توغل وجولة

 5 آب/أغسطس 

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأحد أنّ بلاده تعتزم شنّ عملية عسكرية في شمال سوريا شرقي نهر الفرات لإبعاد “وحدات حماية الشعب” الكردية، الفصيل الكردي المسلّح الذي تعتبره أنقرة منظمة إرهابية، ذلك عشية مفاوضات الاثنين مع الجانب الأميركي حول المنطقة الأمنية شمال سوريا.

وقال أردوغان “لقد دخلنا عفرين وجرابلس والباب. سنتوجّه لاحقاً إلى شرقي الفرات”، في إشارة إلى المناطق التي سيطر عليها متمردون سوريون تدعمهم أميركا.

وأضاف الرئيس التركي في خطاب ألقاه في بورصة (شمال غرب تركيا) وبثّه التلفزيون “لقد قلنا هذا لروسيا وأميركا، فطالما نتعرّض للمضايقة لن يكون بوسعنا التزام الصمت”.

والعام الماضي ظلّ أردوغان على مدى أشهر عديدة يهدّد بشنّ هجوم على “وحدات حماية الشعب” الكردية شرقي الفرات. غير أنّ الرئيس التركي لم ينفّذ هذا التهديد بعدما اقترحت واشنطن في مطلع العام إقامة “منطقة عازلة” لتجنيب حلفائها الأكراد الوعيد التركي.

وفي حزيران/يونيو اشتكت أنقرة من تعرض قواتها لإطلاق نار مصدره وحدات حماية الشعب في شمال سوريا.

وأتى تصريح أردوغان عشية وصول وفد عسكري أميركي إلى أنقرة لمناقشة “المنطقة العازلة” مع السلطات التركية.

وكان مسؤولون أميركيون وأتراك بدأوا في نهاية تموز/يوليو محادثات لبحث إقامة منطقة عازلة بين المقاتلين الأكراد والحدود التركية، بعدما اقترح الرئيس الأميركي دونالد ترامب هذه الفكرة على أردوغان مطلع العام حين كانت أنقرة تهدد بشنّ هجوم ضد المقاتلين الأكراد في سوريا.

وتوفّر الولايات المتحدة دعماً واسعاً لمقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية التي شكلت شريكاً رئيسياً لواشنطن في القتال ضدّ تنظيم الدولة الإسلامية.

وهدّدت تركيا مراراً بشنّ هجوم على الوحدات الكرديه التي تصنفها “إرهابية” وتعتبرها امتداداً لحزب العمال الكردستاني الذي يخوض تمرداً على أراضيها منذ عقود.

استقالة بعد نكسات

 4آب/أغسطس 

 قدم رئيس الاتحاد السوري لكرة القدم وأعضاء مجلس الإدارة استقالتهم الأحد عقب ما وصفه الاتحاد “بالإخفاقات المتكررة” للمنتخب الأول وخاصة بعد الخسارة مع لبنان في بطولة غرب آسيا الحالية.

وقال الاتحاد السوري في بيان “قدم رئيس وأعضاء مجلس إدارة الاتحاد العربي السوري لكرة القدم استقالتهم للأمين العام للاتحاد الأحد على خلفية الإخفاقات المتكررة للمنتخب الوطني الأول والنتائج غير المرضية التي تحققت”.

واستهل المنتخب السوري مشواره في بطولة غرب آسيا في العراق بالخسارة 2-1 مع لبنان يوم الجمعة وواجه اليمن الاثنين.

كما خيب الآمال في كأس آسيا في الإمارات مطلع العام الجاري وتذيل مجموعته عقب الفشل في تحقيق أي فوز في ثلاث مباريات رغم ترشيحه للمنافسة على اللقب.

وتستعد سوريا للمنافسة في تصفيات كأس العالم 2022 ضمن مجموعة تشمل الصين والفلبين وجوام وجزر المالديف بدءا من سبتمبر/ أيلول المقبل.

هدنة “إدلبية” وترحيب

 3آب/أغسطس 

رحبت الولايات المتحدة بحذر الأحد بوقف اطلاق النار بمنطقة إدلب بشمال غرب سوريا مشددة في الوقت ذاته على ضرورة إنهاء “الهجمات على المدنيين”.

وقالت مورغن اورتاغوس المتحدثة باسم الخارجية الأميركية في بيان على هامش زيارة لوزير الخارجية مايك بومبيو لأستراليا إن “ما يهم بالفعل هو أن الهجمات على المدنيين والبنى التحتية المدنية يجب أن تتوقف. سنُقدّر كل الجهود المبذولة لتحقيق هذا الهدف الهام”.

أضافت اورتاغوس “نحيي جهود تركيا وروسيا اللتين عملتا سويا لإعادة فرض وقف النار الذي تم التوصل إليه” في أيلول/سبتمبر، شاكرة للأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش جهوده الشخصية في ملف إدلب.

وأكدت واشنطن من جديد أن “لا حل عسكريا للصراع السوري”. وقالت اورتاغوس “وحده الحل السياسي بامكانه ضمان مستقبل مستقر وآمن لجميع السوريين”.

وبعد أشهر من التصعيد العسكري، بدأ منذ منتصف ليل الخميس الجمعة سريان اتفاق لوقف النار بمنطقة إدلب أعلنت دمشق “الموافقة” عليه واشترطت لاستمراره انسحاب المجموعات الجهادية من المنطقة المنزوعة السلاح بحسب ما ينص اتفاق روسي تركي منذ أيلول/سبتمبر.

وتعرضت محافظة إدلب ومناطق مجاورة، حيث يعيش نحو ثلاثة ملايين نسمة، لقصف شبه يومي من طائرات سورية وأخرى روسية منذ نهاية نيسان/ابريل، لم يستثن المستشفيات والمدارس والأسواق، وترافق مع معارك عنيفة بريف حماة الشمالي.

الجولاني… “إدلبياً

 3آب/أغسطس 

أعلن القائد العام لهيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) أبو محمد الجولاني السبت أن فصيله لن ينسحب من المنطقة المنزوعة السلاح في شمال غرب سوريا، بعد يومين من هدنة أعلنت عنها دمشق مشترطة إنشاء المنطقة وانسحاب الجهاديين منها.

وجاءت تصريحات الجولاني خلال لقاء نظمته هيئة تحرير الشام مع صحافيين في منطقة إدلب. ولم يسمح للصحافيين بالتصوير.

وبعد أشهر من التصعيد العسكري، بدأ منذ منتصف ليل الخميس الجمعة سريان اتفاق لوقف إطلاق نار في منطقة إدلب أعلنت دمشق “الموافقة” عليه واشترطت لاستمراره انسحاب المجموعات الجهادية من المنطقة المنزوعة السلاح بحسب ما ينص اتفاق روسي تركي منذ أيلول/سبتمبر.

وقال الجولاني “ما لم يأخذه النظام عسكرياً وبالقوة فلن يحصل عليه سلمياً بالمفاوضات والسياسة (…) نحن لن ننسحب من المنطقة أبداً”.

وأكد “لن نتموضع لا على طلب الأصدقاء ولا الأعداء”، مشدداً على رفض فصيله دخول قوات مراقبة روسية إلى المنطقة العازلة كما ينص الاتفاق.

واعتبر الجولاني أن قوات النظام “استنزفت” خلال العمليات العسكرية.

وحذّرت الهيئة في بيان الجمعة أن أي قصف على مناطق سيطرتها سيؤدي إلى عدم التزامها بوقف اطلاق النار.

أسماء من دون سرطان

 3آب/أغسطس 

أعلنت أسماء الأسد، عقيلة الرئيس السوري بشار الأسد، في مقابلة مع التلفزيون السوري السبت، شفاءها من مرض السرطان بعد عام على تشخيص إصابتها بورم خبيث في الثدي.

وقالت الأسد في المقابلة التي بثت مساء السبت، “رحلتي انتهت (…) الحمد الله خلصت، انتصرت على السرطان بالكامل”.

وبدت الأسد في المقابلة وهي ترتدي ثوباً ابيض اللون ويظهر شعرها قصيراً ومصففاً للمرة الاولى منذ إعلان بدء تلقيها العلاج بعدما كانت تغطي رأسها بوشاح في إطلالاتها السابقة.

وفي آب/أغسطس 2018، أعلنت الرئاسة السورية عن بدء أسماء الأسد الخضوع للعلاج بعد تشخيص إصابتها بورم خبيث في الثدي، تم الكشف عنه في مراحله المبكرة.

وقالت الأسد، التي تلقت العلاج في المستشفى العسكري، إن “وجع علاج السرطان فيه تعب وألم وإرهاق للجسم، لكن هذا لا يعني ألا يكون الواحد إيجابياً في حياته”، مشيدة بعائلتها التي وقفت إلى جانبها.

وحول زوجها الرئيس السوري، قالت “هو شريك العمر كله والسرطان كان رحلة من العمر، الأكيد أنه كان معي”.

وفي أول صورة نشرت لها إثر إعلان إصابتها بالسرطان، ظهر الأسد في الصورة مع زوجته وهو جالس الى جانبها ويتبادلان الابتسامات.

وأسماء الأسد (44 عاماً) أم لثلاثة أولاد، صبيان وبنت. والدها طبيب القلب المرموق في بريطانيا فواز الأخرس ووالدتها الدبلوماسية السورية المتقاعدة سحر عطري. تتحدر عائلتها من حمص (وسط) وتحمل إجازة جامعية من “كينغز كولدج” في لندن.

تفجير وقتلى

 2آب/أغسطس 

ارتفعت حصيلة العناصر الموالين للنظام السوري الذين قتلوا السبت في انفجار ذخائر بمطار عسكري في وسط سوريا إلى 31 قتيلاً، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي كان أعلن في حصيلة سابقة سقوط 12 قتيلاً.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن في تصريح لوكالة فرانس برس إنّ حصيلة الانفجارات “التي لم تعرف أسبابها بشكل واضح بعد”، والتي وقعت السبت في مطار الشعيرات العسكري في ريف حمص الجنوبي الشرقي “ارتفعت إلى 31 قتيلاً من عناصر قوات النظام والميليشيات الموالية له”.

وكانت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) أعلنت في وقت سابق أنّ الانفجار نتج من “خطأ فني خلال نقل ذخيرة منتهية الصلاحية”، مشيرة إلى “ارتقاء عدد من الشهداء” من دون تحديد الحصيلة.

وبحسب عبد الرحمن فإنّه “لم يعلم حتى اللحظة أسباب الانفجار، ما إذا كانت مفتعلة أو ناجمة عن استهداف أم أنّها نتيجة خلل فني”.

ويُعدّ مطار الشعيرات أحد أبرز المطارات العسكرية في سوريا، وكان ينتشر فيه مقاتلون إيرانيون يدعمون قوات النظام.

واستهدفت المطار بضربة صاروخية أميركية في نيسان/أبريل 2017 رداً على هجوم بغاز السارين على مدينة خان شيخون (شمال غرب) اتّهمت واشنطن دمشق بتنفيذه وأودى بأكثر من 80 مدنياً.

سيناريو حلب” في ادلب

 1آب/أغسطس 

ستحقق الأمم المتحدة في غارات عدة طالت عدداً من المرافق التي تدعمها المنظمة الدولية وعددا من المواقع المدنية بشمال غرب سوريا بحسب ما قال الأمين العام للمنظمة أنطونيو غوتيريش الخميس، ما يعني تطبيق “سيناريو حلب” عندما حققت في استهداف قافلة إنسانية أممية في خريف 2016 في إدلب في العام 2019.

وقال ستيفان دوجاريك، المتحدث باسم غوتيريش إن “التحقيق سيغطي (عمليات) التدمير والأضرار التي لحقت بالمنشآت الواقعة في المنطقة المنزوعة السلاح والمواقع التي تدعمها الأمم المتحدة”.

وأضاف أن غوتيريش يدعو “جميع الاطراف المعنيين إلى التعاون” مع المحققين.

من جهته انتقد نائب السفير الروسي لدى الأمم المتحدة ديمتري بوليانسكي التحقيق، منددا بمزاعم عن مسؤولية للنظام السوري وروسيا عن عمليات التدمير تلك، واصفا هذه المزاعم بأنها “أخبار كاذبة”.

واعتبر أن هذا التحقيق “يهدف إلى اتهام سوريا وروسيا بأمور لم تفعلاها”.

ثلاثية عن سوريا

 1آب/أغسطس 

أفاد مصدر مقرب من المحادثات التي تستضيفها  العاصمة الكازاخية نور سلطان الخميس حول سورية بأن الدول الثلاث الضامنة لمحادثات آستانا حول سورية (روسيا وتركيا وإيران) اتفقت على عقد  قمة في أيلول/سبتمبر.

ونقلت وكالة “تاس” عن المصدر القول إن وفود الدول الثلاث اتفقت على عقد قمة في 11 أيلول/سبتمبر.

إلا أن الكرملين لم يعلن بعد موعد القمة.

وقال المصدر للوكالة إن تشكيل “اللجنة الدستورية السورية” سيتم إعلانه  في القمة القادمة. وأضاف أن “العمل جار لتشكيل اللجنة”.

وذكر المصدر أن المشاركين في المحادثات، التي انطلقت في نور سلطان وتستمر حتى يوم غد، توصلوا إلى تفاهمات بشأن المرشحين للجنة الدستورية.

قصف إسرائيلي جديد

31 تموز/يوليو

اتهمت دمشق الخميس إسرائيل بشن اعتداء صاروخي استهدف محافظة القنيطرة في جنوب سوريا، من دون أن يسفر عن إصابات، وفق وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا).

وأوردت سانا في خبر عاجل “اعتداء إسرائيلي بصاروخ على تل بريقة في رسم السد بريف القنيطرة الغربي والأضرار مادية فقط”.

ورفضت متحدثة باسم الجيش الاسرائيلي التعليق. وقالت لفرانس برس “لا نعلق على تقارير أجنبية”.

ويأتي ذلك بعد أسبوع على اتهام دمشق إسرائيل بشن ضربات استهدفت مناطق في محافظتي القنيطرة ودرعا الجنوبيتين.

وأسفرت الضربات، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان، عن مقتل تسعة مقاتلين موالين لقوات النظام هم ثلاثة سوريين وستة ايرانيين.

يوليو دموي

31 تموز/يوليو

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن شهر تموز/يوليو الماضي كان الأكثر دموية للمدنيين في سورية  منذ بداية العام الجاري.

ووفقاً للبيانات التي جمعها المرصد فقد قُتل 1125 شخصا في تموز/يوليو  بينهم أكثر من 500 مدني، في أعلى حصيلة شهرية للقتلى المدنيين منذ مطلعالعام.

وأوضح المرصد أن من بين إجمالي القتلى الذين سقطوا الشهر الماضي هناك 507 مدنيين، بينهم 190 طفلا دون سن الثامنة عشر، و60 سيدة.

وجدد المرصد السوري تعهده بالالتزام في الاستمرار برصد وتوثيق المجازر والانتهاكات وجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي ترتكب بحق أبناء الشعب السوري “للعمل من أجل وقف استمرار ارتكاب هذه الجرائم والانتهاكات والفظائع، وإحالة مرتكبيها إلى المحاكم الدولية الخاصة، كي لا يفلتوا من عقابهم على الجرائم التي ارتكبوها”.