تكرر ظهور رجل الأعمال السوري وابن خال الرئيس بشار الأسد مرتين خلال أسبوع واحد للحديث عن موضوع سيريتل والمبالغ التي تطالبه الحكومة السورية بدفعها، ويرى كثير من المراقبين أن لجوء مخلوف إلى استخدام وسائل التواصل الاجتماعي لشرح وجهات نظره أو لمناشدة الرئيس السوري سببها أن الأبواب مغلقة في وجهه وقنوات الاتصال مقطوعة.

ظهور مخلوف يأتي شكلياً بعد قرار الاتصالات إلزام شركته بدفع قرابة 120 مليار ليرة سورية لخزينة الدولة كغرامات، إلا أن هذه القضية ليست الأولى التي تُثار بحقه وإنما هي جزء من مسار بدأ فعلياً في نهاية عام 2019 واستمر على مراحل.
إنهاء الحزب السياسي

في تشرين الأول من عام 2019 أصدرت محكمة الاستئناف وبشكل مفاجئ قراراً بحل الحزب السوري القومي الاجتماعي المعروف بجناح الأمانة، وهو حزب يدعمه رامي مخلوف وأسسه بعد عام 2011 وضم فيه الكثير من القوميين السوريين، وقد خاض هذا الحزب انتخابات مجلس الشعب عام 2012 بصورة غير علنية آنذاك وبدعم من جمعية البستان التي يملكها رامي مخلوف وكان له نواب في مجلس الشعب منهم علي جميل محمد وعلي بسام مخلوف ..إلخ. تُبرر المحكمة حكمها بأنه جاء بناء على دعوة تم رفعها من قبل لجنة شؤون الأحزاب، ولجنة شؤون الأحزاب استندت إلى شكوى الجناح الآخر من الحزب والذي يتخذ من لبنان مقراً لقيادته، علماً أن قانون الأحزاب في سوريا يمنع عمل أي حزب تكون قيادته خارج سوريا.
حجز أموال غير مسبوق

في 23 كانون الأول 2019 أصدرت مديرية الجماراك في سوريا قراراً بالحجز الاحتياطي على أموال “مخلوف”، وفق قرار الجمارك فإن السبب هو التهرب من دفع ضرائب وغرامات، ليخرج رامي مخلوف في شهر شباط من عام 2020 مؤكداً في بيان رسمي أنه دفع 7 مليار ليرة سورية لرفع الحجز، وقال أن الشركة التي دفع غرامة عنها لاعلاقة له بها (يقصد شركة آبار بتروليوم سيرفيس وهي مسجلة في بيروت).
فتح ملفات عمرها 12 عاماً

الحدث الثالث كان فتح ملف شبهات فساد بين وزارة النقل وشركة أجنحة الشام في شهر كانون الثني 2020، حينها استجوب مجلس الشعب السوري في حادثة نادرة وزير النقل الحالي عن قضية يعود عمرها إلى عام 2008 حول شراء طائرة للحكومة عن طريق الشركة التي لم تنجح في الأمر ودفعت حينها غرامة 11 مليون دولار، علما أن الشركة تعود ملكيتها لـ السوري رامي مخلوف.
تكرار الحجز

في 17 آذار 2020 عادت الحكومة السورية لوضع الحجز على أموال رامي مخلوف في نفس قضية الغرامات والرسوم السابقة (آبار بتروليوم سيرفيس).

تحول نوعي في السياق

 شهد شهر نيسان تحولاً في سياق الأحداث المتعلقة برامي مخلوف، عندما أعلنت السلطات المصرية أنها ضبطت شحنة حليب محملة على باخرة سورية متجهة إلى ليبيا وعلى متنها 4 طن من الحشيش المخدر.

الحشيش المخدر كان معبأ في علب حليب تحمل العلامة التجارية “ميلك مان” التي تعود ملكيتها لرامي مخلوف أيضاً، وقد خرج في بيان على صفحته في فيسبوك ذاتها التي يبث منها الفيديوهات الآن، واعتبر أن الأمر أشبه بالمؤامرة وتشويه السمعة، نافياً علاقته بالحشيش وقال إنه قدم للجهات المختصة معلومات تفيد بكشف المتورطين في عملية التهريب هذه.
الوصل إلى سيرتيل

في كل السياق السابق كانت شركة سيرتيل بعيدة نسبياً حتى أن شاشة التلفزيون الرسمي تبث الكثير من برامحها في رمضان برعاية الشركة التي يظهر اسمها كل يوم إلى الآن على الشاشات كراعي للبرامج، وأغلبها مسابقات ربحية تقدم الآلاف للمشاركين فيها لمجرد الاتصال بالبرنامج (ألو مرحبا أنا فلان من مكان كذا، ترد عليه مقدمة البرنامج أهلا وسهلاً فيك وربحت معنا 50 ألف ليرة سورية).

أول حضور علني لموضوع الشركة كان في 27 أيار 2020 عندما أعلنت الهيئة الناظمة للاتصالات في سوريا أنها تطالب شركات الخليوي بدفع مبلغ 233 مليار ليرة سورية كغرامات وأنه يتوجب عليهم دفعها قبل 5 أيار من العام ذاته (تبلغ حصة سيرتيل من هذه الغرامات قرابة 120 مليار ليرة والباقي ام تي ان).
مخلوف من الظل إلى النور

بعد 3 أيام تماماً من بيان الاتصالات حول المبالغ خرج رامي مخلوف في أول ظهور مصور له منذ سنوات وتحدث عن موضوع الغرامات وأنها غير قانونية وأن لديه وثائق وإثباتات.
علماً أن “مخلوف” طوال السنوات الماضية كان رجل ظل، وشخصية مجهولة بالنسبة للسوريين ولم يكن هناك أي تواصل مباشر بينه وبين الناس، ولا حتى عن طريق وسائل الإعلام التي لم يظهر على إحداها منذ سنين طويلة.

مؤسسات حكومية مستنفرة للرد حتى في العطلة

في اليوم التالي تماما 1 أيار وكان يوم الجمعة وهو يوم عطلة في سوريا، وفي ساعة متأخرة 23:30، أصدرت الاتصالات بياناً ردت فيه ضمنياً على فيديو مخلوف وقالت إن مطالبها قانونية، وأن لديها وثائق واثباتها، وأنه تم حساب المبالغ بناءً على عمل لجان مختصة في الشؤون المالية والاقتصادية والفنية والقانونية.
مخلوف مرة أخرى

ليعود رامي مخلوف ويظهر في فيديو آخر حول نفس الموضوع، ويتحدث عن بدء اعتقالات لمدراء يعملون معه من قبل الأجهزة الأمنية، ويصف ما يحدث معه بأنها محاولة لأخذ كل شيء منه والمطلوب أن يبقى صامتاً.
إم تي إن توافق على الدفع

بعد الظهور الثاني لـ مخلوف بساعات قليلة أصدرت الاتصالات بياناً قالت فيه إن شركة ام تي ان أعلنت استعدادها لدفع المبالغ المستحقة وطالبة بجدولتها.

سياق الأحداث إلى الآن يوضح أن قضية غرامات سيرتيل سبقها سياق من التضييق وحصار “مخلوف” وصولاً إلى شركة الاتصالات، وهو الحدث الذي فرض تغيراً في أسلوبه بالرد وظهوره المصور والرسائل التي يحملها، وهذا السياق لا يبدو أنه منتهي عند هذا الحد فالتطورات الأخيرة توحي بالمزيد لكن هذا مختصر السياق إلى الآن، مع الإشارة إلى أهم حدث سبق كل هذه الأحداث وهو كف يد مخلوف عن إدارة جمعية البستان الخيرية، لكن هذا الإجراء لم يكن عبر مؤسسات الدولة وإنما خارج سياق الأنظمة والقوانين ولم يصدر أي قرار رسمي متعلق بهذا الموضوع، وإن كانت فعلياً إدارة الجمعية لم تعد بيد “رامي”.