مصيدة الطائرات
5-11  شباط/ فبراير  2018

ليس سراً أن سوريا تحولت إلى ساحة صراع دولي وإقليمي. وفي هذا الأسبوع أسقطت أربع طائرات غير سورية وجرت خمسة صراعات خارجية في سوريا. أسقط معارضون قاذفة روسية في ريف إدلب، وقصفت قاذفات أميركية موالين للقوات الحكومية السورية شرق نهر الفرات، وأسقط مقاتلون أكراد مروحية تركية قرب عفرين شمال حلب. واعلنت اسرائيل اسقاط طائرة “درون” ايرانية  فوق الجولان، ودمرت مضادات سورية  طائرة “إف – 16” إسرائيلية.

تجاوز “الخطوط الحمراء” في سوريا
10 شباط (فبراير)

أسقطت الدفاعات الجوية السورية “سام 5” طائرة إسرائيلية من طراز”إف-16″، أثناء عودتها من غارة على القاعدة الجوية “تي-“4 في وسط سوريا.  وتمكن الطياران من القفز من الطائرة وأصيبا بجروح أحدهما في حالة خطيرة. وآعلنت إسرائيل شن ضربات “واسعة النطاق” استهدفت مواقع “إيرانية” في عمق الأراضي السورية، بعد إسقاط  الـ “إف 16”.

وتضمن التصعيد تجاوزا للخطوط الحمراء في سوريا التي كان يعتقد أنها خاضعة لقواعد اشتباك محددة فرضها الوجود العسكري المباشر لروسيا منذ نهاية 2015. 

وأكد مسؤولون أن مضادات جوية تابعة لدمشق أسقطت الـ “إف 16″، وذلك في أول حادثة من نوعها منذ نحو 30 سنة، فيما أشار الجيش الإسرائيلي للمرة الأولى صراحة إلى ضرب أهداف إيرانية في سوريا، موضحاً أن التصعيد بدأ مع دخول طائرة “درون” إيرانية الأجواء الإسرائيلية من الأراضي السورية .

وأفيد بأن الغارات الإسرائيلية استهدفت مواقع شرق حمص فيها قوات إيرانية وعناصر من “حزب الله” اللبناني. وشنت المقاتلات الإسرائيلية موجة ثانية من الغارات على “12 هدفاً إيرانياً وسورياً بينها 3 بطاريات صواريخ مضادة للطائرات، و4 أهداف إيرانية غير محددة”، بينها قاعدة “تيفور” في وسط البلاد، حيث يقيم خبراء روس وإيرانيون.

واذ قال “حزب الله” ان التصعيد  الاخير “تحول” في الصراع، احتفل سوريون في دمشق بإسقاط الطائرة الاسرائيلية.  

وأعلنت واشنطن دعمها لـ”حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها”، مؤكدة أنها تسعى إلى جهد دولي أكبر “للتصدي لأنشطة إيران الخبيثة”، فيما دعت موسكو “جميع الأطراف إلى ضبط النفس.”

تحليل:  

تردد في أوساط دبلوماسية حصول اطلاق دولية  للوصول بهدوء وتدرج إلى “قواعد اشتباك” جديدة جنوب سوريا تتعلق بانتشار “حزب الله” وفصائل تدعمها إيران وسلاحها للدفع بانسحاب المقاتلين الأجانب وتنفيذ “هدنة الجنوب”، إضافة إلى بحث مصير اتفاق “فك الاشتباك” في الجولان وعمق انتشار “القوات الدولية لفك الاشتباك” (إندوف) ومهماتها وسلاحها بين الجولان ودمشق.

نزيف الغوطة الشرقية…المستمر
8-9-10 شباط (فبراير)  

شهدت الغوطة الشرقية الواقعة تحت سيطرة المعارضة سقوط أكبر عدد من القتلى في أسبوع واحد منذ عام 2015 جراء قصف تشنه القوات الحكومية ما أدى إلى مقتل 250 شخصاً في الأيام الخمسة الماضية بحسب “المرصد السوري لحقوق الإنسان”.

وكان المفوض السامي لحقوق الإنسان صرح السبت أن الضربات الجوية السورية والروسية على مناطق خاضعة لسيطرة المعارضة أسفرت عن مقتل 230 مدنياً خلال الأسبوع الماضي في أحداث تعد من أسوأ أعمال العنف في الصراع السوري وقد تصل إلى حد جرائم الحرب، وتابع “بعد سبعة أعوام من الشلل في مجلس الأمن، يصرخ الوضع في سوريا لإحالة الأمر للمحكمة الدولية ولبذل جهد على نحو منسق.”

تقوم فصائل المعارضة بإطلاق قذائف هاون على العاصمة الجنائية السورية والتي أدت إلى سقوط 5 قتلى وعدد من جرحى بين المدنيين، بحسب وكالة سانا السورية الرسمية.

وتعيش الغوطة الشرقية في حصار محكم منذ وفي ظل الحصار المحكم على المنطقة منذ 2013 وتعاني من ارتفاع اعداد الضحايا، عجز الأطباء والمسعفين عن القيام بمهامهم جراء النقص في الادوية والمستلزمات الطبية.

أخفق مجلس الأمن الدولي في اجتماع عقده الخميس  في التوصل الى نتيجة ملموسة حول قضية إعلان هدنة إنسانية في سوريا، بناء على طلب السويد والكويت حيث يزداد الوضع خطورة في مناطق عدة أبرزها الغوطة الشرقية قرب دمشق.

ويدرس مجلس الأمن الدولي المطالبة بوقف إطلاق النار لمدة 30 يوماً للسماح بأرسال المساعدات الإنسانية وإجلاء المرضى والمصابين. ويدعو مشروع القرار “كل الأطراف إلى رفع الحصار فوراً عن المناطق السكنية بما في ذلك الغوطة الشرقية واليرموك والفوعة وكفريا.”

وتؤيد الولايات المتحدة وفرنسا مشروع القرار وتركز على احتمالات استخدام النظام السوري للكلور في هجماته على المعارضة بالإضافة إلى تصعيد القصف وزيادة الضحايا من المدنيين.

وكان خبراء جرائم الحرب في الأمم المتحدة قد ذكروا يوم الثلاثاء إنهم يحققون في عدة تقارير بشأن استخدام قنابل تحوي غاز الكلور المحظور ضد المدنيين في بلدتي سراقب في إدلب ودوما في الغوطة الشرقية بسوريا.  

استنزاف تركيا
7-10 شباط فبراير

قُتل 11 جنديًا تركيًا السبت بحوادث عدة، وهي أكبر حصيلة قتلى بصفوف الجيش التركي منذ بداية هجومه على عفرين بشمال سوريا في 20 كانون الثاني/يناير. وقد أعلن رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم مقتل عسكريَّين تركيَّين اثنين عندما تم إسقاط مروحية عسكرية تركية.

وفي وقت لاحق أعلن الجيش التركي أن تسعة عسكريين قُتلوا بحوادث عدّة، من دون أن يوفّر مزيدًا من التفاصيل. كما أشار إلى أن 11 جنديا تركيا اخرين قد أصيبوا بجراح. وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أروغان من جهته انه تم شل حركة 1141 “ارهابيا” خلال العملية في شمال سوريا، ويشمل هذا العدد القتلى والجرحى والمعتقلين.

ويستمر التصعيد في جبهة عفرين وسط اتهامات تركيا للولايات المتحدة بدعم الفصائل الكردية، وقال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يوم الثلاثاء إن الولايات المتحدة تعمل ضد مصالح تركيا وإيران وربما روسيا في سوريا حيث ترسل إمدادات عسكرية لمنطقة تحت سيطرة قوات يهيمن عليها الأكراد. وأضاف “يعني هذا أن لديكم حسابات ضد تركيا وإيران وربما روسيا” وكرر دعوته لسحب القوات الأمريكية من مدينة منبج بسوريا. (رويترز) واستنكر الاتحاد الأوربي الهجوم التركي على عفرين واعتبره “وسيلة غير فعالة” لتعزيز الأمن التركي. (عنب بلدي)

ومن جهة روسيا فقد نقلت وكالة الإعلام الروسية عن نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف قوله يوم السبت إن تشكيل منطقة لخفض التصعيد في عفرين بسوريا سيكون موضع بحث في محادثات آستانة للسلام. كما التقى وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو بالرئيس الإيراني حسن روحاني في طهران الأربعاء وسط تصاعد التوتر بشأن سوريا، حيث تطالب طهران تركيا بوقف عملية “غصن الزيتون”.

وفي تطور مواز قال قائد في التحالف العسكري الداعم للنظام السوري يوم الاثنين إن الجيش السوري ينشر دفاعات جوية جديدة وصواريخ مضادة للطائرات على الجبهات في منطقتي حلب وإدلب. وقال القائد العسكري “الجيش السوري يستقدم دفاعات جوية جديدة وصواريخ مضادة للطائرات إلى مناطق التماس مع المسلحين في ريفي حلب وإدلب بحيث تغطي المجال الجوي للشمال السوري.” وهو ما ينذر باحتمالات تصعيد على جبهتي ريف حلب وإدلب.  

تثبيت اميركي  لـ “الخط الأحمر”
8 شباط/ فبراير

قال التلفزيون الرسمي السوري يوم الخميس إن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لقتال تنظيم “داعش” قصف قوات موالية للحكومة شرقي نهر الفرات في محافظة دير الزور بشرق البلاد ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى. ووصفت بيانات أذاعتها محطات التلفزيون القصف بأنه “عدوان جديد” و”محاولة لدعم الإرهاب.”  

وقال دبلوماسيون ان هذا استهدف تثبيت “الخط الأحمر” لمنع موالين دمشق عبور نهر الفرات الى مناطق تحت سيطرة قوى تدعمها اميركا.

وكان مسؤول أميركي صرح أن أكثر من 100 مقاتل من المتحالفين مع الرئيس السوري بشار الأسد قُتلوا بعد أن أحبط التحالف بقيادة الولايات المتحدة وقوات محلية مدعومة منه هجوما كبيراً ومنسقاً.

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن وزارة الدفاع قولها يوم الخميس إن الهدف النهائي للولايات المتحدة في سوريا ليس محاربة تنظيم “داعش”، لكن الاستيلاء على أصول اقتصادية. وأضافت أن المقاتلين السوريين الذين استهدفهم التحالف بقيادة واشنطن لم ينسقوا أنشطة استطلاعهم بشكل مسبق مع روسيا.

قالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) إن الولايات المتحدة لا تسعى لصراع مع قوات الحكومة السورية لكن من حقها الدفاع عن النفس. كما وصف وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس محاولة هجوم على قوات أمريكية وقوات تدعمها واشنطن في سوريا بأنه “مربك” قائلا إنه لا يعرف ما الذي يدفع قوات موالية للحكومة السورية لمحاولة تنفيذ الهجوم المنسق.

“داعش” نحو إدلب
10 شباط

سيطر الجيش النظامي السوري على الجيب الذي يحاصر فيه عناصر من “داعش” بعد أن نقل تركيز المعارك من جبهة سراقب نحو المنطقة المحاصرة بين أرياف حماة وحلب وإدلب. وأعلن سيطرته على كامل الجيب المحاصر. وذكر “المرصد السوري لحقوق الإنسان” أن الجيش ترك ممراً لعناصر داعش للعبور إلا إدلب حيث اشتبك عناصر داعش مع مقاتلين في المعارضة في محافظة إدلب.

وقامت تركيا خلال الأسبوع السابق بإقامة موقع عسكري في شرق إدلب في مواجهة قوات النظام تطبيقاً لاتفاق خفض التصعيد. وقد قتل أحد الجنود الأتراك في هجوم بالصواريخ وقذائف المورتر في شمال غرب سوريا خلال إقامة هذا الموقع العسكري. وهو ثاني هجوم في غضون أسبوع يتعرض له جنود أتراك يحاولون إقامة موقع قرب خط المواجهة.  

وكان الأسبوع الماضي شهد تطوراً خطيراً من خلال إسقاط طائرة حربية وروسية من قبل فصائل المعارضة باستخدام صواريخ مضادة للطيران تحمل على الكتف، وعلى إثر ذلك قامت روسيا بشن غارات انتقامية في إدلب. حيث ذكرت مصادر بالدفاع المدني إن الغارات الجوية قصفت بلدتي كفر نبل ومعصران بالإضافة إلى مدن سراقب ومعرة النعمان وإدلب وإنه تم الإبلاغ عن سقوط العديد من القتلى وعشرات من الجرحى مع رفع رجال الإنقاذ الأنقاض.