ماذا لو نزلنا إلى الشارع، وسألنا “نساء بالشام” عن معنى يوم الخامس والعشرين من شهر تشرين الثاني كل عام؟
لن نسألهن عن جدوى تسليط الضوء على العنف القائم على النوع الاجتماعي والمسلط على النساء، ولن ندعوهن لرواية كل أشكال العنف التي يتعرضن لها.
للعنف ألسن طليقة، تعرّف عن نفسها وتتباهى بالأحدث، والأعنف. لسان العنف يروي ويستزيد من قهر “نساء الشام” عنفا مسكوت عنه، مبرر، مقبول، متعدد، مشخص، وعام.
الخامسة والنصف صباحا، موعد بدء توزيع الخبز. على رصيف الفرن طابوران عظيمان: واحد للرجال وآخر للنساء، امرأة اصطحبت معها ابنتها الصغيرة وهي غافية في عربتها، وامرأة في السبعين من عمرها، تتكئ على زند جارتها لأنها مصابة بتصلب لويحي والمشي عملية صعبة جدا في ظل وضع صحي كوضعها.
الفقر مؤنث، وطوابير النساء والطفلات على الخبز ومراكز توزيع الإعانات والمواد المدعومة تؤكد ذلك.
في السوق الملاصق لموقع الفرن، تجلس بائعات الخضار الريفيات، يعرضن بضائعهن التي جلبوها من قراهم القريبة أو من سوق الهال المركزي، في أي وقت استيقظت تلك النسوة؟ كم دفعوا ايجارا للانتقال من ضواحيهم البعيدة في ظل اختناق ونقص حاد في عدد وسائط النقل وحمى ارتفاع أسعار المحروقات.

نوافد ورشاقة
تقف السيدة الخمسينية شبه متيبسة على باب الحافلة، لا مكان لها، تقول: “الشباب يحجزون أمكنة لهم ويدخلون من النوافذ، كيف لنا أن نصل إلى أعمالنا أو بيوتنا؟”
بات شرط توفر لياقة للدخول عبر النوافذ شرطا أساسيا لكسب مقعد في حافلة متهالكة وخانقةِ، ماذا عن ملابسهن المقيِدة؟ وتعذر القيام بذلك لألف سبب؟ إذن تتغير يوميا قواعد تأمين الحاجات الضرورية، وتدفع النساء الأثمان مضاعفة حتى الخروج من المنزل بات عملية عنيفة تستجلب القهر والتعب والتمييز! تتساءل تلك السيدة: هل أصبح دخول الحافلات عبر النوافذ هو القاعدة العامة؟ وتبكي.
وفي ضواحي دمشق صارت الشاحنات الصغيرة واسطة النقل الوحيدة، السيدات واقفات في صندوق الشاحنة، وأطفالهن نيام في أحضانهن، برد وغبار وغياب للأمان الشخصي والكل يردد: “خلوا الحريم بجهة وحدة! لا حدا يقرب ع جهة النسوان!”.
على إحدى القنوات الإذاعية وعبر برنامج طبي، يستضيف أحد الأطباء الاختصاصيين، تقول متصلة: “عندي خمس أطفال يعانون من ضمر في الدماغ، أريد مركزا يستقبلهم، انكسر ظهري من العناية بهم وحيدة!”. يصمت المذيع والطبيب، يتعاطفان ضمن صياغات نمطية وموحدة: ” الله يعينك ويكفي!”. ربما سيطلقها زوجها لأن القرابة بينهما كانت مسؤولة عن حال أطفالها والعلاج مستحيل والبقاء بلا أطفال جدد وأصحاء مستحيل أيضا، لم تكن قادرة يوما على اتخاذ قرار بوقف الحمل، من صلاحيات جميع أفراد العائلة التدخل لوقف قرارها بعدم الإنجاب، سيهددها زوجها بالطلاق، وستقول والدتها ربما ستدلين.

ثقل التعب
صبيا سليما! في كل حمل تستعد مثقلة بالتعب والهموم لمصيبة جديدة، لا أحد يعينها على خدمتهم، لا أقارب ولا أفراد ولا مؤسسات، يكفيها لقب الصابرة ومتى كانت الألقاب تأشيرات لدخول الحياة من أبوابها الطبيعية؟ وكيف ستعيد لحياتها مجراها الطبيعي، أو شعلة العيش الإنساني الكريم؟
يعشش العنف في البيوت، في الشوارع وفي القلوب، تختلف قاعدة الصمت وتتغير من امرأة لأخرى، بات الكلام المهدور والمحكي أكبر من حجم أي موقع صحفي، أو من خطابات المنظمات النسوية.
على الرصيف سيدة ستينية تشكو على الهاتف لابنتها: تخيلي: السيد ابوك بهدلني اليوم بوشاية من زوجته الجديدة لأني لم أقم بتنظيف البراد! أي عنف هذا؟ زوجتان لرجل واحد تعيشان معا تحت سقف واحد، توزع المهام المنزلية بقرار من الرجل، والوشاية سلاح لكسب الرضا أو لسحبه عن الأخرى، تتحول الحياة لصراع مرير، صراع حقوق، كل النساء فيه محقات وكلهن في دائرة الاتهام.
خرجت نساء الشام للعمل، يقلن إنهن خرجن مرغمات على ذلك بفعل غياب الرجال أو عجزهم، أو ارتفاع تكاليف المعيشة التي لم يعد دخل الرجال كافيا لإطعام أفواه تنتظر اللقمة، بعضهن احتفلن بذلك وتغيرت مواقعهن في العائلة، ليس بحكم التقدير بل بحكم ما يجلبنه من دخل، والبعض الآخر أثقلن بمهام إضافية فرضت عليهن النوم وقوفا أو أثناء العمل من شدة التعب، لدرجة أنهن لا يترددن في إخراج أكبر الأبناء من المدرسة لإعالة العائلة.

عينان تائهتان
متسولة، بصوت حزين وعينان تائهتان، تقول: “من مال الله حسنة لها الأيتام”. وسيدة أخرى تبيع الجوارب تنادي: “اشتروا مني كي أتمكن من دفع ايجار الغرفة، سنصير بالشارع أنا وأولادي!”. ليس مهما أن تصدق الحكايات، المهم أن خوفا حقيقيا من التشرد عانته وتعانيه النساء بسبب فقدانهن للمأوى وتعذر تأمين بديل عنه أو إيجارا له.
في سيارته الفارهة يجلس رجل ستيني، يضغط على بوق السيارة، يبدو انه يقصد سيدة محددة تقف على موقف الباص. لا تتجاوب السيدة. يعيد الضغط ويقترب من السيدة، ترجع خطوة إلى الوراء بوجه غاضب ومتوهج من الخجل، يرميها بشتيمة كبيرة. “عاملة حالك شريفة”، يقولها ويمضي. تترك السيدة الموقف وتمشي على غير هدى، تعلق سيدة واقفة: “يبدو أنه يعرفها جيدا”. تجلدها السيدة مرة أخرى، تتهمها دون أية معرفة وتوحي للمنتظرين والمنتظرات على الموقف بأن المتحرش الوقح على حق!
من يريد أن يجمع حكايات اخرى من النساء، فليذهب إلى قصر العدل، إلى أبواب محاكم الوصاية والولاية والإرث، إلى مؤسسة الرواتب التقاعدية وتعويضات الوفاة لرجال ماتوا ولن يعودوا، صاروا اسما على ورق، وأرقام ضئيلة لرواتب اسمها تقاعدية أو تعويضات لا تشبع ولا تغني من جوع والأعم أنها لا تعيد الرجال أحياء.
في يد سيدة فقدت قدرتها على التواصل صورة لشاب عشريني، تقترب من الجميع وتسألهم بصوت مرتجف: (شفتوا هالشب؟) هذا ابني وتصمت.
في اليوم العالمي لمناهضة كافة أشكال العنف ضد النساء، هل نكتفي بجمع الحكايات؟ هل نرددها سردية من أجل استجرار التعاطف؟ ام نقول للبلاد يكفي عنفا ضد النساء، يكفي عنفا أيتها البلاد التي تحرم أبناءها رجالا ونساء من الحقوق وتهدرها كالمياه.
سلوى زكزك
25 تشرين الثاني 2021