إرهاصات معركة الجنوب
١٨-٢٤ حزيران/ يونيو

بعد التعزيزات العسكرية للجيش السوري في الأسابيع الماضية، بدأت عمليات عسكرية على الجبهة الجنوبية خاصة في منطقة اللجاة ثم توسعت لتشمل مدينة درعا.

وكان الرئيس السوري بشارالأسد تعهد باسترداد المناطق الخاضعة للمعارضة في المنطقة الجنوبية. في المقابل، تعهدت فصائل المعارضة السورية بالجنوب بمواجهة أي هجوم للقوات الحكومية وحلفائها.

وترافقت التطورات الجديدة بمشاركة الطيران الروسي في القصف على الجبهة الجنوبية في يوم السبت، بحسب مصادر في المعارضة السورية.

وتكرر هذا السيناريو في حلب والغوطة عندما أحجمت روسيا عن التصريح بمشاركتها المباشرة في العمليات العسكرية ثم قامت بإعلان دعم عمليات الجيش السوري وحلفائه وخاصة من خلال الغارات الجوية.

وحذرت الولايات المتحدة الأسبوع الماضي من أنها ستتخذ إجراءات “حازمة وملائمة” ردا ًعلى انتهاكات الحكومة لمنطقة “خفض التصعيد” في جنوب غرب سوريا. كما أكد وزير الخارجية الأميركية في لقائه مع وزير الخارجية الروسية على الالتزام الأمريكي باتفاق وقف إطلاق النار في جنوب غرب سوريا.

لكن تطوراً جديداً في الموقف الأمريكي تمثل في إبلاغ واشنطن فصائل المعارضة السورية بألا تتوقع حصولها على دعم عسكري لمساعدتها في التصدي لهجوم ضخم تشنه القوات الحكومية المدعومة من روسيا لاستعادة مناطق بجنوب سوريا. (رويترز)

ودعا الأمين العام للأمم المتحدة على لسان المتحدث باسمه، الجمعة، إلى وقف فوري للتصعيد العسكري في جنوب غرب سوريا وذلك بعد أن صعدت القوات الحكومية هجومها على مناطق لقوات المعارضة هذا الأسبوع، وأشار المتحدث إلى نزوح آلاف المدنيين نحو الحدود الأردنية، وشدد على أن هذه الهجمات تحمل مخاطر كبيرة على أمن المنطقة. (رويترز)

وعبرت الأمم المتحدة في بيان سابق يوم الخميس عن قلقها العميق على نحو ٧٥٠ ألف نسمة في جنوب غرب سوريا نتيجة تصاعد الأعمال القتالية والتي تسببت في مقتل العشرات ونزوح الآلاف. (رويترز)

وقال مصدر أردني إن قلق بلاده من امتداد العنف إليها يتزايد وإن المملكة، حليفة الولايات المتحدة، تشارك في جهود دبلوماسية متزايدة للحفاظ على منطقة خفض التصعيد بعد أن ساعدت في إبرام الاتفاق الخاص بها.

وفي تطور متصل، قال قائد في التحالف الإقليمي الداعم للأسد إن طائرة بدون طيار استهدفتها إسرائيل بصاروخ كانت تشارك في عمليات ينفذها الجيش السوري في محافظة القنيطرة قرب مرتفعات الجولان المحتلة. قال الجيش الإسرائيلي إنه أطلق صاروخاً مضاداً للطائرات من طراز باتريوت على طائرة بدون طيار قادمة من ناحية سوريا لكنه لم يصبها. يذكر بأن إسرائيل عبرت عن خشيتها من وصول قوات إيرانية أو موالية لها إلى حدودها مع سوريا.

منبج وتثبيت الدور التركي
١٨-٢٤ حزيران/ يونيو

قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الاثنين الماضي إن مقاتلين من فصيل كردي سوري يغادرون منطقة منبج بشمال سوريا (رويترز). وأعلنت القوات المسلحة التركية في وقت سابق أن قوات تركية وأمريكية بدأت دوريات مستقلة في شمال سوريا على امتداد الخط الفاصل بين المناطق التي تسيطر عليها تركيا ومدينة منبج التي تقول أنقرة إن وحدات حماية الشعب الكردية تتمركز بها. وكانت أنقرة وواشنطن أقرتا في وقت سابق الشهر الجاري خارطة طريق لانسحاب مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية السورية من منبج ونشر قوات تركية وأمريكية في المنطقة لتأمينها.

قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو يوم الخميس إن مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية السورية سيبدأون في الانسحاب من منطقة منبج بشمال سوريا اعتبارا من الرابع من يوليو تموز وذلك بعد استعدادات استغرقت شهرا. (رويترز).

ويظهر من التراجع الأمريكي في قضية منبج تثبيتاً للدور التركي في الشمال السوري، مما يعقد من حالة الشمال السوري بين الأتراك والنظام السوري والفصائل الكردية.

وأدانت الحكومة السورية يوم الثلاثاء توغل قوات تركية وأمريكية في محيط مدينة منبج بشمال البلاد وذلك بعد يوم من بدء البلدين دوريات عسكرية في المنطقة، وتعهدت بمواجهة أي تواجد أجنبي على الأراضي السورية. (رويترز)

وقال الرئيس السوري بشار الأسد في مقابلة تلفزيونية يوم الأحد إن الجيش السوري سيستعيد السيطرة على شمال البلاد بالقوة إذا رفض المسلحون هناك الاستسلام. وقال الأسد في المقابلة “اخترنا طريقين: الأول والأهم هو المصالحة والثاني هو مهاجمة الإرهابيين إذا لم يستسلموا ورفضوا السلام.” وأضاف بخصوص شمال سوريا حيث تسيطر جماعات مسلحة مدعومة من تركيا على بعض الأراضي “سنقاتلهم ونستعيد السيطرة بالقوة. هذا بالتأكيد ليس الخيار الأفضل لنا لكنه الطريق الوحيد للسيطرة على البلد.” (رويترز)

ويترافق التوتر في منبج مع توتر أمني في الرقة حيث أعلنت قوات سوريا الديمقراطية، المدعومة من الولايات المتحدة والتي تسيطر على مدينة الرقة، فرض حظر التجول في المدينة لمدة ثلاثة أيام ابتداء من يوم الأحد وأعلنت حالة الطوارئ قائلة إن متشددين من تنظيم الدولة الإسلامية تسللوا إلى المدينة ويخططون لتنفيذ هجمات. وبحسب رويترز فإن قوى الأمن الداخلي التابعة لقوات سوريا الديمقراطية أقامت نقاط تفتيش في أنحاء المدينة. وأعلنت القوات الحظر في وقت متأخر ليل السبت على أن يدخل حيز التنفيذ اعتبارا من فجر الأحد وحتى يوم الثلاثاء في المدينة. (رويترز)

استهداف “الحشد” العراقي
١٩- ٢٢ حزيران/ يونيو

استنكر العراق يوم الثلاثاء الضربات الجوية التي تستهدف القوات التي تقاتل تنظيم الدولة الإسلامية في العراق أو سوريا وذلك بعدما ذكرت وسائل إعلام سورية رسمية أن طائرات تابعة للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة قصفت موقعاً للقوات الحكومية السورية قرب الحدود العراقية مما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى.

وقالت هيئة الحشد الشعبي العراقية يوم الاثنين إن قصفاً أمريكياً على الحدود العراقية مع سوريا قتل ٢٢ من أعضائها وأصاب ١٢ آخرين بجروح. ونفت الولايات المتحدة ضلوعها في الهجوم. لكن الجيش العراقي ذكر في بيان لاحق أنه لم تتعرض أي من قوات الحشد الشعبي أو غيرها من القوات العراقية المكلفة بتأمين الحدود العراقية السورية لأي ضربة جوية وإن الضربة وقعت داخل الأراضي السورية.

ورغم شن القوات العراقية ضربات جوية على مواقع لتنظيم الدولة الإسلامية عبر الحدود في سوريا فإن قواتها الأمنية لا تحتفظ بقوات على الأرض لكن عدة فصائل تابعة للحشد الشعبي تدعم القوات الحكومية السورية على الأرض لسنوات. (رويترز)

الغوطة… حرب القرون الوسطى  
٢٠ حزيران/ يونيو

قال محققون تابعون للأمم المتحدة يوم الأربعاء إن قوات الحكومة السورية والقوات الموالية لها ارتكبت جرائم حرب وجريمة ضد الإنسانية أثناء حصارها الطويل للغوطة الشرقية وذلك من خلال القصف المكثف و”التجويع المتعمد” لنحو ٢٦٥ ألف شخص.

وأضاف المحققون أن نحو ٢٠ ألفاً من مقاتلي المعارضة، وبعضهم ينتمي “لجماعات إرهابية”، تحصنوا داخل المنطقة المحاصرة وقصفوا العاصمة دمشق القريبة منهم في هجمات “مما أدى إلى قتل وتشويه المئات من المدنيين السوريين” على نحو يصل إلى حد جرائم الحرب.

ويعتمد أحدث تقرير للجنة التحقيق الدولية المستقلة بشأن سوريا برئاسة باولو بينيرو على ١٤٠ مقابلة إضافة إلى صور ومقاطع فيديو ولقطات بالأقمار الصناعية وسجلات طبية. وأدان التقرير ما قال إنه أسلوب حرب “من أساليب القرون الوسطى”.

وأضاف التقرير أن الأساليب التي اتبعتها القوات منذ فبراير شباط حتى أبريل نيسان 2018 لاستعادة الجيب كانت “طبيعتها غير قانونية بشكل كبير وتهدف لمعاقبة سكان الغوطة الشرقية وإجبار جميع قاطنيها على الاستسلام أو الجوع.”

وجاء في التقرير أن الطائرات قصفت المستشفيات مما حرم المصابين من الرعاية الطبية، مضيفاً أن “هذا النمط من الهجوم يشير بقوة إلى أن القوات الموالية للحكومة استهدفت المنشآت الطبية بشكل منهجي وارتكبت بشكل متكرر جريمة الحرب المتمثلة في تعمد مهاجمة أعيان محمية والعاملين في المجال الطبي.” واستشهد خبراء الأمم المتحدة بأدلة على استخدام غاز الكلور في الغوطة أربع مرات على الأقل هذا العام، لكنهم قالوا إن تحقيقاتهم مستمرة. (رويترز)

مأساة اللجوء المسيسة  
٢٢ حزيران/ يونيو

قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل يوم الجمعة خلال زيارة إلى لبنان إن الأوضاع في سوريا غير ملائمة بعد لعودة اللاجئين، وهي قضية أثارت خلافاً بين وزير الخارجية اللبناني ووكالة الأمم المتحدة للاجئين. وقالت ميركل في مؤتمر صحفي في بيروت مع رئيس وزراء لبنان المكلف سعد الحريري “نرغب في المساعدة على التوصل لحلول في سوريا تؤدي لإمكانية عودة اللاجئين… نحتاج ظروفاً أكثر أمناً حتى تصبح العودة ممكنة.”

وقال الرئيس اللبناني ميشال عون بعد لقائه ميركل يوم الجمعة إنه طلب من ألمانيا دعم دعوات “عودة النازحين السوريين تدريجياً إلى المناطق الآمنة في سوريا” من لبنان. وكتب على تويتر أنه شدد على “ضرورة الفصل بين هذه العودة والحل السياسي للأزمة السورية.” (رويترز)

وفي الجانب التركي تعهد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان ومنافسه الرئيسي في انتخابات الرئاسة التي جرت يوم الأحد بإعادة اللاجئين السوريين لبلادهم في استجابة لقلق الناخبين المتزايد إزاء أعداد اللاجئين في تركيا. وقال إردوغان في كلمة بمدينة غازي عنتاب “نسعى بعد الانتخابات مباشرة إلى إحلال الأمن في كل الأراضي السورية بداية من المناطق القريبة من حدودنا ولتسهيل عودة ضيوفنا إلى ديارهم.”

وقال إردوغان إن ٢٠٠ ألف سوري عادوا بالفعل إلى مناطق في شمال سوريا تسيطر عليها تركيا ومقاتلون سوريون متحالفون معها بعد حملات عسكرية لطرد مقاتلين أكراد وتنظيم الدولة الإسلامية منها. (رويترز)

أرضية مشتركة في جنيف
١٩ حزيران/ يونيو

قال مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا ستافان دي ميستورا في بيان إن مسؤولين كباراً من إيران وروسيا وتركيا أجروا محادثات “جوهرية” الثلاثاء بشأن كيفية تشكيل اللجنة الدستورية السورية وعملها وإن من المقرر إجراء المزيد من هذه المحادثات خلال أسابيع.

واجتمع الاثنين ٢٥ حزيران، دي ميستورا مع ممثلي “النواة الصلبة” وتضم أميركا وبريطانيا وفرنسا والسعودية والأردن وألمانية.

جاء في البيان بعد المحادثات في جنيف “خلال الاجتماع جرت مناقشات بناءة وجوهرية بشأن قضايا متصلة بتشكيل وعمل لجنة دستورية وبدأت أرضية مشتركة تتشكل.”