حملة ضد اللاجئين في لبنان 

عنب بلدي

15 حزيران/يونيو 

صعّد وزير الخارجية اللبناني، جبران باسيل، خطابه ضد اللاجئين السوريين ودعواته المتكررة إلى عودتهم إلى سوريا.واعتبر باسيل خلال مؤتمر البلديات الثالث اليوم، السبت 15 من حزيران، أن موضوع “اللاجئين السوريين” يشكل تحدياً كبيراً لا يستطيع لبنان تحمله، وعودتهم مصلحة للبنانيين وللسوريين.

وتحدث باسيل عن اللاجئ السوري وعدم تحمله لأي موجبات ضريبية وسط ارتفاع البطالة وخسارة مليارات الدولارات، مشيراً إلى أن لبنان لم يعد قادراً على تحمل هذه التبعات.

وتساءل باسيل “كيف يذهب آلاف السوريين إلى سوريا ويعودون إلى لبنان وعدد كبير منهم يحملون بطاقة نازح، وكيف يساعد المجتمع الدولي أشخاصاً ببطاقة نزوح وهم يعملون في لبنان ومنازلهم قائمة في سوريا ومناطقهم آمنة؟”.

وكان باسيل آثار ضجة بين صحفيين ومثقفين، الأسبوع الماضي، عندما تحدث عن التفوق “الجيني” للبنانيين عن غيرهم من الشعوب، واعتباره سبباً لرفض اللاجئين والعمالة الأجنبية في البلاد.

واعتبر الوزير اللبناني أن هناك مخططًا لتوطين اللاجئين السوريين في لبنان، مشددًا على أن “تجربة اللاجئ الفلسطيني لن تتكرر مع النازح السوري الممنوع من العودة حتى الآن من عدة أطراف بسبب عدة عوامل”.

وعقب ذلك انتشر وسم على صفحات التواصل الاجتماعي في لبنان بعنوان ضد خطاب الكراهية، وسط المطالبة باحتجاجات ضد خطابات الكراهية التي يصرح بها سياسيون لبنانيون ضد وجود السوريين.

ويعيش في لبنان ما لا يقل عن مليون لاجئ سوري، بحسب أرقام مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، تشتكي الحكومة اللبنانية من تكبدها أعباء اقتصادية بسببهم، وسط اتهامات حقوقية للبنان بالضغط على السوريين من أجل العودة إلى بلدهم.

ضربات روسية لصالح تركيا!

رويترز

13 حزيران/يونيو 

نقلت وكالة الإعلام الروسية عن وزارة الدفاع قولها يوم الخميس إن طائراتها نفذت أربع ضربات ضد متشددين في إدلب بسوريا.وقال الجيش الروسي إن الجيش التركي طلب مساعدته لحماية قوات تركية بقصف “إرهابيين في إدلب”.

قصف مواقع تركيا في إدلب

رويترز

 16 حزيران/يونيو 

قالت وزارة الدفاع التركية يوم الأحد إن موقع مراقبة تركيا بمحافظة إدلب السورية تعرض لهجوم بقذائف هاون وقصف من منطقة تسيطر عليها القوات الحكومية السورية مما تسبب في وقوع أضرار لكن دون خسائر بشرية.وقالت الوزارة إن القوات التركية ردت فوراً على القصف بالأسلحة الثقيلة وقدمت احتجاجاً لروسيا بشأن الحادث وهو الثاني من نوعه خلال أسبوع.

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو في كلمة نقلها التلفزيون “لا يمكن أن نتهاون مع استهداف النظام لجنودنا، سنوقفهم عند حدهم”. ولم تحدد الوزارة وقت الهجوم لكنها قالت إنه كان من منطقة سمتها تل بازان وإن تقييمها خلص إلى أن الهجوم متعمد.

وقال جاويش أوغلو إن “العدوان” الأخير يتعارض مع اتفاق إدلب الذي وقعته بلاده مع روسيا.وأضاف “إن إيران وروسيا… مسؤولتان عن وقف النظام”. وتضاربت بشدة الروايات الصادرة عن روسيا وتركيا يوم الخميس بشأن هجوم سابق على موقع تركي في سوريا.

وألقت تركيا بالمسؤولية على القوات الحكومية السورية في ذلك الهجوم لكن روسيا قالت إن المعارضة المسلحة هي من نفذته. وقالت روسيا يوم الأربعاء إن وقفاً كاملاً لإطلاق النار دخل حيز التنفيذ في المنطقة لكن تركيا نفت ذلك.وتظهر الحوادث الأخيرة تآكل اتفاق خفض التصعيد المتفق عليه العام الماضي لحماية إدلب من هجوم لقوات الحكومة.

ومنذ أبريل نيسان، كثفت قوات الحكومة القصف على المنطقة مما أسفر عن مقتل عشرات الناس.وتقول المعارضة إن تحرك الحكومة جزء من حملة تهدف لشن هجوم سيخرق اتفاق خفض التصعيد بينما تقول الحكومة وحلفاؤها الروس إن الإجراء يأتي رداً على انتهاكات من جانب المعارضة ومنها وجود مقاتلين في منطقة منزوعة السلاح.

انفجار في دمر

رويترز

 15 حزيران/يونيو 

ذكر التلفزيون السوري الرسمي أن انفجاراً وقع يوم السبت في مستودع ذخيرة بمنطقة عسكرية غربي العاصمة نجم عن حريق بمنطقة أحراش.وأوضح التلفزيون أن المستودع يقع بمنطقة دمر السكنية.لكن سكاناً قالوا إن دوي الانفجار الذي سمع في أنحاء العاصمة جاء على ما يبدو من منطقة جبلية بين دمر وقدسيا حيث مقر وحدات عسكرية كبيرة.

قصف إسرائيلي

رويترز

12 حزيران/يونيو 

قالت الوكالة العربية السورية للأنباء إن إسرائيل شنت هجوماً صاروخياً على تل استراتيجي في سوريا يطل على منطقة حدودية بين البلدين في الصباح الباكر يوم الأربعاء.وأضافت أن الهجوم ألحق أضراراً بتل الحارة الواقعة في محافظة درعا بالقرب من هضبة الجولان المحتلة، وأن الدفاعات الجوية السورية أسقطت عدة صواريخ.وذكرت أن إسرائيل لجأت إلى “حرب إلكترونية” للتشويش على الرادارات خلال الهجوم.

منع دخول محققي الكيماوي

رويترز

12 حزيران/يونيو 

قال فرناندو أرياس المدير العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية في تصريحات نشرت يوم الأربعاء إن المسؤولين السوريين رفضوا السماح بدخول فريق تحقيق بشأن الأسلحة الكيماوية تم تشكيله حديثاً للتعرف على الجناة في هجمات بذخيرة محظورة.وصوتت الدول الأعضاء في المنظمة العام الماضي على تشكيل فريق للتحقيق والتحري عن هوية الجناة، وهو قرار عارضته دمشق وحليفتها موسكو.وقال أرياس للدول الأعضاء “ترفض سوريا الاعتراف بالقرار والتعامل مع أي من نتائجه وآثاره”.

وأضاف أن نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد أبلغ منظمة حظر الأسلحة الكيميائية كتابة بقرار عدم إصدار تأشيرات دخول لأعضاء فريق التحقيق.وتابع قائلاً “إضافة لذلك، تلقيت رسالتين بتاريخي 9 و14 أيار مايو من نائب الوزير للإبلاغ برفض سوريا السماح لأعضاء الفريق المعينين حديثاً بالاطلاع على أي معلومات سرية تتعلق بالملف الكيماوي السوري”.

وكانت سوريا قد انضمت للمنظمة في عام 2013 ووافقت على السماح لمفتشيها بدخولها في خطوة جنبتها ضربات جوية هدد بها الرئيس الأمريكي حينئذ باراك أوباما. وخلص فريق تحقيق مشترك بين الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى أن القوات السورية استخدمت غاز الأعصاب (السارين) وبراميل متفجرة تحتوي على غاز الكلور المحظورين، بينما استخدم متشددو تنظيم داعش غاز الخردل.

وتشكل فريق التحقيق الجديد بعدما استخدمت روسيا حق النقض (فيتو) ضد قرار لتمديد تفويض فريق التحقيق المشترك في تشرين الثاني/نوفمبر 2017.

“هضبة ترامب”!

رويترز

17 حزيران/يونيو 

وافقت إسرائيل من حيث المبدأ يوم الأحد على إقامة منطقة سكنية جديدة تحمل اسم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في الجولان المحتل، لكن الإنشاء سيتأخر على الأرجح بالنظر إلى العقبات السياسية التي يواجهها رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.ومشروع “هضبة ترامب” الغرض منه هو تعزيز الروابط مع ترامب بعدما خرج الرئيس الأمريكي عن الإجماع الدولي واعترف بسيادة إسرائيل على الهضبة الاستراتيجية في أيار/مايو.

وفي جلسة خاصة للحكومة في بروخيم، وهي مجموعة متناثرة من المنازل تبعد 12 كيلومترا فقط عن خط الهدنة مع سوريا بهضبة الجولان، كشف نتنياهو عن لافتة مكتوب عليها بالإنجليزية والعبرية “هضبة ترامب”.

وكتب زفي هاوزر، وهو وزير سابق في حكومة نتنياهو قبل أن ينضم لحزب معارض “أي شخص يقرأ نص القرار (التاريخي) يدرك أن أنه قرار غبي”.

عودة بطيئة لعوائل داعش

رويترز

11و14 حزيران/يونيو 

استعادت بلجيكا يوم الجمعة ستة أطفال من أبناء أعضاء تنظيم داعش كانوا يقيمون بمخيمات في سوريا تحتجز فيها قوات سوريا الديمقراطية آلاف الإسلاميين المتشددين وأفراد أسرهم.وتتراوح أعمار الأطفال الستة بين ست سنوات و18 سنة وجميعهم أيتام مما جعل استعادتهم أقل تعقيداً من عشرات الأطفال البلجيكيين الآخرين المحتجزين مع آبائهم من أفراد تنظيم داعش في منطقة كردية في الشمال السوري.

وقال وزير الخارجية البلجيكي ديدييه ريندرز على تويتر في وقت متأخر من مساء يوم الجمعة “ستة أطفال من سوريا وصلوا للتو لبلادنا… يخضع الأطفال حالياً لمراقبة وإشراف مسؤولين محليين وأفراد الخدمات الاجتماعية”.

وتقول قوات سوريا الديمقراطية إنها لا تستطيع احتجاز آلاف من أعضاء تنظيم داعش وأفراد أسرهم الذين استسلموا خلال الهجوم لأجل غير مسمى.وقال مصطفى بالي المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية في معرض إعلانه للخطوة التي اتخذتها بلجيكا “يجب أن يمتد ذلك إلى الرجال والنساء في مخيماتنا وفي السجن وألا يقتصر على الأطفال”.

وفي سياق متصل قال مصدر قضائي إن عائلة رجل فرنسي كان يقاتل في سوريا عادت إلى فرنسا يوم الثلاثاء بعد طردها من تركيا.وقال المصدر إن العائلة، والتي شملت الرجل وزوجتين وتسعة أطفال، كانت اعتُقلت في تركيا بعد وصولها من سوريا.وفي وقت سابق من هذا الأسبوع جرى ترحيل 12 طفلاً فرنسياً وطفلين هولنديين من اليتامى من أبناء مقاتلي تنظيم داعش من سوريا إلى فرنسا.

وإلى الآن ترفض الدول الغربية استعادة مواطنيها الذين سافروا إلى سوريا للانضمام إلى داعش وتعتبرهم مصدر تهديد أمني لها إذا عادوا إليها بينما تعرف أنها قد لا تستطيع محاكمتهم.