“يحدث الأمر بسرعة خاطفة، تدخل عالم الجنون، خواء شاسع يحيط بك ويشدّك إلى القاع محاولا الظفر بسعادة مؤقتة مدفوعة الأجر، كل ذلك بسبب شبق التجربة والتوق للغرابة”، هكذا وصف (أسامة 24 عاما)  تجربته مع الحشيش، مضيفاً: “نحن كشرقيين الميزة الوحيدة التي نمتلكها هي العبثية، نحن نعشق تجربة الأشياء الغريبة.”

بشهية مطلقة للبوح تحدث الشاب العشريني (هندسة مدنية) عن تجربته الأولى مع تعاطي الحشيش منذ عامين في منزل أحد أصدقائه الذي دعاه لتذوق (الكيف) محضّراً المادة دون عناء يذكر؛ فلاقى العرض استحساناً منه. أضاف:”يتوفر الحشيش بسهولة فائقة وعندما تحاول ترتيب الأمر يتأمن بسرعة كبيرة.”

يتابع (أسامة) قائلاً :”أن الأشخاص ذوو الملكات العقلية تروق لهم المادة  لما تمنحه من قدرات هائلة في تحليل الأمور وعمقاً أكبر في التفكير وتركيزاً مضاعفاً لا يلبث أن يتبخر مفعوله بعد عدة ساعات، ليقعوا في نهاية المطاف في فخ القدرات المزيفة. إن الأمر أشبه بالتورط في مديح نفسك أمام، إذ تقع في حفرة الأنا وينتابك شعور بالزهوّ والعظمة كلما انهال عليك تصفيق أصدقاء “الكيف” الذي يستعر مع كل جرعة إضافية، لكنني في واقع الأمر لم أكن أدري أنني كنت أعوم في أحشاء الوهم منسلخاً عن ذاتي ومنفصلاً عن الواقع.”

“افتعلتُ المشاكل مع أهلي وفشلتُ في الجامعة، فأكثرتُ من تدخين الحشيش الذي  أثار قدرتي على ممارسة هوايتي المفضلة (الرسم). لقد حرّضني (الحشيش) على ابتكار أنواع جميلة من الخطوط لم أعرفها من قبل. تركتُ المنزل بعد مشاحنات عنيفة مع عائلتي، واستأجرتُ مع صديقي مرسماً في جرمانا كان يسكنه شاب اعتاد تأمين الحشيش لنا لكنه سافر إلى ألمانيا؛ غير أنه ترك  لنا عنوان الموزع، فبدأنا باستقطاب الأصدقاء والتعاطي سوية؛ لتنهال علينا المشاكل بعدها، فأصبحنا مدينين للبقال واللحام والمتاجر وخسرنا عملنا، لكنها الحرب تفعل بنا الكثير.”

يستطرد الشاب: “في إحدى المرات زارني صديقي القديم إلى المرسم وحاول إخراجي من  هذا الجو المقيت؛ فأقنعني بالعودة إلى منزل عائلتي في السويداء، وهناك استمريتُ أيضاً بتدخين الحشيش مع رفيق لي لمدة 3 أشهر، لأنتقل بعدها إلى  مرحلة جديدة وهي تجربة حبوب الكبتاغون التي كانت متاحة بكثرة وبسعر زهيد؛ إذ لا تستطيع تخيل حجم الأفكار القذرة التي داهمتني عندما كنت (أحشش) ولاحقاً كنت أمارس أساليب شيطانية مع الفتيات لاستدراجهن عبر إرسال طلبات صداقة من خلال الفيسبوك لإقامة علاقات جنسية معهن وإشباع متعتي، ولأثبت لنفسي أنني قادر على الحصول على أي شيٍ أريده، كما وصل الأمر بي إلى محاولة جر أختي الصغرى إلى تجربة الحشيش!”

الحشيش هدية الله في الحرب

“دخلت في نوبة ضحك هائجة ونشوة عارمة…  أحببتُ ذلك الشعور الذي التهم جسدي فقررت تجربتها على الدوام”، هذا ما قاله هادي (اسم مستعار) واصفاً تجربته الأولى مع الحشيش الذي تعرف عليه عام 2014 في سنته الأخيرة من دراسته لإدارة الأعمال في الجامعة الأوروبية. يتابع: ” كانت السيجارة تساعدني على التركيز من أجل  التخرّج وتجاوز امتحانات العام الأخير تحت وابل من القصف والقذائف، حالي كحال أغلبية الطلاب الذين يفعلون الأمر ذاته في هذه الأوقات.”

يعتبر (هادي) الذي هاجر مؤخراً خارج سورية أن “الحشيش هدية من الله” ولا يعتبر الإدمان عليه مرضاً يستوجب العلاج على خلاف المواد الكيماوية كالكبتاغون التي تقود الإنسان إلى التهلكة، لكن الشاب يحمّل الحرب مسؤولية توجه جزء كبير من الشباب السوري إلى تعاطي المخدرات، ودخولهم عوالم التبنيج، فهي كما يقول “أصبحت المهرب الوحيد  للاسترخاء ولو لساعة واحدة، ألوم الحرب لأننا كشباب يجب علينا أن نتابع دراستنا ونتخرج ونحقق أحلامنا ولكي ننسى همومنا ومآلات الحرب وأوجاعها”، وعن ثمنها يقول: “السعر يختلف بحسب مزاج تصريف الدولار، وكذلك وفقاً للمكان، فثمنها في مدينة اللاذقية يختلف عنه في العاصمة دمشق.”

المخدرات موضة كرستها سنوات الحرب السبع

يرى (حسام 24 عاماً) أن ظاهرة إدمان الشباب على الحشيش والكبتاغون والأدوية المخدّرة “ما هي إلا موضة كرّستها الحرب الدائرة في سورية، والتي أدت إلى تراخي قبضة الدولة في مراقبة المهرّبين والمتعاطين وإيلاء الأولوية لمكافحة الإرهاب ومحاربة المجموعات المتطرفة” مضيفاً: “بالتالي تراجعت رقابتها على هذه القضايا ولم تعد كما كانت قبل الحرب.”

يضيف حسام(هندسة اتصالات): “إن تفشي الرشى في مفاصل حكومية ساهم على نحو كبير بانتشار هذه الظاهرة لاسيما في ظل تراجع الدور الرقابي للدولة السورية بسبب يكفي أن تكون عسكرياً لتصبح المادة في متناول يدك دون رقيب وحسيب”، مبرراً الأمر بأهوال الحرب التي طال أمدها والمصير المجهول للمقاتلين على الجبهات وظروفهم. جميعها عوامل تدفعهم إلى البحث عن شيء  يبعث لأنفسهم الراحة كالحشيش والكبتاغون وغيرها.

حسام كان تواقاً  لتجربة الحشيش التي سمع عنها الكثير من أصدقائه ولا يمانع  تجربتها بين الحين والآخر لكن بكميات دقيقة وغير مبالغ فيها، يعقب: “لا أمانع  من تجربة الكبتاغون لمرة واحدة فقط في حياتي بداعي الفضول الذي كان وراء تجربتي الأولى، لكن الإمكانية المادية تلعب دوراً مهماً في استهلاك الحشيش، مادة الحشيش أو الكبتاغون صارت غالية بالنسبة لي، كوني لا أعمل، فلا أستطيع تحمل تكاليفها، إذ يصل ثمن الأوقية من الحشيش إلى (8000 آلاف ليرة 13 دولاراً أمريكياً تقريباً) وهذه لا تكفيني لمدة أسبوع، إنها تجارة مربحة للتجار وتدر عليهم ثروة هائلة.”

الحشيش كغيره من التجارات يقتضي وجود الموزع الذي بدوره  يتعامل مع وسيط آخر خارج البلاد (الجهة المستوردة) يزوده بالمادة المطلوبة، بحسب الشاب الذي يضيف :”وقد  يكون الأول شخصاً أو عدة أشخاص لا يعرفون بعضهم، كما يمكن أن يكون الموزع سائق سيارة أجرة يعمل على خط بيروت، ولديه علاقاته الخاصة مع عناصر في الجمارك فيسهل عليه التحرك بحرية مطلقة، وعادةً ما يتعامل الموزّع مع زبائن محددين ودائمين بشكلٍ مباشر متوخياً الحذر والحيطة إن لم يكن ذا نفوذ وله علاقاته الواسعة، بينما يعمل بشكل مكشوف ومعلن حين يكون له “دهاليز” مع جهات أمنية، مما يسهل عليه إدخال المواد بدون أن يسائله أحد.”

“stuff” بذرة من نبات القنب الهندي تأتي أحياناً مطبوخة، وتوضع داخل ورقة قصدير، وتغلق بإحكام ثم توضع في ماء مغلي، وبهذه الطريقة تترك أثراً مضاعفاً من السعادة والنشوة لدرجة الهلوسة، كما يشرح (حسام) متابعاً: “هذه الحرب أفرزت مصطلحاتها الخاصة فيما يتعلق بهذه الظاهرة ككلمة (عساكر) التي تعني أن المادة  (الحشيش) جيدة، فيما تعني كلمة “ضباط” أن المادة ممتازة!”

التقيت بجاد (اسم مستعار) وآثار (الكبتاغون) من ليلة أمس مازالت تطفح على جسده ووجه ومزاجه العالي، قال:”في بداية الأمر كنت أرفض دعوات أصدقائي الملحة لتجربة الحشيش وشقيقاته من (وسائل البسط) إلى أن نال مني الفضول واستدرجني إلى مفعوله الآسر، حتى أضحت السيجارة لا تفارقني في كل السهرات والحفلات.” تسع سنوات من الخبرة في الحشيش وتوابعه كانت كفيلة للشاب العشريني أن يدرك طقوس هذه المادة وخواصها: “أهم ما في هذه المادة الخضراء هو فهم ماهيتها وكنهها واستيعابها على نحو صحيح، وذلك للحصول على أثرها المنشود، فالحالة النفسية تتدخل في خلق الأثر الفعّال، فإذا تم تدخينها في مزاج سيء وكئيب، فإن مفعولها حتماً سيكون سلبياً ومؤذياً، بل سيفاقم من حِدّة  تلك المشاعر، والعكس صحيح.”

الحشيش يمتد إلى جبهات القتال

يعود الشاب بالذاكرة إلى قبل أربع سنوات عندما تطوّع في قوات (الدفاع الوطني) مستذكراً أنه دخّن (الحشيش) مرات قليلة مع رفاق محددين في أحد أماكن خدمته، لافتاً إلى توجّه العديد من الجنود إلى تعاطي مواد مخدّرة، وذلك  لمنحهم الطاقة والقوة والقدرة على مواصلة القتال لأيام متواصلة ضد المسلحين الذين بالمقابل يتعاطون حبوب هلوسة وطاقة مفرطة، لكن وبعد أن تم تسريحه من الخدمة إثر إصابة بليغة في يده أدت إلى إحداث شلل في عصب اليد، اضطر (خالد) خلالها إلى علاجها لمدة عام كامل، دفعته إلى التحول إلى ابتلاع حبوب (الزولام/ zolam)  و(الترامادول / tramadol) والتي أمست ترافقه في جيبه على الدوام. يسرد الشاب الذي يعمل كساقي كحول في أحد بارات باب توما: “لا أتمنى أن أبتلع هذه الحبوب، لكنني مضطر لذلك كونها صارت المصدر الوحيد لدي للمتعة والسعادة التي لا أجدها في الأوقات الطبيعية، حاولت قدر المستطاع  السيطرة على نفسي وأخذ الأقراص بصورة غير منتظمة تجنباً للوقوع في حفرة الإدمان، لكن الحشيش والحبوب المخدرة قد أتلفت خلايا دماغي، وأضعفت من ذاكرتي؛ فأبناء جيلي شاخوا قبل الأوان، والحرب مازلت تربي الأفاعي في صدورنا ودمنا.”

حي القشلة والجامعات مرتعاً للمدمنين

حديقة القشلة (دمشق القديمة) أمست مرتعاً اليوم لمعشر الحشاشين ذكوراً وإناثاً   ولمتعاطي حبوب الهلوسة بمختلف أنواعها وبشكل مزعج وغير منضبط بسبب ما أفرزته الحرب السورية من أزمات نفسية ومشوهي حرب، كما أن الجامعات أصبحت مدخلاً للتعرّف على وسائل الكيف كما يخبرنا (تيم طالب في كلية الآداب بدمشق) معتبراً “أن الحكومة السورية لا يتوجب عليها معاقبة  المدمنين بل علاجهم وإعادة تأهيلهم.”

يحلم (تيم) كغيره من أبناء جيله بالسفر خارج سورية،  ولو بأي طريقة كانت للهرب من نظرات المجتمع المستهجنة لمظهره الخارجي المتمرد على الطاعة الاجتماعية  ولطبيعة عمله وأسلوب حياته مفصحاً عن رغبته بتجربة الماريجوانا الممتازة التي تختلف عن المواد الرديئة (الزبالة التي تباع داخل سورية) كما يصفها مؤكداً: “سأظل طول حياتي أدخّن الحشيش وأتعاطى حبوب الهلوسة كي أنسى ما يحدث في بلادي من خراب وقتل ودماء.”

(سهيل 26 عاماً) يحتج هو الآخر على نظرة المجتمع المسيئة للحشاشين: “نحن لسنا بالضرورة غير أسوياء، أو منعدمي الخُلق، بل هناك العديد منا لطفاء وطيبون، على خلاف أولئك الذين يتعاطون المخدرات وحبوب (الزولام) و(الترامادول) والتي غالباً ما يكون الإقلاع عنها صعباً للغاية، ناهيك عن فعلها المدمّر الذي يصيب الجملة العصبية بعد برهة من الزمن.”

قرر سهيل الذي يحضر رسالة (ماجستير تجارة واقتصاد بجامعة دمشق) المجازفة وتجريب تلك المادة التي تحيط بها هالة اجتماعية لا يجب المساس بها أو حتى الاقتراب منها؛ رغبة منه بتجاوز ما أسماه (الخطوط الحمراء). يقول: “جربتُ الحشيش للمرة الأولى منذ  قرابة سنتين عندما كنت أدرس في منزل استأجرته بمدينة جرمانا مع أصدقائي. كان أحدهم شاب أثق به وعلى درجة عالية من الأخلاق، إذ رأيته يدخن الحشيش كي ينسى صوت الطائرات والقذائف، فجذبتني رائحة الدخان المنبعثة من السيجارة. وقتها اقترح عليّ أن أجرّبها، لكنها لم تعجبني كوني غير مدخن، فاقترح عليّ تجربتها عبر النرجيلة في المرة القادمة، فوافقت وراقت لي وأصبحتُ أدخّنها مع أصدقائي بين الحين والآخر.”

التغلب على هالة الرعب التي تحيط بالمخدرات بأنواعها كافةً هي أحد أسباب خوضي للتجربة يتابع  سهيل: “الأبحاث العلمية صنفت الحشيش كمادة طبية، الأمر الذي طمأنني نوعاً ما، عدا عن إصراري على اختبار المادة والمقارنة بين أفكار المجتمع السائدة ونظرتي الشخصية تجاهها، لكنني لا أنكر أنها منحتني شعوراً  بالاسترخاء والراحة و(الزهزهة) حتى التخمة. إنه أفضل شعور على الإطلاق ويجعلكِ تنسين صوت القصف والقذائف وصور من ماتوا في التفجيرات.”

التحشيش والإبداع

اللذة عدوها الأول الإشباع، فالمغالاة بتعاطي الحشيش سيؤدي إلى فقدان المتعة واللذة المنشودة”، يتحدث (طوني- 24 عاماً) ويتابع: “المواد الكيماوية بالرغم من مخاطرها، تحمل جانباً إيجابياً، إذ تخلق حالة من الصفاء الذهني حسب زعمه لكن هذا يتوقف على طبيعة الأشخاص المدخنين فالسيجارة عندها إما تصير عنصراً مثيراً ومحرضاً لعملية الخلق والابتكار كفعل الكتابة على سبيل المثال، أو تتحول إلى إدمان وكسل ونوم متواصل.”

بونات نفسية!

“يجب على كل شخص منا أن يكون لديه دفتر بونات خاص بالمنومات ومضادات الاكتئاب ونوبات الزعل المفاجئة يحصل بمقتضاها كل بالغ راشد عاقل (أشك بالأخيرة أي عاقل) على حصته اليومية من هذه الحبوب المباركة.”

يوضح أحد الشبان المدمنين على الحبوب المسكنة لم يذكر اسمه: “يكون دفتر بونات عادي يعني على شاكلة بونات السكر والرز قديما، كما يحكى أنه كان يوجد بون للتبغ من بين البونات التي يمتلكها الشعب في حقبة الثمانينات، لمن يذكرها كانت ملونة بالأخضر والنهدي والأزرق وعوض الرز والسكر وبقية هذه الكماليات يأتي الفاليوم والبالتان واللوكستان والزولام وكل أنواع المسكنات المركزية التي تجعل هذه الحياة القاحلة… محتملة ولو قليلا.”

“أتعس شعور في حياتي

“كنت أسهر مع أصدقائي وعندما حان دوري لاستنشاقها لم تكن رائحتها الشبيهة بالزهورات مثيرة للاهتمام والدهشة بمقدار مفعولها الهائل، أذكر أنني انفجرت ضاحكا على أشياء تافهة وكأن أصابع تمتد إلي وتدغدغني، السيجارة الأولى لم تجد نفعاً أما الثانية فكانت القاضية والصادمة يضيف (ز. ش هندسة مدنية ) شعرت بالخدر يستولي على جسدي وعقلي، حاولت النطق لكن صوتي كان قد اعتقل، إحساس بالعطش الشديد اجتاحني، تناهت إلى سمعي أصوات قادمة من خلفي ثم اخترقت وجهي خيوط من الأنوار  تحولت إلى حمى جعلتني أزحف إلى أقرب سرير متكورا على نفسي كالجنين.”

يقول الشاب :”الأمر الغريب والمزعج في التجربة أنني لم أشعر بالسعادة التي كنت أنشدها علاوة على عجزي الكامل عن التفكير والحركة وكأنني كنت أتعارك مع ذاتي، إنه أتعس شعور في حياتي ولن أكرره مرة ثانية.”

مستشفى ابن رشد والعجائب

لمتابعة الموضوع قمت بزيارة مستشفى ابن رشد بساحة (العباسيين) الواقعة تحت رصاص القنص وسقوط القذائف بأي لحظة. كان واضحاً أن وجودي كفتاة لم يكن موضع ترحيب من قبل مديرة هذا المصح الدكتورة أمل شكو، والتي استهجنت دخولي إلى هذا المكان المقتصر على الأطباء لكنني ادعيتُ بأنني أعمل على مشروع تخرّج حول عمل المستشفى ودوره في الوقت الراهن، وأحتاج لتزويدي ببعض المعلومات لإنهاء المشروع.

لم أكد انتهي من طرح سؤالي الأول حول عدد المرضى الحاليين المقيمين في المستشفى، حتى رمقتني الدكتورة (شكو) بنظرات ارتياب، وأجابتني بنبرة نزقة  وعصبية وقالت: “عزيزتي لا أستطيع تزويدك بالعدد الحقيقي، كما أن العدد الحالي لعدد المدمنين هنا لا يعكس أبداً نسبة الإدمان الحقيقية في سورية.”

المستشفى الذي يعد قسم الإدمان فيه حديث العهد تم تأسيسه منذ عام 2003  بعد أن كان للأمراض السارية، وهو لا يستقبل المجرمين أو مرتكبي الجنايات، بل يقتصر على المدمنين الذين يرغبون بالعلاج بملء إرادتهم، وذلك بعد أن يوقّع المدمن ويبصم على ورقة للمكوث لمدة أسبوعين لا يخرج خلالها أبداً، وتُمنع عنه وسائل التواصل باستثناء هاتف المستشفى، ويكون من الضروري وجود كفيل  للمريض من عائلته للتواصل معه في حال وقوع أي طارئ.

الدكتورة أمل شكو تحدثت وقالت: “إن ظروف الحرب واختلال الأمن في بعض المحافظات السورية؛ إلى جانب مشقات السفر وتكاليفها أسباب منعت قدوم المدمنين للعلاج على خلاف سنوات ما قبل الحرب.” هذا كان آخر سؤال أجابت عليه، وبعد ذلك طلبت مني لقاء أحد أطباء المستشفى ومغادرة الغرفة بحجة انشغالها ببعض الأعمال وضيق الوقت.

وفي محاولة لطيفة للتخلص مني والتهرب من أسئلتي الصحفية عرفتني (شكو)      على الطبيب النفسي أيمن الحلاق الذي صادفته قبل دقائق من مقابلتها، طالبةً منه تزويدي بما أريد، لتجدد (شكو) استغرابها من وجودي. الحلاق الذي كان متعاوناً معي كشف أن عدد المرضى المقيمين وصل إلى 50 شخصاً، هذا الرقم انخفض كثيراً إذا ما قارناه قبل ست سنوات، وذلك بسبب ظروف الحرب والموقع الجغرافي غير الآمن للمستشفى المعرّض للقذائف التي مازالت آثارها ظاهرة على الجدران، ناهيك عن  أصوات الرصاص المنبعثة من الجوار.

إدمان المستنشقات يطال أطفال سورية

(الحلاق) لفت إلى نوع آخر من الإدمان  منتشر بين شريحة الأطفال السوريين، وهو  إدمان المستنشقات كـ “لاصق الشعلة” التي تُستخدم في صناعة الأحذية وتباع في محال الإسكافية والبقاليات، ما يجعل توفيرها أمر سهل جداً، خاصة بالنسبة للمسحوقين اقتصادياً، كون هذه المادة رخيصة الثمن؛ وتكفي المدمن ليومٍ كامل:  “كثيراً ما أشاهد الأطفال المُستنشقين لهذه المادة يفترشون شوارع دمشق كشارع 29 أيار ، وساحة المرجة وشارع العابد دون رقابة.”

يفسّر الدكتور حلاق تفشي هذه الظاهرة بين الأطفال واليافعين: “استنشاق هذه المادة يمنحهم شعوراً بالنشوة والسعادة، ويعوض الأطفال عن الحرمان العاطفي  فيسبب إدماناً نفسياً وشعوراً دائماً بالحاجة إليها، كما أنها تصيب جسد الطفل بالنحول وتفقده الشهية على الطعام، وغالباً ما ترافقها علامات حول الفم إثر استنشاق المادة بكيس نايلون واحمرار في الأنف.”

وعن إدمان  الأدوية المخدرة مثل  الزولام و(الترامادول يوضح الطبيب المختص: “في البداية  يتناولها المريض ليتمكن من النوم، وبعد فترة يصبح في حالة اعتياد عليها، حيث يسعى من خلالها لبلوغ النشوة، فيحاول من تلقاء نفسه زيادة  الجرعات ما يسبب الإدمان، وهناك يستخدمها لعلاج الاكتئاب، كما يعمل الحشيش والكبتاغون على رفع المزاج لدى هؤلاء، أما الكوكايين فيرفع المزاج أيضا ويمنح شعوراً بالحيوية والنشاط وبالسعادة المؤقتة الرخيصة، ما يفسر إقبال السائقين على طرقات السفر الدولية عليها، فتبعد عنهم التعب والإرهاق، بينما يزود الهيرويين الإنسان بشعور السعادة المؤقتة والتثبيط والاسترخاء والهدوء والراحة دون النشوة.”

هرباً من الملاحقات الأمنية لا للعلاج

كشف أحمد زعويط  مساعد نفسي في مستشفى ابن رشد (13 سنة خدمة ) أن 90% من المرضى في الظاهر يأتون  لنية العلاج لكن في حقيقة الأمر مجيئهم ناجم عن عدة أسباب أبرزها الإفلاس، وعدم قدرة المدمن على شراء المخدرات وهناك من يتهرب من الملاحقات الأمنية باعتبار أن من يخضع للعلاج من تلقاء نفسه لا يلاحق أمنياً، وهناك من يتخذ من المستشفى مكاناً للنقاهة، ليستأنف فيما بعد إدمانه بعد خروجه منها.”

يكشف (زعويط) أن أغلب المدمنين هم من متعاطي الحبوب الدوائية المخدرة، والتي ازدهرت خلال الحرب، كإدمان (ترامادول) و(زولام) و(نيوترويلين) وهناك من يدمن  نتيجة إصابة بالغة في الحرب أو خضوعه لعمليات جراحية قاسية، ومنهم من يقع ضحية غباء واستهتار أحد الأطباء الذي يقدّم له وصفة طبية بهذه الأدوية دون متابعة مثل (بروكسيمول) الذي عادة ما يكتبه أطباء الأسنان للمرضى كوصفة لتسكين الآلام، ناهيك عن قيام بعض الصيادلة عديمي الأخلاق ببيع هذه الحبوب بأسعار غالية دون وصفة طبية!

رئيسة دائرة المخدرات في وزارة الصحة السورية الدكتورة الصيدلانية ماجدة حمصي أوضحت  بأن الدور المنوط بالدائرة؛ هو الموافقة على منح تراخيص استيراد المواد المخدّرة والنفسية والسلائف لمعامل الأدوية ومراقبة صرفها للأدوية لاحقاً: “هذه المواد الأولية تدخل في صناعة الأدوية المخدّرة التي هي تحت إشراف الهيئة الدولية لرقابة المخدرات، إذ لا يستطيع أي معمل شرائها من بلد المصدر وإدخالها إلى سورية، إلا بموجب رخصة تصدر من الشعبة بعد التأكد من عدم وجود إشكالية لإدخالها؛ إلا أنه مؤخراً صدر قرار جديد من معاون وزير الصحة هدى السيد بتكليف مديريات الصحة برقابة مستودعات الأدوية في المناطق التابعة لهذه المديريات، غير أن هذا الأمر يصعب تحقيقه في ظروف الأزمة الراهنة، ويهدد حياة الموظفين، وأحياناً أصحاب المعامل أنفسهم لا يستطيعون الوصول إلى معاملهم الواقعة في المناطق الساخنة كحلب على سبيل المثال.”

تشير القوانين الناظمة لافتتاح صيدلية في حي من الأحياء السورية إلى أنه يتوجب  جلب دفتر نفسي من نقابة الصيادلة السورية المركزية؛ يُجبر بموجبه على عدم بيع أي دواء نفسي أو مخدّر إلا بموجب وصفة طبية، وفي حال بيعه عليه أن يسجل اسم المريض ورقمه الوطني والتاريخ والوصفة الطبية وعدد العلب التي تم شراؤها. تشرح لنا رئيسة دائرة المخدرات وتضيف: “لكن في ظل الأزمة يصعب ضبط جميع الصيدليات والاكتفاء برقابة البعض منها، خاصة الواقعة في دمشق، فلا نستطيع تغطية الصيدليات والمعامل الواقعة في المناطق الساخنة بفعل الظروف، فالدائرة تعمل بكامل طاقتها ووفق الإمكانيات المتاحة.”

مخدرات بأنواعها تباع في صيدليات دمشق وريفها

كشف مصدر لصالون سوريا (رفض ذكر اسمه) أن هناك  قضايا عالقة في مجلس تأديب بنقابة الصيادلة منذ سبع سنوات ولغاية الآن لم يصدر أي قرار بحق الصيادلة المخالفين، وغالباً ما يتم حلحلة الأمور بالرشاوى  ودفع الأموال. وقال المصدر ذاته إنه يوجد أكثر من صيدلية في العاصمة يديرها صيادلة يقومون ببيع حبوب مخدّرة بينها (الكبتاغون) بدون وصفة طبيب، وبناء على كلمة سر بين الصيدلي والزبائن.

أحد الصيادلة (لم يذكر اسمه أيضاً) ذكر أن ظاهرة بيع المواد المخدّرة قد تصل إلى بيع حبوب (الكبتاغون) وهي منتشرة في منطقة (جديدة عرطوز) بريف دمشق. مصدر في (إدارة مكافحة المخدرات) هو الآخر فضّل عدم ذكر اسمه قال إنه خلال  عام 2017 تم ضبط 1719.575 كغ حشيش مخدر، و6.7 ملايين حبة كبتاغون، و1.2 مليون حبة دوائية نفسية، و612 كغ مواد أولية لصناعة المخدرات، إضافة إلى 12.6 كغ هيروين مخدر، و36 غرام كوكايين، و850 غراماً من الأمفيتامين، و1.70كغ مسحوق أوراق الحشيش.، و48 غراماً من الماريجوانا، و9 كغ مواد سائلة تدخل في تركيب وصناعة المخدرات، و30.65 كغ من مادة القنب الهندي.

ويضيف المصدر أن القانون رقم 2لسنة 1993 لمكافحة المخدرات ينص على الإعدام بالنسبة لجرائم زراعة وصناعة وتهريب المخدرات والاتجار بها، فيما يعفى المتعاطي من العقاب والملاحقة القانونية إذا قام بتسليم نفسه، أو من قِبل أحد ذويه لأحد مراكز المعالجة الحكومية على أن تكفل الدولة سريّة و مجانية العلاج.

يؤكد المصدر ذاته أن الدولة السورية قادرة على ضبط تهريب المخدرات في الأماكن الخاضعة لها، أما تلك القابعة تحت سيطرة المعارضة، فيصعب السيطرة عليها، حيث تنشط فيها عمليات الاتجار بالمخدرات؛ خاصة على الحدود المتاخمة لتركيا ولبنان؛ بالإضافة إلى مناطق ريف دمشق وحمص وأرياف حلب الشمالية و إدلب ودرعا.

عودة إلى ابن رشد

بعد أن فرغت من مقابلة كل الشخصيات آنفة الذكر؛ كان لابد لي أن أعود إلى مستشفى ابن رشد، لعل الحظ يحالفني وأظفر بحديث ودي قصير مع أحد نزلائه،  وبالفعل تحقق الأمر، وذلك بعد أن تذرّعت لحراس المبنى بأنني أود الاستفسار عن الإجراءات والأوراق المطلوبة لتسجيل أخي في المصح.

ما أن دخلت حتى شاهدت رجلا يقف خارج غرفة الانتظار بادر بسؤالي عن حاجتي، فأخبرته أنني أرغب بلقاء أحد المرضى للاستفسار عن جودة الخدمات الطبية ومعاملة الأطباء ومدى نجاعة العلاج،  فنادى أحد المرضى وبكلام مغمغم يستعصي على الفهم فأخبرني :”قصدت طبيب مختص بالأعصاب جراء إصابتي بأرق حرمني من النوم لثلاثة أيام متتالية، فأعطاني دواء لمدة شهرين ليساعدني على النوم، لكنني لم ألتزم بالمدة المحددة، وتناولته من تلقاء نفسي حتى الإدمان، فنصحني الطبيب بالقدوم إلى هنا للعلاج بالتزامن كي أتخلص من المادة المخدرة التي دخلت جسدي، لكنني أفكر بمراجعته لعلّه يعطيني دواءً يردع نفسي من أن تسوّل لها العودة إلى تناول الدواء مجدداً.”

“هددتُه بطلب الطلاق، فهذه هي فرصته الأخيرة للعلاج، بعد فشله في المرة الأولى منذ 3 سنوات”، تقول زوجة حسام وتتابع بلهجة يغلبها اليأس والإحباط: “تعرّض زوجي  لحادث سير فظيع على أتوستراد المزة منذ خمس سنوات، أسفر عن ضرر كبير في قدمه، فخضع بسببها لاستخدام إبر (الترامادول) تحت إشراف الأطباء لكن يبدو أن الأمر أعجبه، فتحول إلى تناول الحبوب، مُستغلا تعاطف الصيادلة مع حالته الصحية”-أضافت الزوجة وهي ترمق زوجها المترنح خائر القوى: “الطبيب الخاص يكلف أجوراً لا طاقة لي عليها، كما أن الإرادة الهشة لزوجي بالعلاج  ستسبب لي إحراجاً كبيراً، عدا عن تبديد المال والوقت.”

بالفعل عندما حان موعد المقابلة لم يستجب (حسام) لمحاولات زوجته بإنهاضه؛ مكتشفة أنه تناول خلسة حبة مخدّرة؛ محاولة بجهد جرّ جسده الثقيل إلى أقرب تاكسي ليقله إلى منزل عائلته.