تحذيرات مخلوف

17  أيار/مايو

 كشف رجل الأعمال السوري رامي مخلوف الأحد عن أن جهات، لم يسمها طلبت، منه التخلي عن منصبه في شركة

“سيريتل” للهاتف النقال في سورية، محذراً من كارثة كبيرة على الاقتصاد السوري.

ويعد مخلوف ، وهو ابن خال الرئيس السوري بشار الاسد ، أكبر داعم للأجهزة الأمنية خلال الحرب الأهلية في البلاد  .

وقال مخلوف، في ثالث تسجيل فيديو يبثه على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” اليوم، إنه لن يتخلى عن منصبه كرئيس لمجلس الإدارةفي الشركة.

وأضاف أن حملة اعتقالات لمديري شركة اتصالات “سيريتل” ستوقع “كارثة” بالاقتصاد السوري ، مقدماً اعتذاره لأهالي الموظفين في شركاته الذين تم وتوقيفهم من الجهات الأمنية، مؤكداً استمرار “اعتقالهم دون اتخاذ اجراءات قانونية بحقهم.. هذا النهج سيؤدي إلى خراب الشركة”.

وكشف مخلوف عن مفاوضات مع السلطات السورية لإطلاق سراح موظفي “سيرتيل” المعتقلين، مضيفاً أن الجهات التي يتفاوض معها اشترطت عليه دفع المبالغ المطلوبة منه والتعاقد مع شركة محددة لتخديم شركة “سيرتيل” للمعدات التقنية، وهي تؤمن متطلبات الشركة ومشترياتها .

وأشار مخلوف إلى أنه خلال اجتماع رسمي مع مؤسسة الاتصالات، طلبت المؤسسة منه التنازل عن جزء من أرباح الشركة تحت طائلة التهديد بالسجن ووضع اليد على الشركة .

وارتفع الدولار الأمريكي منذ بث مخلوف أول فيديو له في أول أيار / مايو الجاري حوالي 400 ليرة سورية وسجل الدولار الأمريكي اليوم في السوقالسورية السوداء / 1670 / ليرة سورية.

ويمتلك مخلوف إمبراطورية أعمال في مجالات متنوعة مثل الاتصالات والعقارات والمقاولات وتجارة النفط

رسائل روسية جديدة

16 أيار/مايو

اتجهت أوساط في موسكو إلى النأي عن «الرسائل الإعلامية» التي عكست استياء أو غضب أوساط روسية، لكنها اتهمت الرئيس بشار الأسد بـ«التعنت» ورفض الإصلاح ولجوئه إلى إيران.

ومع غياب موقف رسمي، نشرت وكالة «نوفوستي» الحكومية مقابلات مع أطراف معروفة بمواقفها المؤيدة للنظام، قللت فيها من أهمية تصريحات أقطاب المعارضة بوجود تحول في الموقف الروسي، وبأن موسكو تستعد للتخلي عن الأسد. كما برز فجأة عضو مجلس الدوما ديمتري سابلين وندد بالحملات الإعلامية، قائلاً إن «الأسد ما زال يحظى بشعبية واسعة، وسيفوز بالانتخابات المقبلة إذا رشح نفسه».

من جهته، قال زاور كارايف، الباحث في شبكة «سفوبودنايا بريسا»، إن «عدم وجود بديل، عملياً يشكل عنصر القوة بيد الأسد، وهو يحاول استغلال الثغرات في العلاقات بين موسكو وطهران، وانتهاج سياسة أكثر ابتعاداً عن موسكو، ما يعني أنه لن يستسلم للإصلاحات المطلوبة من دون مقاومة ضارية، وهذا أمر يزيد من صعوبة الموقف بالنسبة إلى موسكو».

إجراءات لبنانية

16  ايار/مايو

أعلن الجيش اللبناني السبت توقيف 16 شخصاً غالبيتهم سوريون يقومون بأعمال صرافة غير شرعية وتحويل أموال إلى سوريا، في وقت تكثّف السلطات ملاحقة الصرافين المخالفين في خضم أزمة سيولة وشح الدولار.

وأورد الجيش في بيان أنّ “قوة من مديرية المخابرات نفذت عمليات دهم متزامنة في 12 منطقة لبنانية مختلفة، تمكنت خلالها من توقيف 16 شخصاً، وضبطت الحواسيب والأجهزة الخلوية المستخدمة من قبلهم في عمليات التحويل إضافة إلى مبالغ مالية كبيرة”.

والموقوفون هم 13 سورياً وثلاثة لبنانيين يعملون، وفق البيان، “في مجال تحويل الأموال والصرافة غير الشرعية، بعضهم تحت ستار مكاتب وشركات قانونية باستخدام منصة إلكترونية غير مرخصة” عائدة لإحدى الشركات المالية.

وقال مصدر أمني لوكالة فرانس برس إن “الأجهزة الأمنية أوقفت صرافاً لبنانياً في بيروت الأسبوع الحالي، وعُثر على مئات آلاف الدولارات في منزله”. وأوضح أنه “بموجب التحقيق معه ومراجعة اتصالاته وهاتفه، تمّ توقيف سوري مقيم في لبنان منذ فترة طويلة ويتعاون معه في تحويل أموال إلى سوريا وتحديداً منطقة إدلب” (شمال غرب).

وكشفت التحقيقات عن تورط مجموعة لبنانيين وسوريين في عملية تهريب الأموال. ودأبت على إرسال الأموال عبر سائقين وأفراد الى سوريا، إلا أنه بعد إقفال الحدود منذ آذار/مارس لمواجهة فيروس كورونا المستجد، باتوا يعتمدون على تحويل الأموال عبر المنصة غير المرخص لها التابعة للصراف اللبناني الموقوف، وفق المصدر.

وانعكست الأزمة الاقتصادية في لبنان سلباً على سوريا المجاورة، حيث تشهد العملة المحلية تراجعاً كبيراً في قيمتها مقابل الدولار. وتتحدّت تقارير إعلامية وشخصيات سياسية عن “تهريب” الدولارات من لبنان إلى السوق السورية.

 9,3 مليون في أزمة

14 أيار/مايو

يعاني 9,3 مليون سوري من انعدام الأمن الغذائي في ارتفاع ملحوظ جراء وباء كوفيد-19 وارتفاع أسعار المواد الغذائية وسط أزمة اقتصادية خانقة في بلد يشهد نزاعاً دامياً منذ أكثر من تسع سنوات، وفق ما أفاد برنامج الأغذية العالمي.

وذكر البرنامج التابع للأمم المتحدة على حسابه على موقع تويتر أن “الارتفاع القياسي في أسعار المواد الغذائية ثم وباء كوفيد-19 دفعا بعائلات في سوريا إلى ما يتجاوز طاقتها”.

وقدر البرنامج أن 9,3 مليون شخص باتوا يعانون اليوم من انعدام الأمن الغذائي، مقارنة بـ7,9 مليون قبل ستة أشهر.

ودعا البرنامج إلى الحصول على “تمويل عاجل لإنقاذ حياة” السوريين.

وكان البرنامج أفاد نهاية الشهر الماضي عن ارتفاع في أسعار المواد الغذائية بنسبة 107 في المئة خلال عام واحد في سوريا على خلفية الأزمة المالية في لبنان التي تنعكس على اقتصادها وتفشي فيروس كورونا المستجد.

روسيا والصين تقاطعان

13 أيار/مايو

قاطعت روسيا والصين الثلاثاء اجتماعاً مغلقاً عبر الفيديو في مجلس الأمن حول الأسلحة الكيميائية في سوريا، وصفته موسكو بأنه “غير مقبول”.

وأفاد دبلوماسي طلب عدم كشف هويته أن نافذتي روسيا والصين على الشاشة خلال الاجتماع الافتراضي كانتا فارغتين.

وقال السفير الروسي لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزا في مؤتمر صحافي عبر الانترنت إن لموسكو مطلباً واحداً هو “أن يجري التفاعل في إطار مفتوح”.

وأضاف “للأسف فإن شركاءنا الغربيين وحلفاءهم أصروا على عقد هذا الاجتماع خلف ابواب مغلقة (…) على الرغم من شعارات الانفتاح والشفافية في مجلس الأمن”.

وتابع “مقاربة كهذه غير مقبولة بالنسبة إلينا، لأنها تقوّض صلاحيات الدول الأطراف في اتفاقية الأسلحة الكيميائية”.

وخلال الاجتماع الشهري كان من المقرر أن يستمع أعضاء مجلس الأمن إلى تقريرين من الممثلة الأممية السامية لشؤون نزع السلاح إيزومي ناكاميتسو والمدير العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية فرناندو أرياس.

كما كان من المقرر أن يستمع المجلس الى سانتياغو أوناتي لابورد، منسق فريق التحقيق والتحديد التابع لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية.

ونشرت لجنة التحقيق في بداية نيسان/ابريل تقريرا تتهم فيه دمشق للمرة الأولى بشكل صريح بشن ثلاثة هجمات بالأسلحة الكيميائية عام 2017.

ونفت دمشق مسؤوليتها عن الهجمات التي وقعت عام 2017.

درس مؤلم

12 أيار/مايو

قال النجم الدولي السوري ولاعب الأهلي السعودي عمر السومة، إن خروج منتخب بلاده من دور المجموعات في كأس آسيا 2019 لكرة القدم التي أقيمت في الإمارات، كان بمثابة اللحظة الأصعب في مسيرته.

وخرج المنتخب السوري من الدور الأول بعدما حقق المركز الرابع الأخير في المجموعة الثانية، حيث حصل على نقطة واحدة من ثلاث مباريات، بتعادل سلبي مع فلسطين في المباراة الافتتاحية قبل أن يخسر أمام الأردن صفر / 2

وأمام أستراليا 2 / 3 .

وقال السومة 31/ عاما/ في مقابلة مع قناة “سما” التليفزيونية السورية، نشرها موقع الاتحاد الآسيوي للعبة اليوم الثلاثاء :”خروج المنتخب من كأسآسيا عام 2019 كان من أكثر اللحظات صعوبة في مسيرتي نظرا لسيناريو تلك المشاركة والآمال التي كانت معقودة علي وعلى زملائي اللاعبين.”

ويعتبر السومة من أفضل المهاجمين السوريين وحقق العديد من الإنجازات أهمها لقب الدوري السعودي مع الأهلي عام 2016 وذلك بعد غياب النادي عن منصات التتويج في تلك المسابقة لـ32 عاما، ونال لقب أفضل لاعب حينها، كما توج بلقب هداف الدوري السعودي لثلاثة مواسم متتالية في 2015 و2016 و2017 .

معارك إدلب

10 أيار/مايو

قتل 48 عنصراً على الأقل من قوات النظام السوري وفصائل مقاتلة أبرزها تنظيم “حراس الدين” المتشدد خلال اشتباكات في شمال غرب سوريا، رغم سريان وقف لاطلاق النار منذ شهرين، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان الأحد.

ويسري في إدلب وأجزاء من محافظات مجاورة وقف لإطلاق النار منذ السادس من آذار/مارس، أعقب هجوماً واسعاً شنّته قوات النظام بدعم روسي، ودفع قرابة مليون شخص للنزوح من مناطقهم.

وأفاد المرصد عن مقتل 35 عنصراً من قوات النظام ومسلحين موالين لها مقابل 13 من مقاتلي تنظيم “حراس الدين” ومجموعات جهادية، جراء اشتباكات عنيفة في منطقة سهل الغاب في ريف حماة الشمالي الغربي.

وتعد حصيلة القتلى هذه “الأعلى منذ سريان الهدنة”، وفق ما قال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس، موضحاً أن “الاشتباكات اندلعت بعد منتصف الليل إثر هجوم للفصائل على مواقع لقوات النظام”.

وينشط فصيل حراس الدين، المرتبط بتنظيم القاعدة ويضم نحو 1800 مقاتل بينهم جنسيات غير سورية، وفق المرصد، في شمال غرب سوريا. ويقاتل مع مجموعات متشددة إلى جانب هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) التي تعد التنظيم الأوسع نفوذاً في إدلب.

وغابت الطائرات الحربية التابعة لدمشق وحليفتها موسكو عن أجواء المنطقة منذ بدء تطبيق الهدنة، في وقت أحصت الأمم المتحدة عودة نحو 120 ألف شخص الى مناطقهم، بينما يتكدس عشرات الآلاف في مخيمات مكتظة، وسط مخاوف من “كارثة إنسانية” في حال تفشي فيروس كورونا المستجد.

إجراءات تقشفية

10 أيار/مايو      

توقفت وزارة النفط في سوريا الأحد عن تزويد السيارات التي تستهلك كميات أكبر من الوقود، بالبنزين المدعوم، في إجراء تقشفي جديد يعكس حاجة دمشق لتوفير النفقات والمشتقات النفطية.

وتعاني سوريا، خصوصاً في العامين الأخيرين، من نقص كبير في موارد الطاقة لا سيما البنزين وأسطوانات الغاز المنزلي، ما دفع الحكومة الى اتخاذ سلسلة اجراءات تقشفية تباعاً بهدف ترشيد الاستهلاك.

وأعلن وزير النفط والثروة المعدنية علي غانم إيقاف تزويد السيارات الخاصة ذات سعة المحرك من “2000 سي سي” وما فوق، وكل من يملك أكثر من سيارة، سواء أكان فرداً أو شركة، بالبنزين المدعوم” على أن توظّف الإيرادات التي سيتمّ توفيرها في “مشاريع خدمية وتنموية” لم يحدد ماهيتها.

وكان يحقّ للسيّارات الخاصة، بغضّ النظر عن سعة محركها، الحصول على مئة ليتر من البنزين المدعوم شهرياً، على أن يتحمل مالكوها نفقة أي كمية إضافية.

وبات يتوجب على المشمولين بالقرار تأمين الوقود لسياراتهم على نفقتهم الخاصة، أي بالسعر غير المدعوم والمحدد بتسعة آلاف ليرة سورية (12 دولار تقريباً) لصفيحة البنزين (20 ليتراً) فيما كانوا يحصلون عليها بخمسة آلاف ليرة فقط.

وأثار القرار انتقادات على مواقع التواصل الاجتماعي وفي الشارع. وكتبت الممثلة شكران مرتجى على صفحتها في فيسبوك “هل من المعقول أن أنفق على سيارتي أكثر مما أنفقه على بيتي؟ .. قررت بيعها”.

وشاركها الرأي عشرات المعلّقين بينهم رامي عبيدو الذي كتب “ما يحصل هو اجتهاد لجلب أموال لصندوق الدولة من جيبة المواطن العادي”.

ويلقي مسؤولون حكوميون بشكل مستمر المسؤولية في أزمة الوقود على العقوبات الاقتصادية التي تفرضها دول عدة عربية وغربية، ما يحول دون وصول ناقلات النفط. وفاقمت العقوبات الأميركية على طهران، أبرز داعمي دمشق، أزمة المحروقات في سوريا التي تعتمد على خط ائتماني يربطها بإيران لتأمينها.