حلم العبور

 23 شباط/فبراير

دفع التصعيد العسكري لقوات النظام وحليفتها روسيا في محافظة إدلب ومحيطها منذ مطلع كانون الأول/ديسمبر نحو 900 ألف شخص إلى النزوح، توجّه عدد كبير منهم إلى مناطق قريبة من الحدود التركية باعتبارها أكثر أماناً.

قرب بلدة كفرلوسين، تقيم عشرات العائلات النازحة في غرف متواضعة تم بناؤها في مخيم عشوائي على بعد أمتار من الجدار الاسمنتي الفاصل بين الأراضي السورية والتركية. ويعلو بعضها خزانات مياه بلاستيكية أو ألواح للطاقة الشمسية. وباتت الغرف، التي شُيّدت تباعاً وبينها خيم يقطنها نازحون جدد، أشبه بقرية صغيرة. ويلهو أطفال قرب الجدار محاولين تسلقه، ويرتدي أحدهم بزة عسكرية عليها العلم التركي.

وغالباً ما يطلق حرس الحدود التركي الرصاص على كل من يحاول اجتياز الجدار لمنع تدفق اللاجئين نحو أراضيه، ما تسبب بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان بمقتل العشرات منذ إقفال تركيا لحدودها مع سوريا. ويدفع آخرون مبالغ مرتفعة جداً لمهرّبين لمساعدتهم على عبور الحدود.

وتقفل تركيا التي تستضيف 3,6 ملايين لاجىء سوري على أراضيها، حدودها بإحكام خشية من تدفّق موجات لاجئين جديدة بفعل التصعيد في شمال غرب سوريا. وأرسلت  في الأسابيع الأخيرة تعزيزات إلى إدلب حيث تقدم الدعم للفصائل المقاتلة. كما تنشر نقاط مراقبة في المنطقة بموجب اتفاق تهدئة مع روسيا، أبرز داعمي دمشق.

رباعية” إدلب

 22 شباط/فبراير

أعلن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان السبت عن قمة في الخامس من آذار/مارس مع قادة روسيا وفرنسا وألمانيا للبحث في الوضع في محافظة إدلب، آخر معاقل المعارضة في شمال غرب سوريا.

ويأتي الإعلان غداة دعوة فرنسا وألمانيا إلى عقد قمة رباعية حول سوريا بغرض وقف المعارك وإنهاء الأزمة الإنسانية، بمشاركة الرئيسين التركي والروسي.

ولم يحدد إردوغان مكان انعقاد القمة، لكنّه أكد للصحفيين عقب صلاة الجمعة أن ماكرون وميركل اقترحا عقدها في اسطنبول، إلا أن بوتين لم يحسم موقفه بعد من هذا الاقتراح.

والهجوم الذي تشنه قوات النظام السوري في محافظة إدلب ادى الى نزوح نحو مليون شخص.

وكان مكتب المستشارة الألمانية قد أعلن أن ماكرون وميركل أبديا الجمعة “استعدادهما للقاء الرئيس بوتين والرئيس التركي إردوغان لمحاولة إيجاد حل سياسي للأزمة”.

وكشف دبلوماسيون أن روسيا منعت الأربعاء صدور بيان عن مجلس الأمن الدولي يدعو إلى وقف العمليات القتالية واحترام القانون الإنساني الدولي في شمال غرب سوريا.

وتتوعد أنقرة بشن هجوم “وشيك” في إدلب بعدما تعرضت قواتها لقصف قوات النظام السوري، وقد أمهلت دمشق حتى نهاية الجاري لإعادة نشر قواتها.

والسبت، قتل جندي تركي في قصف لقوات النظام السوري في محافظة إدلب، وفق ما أفادت وزارة الدفاع التركية.

وأضافت أن الجيش التركي رد على هذا “الهجوم المشين” عبر تدمير 21 هدفا للنظام السوري.

وبذلك، ترتفع إلى 17 حصيلة قتلى الجيش التركي في المواجهات التي بدأت مطلع شباط/فبراير.

دمشق وواشنطن

 22 شباط/فبراير

ندّدت دمشق السبت بتصريحات أميركية منتقدة لإعادة تشغيل مطار حلب الدولي الذي استأنف هذا الأسبوع استقبال طائرات مدنية بعد انقطاع لسنوات، على وقع تقدّم الجيش السوري في المنطقة.

ووصفت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية موغان أورتاغوس في تغريدة نشرتها الجمعة إعلان استئناف الرحلات من دمشق إلى حلب بـ”الوقاحة” من جانب الرئيس بشار الأسد “فيما تسقط براميله المتفجرة ليلاً ونهاراً على أهالي إدلب”.

وقال مصدر رسمي في وزارة الخارجية السورية، وفق ما نقلت وكالة الأنباء الرسمية “سانا” السبت، إن التصريحات “تظهر أن الإدارة الأميركية فقدت اتزانها، والوقاحة الحقيقية تتمثل في سياسات هذه الإدارة في الاعتداء على الآخرين والتدخل في شؤونهم”.

ووصلت الأربعاء رحلة جوية مدنية إلى مطار حلب الدولي آتية من دمشق، مدشّنة بذلك استئناف الرحلات التجارية إلى مدينة حلب بعد توقف استمر ثماني سنوات.

وتقدّمت وحدات الجيش تدريجياً في المناطق المحيطة بحلب، ثاني أكبر المدن السورية، بعد تمكنها الشهر الحالي من السيطرة على كامل الطريق الدولي حلب – دمشق، الذي يُعرف باسم “ام فايف” ويصل مدينة حلب من الجهة الجنوبية الغربية.

وأعلنت وزارة النقل السورية السبت افتتاح الطريق بشكل رسمي أمام حركة السير والمرور.

ويعد هذا الطريق شرياناً حيوياً يربط مدينة حلب بدمشق، ويعبر مدناً رئيسية عدة أبرزها معرة النعمان وخان شيخون في إدلب (شمال غرب) وحماة وحمص (وسط) وصولاً إلى الحدود الجنوبية مع الأردن.

فتح طريق دمشق – حلب

 22 شباط/فبراير

 أعلنت وزارة النقل السورية فتح الطريق السريع الأساسي بين دمشق وحلب أمام حركة السير والمرور السبت وذلك بعد أن استعادت القوات الحكومية السيطرة على هذا الشريان الرئيسي في إطار هجوم تدعمه روسيا.

ويمثل انتزاع الطريق إم5 من مقاتلي المعارضة مكسباً كبيراً للرئيس بشار الأسد لأنه يعني أن الدولة استعادت سيطرتها على الطريق بين أكبر مدينتين في سوريا للمرة الأولى في الصراع الممتد منذ سنوات.

وكانت السيطرة على إم5 هدفاً رئيسياً لأحدث هجمات الجيش السوري.

وبدعم من روسيا، تنتزع القوات الحكومية أراضي في منطقة شمال غرب سوريا، وهي آخر معقل كبير لمقاتلي المعارضة، منذ ديسمبر/ كانون الأول.

وكانت إزاحة مقاتلي المعارضة عن الطريق السريع جزءاً من اتفاق أبرمته روسيا وتركيا عام 2018 ودعا إلى إقامة منطقة عازلة بين أطراف القتال في منطقة إدلب بشمال غرب سوريا لكن وتيرة القتال لم تهدأ.

استنفار إدلب

 20 شباط/فبراير

أثارت مسألة وقف المعارك في محافظة إدلب السورية التي تتعرض لهجوم واسع من النظام وروسيا، نشاطاً دبلوماسياً مكثفاً الجمعة من المتوقع أن يتوّج باتصال هاتفي بين الرئيسين التركي والروسي اللذين يعدّان لاعبين رئيسيين في النزاع.

وقبيل هذا الاتصال الذي قالت أنقرة إنّه سيتم بحدود الساعة 15,00 ت غ، تباحث إردوغان هاتفياً بشأن الوضع في إدلب مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، ودعاهما إلى “اتخاذ خطوات ملموسة من أجل منع كارثة إنسانية”، بحسب الرئاسة التركية.

صواريخ لإدلب

 20 شباط/فبراير

طلبت تركيا من الولايات المتحدة نشر بطاريتين من منظومة باتريوت للدفاع الجوي الصاروخي على حدودها الجنوبية لتمكينها من التصدي لأي هجمات في المستقبل من جانب القوات السورية بدعم من القوات الجوية الروسية، وفقاً لمسؤول تركي رفيع المستوى في أنقرة.

ونقلت وكالة بلومبرج عن المسؤول المطلع على سياسة تركيا في سورية، أنه يمكن أن تستخدم أنقرة طائرات حربية من طراز إف 16- لضرب الوحدات الموالية للرئيس الأسد في إدلب إذا تم نشر منظومة باتريوت في ولاية هاطاي الواقعة عند الحدود التركية لتوفير الحماية.

وتابع المسؤول، الذي طلب عدم تسميته، أن انقرة لم تتلق بعد رداً من الولايات المتحدة على الطلب، الذي تم نقله الأسبوع الماضي إلى جيمس جيفري، المبعوث الأمريكي لسورية.

ورفضت السفارة الأمريكية في انقرة التعليق على تصريحات المسؤول التركي.

170  ألفاً في العراء

 20 شباط/فبراير

يعيش 170 ألف شخص في العراء من أصل 900 ألف نازح دفعهم الهجوم الذي تشنّه قوات النظام السوري بدعم روسي في شمال غرب سوريا إلى ترك منازلهم، وفق ما أعلنت الأمم المتحدة الخميس.

ومنذ كانون الأول/ديسمبر، تتعرض مناطق في إدلب ومحيطها، تسيطر عليها هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) وفصائل أخرى معارضة، لهجوم واسع من دمشق، مكّن قواتها من التقدم في مناطق واسعة.

وتسبب الهجوم بأكبر موجة نزوح في سوريا منذ بدء النزاع عام 2011. وتصف منظمات دولية محافظة إدلب بـ”المخيم الضخم” كونها تؤوي أساساً ثلاثة ملايين شخص، نصفهم تقريباً نازحون فروا على مدى السنوات الماضية من محافظات أخرى.

أول طائرة في حلب

19 شباط/فبراير

وصلت رحلة جوية مدنية ظهر الأربعاء إلى مطار حلب الدولي قادمة من دمشق لتدشن بذلك استئناف الرحلات التجارية إلى مدينة حلب في شمال البلاد بعد توقف دام ثماني سنوات.

واستأنفت دمشق العمل في الرحلات التجارية في مطار حلب الدولي بعد أيام فقط على سيطرة الجيش السوري على محيط مدينة حلب وإبعاد الفصائل المعارضة عنها وضمان أمنها.

وأقلت طائرة “ايرباص 320” التابعة للخطوط السورية في الرحلة التجارية الأولى إلى حلب، التي هي بمثابة إعلان عن استئناف العمل في المطار الدولي، مسؤولين بينهم وزيرا النقل علي حمود والسياحة محمد مرتيني، فضلاً عن فريق من الصحافيين بدعوة من وزارة الإعلام.