الجبل والسهل

5  نيسان/ابريل

تصاعد توتر «الجبل والسهل» في الجنوب السوري، بتبادل الخطف في مناطق بالسويداء، وأخرى في درعا، وسط جهود روسية لضبط هذا الوضع، بالتزامن مع استمرار الفلتان الأمني في درعا.

وأفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» بأن مسلحين من بصر الحرير بريف درعا الشرقي «عمدوا إلى اختطاف حافلة تقل مجندين في قوات النظام من أبناء محافظة السويداء، واقتادوهم إلى جهة مجهولة»، وأن الخاطفين قالوا بأن العملية «رداً على اختطاف أحد أبناء البلدة من قبل مسلحين في السويداء».

جاء هذا في وقت يسود التوتر بين مناطق عدة بالريف الشرقي لدرعا ومناطق في ريف السويداء عند الحدود الإدارية بين المحافظتين، وسط استنفار من قبل الطرفين ومخاوف شعبية من تصاعد الأحداث أكثر، وتحولها لقتال طويل الأمد، بالتزامن مع مساعٍ من قبل وجهاء المناطق للتهدئة واحتواء الموقف. كما تواصل «الفلتان الأمني» في محافظة درعا الخاضعة لسيطرة قوات النظام والميليشيات الموالية، حسب «المرصد».

عزل “السيدة زينب

4  نيسان/ابريل

تساءل أهالٍ في دمشق عن مدى قدرة الحكومة على تنفيذ قرارها عزل «السيدة زينب» تحسباً لتفشي فيروس كورونا، كونها منطقة أساسية للنفوذ الإيراني في سوريا.

وأكدت مصادر أهلية في «السيدة زينب» تواصل توافد أشخاص إيرانيين وعراقيين ولبنانيين إلى المنطقة بـ«شكل كثيف». ومنذ بداية الحرب في سوريا، اتخذت إيران من مسألة «الدفاع عن المقام» حجة لجذب المسلحين منها، ومن أصقاع العالم، إلى سوريا، إلى أن أصبحت تنتشر في سوريا ميليشيات إيرانية ومحلية وأجنبية تابعة لطهران، يزيد عددها على 50 فصيلاً، ويتجاوز عدد مسلحيها 60 ألفاً.

كانت الحكومة قد أعلنت ارتفاع العدد المصابين بـ«كورونا» إلى 16 إصابة، توفيت حالتان منها. كما أعلنت التوسع في فرض حظر التجول يومي الجمعة والسبت، ليمتد من الساعة 12 ظهراً حتى السادسة من صباح اليوم التالي، وبقائه من السادسة مساء حتى السادسة صباحاً في بقية الأيام. وشمل الحظر الكلي منع التجول على الكورنيش البحري في طرطوس، بدءاً من الثانية ظهراً من يوم الخميس حتى إشعار آخر، بينما منعت محافظة حلب التجول في منطقة كورنيش الإذاعة في المدينة.

ومساء الخميس، أعلنت الحكومة: «في إطار الإجراءات المتخذة لتقييد الحركة في المناطق ذات الكثافة السكانية العالية، حفاظاً على السلامة العامة، درس الفريق الحكومي المعني باستراتيجية التصدي لوباء كورونا آلية عزل تدريجية لمناطق التجمعات السكانية المكتظة، وتقرر عزل منطقة السيدة زينب»، وذلك بعد يوم واحد من فرضها أول حالة عزل صحي على بلدة منين، الواقعة في ريف دمشق الشمالي الغربي، إثر وفاة امرأة بـ«كورونا».

وقبل بداية الحرب في سوريا التي دخلت عامها العاشر، تتخذ إيران من منطقة «السيدة زينب» معقلاً رئيسياً بسبب وجود مزار «السيدة زينب» الذي يؤمه آلاف الزوار الشيعة من إيران والعراق ولبنان وأفغانستان وباكستان.

روسيا مسؤولة

3  نيسان/ابريل

انتقد فصيل محلي في السويداء ذات الغالبية الدرزية، دمشق بسبب تقصد حصول «فراغ أمني» في المدينة، وموسكو بعدم منع فصيل في درعا موالٍ لها بتصعيد التوتر الأخير في جنوب سوريا.

وحملت حركة «رجال الكرامة» في السويداء، وهي أكبر تشكيلات الفصائل المحلية في المدينة، القوات الروسية مسؤولية الأحداث الأخيرة التي حصلت في بلدة القريا في ريف السويداء التي راح ضحيتها كثير من القتلى والجرحى. وقالت إن «الفيلق الخامس تشكيل من مرتبات الجيش، ويتبع مباشرة للقوات الروسية في سوريا، وعلى هذا فإن المسؤولية المباشرة عن المجزرة التي ارتكبها الفيلق التابع لها تتحملها القوات الروسية، ويقع على عاتقها محاسبة المرتكبين، بدءاً من حليفها أحمد العودة وصولاً إلى عناصره الذين ارتكبوا المجزرة بحق المدنيين». وعزت «مسؤولية الفراغ الأمني في محافظة السويداء بشكل كامل للجهات الحكومية» في دمشق، قائلة إن «الضيوف من الوافدين من كل المحافظات السورية، خصوصاً من سهل حوران، هم أهلنا، وقد أثبت أهالي الجبل خلال تسع سنوات من أمد الصراع أنهم على عهد سلفهم الصالح، يُكرمون ضيوفهم وجيرانهم على السواء».

 6 أسباب لتسجيل عدد أدنى من القتلى

2  نيسان/ابريل

سجل الشهر الماضي أدنى حصيلة للقتلى في سوريا منذ 9 سنوات. «فقط 103» مدنيين قُتلوا، نصفهم جراء القصف والغارات. أما الباقون، فقتلوا بانفجارات وألغام واغتيالات.

لا يعود انخفاض عدد القتلى (وهو ليس قليلاً في معايير دول أخرى)، إلى نصف عدد ضحايا فبراير (شباط)، إلى وجود قرار ذاتي صرف بوقف البحث عن «انتصار عسكري» بقدر ما هو القلق من «انتشار نار (كورونا) في الهشيم السوري». ويمكن الحديث عن ستة أسباب متداخلة:

الأول، الهدنة التي أبرمها الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب إردوغان في موسكو، 5 مارس (آذار) الماضي.

الثاني، التدخل الروسي، إذ إن الرئيس بوتين أوفد وزير دفاعه سيرغي شويغو إلى دمشق، بعد أسبوع من اتفاق موسكو. الرسالة الروسية إلى القيادة السورية، هي ضرورة التزامها الاتفاق وعدم شن عمليات عسكرية في إدلب.

الثالث، الدعوة الأممية لوقف النار، إذ إن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش وجّه نداء عالمياً لـ«وقف نار شامل» في جبهات الصراع، أعقبه المبعوث الأممي إلى سوريا غير بيدرسن بدعوة الأطراف السورية إلى هدنة شاملة وفورية، بهدف التفرُّغ إلى العدو المشترك المتمثل بـ«وباء كورونا».

الرابع، فيروس «كورونا»، ذلك أن الخوف المضمر والمعلن من هذا الوباء، لأن سوريا «عرضة أكثر من غيرها بكثير لأضراره»، دفع الأطراف المحلية والخارجية إلى إعطاء أولوية لمحاربته في الوقت الراهن.

الخامس، «منع الاحتكاك»، ذلك أن روسيا وأميركا لا تزالان ملتزمتين باتفاق عسكري بينهما يمنع الصدام بين جيشيهما في شرق الفرات.

سادساً، القوى المحلية، اتخذت القوى المحلية في «مناطق النفوذ» الثلاث، مناطق الحكومة وفصائل إدلب والإدارة الكردية، مبادرات لحظر التجول وتقييد الحركة وتجميد خطوط التماس تحسباً لتفشي «كورونا».

قصف إسرائيلي جديد

1  نيسان/ابريل

أفادت مصادر في تل أبيب، بأن الغارات الإسرائيلية التي استهدفت قاعدة الشعيرات قرب حمص وسط سوريا مساء أول من أمس، كانت بمثابة رسالة تذكير لإيران بـ«الخطوط الحمراء» وعدم استغلال انشغال العالم بوباء «كورونا» لتعزيز وجودها العسكري في سوريا.

وكشفت مصادر في المعارضة السورية، عن أن القصف طال اجتماعاً رفيع المستوى لضباط من الجيشين السوري والإيراني، و«فيلق القدس» التابع لـ«الحرس» الإيراني.

من جانبه، أفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، بأن «قصفاً نفّذته طائرات حربية إسرائيلية كانت تحلّق في أجواء لبنان، استهدفت بأكثر من 8 صواريخ، مطار الشعيرات في حمص، في حين سُمع دوي ناتج من محاولة الدفاعات الجوية السورية التصدي لتلك الضربات».

ولم تنف الجهات الرسمية في تل أبيب أو تؤكد قصف القاعدة، لكن مصادر أمنية عدّت القصف رسالة تحذير موجهة إلى طهران. وقالت المصادر، إن طهران «لا تكفّ عن محاولاتها لتعزيز وجودها في سوريا وتنفيذ خطتها لإنشاء ممر بري مباشر من إيران إلى البحر المتوسط عن طريق العراق وسوريا ولبنان وتكريس اقتراب ميليشياتها من الحدود الإسرائيلية».

2100   آلية

31  آذار/مارس

واصل الجيش التركي إرسال التعزيزات إلى نقاط المراقبة التي أقامها في مناطق خفض التصعيد في إدلب وشمال غربي سوريا.

ودخل رتل عسكري تركي جديد يتألف من 25 آلية عبر معبر كفرلوسين على الحدود السورية – التركية بريف إدلب الشمالي واتجه إلى محافظة إدلب، وبدأ نشره في نقاط المراقبة، أمس (الأربعاء).

وارتفع عدد الآليات التركية التي دخلت الأراضي السورية منذ بدء وقف إطلاق النار بموجب اتفاق موسكو في السادس من شهر مارس (آذار) الماضي إلى 2100 آلية، بالإضافة لآلاف الجنود.

وأحصى المرصد السوري لحقوق الإنسان الشاحنات والآليات العسكرية التركية التي دخلت منطقة «خفض التصعيد» في إدلب خلال الفترة الممتدة من الثاني من فبراير (شباط) الماضي حتى أمس، قائلاً إن العدد بلغ أكثر من 5515 شاحنة تحمل دبابات وناقلات جند ومدرعات وكبائن حراسة متنقلة مضادة للرصاص ورادارات عسكرية، فيما بلغ عدد الجنود الأتراك الذين انتشروا في إدلب وحلب خلال تلك الفترة نحو 10 آلاف و250 جندياً.

إطلاق المعتقلين

1  نيسان/ابريل

حث وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو النظام السوري على الإفراج عن جميع السوريين المحتجزين تعسفاً والمواطنين الأميركيين وسط مخاوف من تفشي وباء «كورونا» وانتشاره في سوريا. وكرر بومبيو في لقاء مع الصحافيين مساء الثلاثاء مطالب الرئيس دونالد ترمب بالإفراج عن الصحافي الأميركي أوستن تيس المحتجز في سوريا منذ عام 2012.

ورداً على سؤال حول إمكانية رفع أو تخفيف العقوبات على بعض الدول ومنها سوريا في ظل دعوات أممية لتخفيفها في ظل الانتشار المخيف لوباء كورونا، قال بومبيو: «إننا نعيد تقييم كل سياستنا بما في ذلك سياسة العقوبات، وإذا استنتجنا أنه من مصلحة الشعب الأميركي تغيير أي من هذه السياسات فسوف نقوم بذلك».

وكرر بومبيو أن العقوبات لا تعيق وصول المساعدات الإنسانية، قائلاً: «تعمل الولايات المتحدة في كل البلدان الخاضعة للعقوبات لمحاولة المساعدة في حصولها على المساعدات الإنسانية ليس فقط من الولايات المتحدة وإنما من الدول الأخرى أيضاً»

كانت دمشق قد طالبت الولايات المتحدة برفع العقوبات المفروضة عليها للتخفيف من وطأة تفشي وباء «كورونا». وتزامن الطلب السوري مع المطالب الأميركية بالإفراج عن السجناء الأميركيين في سوريا، إضافة إلى دعوات أممية وضغوط صينية وروسية لرفع العقوبات على النظام السوري باعتبارها تعيق قدرة النظام في مكافحة الفيروس.

خدام “يحكي” بموته

31  آذار /مارس

تحكي مسيرة عبد الحليم خدام في حياته والمناصب التي تولاها في دمشق إلى وفاته في باريس، أمس، جانباً مهماً من تاريخ سوريا في العقود الأخيرة.

بدأ حياته «بعثياً» ثم عُيّن محافظاً لحماة، لحظة قصفها، وللقنيطرة وقت احتلالها. كان قرب «صديقه» حافظ الأسد في مرضه وعيّنه «نائب السيد الرئيس» بعد شفائه. أشرف على «ملف لبنان» وشاهد الخروج منه. أمضى السنوات الأخيرة «معارضاً» في المنفى. كان مريضاً مثل بلاده التي تركها.

ولد خدام عام 1932 في بانياس ودرس في جامعة دمشق، حيث انضم إلى «حزب البعث» الذي أصبح الحاكم بعد انقلاب مارس (آذار) 1963.

وخلال الجامعة، أصبح رفيقاً «بعثياً» و«صديقاً» للأسد الطيار في سلاح الجو. وبعد تسلم الأسد الحكم في 1970، أصبح خدام في 1975 الذي كان تسلم الخارجية «المبعوث الخاص» للأسد في لبنان.

خلال مؤتمر «البعث» في 2005، استقال خدام من نيابة الرئيس. وبعدها، غادر إلى باريس بعد اغتيال رئيس وزراء لبنان رفيق الحريري. وفي نهاية العام، أعلن انشقاقه عن النظام.

ولم يلعب دوراً بارزاً بعد انتفاضة 2011. وقال مقربون منه، إنه عانى من أمراض كثيرة إلى أن توفي بسكتة قلبية فجر أمس.

أول وفاة

31  آذار /مارس

أشارت مصادر سورية معارضة إلى «تخبط» الحكومة السورية إثر إعلانها عن وفاة أول مصابة بفيروس «كورونا»، مساء أول أمس، بعد دخولها المستشفى، حيث تبين بعد إجراء الاختبار أنها كانت تحمل الفيروس.

وقالت المصادر إن بيان وزارة الصحة حمل «الكثير من الأسئلة والاستهجان والسخرية، لما تضمنه من تناقضات غرائبية، حيث أفاد بوفاة سيدة فور دخولها إلى المشفى بحالة إسعاف وتبين بعد إجراء الاختبار أنها حاملة فيروس كورونا. كما أعلنت وزارة الصحة عن ارتفاع عدد المصابين بالفيروس إلى 9 إصابات قالت إنهم يخضعون للعلاج». وقال خبير معارض في العاصمة السورية أمس: «كيف ظهرت نتيجة التحليل فوراً علما بأن نتائج تحليل فيروس كورونا تستغرق يومين بأقل تقدير، وفق ما سبق وأوضحته وزارة الصحة. بالإضافة إلى أسئلة أخرى كثيرة حول هوية السيدة المتوفاة ومكان إقامتها، ومصدر إصابتها».

ولوحظ أن «ارتباك» أداء الحكومة لم يساهم في «تخفيف الازدحام والإقبال على شراء الحاجات بل على العكس تماماً، حيث زاد الازدحام، لا سيما أن قرار منع التجول الليلي الذي عززته حالة الازدحام اليومي في محلات الأغذية وأمام الأفران والصرافات الآلية»، حسب قول معارض. كما أدى أيضاً إلى ازدحام حركة السير في الشوارع قبيل حلول موعد الحظر مساء.

وأظهر فيديو تم تصويره في سوق شعبية بحي الزهور حشود الناس وهم يتدافعون بفوضى عارمة للحصول على الخبز من رجل يقف على السيارة يقوم برميه إليهم.