فنجان مقلوب رأساً على عقب، متكىء على صحن دائري صغير بانتظار أن يجف، في جوفه رسومات وأشكال مبهمة، وأخرى مكونة من رموز وحيوانات جميعها قد تشكلت من بقايا البن المحمص، لكن لا يمكن أبداً الاستهانة بآثار البن المترسبة في قاع الفنجان لأنها قد تكشف عن خبايا المستقبل، ودليل مرشد في خطوات الكثير من المهوسين بقراءة الفنجان وفتح الطالع والحظوظ ومعرفة النصيب.
تمتهن “لودي” (اسم مستعار) قراءة الفنجان منذ حوالي ثلاث سنوات، ذلك بفضل موهبتها التي اكتشفتها مبكراً، حين كانت طفلة صغيرة تلهو في الشارع مع أبناء الحي. تقول لـ “صالون سوريا”: “لكل منا موهبته الخاصة خصصها له الله. هناك من يمنحهم الصوت الجميل أو الرسم، أما أنا فأعطاني القدرة على قراءة أفكار الآخرين، وخصني بحدس قوي بما يشبه الرؤية وذلك كله بإذنه ومشيئته”.
بدأت ملامح موهبة “لودي” تتجلى حين كانت ترى أحداثاً معينة في منامها لتفاجأ أنها تتحقق بعد أيام معدودة، إلى أن بدأت بمراقبة الأحداث من حولها واكتشاف قدرتها على تفسير الرسومات التي تظهر على جدار الفنجان المقلوب على هيئة طائر أو أفعى، توضح: “كنت أمعن النظر جيداً في قعر الفنجان وأركز فيه بقوة لأفسر الأشكال التي كنت أراها، فرؤية الأفعى تدل على امرأة خبيثة تحوم حول الشخص ومقربة منه، بينما رأس الطائر فيدل على وجود رزق ومال سيحصل عليه صاحب الفنجان، كما استعنت بكتب تعليم قراءة الفنجان والتنجيم لتنمية قدراتي وأدواتي”.
بعد ذلك قررت “لودي” (40 عاماً) تطويع ملكتها في تأمين لقمة العيش، لاسيما بعد أن أقفلت أبواب العمل في وجهها. وبالرغم من شهادتها الدراسية في النقد، لكنها لم تجد لغاية الآن فرصة عمل، لتتخذ من قراءة الفنجان مصدر دخل لها، تعقب “اضطررت لاستثمار موهبتي مالياً، لقد تعرضت لضائقة مالية، لا أطلب من الزبائن مبلغ معين، أتركهم لسماحة أنفسهم، ولا مشكلة لدي إذا لم يدفع الزبون، فهناك الكثير يرغبون بمعرفة حظهم لكنهم غير ميسوري الحال كطالبات الجامعة التي تكفيهم مصاريفهم الجامعية”.

ممثلون وأطباء
تتنوع شريحة الزبائن التي تقصد “لودي” بدءاً من أقلهم مالاً وصولاً إلى أكثرهم نفوذاً وسلطة، تقول لـ “صالون سوريا”: ” يأتوني أشكال وألوان، كالموظفين والأطباء والصيادلة والمهندسين والممثلين”. تشير السيدة إلى أن رجال السلطة ممن يتبوأون مناصب حساسة في الدولة هم الأكثر تعطشاً لمعرفة خفايا مستقبلهم والاطلاع على الأحداث القادمة خوفاً من خسارتهم الكرسي وخشية من وقوع وشايات غير محسوبة، إذ يطلبون مني الأسماء ومواصفات الأشخاص بدقة متناهية ويحفظونها عن ظهر قلب تحسباً لأي طارئ”، مضيفة: “يكون أصحاب النفوذ كالمسؤولين والضباط ذو المراتب العليا على أحر من الجمر لسماع ما سأقوله بانتظار أخبار ترقيات أو سفر يخصهم، خاصة في الفترات الحرجة التي تتحدث عن حصول تغيير مرتقب”. كذلك الحال بالنسبة لأصحاب الأموال”.
تتابع حديثها “فقد تملكهم الخوف والتوجس من خسارة مشاريعهم واستثمارها في المكان الخاطئ، خاصة بسبب ظروف الحرب وتدهور الاقتصاد، لدرجة أنهم أصبحوا مدمنين على قراءة الفنجان، فيطلبون مني فعل ذلك كل ثلاث أيام، ولا يتجرأون على اتخاذ قرار سواء بشراء و بيع عقار أو الدخول بمشروع ضخم قبل فتح الفنجان، أنهم يتبعون حذافير كلام الفنجان على نحو يفوق إرادتهم”.

زوجات غيورات
قررت ديالا، وهي زوجة أحد المسؤولين المهمين في البلاد، رصد تحركات زوجها وكشف “خياناته” العاطفية عبر قراءة الفنجان وتتبع مواصفات عشيقاته السريات، وذلك بعد أن باءت جميع محاولاتها بضبطه بجرم “الخيانة” بالفشل. توضح لـ “صالون سوريا”: “أنا على يقين تام بخيانة زوجي لي، لكن لا أملك الدليل القاطع لإدانته وإدانة النساء الأخريات، لذلك أقوم بإرسال فنجانه بعد احتسائه معا وخروجه إلى العمل، وأطلب مواصفات كل امرأة تظهر في ظهر الفنجان مع ذكر الأسماء بدقة وماذا يعملن بالضبط، وبعدها أبدأ بتحرياتي الخاصة لضبطهما فأحصر دائرة المتهمات”، تتابع “قد يبدو الأمر مثيراً للسخرية والعجب، لكني مقتنعة بذلك وهذا يكفي”

كمين… ونجاة
تروي “لودي”، أن أحد زبائنها كان من الجنود الذين يخدمون في أحد “المناطق الساخنة”. إذ كانت تمده بأحداث معينة ستحصل معه حول توقيت غارات عسكرية مرتقبة أو كمين أو وشايات من رفاق السلاح، تقول:” كنت أحذره من أسماء أشخاص ضمن مجموعته القتالية وأنها مقبلة على خيانته والطعن به، وفي أحد المرات أخبرته أنهم سيتعرضون لغارات جوية من إحدى الجهات ونصحته بأخذ الحيطة وأنه لن ينجو منها إلا القليل وهو من ضمنهم، لكنه سيصاب، وبالفعل حصل ذلك”.
خلفت الحرب السورية ورائها آلاف المفقودين الذين دخلوا في غياهب النسيان، ليختفوا كلياً دون أي خبر عن مصيرهم أو أية إشارة تدل على أنهم أحياء أم أموات، تعقب “لودي” :” كان يتردد إلى منزلي الكثير من الأمهات والآباء والأخوة للاطمئنان على أحبائهم ممن فقدوا في الحرب وانقطعت أخبارهم نهائياً، كانوا يسألون إذا ما زالوا على قيد الحياة وعن عودة قريبة لهم، كنت اتجنب إخبارهم بأنهم ماتوا كي لا أقطع أملهم وأحاول الهرب من الإجابة بأي وسيلة كانت، فالغريق يتعلق بقشة”، مضيفة :كان قلبي يؤلمني لفقدهم، لطالما حرصت على إخبارهم بالأمور الإيجابية فقط إذا ما رأيت عودة أو إطلاق سراح لأحد المخطوفين كي أمنحهم جرعات التفاؤل”.

أحمي نفسي من طوفان
تلجأ سونيا بين الفينة والأخرى إلى قراءة الفنجان لتلقي جرعات من الأمل تساعدها على تجاوز الضغوط النفسية المحاطة بها في بلد يعاني من تداعيات ما بعد الحرب وينسيها غلاء المعيشة وانعدام مقومات الحياة. تقول لـ “صالون سوريا”: ” نحن محاطون بطوق لا ينتهي من الشحنات السلبية، يبدأ نهارنا اليومي باللهاث وراء مقعد في سرفيس، مروراً بمشقة الحصول على رغيف خبز و حمل جرة غاز تدفء أجسادنا المنهكة من الانتظار، نحن بحاجة لرشفة أمل نتجرعها من فنجان قهوة ولو كان كذب، إذ يمدني بالأمل والبدء من جديد بعد كل خيبة أمل تصفعنا بها هذه البلاد”