“حتى الفلافل والفول خذلونا، وارتفاع الأسعار دبحنا، والتجار تبرر بسعر الدولار، تخيل الخس اللي بينحط ع سندويشة الفلافل صار سعرو مرتبط ببورصة الدولار!” يتنهد أبو عادل ( 40 عاماً) وهو يقف أمام محل لبيع الفول والحمص بمدينة جرمانا أكثر مدن ريف دمشق اكتظاظاً بالسكان، يشوح بعينيه بين المارة راثياً حال ما آلت إليه الأكلة الشعبية الأشهر أو اصطلاحاً أكلة الفقراء والتي للأسف لم تعد كذلك، في بلد فاخر وفاخر هو وجاره اللبناني بأنّهم صنّاع هذه الأكلات وأصلها وسببها ومصدرها، يقول ” منين بدنا نجيب مصاري وأكل، كنا نشتهي اللحمة، وهلأ صرنا نشتهي الفول والفلافل، ما بقي في شي ناكله، ال هم شبعنا، قلبنا من الحامض لاوي”.
أبو عادل يعمل موظفاً في مؤسسة حكومية يشرح لـ “صالون سوري” كيف بدأت أسعار المواد الغذائية والفواكه والخضروات بالارتفاع حتى لم يعد بمقدوره وأمثاله من الموظفين الحكوميين القدرة على تحمل تكاليف المعيشة بالنسبة لتأمين الغذاء له وأسرته، وكلمة أمثاله لا تعود فقط –كما اتضح- على الموظفين، بل تعود على شعب بأسره، إلا من رحم ربه وصار أميراً في حرب مزقت البلاد والعباد.

2010-2022
“مافي أمل. بتزيد الرواتب من هون، وبتزيد الأسعار بعدا، والكل عم يركض وما عم يلحق، القصة ما بدها علم، صارت واضحة للجاهل والمتعلم، الزيادة مندفعها من جيوبنا سلفاً”، يعلق الموظف شفيق خير على زيادة الرواتب التي أقرتها الحكومة مؤخرا بمقدار 30 بالمئة، لكن يبدو أنه غير متفائل أبدا بهذه الزيادة التي يتوقع منها حملاً إضافياً بارتفاع تكاليف المعيشة والمواد الغذائية، وبالتالي زيادة البؤس الحياتي لأصحاب الدخل المحدود، بات هؤلاء يتشابهون بكل تفاصيل المعاناة وثقل الأيام وعدم انتظار القادم الموعود مع شريحة الفقراء وهي الأعظم في البلاد، ولعل القادم المشرق الذي تعد به الحكومة بتحسين ظروف المعيشة للمواطنين يدور في مخيلتها فقط دون النظر لأحوال الناس والأرواح المتعبة والمتهالكة، الأمر واضح بالشارع، يضيف شفيق: “انظر نسبة التسول والتشرد في الشوارع، متى كانت سوريا هكذا، هل يصدق عاقل أن نسبة الجهل والأمية وصلت حدود صفر بالمئة عام 2010، كيف سنروي لأطفالنا هذه السيرة، سيفكروننا مجانين، وهم الذين تربوا على الفقر والحاجة والحلم بصحن الفول والحمص والفلافل، ونحن على أبواب عام 2022”.

القصة برمزيتها
“الله يرحم يوم الجمعة، فرقتنا الحرب وما عاد في طعم لأي شي”. تتحسر أم إياد (65 عاماً) على أيامها ما قبل الحرب حينما كانت تجمع هي وزوجها كل يوم جمعة أولادها وأحفادها بطقس شهير لدى كل السوريين. العائلات كانت تلتف حول بعضها البعض على مائدة إفطار واحدة، والطبق الرئيسي فيها أكلة الفول والفلافل والمسبحة”. تكمل لـ “صالون سوري”: ” كنت أتمنى لو أن أكلة الفول التي كنت أجمع أولادي وأحفادي عليها في يوم العطلة ستبقى تجمعني معهم إلى اليوم، راحت أكلة الفول وراحت ذكرياتها معها، متل ما راح كل شي حلو وأخدت هالحرب معها زوجي وولادي التنين”.
أم إياد التي نزحت من داريا قبل ثمانية أعوام جراء الحرب ودمار منزلها، كانت ككل الأمهات همها الوحيد في الدنيا إسعاد عائلتها و الدعاء لأولادها وزوجها بالرزق والصحة والهناء، اليوم بقي لها الدعاء لحسن ختام حياتها. هكذا تقول، تعيش منتظرة مساعدة أهل الخير لها لإعانتها على مرارة العيش وضيق الحال بعدما توفي زوجها وولديها.
الحرب فرقت وشردت الكثير من العائلات، وأكلة الفول لا تزال عالقة في أذهان من بقي حياً في هذه البلاد، لا طعم لها بعد اليوم عندما كان لها النصيب الأكبر في المائدة إما بسبب رحيل الأحبة أو بسبب الغلاء وسوء الحال و الفقر والجوع، تعددت الأسباب والمحنة واحدة!، قد يبدو الأمر بسيطاً قياساً بما عاناه السوريون من ويلات في سنوات خلت، ولكن القصة برمزيتها المغرقة بالذكريات، باختصار، طعام الفقراء ما عاد للفقراء.

بمنتهى التقنين
تقف “رولا خير” (19 عاما) طالبة جامعية أمام محل فلافل القريب من سكنها الجامعي وتسخر من الحال التي وصلت إليه أسعار الأطعمة والمأكولات، تقول: “سعر سندويشة الفلافل ألفين ليرة وإذا بدي أكلها كل يومين بدي 30 ألف بالشهر، وطبعاً هادا أرخص شي بالأكل، كيف بده يكفيني المصروف؟”.
رولا حالها كحال الكثيرين من أبناء المزارعين والفلاحين ومعدومي الدخل في سوريا، فإن كان التعليم الجامعي لازال متاحاً لهم، تبقى مصاريف الجامعة والمعيشة والتنقلات والطبابة تثقل كاهلهم وتزيد على أرواحهم غصة الألم والتحسر على أيام الطفولة التي عاشوها مطلع الحرب والقادم من الأيام حيث البطالة والشح وتفاقم سوء الحال، وخير المطالع صار تسليماً على الماضي الذي لن يعود.

نشرة أسعار
بداية شهر تشرين الأول (اكتوبر) الماضي حددت محافظة دمشق نشرة أسعار جديدة للفول والمسبّحة والفلافل والمعجنات، لتصبح سندويشة الفلافل بـ 1200 ليرة سورية، وكيلو المسبحة بـ 4200 ليرة، وكيلو الحمص المسلوق بـ 2400 ليرة سورية، وكيلو الفول المسلوق بـ 2000 ليرة، وصحن المسبحة بالزيت أو صحن الفول بالزيت أو صحن حمص حب بالزيت مع سرفيس وخبز (200 غرام) بـ 1800 ليرة”، وزبدية فتة بالسمن أو فتة بالزيت مع سرفيس 3 أنواع (500 غرام) بـ 2300 ليرة”، ولكن هل من ملتزم، تقول امرأة للتو اشترت من محل فلافل في المزة بأسعار تقارب ضعف التسعيرة الرسمية.
“نحنا نحاول الالتزام بنشرة الأسعار، لكن لا نستطيع دائماً بحكم كل شيء بيرتفع حولنا من أسعار، وطبعا بزيد عليها في كل طلب سعر السرفيس (مخلل) والخبز”. يشرح سامر الحمصاني صاحب محل للفول والفلافل وسط دمشق لـ” صالون سوريا” سبب زيادة الأسعار من قبل البائعين على نشرة الأسعار الأصلية المحددة من قبل محافظة دمشق فتختلف التسعيرة باختلاف طلب الزبون والمرفقات التي يحتويها كل طبق أو سندويشة وبخبز سياحي أو عادي، وطبعاً تنطبق تلك الزيادة على سعر سندويشة الفلافل التي تباع بزيادة قدرها 600 ليرة، تبعاً للمكونات الموجودة ضمن السندويشة كالمخلل والخضار، ولا تقتصر مضاعفة الأسعار تلك على أطباق الفول وسندويشة الفلافل، وتطال أيضاً سعر قرص الفلافل الذي يتراوح سعره في بعض المناطق من 100 إلى 150 ليرة، علماً أن نشرة الأسعار حددت سعر القرص بـ 90 ليرة.
بينما يحرص بعض البائعين على الالتزام بنشرة الأسعار الواردة من محافظة دمشق، لتذهب تلك الالتزامات أدراج الرياح لدى الكثير من أصحاب مطاعم الفول والحمص الذين يبيعون الفول والحمص بأسعار مضاعفة، ويؤكدون أن السبب في ارتفاع أسعار هذه المأكولات الشعبية هو زيادة سعر زيت القلي وارتفاع أسعار الحمص إلى أكثر من 4000 ليرة للكيلو غرام، و سعر كيلو الفول إلى نحو 5000.
” المواطن السوري لم يعد بإمكانه تناول حتى الفلافل بسبب الارتفاع الجنوني بأسعار الزيوت، وهذا أمر غير منطقي”. يعلق نائب رئيس لجنة التصدير في اتحاد غرف التجارة السورية فايز قسومة على حال ما وصلت إليه أسعار ما كانت تسمى بأكلة الفقراء، حيث أن السبب الرئيسي يعود لارتفاع أسعار الزيوت، كاشفاً وجود خمسة معامل تنتج الزيت النباتي وهي المسيطرة والمتحكمة بالسوق، ولهذا فأسعار الزيوت “عالية”. وبحسب قسومة فإن استيراد الزيت النباتي ممنوع حالياً في لحين إقناع “وزارة الصناعة” بموضوع الاستيراد، و في حال تم ذلك فإن الأسعار ستنخفص بمعدل 60 بالمئة.

انعدام الأمن الغذائي
في ختام زيارته إلى سوريا في شهر تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، حذر مدير برنامج الأغذية العالمي من التدابير القاسية التي يضطر الأهالي لاتخاذها بسبب الجوع والفقر، ونقلا عن الأمهات اللواتي التقى بهن خلال زيارته، يقول بيزلي إنهن، مع الشتاء القادم، “عالقات بين المطرقة والسندان فإما أن يطعمن أطفالهن، ويتركونهم يتجمدون من البرد، أو يبقونهم دافئين ولكن بلا طعام، إذ لا يمكنهن تحمل تكلفة الوقود والطعام معا”.
وبحسب بيان برنامج الأغذية العالمي، يعاني الآن حوالي 12.4 مليون شخص – ما يقرب من 60 في المائة من السكان في سوريا – من انعدام الأمن الغذائي ولا يعرفون من أين ستأتي وجبتهم التالية. وهذا أعلى رقم تم تسجيله في تاريخ سوريا بزيادة نسبتها 57 في المائة عن عام 2019.
تحذيرات أممية ربما ليست بجديدة حول خطورة الأمن الغذائي في سوريا تتصاعد عاماً بعد أخر منذ بدء الحرب في البلاد، أجراس الأمعاء الخاوية لدى السوريين باتت تدق ناقوس خطر المجاعة مع الفقر وسوء الأوضاع المعيشية.

الأكلة الشعبية للذكرى
بعد موجة الغلاء الكبيرة في أسعار المواد الغذائية والاستهلاكية لجأ الكثير من السوريين إلى الاستغناء عن العديد من الأكلات والأطعمة المفضلة لديهم والاعتماد على الأكلة الشعبية الفول والمسبحة وسندويشة الفلافل المعروفة بطيب مذاقها ورخص ثمنها، لكن يبدو أنها بدأت تبتعد عن جيوبهم الفارغة يوماً بعد آخر، وباتت حلماً بعيد المنال عنهم أيضاً، بعد أن صار ثمنها، بعيدا عن متناول جيوبهم، بسبب استمرار ارتفاع الأسعار الجنوني. سندويشة الفلافل الأكلة الشعبية التي كانت قبل الحرب في متناول أغلب العائلات السورية، ربما ستدخل أخيراً في إطار “التراث غير المادي” لسوريا لتبقى ذكرى للأجيال القادمة!، مجدداً، تلك الأجيال التي لن تصدق يوماً أنّ بلدهم كانت بلد خير.