اجلاء من “جهنم

25شباط/فبراير

تنتظر قوات سوريا الديموقراطية إجلاء المزيد من المدنيين المحاصرين في جيب تنظيم “داعش” في شرق سوريا، في وقت يرتّب خروج الآلاف في الأيام الأخيرة عبئاً على الأكراد ومنظمات الإغاثة.

ومن شأن استكمال إجلاء المحاصرين من جيب التنظيم الأخير أن يحدّد ساعة الصفر لقوات سوريا الديموقراطية من أجل حسم المعركة سواء عبر استسلام الجهاديين أو إطلاق الهجوم الأخير ضدّهم، تمهيداً لإعلان انتهاء “خلافة” أثارت الرعب على مدى سنوات.

وتوقع مدير المكتب الإعلامي لقوات سوريا الديموقراطية مصطفى بالي وجود “نحو خمسة آلاف شخص لا يزالون في الداخل” في آخر تحديث لبياناتها استناداً إلى معلومات جمعتها من الذين تمّ إجلاؤهم مؤخراً.

اعتقلت قوات سوريا الديموقراطية خلال المعارك التي خاضتها ضد التنظيم المتطرف، المئات من المقاتلين الأجانب غير السوريين والعراقيين من جنسيات عدة أبرزها البريطانية والفرنسية والألمانية. وقد طالبت مراراً الدول المعنية إلى استعادة مواطنيها وتحمل مسؤولياتها تجاههم.

ويزيد العدد المتزايد للخارجين من جيب التنظيم العبء على كاهل الإدارة الذاتية الكردية والمنظمات الإغاثية.ويؤكد قياديون في قوات سوريا الديموقراطية أنه بعد انتهاء إجلاء المحاصرين في الباغوز لن يكون أمام مقاتلي التنظيم إلا خيار الاستسلام أو الموت في هجوم تخطط لشنّه تمهيداً لإعلان القضاء على التنظيم.

ولا يعني حسم المعركة في دير الزور انتهاء خطر التنظيم، في ظل قدرته على تحريك خلايا نائمة في المناطق المحررة وانتشاره في البادية السورية المترامية المساحة.

دواعش” العراق في “مسقط الرأس

 24 شباط/فبراير

 قال الجيش العراقي في بيان الأحد إن قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من أمريكا سلمت العراق في الأيام الأخيرة 280 أسيراً من مقاتلي “داعش” العراقيين والأجانب.

وأكد عقيد في الجيش العراقي لرويترز أن 130 شخصاً سُلموا الأحد بالإضافة إلى 150 سُلموا يوم الخميس. وتضمن ذلك أول عملية تسليم معروفة لأسرى غير عراقيين للعراق ولكن لم يتضح ما إذا كانوا سيظلون محتجزين لدى العراق.

وقالت مصادر عسكرية عراقية أنه من المفترض القيام بالمزيد من مثل عمليات التسليم تلك بموجب اتفاق لتسليم مجموعة تضم نحو 500 شخص تحتجزهم قوات سوريا الديمقراطية في سوريا.وقال الجيش العراقي إن قوات سوريا الديمقراطية لم تسلم سوى مواطنين عراقيين فقط.

وذكرت قوات سوريا الديمقراطية أنها تحتجز في سوريا نحو 800 مقاتل أجنبي انضموا إلى صفوف التنظيم وبينهم الكثير من العراقيين.وهناك أكثر من ألفين من أفراد أسرهم أيضاً في مخيمات، ويصل العشرات منهم كل يوم. 

16 عاملاً في اسطوانة

 24 شباط/فبراير

تسبّب انفجار أسطوانة غاز داخل مستودع في مخيم الهول في شمال شرق سوريا بإصابة 16 عاملاً، غالبيتهم بحروق من الدرجة الثانية، وفقاًلما أعلنته منظمة الإنقاذ الدولية التي تساعد طواقمها النازحين لوكالة فرانس برس الأحد.

ويؤوي المخيم الذي تشرف عليه قوات سوريا الديموقراطية في محافظة الحسكة أكثر من 45 ألف شخص، بينهم نحو خمسة آلاف شخص تمّ إجلاؤهم منذ الأربعاء من آخر جيب تحت سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية في شرق سوريا.

وقالت ميستي بوسويل، مديرة التواصل لمنطقة الشرق الأوسط في المنظمة، إنّ “انفجار أسطوانة غاز في مخيّم الهول ليل الجمعة تسبّب باندلاع حريق داخل مستودع”، مما أدّى إلى إصابة “16 عاملاً.. غالبيتهم بحروق من الدرجة الثانية” نقلوا على إثرها إلى المستشفى للعلاج.

وأتى الحريق على أكثر من مئتي خيمة مخصّصة للعائلات كانت موضّبة داخل المستودع، وفق المنظمة، قبل إخماد النيران.

 تشييع لاجئين في كندا

23  شباط/فبراير

 شيع مئات الأشخاص السبت جثامين سبعة أطفال من اللاجئين السوريين لقوا حتفهم في حريق شب بأحد المنازل الأسبوع الماضي في مدينة هاليفاكس بشرق كندا.

وكانت أسرة البرهو قد انتقلت إلى كندا في 2017 بعد أن قامت برعايتها جمعية للاجئين في هاليفاكس وأظهر شريط مصور على يوتيوبحظي بمشاهدة على نطاق واسع استقبال الأسرة في مطار بالورود والبالونات. وتراوحت أعمار الأطفال بين 15 عاماً وأربعة أشهر.ويرقد والدهم في المستشفى في حالة حرجة نتيجة هذا الحريق أما الأم فقد خرجت من المستشفى.ومازالت السلطات لا تعرف سبب الحريق وتقول إن التحقيق قد يستغرق شهوراً قبل استكماله.

قطار روسي أسلحة سورية

 23 شباط/فبراير

غادر قطار روسي يعرض أسلحة متنوعة غنمها الجيش الروسي من مسلحين سوريين، السبت موسكو في جولة عبر روسيا وذلك لعرض نجاحات الجيش في سوريا.واتجه القطار السبت من موسكو الى شبه جزيرة القرم وسيتجه لاحقاً الى أقصى الشرق الروسي قبل العودة مجدداً إلى موسكو عبر الشمال في رحلة بطول 28 ألفاً و500 كلم تتضمن 60 محطة.

وكان سكان موسكو قد اطلعوا السبت على محتويات القطار قبل مغادرته. وهو مكون من تسع مقطورات تنقل كل منها العديد من المدرعات والعربات العسكرية التي كانت بيد جهاديين أو مسلحين معارضين في سوريا.وتعرض قاطرات أخرى عدة أنواع من الأسلحة وأيضاً طائرات بدون طيار.

وقال العقيد الروسي دميتري سيروبابا “إن الهدف هو أن نعرض لأكبر عدد من الناس في بلادنا نجاحات الجيش الروسي في معاركه ضد الارهاب الدولي”.وقدم الكسي وهو عامل مناجم (31 عاما) هو وابنه لمتابعة العرض “ليرى أنه لدينا جيش قوي” وقال “أنا حقا فخور بنصرهم في تلك الأرض البعيدة”.

وكان الرئيس الروسي فلايدمير بوتين هنأ الجمعة الجنود الذين عملوا في سوريا أثناء موكب في الكرملين. وقال في كلمة “من خلال تحرير الأراضي السورية من العصابات وانقاذ حياة المدنيين المسالمين، تصرف جنودنا بشجاعة وحزم ونجاعة”.

وبدأت روسيا انتشارها في سوريا في أيلول/سبتمبر 2015 بطلب من السلطات السورية. وغير التدخل الروسي مسار النزاع المستمر منذ 2011 وخلف أكثر من 360 ألف قتيل.

بقاء في ظل انسحاب

 22 شباط/فبراير

 أعلنت دوائر بالإدارة الأمريكية أن الولايات المتحدة لن تسحب جميع قواتها من سورية خلافاً لما أعلن من قبل، وأنها ستترك 400 جندي في الأراضي السورية بدلاً من 200 كان أعلن أنهم سيبقون في

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلن خلال كانون أول / ديسمبر الماضي، أنه سيسحب جميع الجنود الأمريكيين في سورية وعددهم 2000 جندي، مبرراً ذلك بأن هزيمة تنظيم الدولة الإرهابي تحققت.إلا أنه تحدث بحذر أكبر فيما بعد عن خططه في سورية.

وأشاد أكراد سورية ببقاء القوات الأمريكية في المنطقة ووصفت ذلك بأنه “قرار إيجابي”.

استقبل وزير الدفاع الأمريكي بالنيابة باتريك شاناهان الجمعة نظيره التركي خلوصي أكار في مبنى وزارة الدفاع “البنتاجون”.وقال رئيس الأركان العامة الأمريكي جوزيف دانفورد اليوم على هامش الزيارة أن الحرب التي تشارك فيها أطراف دولية كثيرة ضد تنظيم “داعش” ستتواصل.وأضاف دانفورد أن موارد هذه الحرب ستتناسب مع ذلك مع حجم التهديدات الماثلة.

وفي كانون الأول/ديسمبر أعلن ترامب النصر على تنظيم “داعش” في سوريا بالرغم من أن الآلاف من مقاتلي التنظيم الجهادي لا يزالون يدافعون عن آخر معاقلهم.

عودة بعد غياب

21  شباط/فبراير

سلم القائم بأعمال السفارة السورية في عمان أيمن علوش الأردن موافقة بلاده على المشاركة في مؤتمر اتحاد البرلمانيين العرب المزمع عقده في عمان الشهر المقبل.وقال علوش لوكالة الأنباء الألمانية إنه التقى نائب رئيس مجلس النواب الأردني نصار القيسي، وسلمه رسالة من رئيس مجلس الشعب السوري حمودة الصباغ.وأضاف علوش أن الرسالة تتضمن “المشاركة بسرور وامتنان في المؤتمر، كون سورية هي الدولة الأولى التي تتلقى الدعوة للمشاركة في المؤتمر”.وفيما قال إن مشكلة سورية في بعض الأنظمة العربية وليس الشعوب، أوضح أن الدعوة من الأردن ليست من الشعب وحده وإنما هناك رسالة سياسية تقدرها دمشق.

وحول مشاركة بلاده في مؤتمر القمة العربية إن تلقت دعوة، قال علوش: “نأمل ألا نذهب إلى هناك لالتقاط الصور التذكارية فقط، نأمل أن تستطيع الأنظمة العربية اتخاذ القرارات التي تخدم المنطقة وشعوبها”.وأكد أن “سورية لا تنظر إلى الخلف وإنما إلى الأمام كما يريد الرئيس بشار الأسد”.

وأعلن رئيس مجلس النواب الأردني، عاطف الطراونة، مؤخراً، أن الأردن دعا رئيس مجلس الشعب السوري، حمودة صباغ، إلى حضور أعمال مؤتمر الاتحاد البرلماني العربي، الذي سيعقد في عمان في آذار/مارس المقبل تحت شعار “القدس العاصمة الأبدية لدولة فلسطين”.

وجرى تعليق عضوية سورية في الجامعة العربية مع بداية النزاع في هذا البلد في 2011، وهي لا تزال خارج الجامعة، وسط استمرار انقسام الدول العربية بشأن عودتها إلى المنظمة.

سحب جواز

21  شباط/فبراير

سحبت بريطانيا الجنسية من شابة سافرت للانضمام إلى تنظيم “داعش”، وذلك لدواع أمنية مما أثار جدلاً بشأن عواقب ترك أم تبلغ من العمر 19 عاماً مع طفلها الذي أنجبته من أحد المتشددين للدفاع عن نفسها في منطقة حرب.وتم العثور على شاميما بيجوم في معسكر احتجاز في سوريا في الأسبوع الماضي. ويلقي مصيرها الضوء على الإشكالية الأخلاقية والقانونية والأمنية التي تواجهها الحكومات عند التعامل مع عائلات المتشددين الذين تعهدوا بتدمير الغرب.

ومع انهيار تنظيم “داعش” واتجاه فصائل يقودها الأكراد صوب السيطرة على آخر معقل للتنظيم في شرق سوريا، تبحث العواصم الغربية ما الذي ينبغي فعله مع المتشددين الأجانب وزوجاتهم وأطفالهم.

وأثارت بيجوم التي وضعت صبياً في مطلع الأسبوع رد فعل شعبياً غاضباً في بريطانيا بعدما بدت غير نادمة بعد رؤية مشاهد قطع الرؤوس بل واعتبارها أن الهجوم الانتحاري الذي وقع في مانشستر في عام

2017، وراح ضحيته 22 شخصاً مبرراً. وطلبت العودة إلى أسرتها في لندن وقالت إنها لا تمثل تهديداً.

لكن محطة (آي.تي.في) الإخبارية نشرت يوم 19 فبرير شباط خطاباً من وزارة الداخلية لوالدتها ذكر أن وزير الداخلية ساجد جاويد اتخذ قراراً بسحب الجنسية البريطانية من بيجوم. وقال الخطاب “في ضوء الملابسات المحيطة بحالة ابنتك… تم اتخاذ قرار بتجريدها من جنسيتها البريطانية”.

ضد “الحكم الذاتي”

19 شباط/فبراير

 رفضت بثينة شعبان المستشارة الإعلامية للرئيس السوري بشار الأسد بشدة الثلاثاء فكرة منح الأكراد السوريين قدراً من الحكم الذاتي قائلة إن مثل هذه الخطوة ستفتح الباب أمام تقسيم البلاد.

وقدمت السلطة التي يقودها الأكراد وتدير مناطق كثيرة في شمال وشرق سوريا خارطة طريق بشأن التوصل إلى اتفاق مع الأسد وذلك خلال اجتماعات عقدتها في الآونة الأخير مع حليفته الأساسية روسيا.

ويريد الأكراد الاحتفاظ بمنطقتهم التي تحكم نفسها داخل دولة لا مركزية عندما تنسحب القوات الأمريكية التي تساندهم حالياً.ويأملون أيضاً في التوصل إلى اتفاق مع دمشق يثني تركيا المجاورة عن مهاجمتهم.

لكن عندما سئلت الثلاثاء عما إذا كانت دمشق مستعدة لعمل اتفاق يمنح الأكراد قدراً من الحكم الذاتي رفضت بثينة شعبان بشدة الاقتراح.وقالت لرويترز على هامش مؤتمر بشأن الشرق الأوسط في موسكو ينظمه نادي فالداي للنقاش “الحكم الذاتي يعني تقسيم سوريا. ليس لدينا أي سبيل لتقسيم سوريا”.

وأضافت “سوريا دولة تستوعب الجميع وكل الناس سواسية أمام القانون السوري وأمام الدستور السوري”. ووصفت الأكراد بأنهم “جزء ثمين ومهم للغاية من الشعب السوري”.

تأتي تصريحاتها بعد أن عبر نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد عن تفاؤله الشهر الماضي إزاء الحوار مع الجماعات الكردية، وتشير إلى أن الأكراد سيواجهون صعوبات شديدة للحصول على تنازلات من دمشق التي تقول إنها ترغب في استعادة كل شبر من الأراضي التي فقدتها خلال الحرب المستمرة منذ ثمانية أعوام.كانت مستشارة الأسد تجلس إلى جانب نائب وزير الخارجية الروسي في المؤتمر وأثنت بشدة على موسكو لتدخلها في سوريا.لكنها انتقدت بشدة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وفكرته المتعلقة بإقامة “منطقة آمنة” في شمال شرق سوريا.