عبد الكريم العلي قال: “يبلغ عدد مخيمات اللجوء في الشمال السوري 1275 مخيماً، ويقطنها نحو مليون و22 ألفاً من النازحين، منها 348 مخيماً عشوائياً وخياماً متراكمة، فضلاً عن أن عشرات المدن شمال غرب سوريا تكتظ بالمدنيين وجلهم من المهحرين والنازحين، وحتماً أمام هذه الأرقام المرعبة من البشر في ظل تفشي فيروس كورونا في كثير من بلدان العالم واقترابه من المخيمات بعد أن وصل إلى تركيا، يتطلب ذلك تضافر الجهود بين مختلف الفعاليات والكوادر الطبية والدفاع المدني والناشطين وتعاون المدنيين معها للتقيد بالتوصيات والإرشادات المتعلقة بالوقاية من خطر انتشار كورونا في المخيمات.”

عزل شخصي 
الحاج محمود السعيد نازح من مدينة حلفايا بريف حماة، على الحدود السورية التركية قال إن هواجس الخوف والقلق من انتشار كورونا في المخيمات دفعته مؤخراً إلى التفكير بالانتقال من المخيم الذي يقيم فيه إلى جانب أكثر من 1000 أسرة وخيمة وسط حالة من الازدحام، واللجوء إلى منطقة جبلية بعيدة عن المخيمات.

وقال: “أحاول الآن أن أشتري بعض اللوازم الحياتية من طحين ومواد تموينية بالإضافة إلى المؤن المتوفرة لدينا لتمكننا من العيش بعض الوقت بمعزل عن الناس، خوفاً من وصول فيروس كورونا وعدم تمكن الفرق الطبية من السيطرة عليه في أسرع وقت، لأحافظ على حياة أسرتي وأطفالي بعد أن أنقذتهم مرات عديدة من الموت بالبراميل المتفجرة والكلور السام وصواريخ النظام، ولا أريد أن يلحق بهم الأذى والموت إلى المخيمات بفيروس كورونا الذي بات يشكل رعباً لكل دول العالم وخاصة المتطورة علمياً وطبياً منها”.ويضيف: “أن هذا القرار ليس هو فقط من اتخذه فحسب، وإنما هناك عدد كبير من أقربائي وأصدقائي في المخيمات سيرحلون إلى الجبال لذات الهدف.”

ولفت إلى هواجس الخوف والقلق الذي خيم على قاطني المخيمات من “كورونا” وانتشاره بين النازحين ليس فقط بسبب الازدحام، وإنما أيضاً بسبب الخدمات الصحية الجماعية كالتواليتات والحمامات وخزانات مياه الشرب وطبعاً هذا يشكل خطر انتقال العدوى بسرعة.