دمشق تستعيد أطرافها
٢١ أيار/مايو

بعد معارك مع تنظيم “داعش” منذ نيسان (أبريل)، استعاد الجيش السوري منطقتي الحجر الأسود ومخيم اليرموك، ليعلن استعادة السيطرة على دمشق والمناطق المحيطة بها وذلك لأول مرة منذ بداية النزاع في سوريا.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان الأحد أن اتفاق استسلام قد تم ليتم نقل مقاتلي “داعش” إلى شرق سوريا لكن الإعلام الرسمي نفى ذلك. يذكر بأن الربع الأول من العام الحالي شهد معارك طاحنة في الغوطة الشرقية راح ضحيتها آلاف المدنيين واستعاد خلالها الجيش السوري السيطرة على كامل الغوطة الشرقية

وقد اتسعت سيطرة النظام على الجغرافيا بشكل كبير وانكمشت مناطق سيطرة المعارضة إلى منطقتين واسعتين في ريف حلب وإدلب في الشمال الغربي ودرعا والقنيطرة في الجنوب الغربي. بينما تسيطر قوات سوريا الديمقراطية على الشمال الشرقي مدعومة من قوات أمريكية وفرنسية.  (رويترز)

الجنوب والجبهة القادمة
٢٤ أيار/مايو

نقلت قناة الميادين التلفزيونية اللبنانية عن فيصل المقداد نائب وزير الخارجية السوري قوله الأربعاء إن الجيش قد يتجه صوب الشمال أو الجنوب بعد أن هزيمة المجموعات المسلحة حول العاصمة دمشق. وكانت حشود من القوات السورية تقدمت باتجاه درعا في الجنوب، وقد ألقى الطيران السوري منشورات تدعو الفصائل المسلحة للتسوية/الاستسلام. وقد هددت الولايات المتحدة يوم الجمعة باتخاذ إجراءات حازمة على أي انتهاكات لقوات النظام لمنطقة التصعيد في الجنوب بوصفها ضامناً لها مع روسيا والأردن.

وترتبط الجبهة الجنوبية دائماً بدور إسرائيل في النزاع وهجماتها المتكررة على مواقع عسكرية تابعة للجيش السوري أو حلفائه خاصة إيران وحزب الله. وكان آخر هذه الهجمات يوم الخميس على مطار الضبعة السوري قرب القصير في حمص. وذكرت وكالة الأنباء السورية أن المضادات الأرضية تصدت للهجوم لكن المرصد السوري لحقوق الإنسان أكد وقوع إصابات.  وكانت إسرائيل قد تفاخرت بأنها أول من استخدم طائرة إف 35 الأمريكية في مهمات قتالية وتم استعراض إحدى هذه المهام في سماء بيروت.

وتدخل المنطقة الجنوبية وسط التجاذبات حول الوجود الإيراني خاصة بعد تصريحات وزير الخارجية الأمريكي الذي كان من بين شروطه على إيران خروج القوات الإيرانية من سوريا ووقف دعمها لحزب الله للتفاوض حول اتفاق نووي جديد بعد انسحاب أمريكا منه.

الجولان إلى الواجهة
٢٤ أيار/مايو

برز خلال الأسبوع الماضي ضغط إسرائيلي على إدارة الرئيس ترمب للاعتراف بسيادتها على الجولان المحتل، والذي جاء في تصريح لوزير المخابرات الإسرائيلي يسرائيل كاتس. ويتم ربط هذا الاعتراف باعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية إليها مما أثار موجات غضب دبلوماسية وشعبية في العديد من دول العالم. وكان يوم نقل السفارة قد شهد مقتل عشرات المتظاهرين الفلسطينيين وجرح الآلاف برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي أثناء احتجاجهم على الخطوة الأمريكية. (رويترز)

بالرغم من أن اعتراف ترمب بسيادة إسرائيل على الجولان لا يحمل أي قيمة قانونية دولياً إلا أنه يصعد من التوتر في المنطقة ويعزز فرص النزاع على نطاق أوسع.

احتلت إسرائيل هضبة الجولان في حرب عام 1967 وأعلنت ضمها في 1981 ونقل إليها المستوطنين، وحاولت سوريا استعادة الجولان المحتلة في حرب عام 1973 لكن تم إحباط الهجوم. ووقع الجانبان هدنة في 1974 وساد الهدوء الحدود البرية نسبيا منذ ذلك الحين. وهي تعد منطقة استراتيجية لإطلالها على شمال فلسطين وعلى دمشق بالإضافة إلى خصوبة تربتها وغنى مواردها المائية.

تنسيق روسي- فرنسي
٢٤ أيار

ذكر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الخميس أن بلاده وروسيا تريدان إنشاء آلية تنسيق بين القوى العالمية للبحث عن حل سياسي في سوريا.  وقال ماكرون إن فكرة الآلية تقوم على تنسيق الجهود التي تبذلها عملية آستانة والتي تتألف من روسيا وتركيا وإيران و”المجموعة الصغيرة” التي شكلتها فرنسا وتشمل بريطانيا وألمانيا والأردن والولايات المتحدة والسعودية.

وأفاد ماكرون بأنه وبوتين اتفقا على ضرورة التركيز على وضع دستور جديد وإجراء انتخابات تشمل كل السوريين بمن فيهم اللاجئون.

الاشتباك شرقاً
٢٧ أيار/مايو

ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن تنظيم “داعش” هاجم موقعاً عسكرياً قرب مدينة تدمر في البادية السورية، ما أدى لمقتل حوالى ٢٦ فرداً من الجيش السوري وفصائل مدعومة من إيران، مستخدمين مهاجمين انتحاريين ومركبات مدرعة في الهجوم.

وجاء الهجوم بعد يوم من طرد قوات النظام لمسلحي داعش من منطقة الحجر الأسود ومخيم اليرموك. وتسيطر داعش حالياً على منطقتين صحراويتين محاصرتين في شرق سوريا. وكان قد تم طرد التنظيم من معظم مناطق وادي نهر الفرات العام الماضي. (رويترز)

نقلت وكالة إنترفاكس يوم الأحد عن وزارة الدفاع الروسية قولها إن أربعة عسكريين روس قتلوا في معركة في دير الزور بشرق سوريا. وذكرت الوزارة أن القتال اندلع بعد أن هاجمت عدة مجموعات من مقاتلي المعارضة بطارية مدفعية تابعة للجيش السوري. وقُتل مستشاران عسكريان يوجهان نيران البطارية على الفور. وأصيب خمسة عسكريين ونقلوا إلى مستشفى عسكري روسي. وتوفي اثنان منهم متأثرين بجراحهما. كم ذكرت الوكالة نقلا عن الوزارة أن ٤٣ مسلحاً قُتلوا في نفس المعركة. (رويترز)

ذكر الإعلام الرسمي السوري أن التحالف بقيادة الولايات المتحدة استهدف مواقع للجيش في البوكمال وحميمية  في ساعة مبكرة من صباح الخميس دون وقوع خسائر بشرية، لكن الجيش الأمريكي نفى أي علم له بشن ضربات.

وفي هذا الإطار قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن مسلحي الدولة الإسلامية كانوا يقاتلون يوم الخميس القوات الموالية للحكومة السورية إلى الغرب من نهر الفرات وقوات سوريا الديمقراطية على الضفة الشرقية للنهر مساء يوم الأربعاء. وأضاف المرصد أن ضربات التحالف التي وقعت يوم الخميس أسفرت عن مقتل عدد من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات غير سورية.

إهانة روسية تربك دمشق
٢٧ أيار/مايو

اتهم موالون لدمشق موسكو بـ”صناعة الإرهاب” في سوريا و”إهانة اللباس العسكري السوري”، ذلك ردا على ما أكدته القناة المركزية لقاعدة حميميم العسكرية الروسية في سوريا حول قيام الشرطة العسكرية الروسية المنتشرة جنوب دمشق باعتقال عناصر من قوات النظام السوري، على خلفية ضبطهم يرتكبون انتهاكات بمناطق انتشارها بمحيط دمشق.

وأفادت قاعدة حميميم الروسية على صفحتها في فايسبوك أمس أنه “تمكنت الشرطة الروسية في جنوب العاصمة دمشق من إلقاء القبض على عدد من عناصر القوات الحكومية السورية بعد محاولتهم نهب وسرقة ممتلكات المدنيين”. وتابعت ردا على أسئلة من موالين لدمشق: “سيتم التعامل بالقوة مع أي تمرد من قبل الأفراد المتورطين بانتهاك القانون ومن يساندهم في المناطق التي تم تحريرها بمشاركة من القوات الروسية.”

وجاء ذلك في رد للقناة على استفسار من أحد عناصر قوات النظام مرفق بصور تظهر عناصر شرطة روسية وهم يعتقلون عناصر من قوات النظام كانت قد انتشرت على نطاق واسع في وسائل التواصل الاجتماعي ما إذا كانت تلك الأنباء والصور صحيحة، وما إذا “كان قرار إيقافهم صدفة أم ناتج عن قرارات عليا.”

من جهته، قال مصدر عسكري تابع للنظام السوري: “من ظهروا في هذه الصور ليسوا جنوداً من المؤسسة العسكرية على الإطلاق، ولا ينتمون إليها، وهم مطلوبون للأجهزة الأمنية.”