إدلب بين الكرملين والبيت الأبيض

3 حزيران/يونيو

أكد الكرملين الاثنين أن الجيش الروسي لا يستهدف إلا “إرهابيين” في محافظة إدلب، فيما اتهم الرئيس الأميركي دونالد ترامب روسيا وحليفتها دمشق بقتل “العديد من المدنيين الأبرياء” في تلك المنطقة.

وقال الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف للصحافيين إن “القصف الذي يقوم به الإرهابيون من إدلب غير مقبول، ويجري إتخاذ اجراءات لإسكات مواقع المدفعية هذه”.

وتأتي هذه التصريحات بعدما طلب الرئيس الاميركي دونالد ترامب من سوريا وحليفتها روسيا ليل الأحد الاثنين عبر تويتر “وقف القصف الجهنمي” لإدلب.

وكتب ترامب في تغريدته قبيل مغادرته واشنطن إلى لندن “نسمع أنّ روسيا وسوريا، وبدرجة أقلّ إيران، تشنّ قصفاً جهنّمياً على محافظة إدلب في سوريا، وتقتل بدون تمييز العديد من المدنيين الأبرياء. العالم يراقب هذه المذبحة. ما هو الهدف منها؟ ما الذي ستحصلون عليه منها؟   توقفوا!”.

ونددت الجمعةعدة منظمات غير حكومية سورية بعدم تحرك المجموعة الدولية أمام تصعيد النظام السوري وحليفته روسيا في محافظة إدلب.

قصف وقتل

3 حزيران/ يونيو

واصلت قوات النظام السوري وحليفتها روسيا قصفها العنيف على جنوب محافظة إدلب ومحيطها موقعة المزيد من القتلى المدنيين.

ومنذ نهاية نيسان/أبريل، تستهدف الطائرات الحربية السورية والروسية ريف إدلب الجنوبي ومناطق مجاورة له، ويترافق ذلك مع اشتباكات على الأرض بين قوات النظام من جهة والفصائل الجهادية والمقاتلة من جهة ثانية.

وأفاد المرصد السوري الإثنين عن مقتل ستة مدنيين جراء القصف الجوي بينهم أربعة في مدينة معرة النعمان في ريف إدلب الجنوبي.

وفاقت حصيلة القتلى المدنيين منذ نهاية نيسان/أبريل جراء القصف السوري والروسي الـ300 شخص بينهم نحو 70 طفلاً، بحسب المصدر ذاته. وقتل نحو 950 شخصاً ثلثهم من المدنيين خلال شهر من التصعيد العسكري المستمر في محافظة إدلب ومحيطها، وفق حصيلة للمرصد السوري لحقوق الإنسان.

ودفع التصعيد أيضاً خلال شهر بـ270 ألف شخص للنزوح إلى مناطق أكثر أمناً غالبيتها بالقرب من الحدود التركية، وفق الأمم المتحدة. كما طال القصف 23 منشأة طبية.

ولجأ الجزء الأكبر من النازحين إلى حقول الزيتون في شمال إدلب كون مخيمات النازحين المنتشرة هناك مكتظة أساساً بعشرات الآلاف الذين فروا من المعارك خلال السنوات الماضية.

غارات إسرائيلية جديدة

3 حزيران/يونيو

قصف الجيش الإسرائيلي مواقع عدة تابعة للجيش السوري وقوات تقاتل الى جانبه في سوريا فجر الأحد في جنوب البلاد ثم فجر الإثنين في وسطها، ما تسبب بمقتل 15 عنصراً من هذه القوات.

ومنذ 2011، نفذت إسرائيل عشرات الضربات ضد الجيش السوري، وضد مواقع وقوات إيرانية وأخرى تابعة لحزب الله اللبناني تقاتل إلى جانب قوات النظام.

وأعلنت دمشق فجر الإثنين أنّ دفاعاتها الجوية تصدّت لـ”عدوان إسرائيلي” استهدف مطار التيفور العسكري في ريف حمص (وسط) وأسفر في حصيلة أولية عن مقتل جندي وإصابة اثنين آخرين بجروح، إضافة إلى إصابة مستودع ذخيرة وأضرار مادية أخرى.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إنّ سلاح الجو الإسرائيلي أغار على المطار “الذي تتواجد فيه مستودعات وقواعد عسكرية تابعة للحرس الثوري الإيراني”.

وأضاف أنّ الغارة أسفرت عن “مقتل خمسة أشخاص على الأقل، بينهم جندي من قوات النظام، كما أصيب آخرون بجروح متفاوتة”، مشيراً إلى أنّ “عدد الذين قتلوا مرشّح للارتفاع لوجود بعض الجرحى بحالات خطرة”.

وهذه الضربات الجوية الإسرائيلية الثانية من نوعها التي تستهدف الأراضي السورية في غضون 24 ساعة. فقد نفذت الدولة العبرية فجر الأحد ضربات جوية على مواقع في جنوب سوريا أسفرت عن سقوط عشرة قتلى هم ثلاثة جنود سوريين وسبعة مقاتلين موالين لقوات النظام من جنسيات غير سورية، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وتأتي هذه التطورات وسط أجواء من التوتر بين الولايات المتحدة وإيران.

قتلى في أعزاز والرقة

2 حزيران/يونيو

قتل 14 شخصاً على الأقلّ في انفجار سيارة مفخخة في مدينة أعزاز في شمال غرب سوريا قرب الحدود مع تركيا، كما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس إنّ أكثر من 20 جريحاً سقطوا أيضاً في التفجير الذي استهدف المدينة الواقعة في قلب منطقة النفوذ التركي في ريف حلب الشمالي.

ولاحقاً أوضح المرصد  أنّ “سيارة مفخخة انفجرت أثناء خروج المصلّين من صلاة التراويح في منطقة سوق الحدادين بالقرب من جامع الميتم وسط مدينة إعزاز استشهد وقتل على إثره 14 مدنياً، بينهم أربعة أطفال”.

وأتى التفجير غداة هجوم آخر مماثل استهدف بسيارة مفخخة مدينة الرقة الواقعة في شمال شرق سوريا وأوقع 10 قتلى و20 جريحاً.

وكانت تركيا شنّت في 2016 عملية عسكرية واسعة النطاق داخل الأراضي السورية أطلقت عليها اسم “درع الفرات” وسيطرت في أعقابها على أكثر من ألفي كيلومتر مربع من الأراضي في شمال سوريا، بما في ذلك أعزاز.

وأدت العملية العسكرية التركية لتطهير المنطقة من جهاديي تنظيم “داعش”، وفي الوقت نفسه منع الفصائل الكردية من بسط سيطرتها عليها.

وما زالت أنقرة تحتفظ في هذه المنطقة بقوات عسكرية وعناصر استخبارات، كما أنّها تدعم قوات الشرطة المحلية.

خريطة الجولان و”الانتقال” في سوريا

1 حزيران/يونيو

رفضت دمشق البيان الختامي الصادر عن قمة التعاون الإسلامي في مكة لدعمه حلا ً سياسياً يرمي لتشكيل هيئة حكم انتقالية بحسب اتفاق جنيف.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) عن مصدر مسؤول في الخارجية أن “البيان الختامي الصادر عن هذه القمة لا يعبر إلا عن التبعية المكشوفة والمستمرة من هذه الدول لسادتها في الغرب”.

وأضاف “وما العودة إلى بيان جنيف 1 وفكرة هيئة الحكم الانتقالية التي أكل الدهر عليها وشرب إلا تأكيد من الدول المجتمعة على عماها وصممها المزمنين عن كل التطورات والأحداث المتلاحقة منذ سنوات إلى الآن”.

وكان البيان الختامي للقمّة الـ14 لمنظّمة التعاون الإسلامي التي تضمّ 57 دولة قد “جدد دعمه للحل السياسي للأزمة السورية استناداً إلى بيان جنيف (1)” الذي ينص  على إقامة “حكومة انتقالية ذات صلاحيات كاملة” عبر “توافق مشترك” من دون أن تحدد مصير الرئيس بشار الأسد.

واختلفت الأطراف المعنية بالنزاع على تفسير مبادئ جنيف 1.

كما أكد دعم “قرار مجلس الأمن رقم 2254، وذلك بغرض تنفيذ عملية انتقال سياسي بقيادة تقودها سوريا بما يتيح بناء دولة سورية جديدة قوامها النظام التعددي الديمقراطي والمدني تسوده مبادئ المساواة أمام القانون وسيادة القانون واحترام حقوق الإنسان”.

وفي 30 حزيران/يونيو 2012، اتفقت مجموعة العمل حول سوريا التي ضمت الولايات المتحدة والصين وروسيا وفرنسا وبريطانيا وتركيا وجامعة الدول العربية والاتحاد الاوروبي في جنيف على مبادئ العملية الانتقالية في سوريا.

وبعد الاجتماع، اعتبرت واشنطن ان الاتفاق يفسح المجال أمام مرحلة “ما بعد الأسد”، فيما أكدت موسكو وبكين أنه يعود إلى السوريين تقرير مصير رئيسهم.

كما شدّدت القمّة الإسلامية في بيان ختامي نشرته وكالة الأنباء السعودية، على رفض الدول الأعضاء في المنظّمة قرارِ الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاعتراف بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان.

وأعلن ترامب في 21 آذار/مارس اعتراف بلاده بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان التي احتلّتها إسرائيل في العام 1967.

وأكد المصدر، بحسب سانا، أن سوريا “تؤكد أن الجولان أرض عربية سورية وستبقى كذلك وأنها ستحرر أراضيها المحتلة من قبل “إسرائيل” أو من قبل الإرهاب بكل الأشكال المتاحة وتشدد أنها لا تنتظر دعما ولا بيانا من هكذا اجتماع أو غيره لتأكيد أحقيتها بجولانها أو بتحرير أراضيها”.

وكان ترمب بعث الأسبوع الماضي الى رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو خريطة للجولان ضمن إسرائيل عليها توقيعه.

 إدلب ين بوتين وأردوغان

 30 أيار/مايو

دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الخميس إلى احترام الهدنة في محافظة إدلب السورية، وذلك خلال اتصال هاتفي مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، بحسب ما ذكرت الرئاسة.

وأفاد بيان للرئاسة أن إردوغان “قال إنه من الضروري تطبيق وقف إطلاق النار على الفور في إدلب من أجل التركيز مجددا على العملية الهادفة إلى إيجاد حل سياسي” للنزاع السوري.

كما أكد ضرورة “منع سقوط مزيد من الأرواح في هجمات النظام التي تستهدف المدنيين بشكل رئيسي، والقضاء على الخطر المتزايد المتمثل في موجة هجرة” إلى تركيا، بحسب المصدر.

وتأتي هذه المحادثة الهاتفية، وهي الثانية بين الرئيسين خلال 15 يوماً، إثر تكثيف نظام بشار الأسد المدعوم من روسيا قصف محافظة إدلب.

وتخضع المنطقة المستهدفة لاتفاق روسي-تركي ينص على إقامة منطقة منزوعة السلاح تفصل بين قوات النظام والفصائل الجهادية والمقاتلة، لم يتم استكمال تنفيذه.

وشهدت هدوءاً نسبياً بعد توقيع الاتفاق في أيلول/سبتمبر، إلا أن قوات النظام صعّدت منذ شباط/فبراير قصفها قبل أن تنضم الطائرات الروسية اليها لاحقاً. وزادت وتيرة القصف بشكل كبير منذ نهاية شهر نيسان/أبريل.

وتتهم دمشق أنقرة الداعمة للفصائل بالتلكؤ في تنفيذ الاتفاق.

خطوة-خطوة

30 أيار/مايو

أعلن الممثّل الأميركي الخاص لشؤون سوريا جيم جيفري أنّ الولايات المتحدة وروسيا تُجريان محادثات حول “مسار محتمل للمضيّ قدماً” نحو حلّ الأزمة السورية ما قد يُنهي عزلة سوريا الدولية في حال تمت الموافقة على سلسلة خطوات من بينها وقف إطلاق نار في محافظة إدلب.

وقال جيفري لصحافيّين، بعد اجتماع مغلق لمجلس الأمن الدولي، إنّ موسكو وواشنطن تستكشفان “مقاربة تدريجيّة، خطوةً بخطوة” لإنهاء النزاع السوري المستمرّ منذ ثمانية أعوام، لكنّ هذا يتطلّب اتّخاذ “قرارات صعبة”.

وخلال محادثات في روسيا هذا الشهر، ناقش وزير الخارجيّة الأميركي مايك بومبيو الخطّة التي “تسمح لحكومةٍ سوريّةٍ تلتزم (قرارَ الأمم المتحدة) الرقم 2254، بأن تعود مجدّداً إلى كنف المجتمع الدولي”.

ويدعو القرار 2254 إلى عقد محادثات سلام ووضع دستور جديد وإجراء انتخابات تحت إشراف الأمم المتحدة.

والولايات المتّحدة التي كانت طالبت سابقًا برحيل الرئيس بشّار الأسد، توقّفت عن دعوة الأخير إلى التنحّي. لكنّ تصريحات جيفري أشارت إلى أنّها مستعدّة الآن لتقديم حوافز للمساعدة في تقديم احتمالات للتسوية.

20 مقاتلة روسية

29  أيار/مايو

أعلن نائب وزير الدفاع الروسي أليكسي كريفوروتشكو أن القوات الفضائية الجوية الروسية ستتسلم قبل نهاية العام المقبل، 20 مقاتلة “سو35- إس” من الجيل الرابع.

ونقل موقع “روسيا اليوم” اليوم الأربعاء عن كريفوروتشكو قوله خلال زيارته لمصنع إنتاج هذه الطائرات بمدينة كومسومولسك أون آمور: “تقوم هذه المؤسسة بتنفيذ جميع التزاماتها في الوقت المحدد. سنستلم في هذا العام عدة طائرات قبل حلول الموعد المحدد. ووفقا لشروط العقد الحالي، نتوقع استلام 20 طائرة مقاتلة أخرى من هذا الطراز خلال العامين الجاري والمقبل”.

وأشار المسؤول الروسي إلى أن المصنع المذكور يعمل بشكل مستمر في مجال تحديث هذه المقاتلات، مستفيدا من تجربة استخدامها في سورية، وبفضل

التعديلات التالية ستتمكن مقاتلات “سو35- إس”، من حمل واستخدام جميع أنواع الصواريخ الجوية فئتي “جو- جو” و” جو- سطح”.

حرائق سورية

28 أيار/مايو

 أظهرت صور جديدة للأقمار الصناعية حقول وبساتين الفاكهة والزيتون تحترق في شمال غرب سوريا، حيث يشن الجيش هجوماً على قوات المعارضة في آخر معقل كبير لها.

وتركز الضربات الجوية الحكومية، التي تدعمها روسيا، على جنوب محافظة إدلب والأجزاء القريبة منها في حماة، مما أدى إلى نزوح 250 ألف شخص عن ديارهم. وقال اتحاد منظمات الإغاثة والرعاية الطبية، وهو منظمة غير حكومية طبية مقرها الولايات المتحدة، إن القصف أودى بحياة 229 مدنياً وأصاب 727 منذ 28 أبريل نيسان.

وقال مصطفى الحاج يوسف مدير الدفاع المدني في إدلب إن الطائرات الحربية الحكومية كانت تقصف حقول الذرة مما أشعل النار فيها.

وقالت الوكالة العربية السورية للأنباء اليوم الثلاثاء إن مسلحين  قصفوا قرى في ريف حماة الشمالي، مما ألحق أضراراً بالمباني وأحرق حقول القمح.

وفي حين يسيطر المسلحون على الهبيط، استعادت القوات الحكومية السيطرة على كفر نبودة يوم الأحد، وهي المرة الثالثة التي تتبدل فيها السيطرة على البلدة في موجة القتال الأخيرة.

عودة “إماراتية” لدمشق

27 أيار/مايو

أكدت شركة طيران الإمارات، المملوكة لإمارة دبي، أنها تتطلع إلى استئناف تشغيل رحلاتها إلى سورية في أقرب وقت ممكن.

وقال نائب رئيس طيران الإمارات عادل الرضا ، للصحفيين في دبي الإثنين، إن “السوق السورية مهمة وجيدة، ونحن في انتظار قرار الهيئة العامة للطيران المدني في الإمارات لكي نستأنف تشغيل رحلاتنا إلى دمشق”.

وأضاف: “تواصل الهيئة العامة للطيران المدني والجهات ذات العلاقة إجراء تقييم لسلامة الأجواء السورية من أجل السماح للناقلات الوطنية باستئناف العمل، بالإضافة إلى استخدام الأجواء السورية لعبور الرحلات المتجهة إلى  مختلف الدول”.