سوريا بين روسيا وتركيا

14 حزيران/ يونيو

أعلنت أنقرة وموسكو تأجيل زيارة وزيري الخارجية والدفاع الروسيين إلى تركيا التي كانت متوقعة الأحد لتباحث الوضع في ليبيا وسوريا حيث يدعم البلدان أطرافا متنازعة.

كان ينتظر وصول وزيري الخارجية والدفاع الروسيين سيرغي لافروف وسيرغي شويغو إلى اسطنبول بناء على اتفاق بين الرئيسين رجب طيب اردوغان وفلاديمير بوتين، وفق ما أفادت خارجية البلدين السبت.

وخلال مكالمة هاتفية، اتفق وزير الخارجية التركي مولود تشاويش أوغلو ونظيره الروسي سيرغي لافروف على متابعة الاتصالات بين دبلوماسيي البلدين وعقد “اجتماعات على مستوى الوزراء في موعد لاحق”، وفق البيان ذاته.

بدورها، أكدت وزارة الخارجية الروسية في بيان نشرته الأحد على صفحتها في فيسبوك أن “موعد اجتماع وزراء خارجية ودفاع البلدين سيحدد في وقت لاحق”.

الفرقة الرابعة

13 حزيران/ يونيو

أكدت مصادر متطابقة بممارسة روسيا ضغوطاً على اللواء ماهر الأسد، شقيق الرئيس بشار الأسد وقائد «الفرقة الرابعة» في «الحرس الجمهوري»، لسحب حواجز قواته من دمشق ومناطق أخرى وإعادتها إلى ثكناتها حول العاصمة السورية.

وأفادت مصادر معارضة عن تحركات في بعض حواجز «الفرقة الرابعة» المنتشرة في مناطق حيوية في دمشق وريفها وحصول «اشتباكات» بين عناصر تابعة لها في الضمير في القلمون الشرقي قرب العاصمة.

من جهته، قال «المرصد السوري لحقوق الإنسان» أمس، إن موسكو «أعطت أوامرها لسحب جميع حواجز الفرقة الرابعة، وإن ماهر الأسد رفض الأوامر، ولم يتم سحب حواجز حتى اللحظة»، لافتاً إلى أن «روسيا تسعى لتقوية الفيلق الخامس التابع لها، في عموم سوريا ولا سيما درعا، عبر عمليات تجنيد متصاعدة وإغراءات مادية».

100 سوري عادوا

13 حزيران/ يونيو

أعلنت وزارة الداخلية الألمانية أن أكثر من ألف شخص عادوا طوعاً إلى سورية بدعم مالي من الحكومة الاتحادية منذ عام 2017.

وأوضحت الوزارة لوكالة الأنباء الألمانية، أن الهيئة الاتحادية للهجرة وشؤون اللاجئين دفعت أموالاً لإجمالي 199 رحلة إعادة في عام 2017، و 466 في عام 2018، و 347 العام الماضي.

وأشارت الوزارة إلى أنه من المتوقع أن العدد الفعلي لحالات العودة الطوعية إلى سورية أعلى من ذلك؛ لأنه لم يتم تقديم طلبات التمويل للرحلات من خلال هيئة شؤون اللاجئين من جميع الولايات دائماً.

ولكن الوزارة أكدت أنه لن يتم دعم العودة الطوعية حالياً إلى سورية بسبب “الوضع الأمني الصعب”، وذلك بحسب ما جاء على صفحة الحكومة الألمانية عن برامج الإعادة.

وكان نحو 630 ألف سوري قدموا طلبات لجوء في ألمانيا منذ بداية الحرب الأهلية في موطنهم، وحصل أغلبهم على حماية في ألمانيا.

177 سوريا “مكورن”

14 حزيران/ يونيو

أعلنت وزارة الصحة السورية الأحد تسجيل 7 إصابات بفيروس كورونا لأشخاص مخالطين في بلدة رأس المعرة بريف دمشق مايرفع عدد الإصابات المسجلة في سورية إلى.177

 وأشارت الوزارة إلى شفاء 3 حالات من الإصابات المسجلة بفيروس كورونا في سورية مايرفع عدد حالات الشفاء إلى 74.

وكانت الوزارة أخضعت بلدة رأس المعرة للحجر الصحي في السابع من الشهر الجاري بعد تسجيل 16 إصابة بالفيروس فيها نتيجة مخالطة سائق شاحنة مصاب يعمل على خط سورية الأردن وذلك منعا لانتشار الفيروس وحفاظاً على الصحة العامة وسلامة المواطنين، حسب وكالة الأنباء السورية سانا.

وسجلت أول إصابة بفيروس كورونا في سورية في الثاني والعشرين من آذار/مارس الماضي لشخص قادم من خارج البلاد في حين تم تسجيل أول حالة وفاة في التاسع والعشرين من الشهر ذاته.

خالد خليفة: العالم لن يسمعنا

13 حزيران/ يونيو

يقول الروائي السوري خالد خليفة إن وباء كوفيد-19 جعل السوريين يتشاركون الهمّ ذاته مع العالم أجمع وإن كانت فاجعتهم الإنسانية في حالة انتظار دائم.

في منزله في دمشق، يشرح ابن مدينة حلب (56 عاماً) الحائز جائزة نجيب محفوظ للرواية العربية عن روايته “لا سكاكين في مطابخ هذه المدينة”، لوكالة فرانس برس، رؤيته حول تأثير الوباء في سوريا والعالم.

خلال سنوات الحرب، انشغل السوريون بعالمهم المحدود، عالم الموت اليومي الذي لا يسمح بالمشاهدة. أما اليوم فقد أصبحت مأساتهم جزءاً من مأساة البشرية كاملة، وتقاسموا مع العالم معنى الموت والخوف.

بات خوفهم اليوم جمعيّاً ومتشاركاً مع الآخرين، وربما للمرة الأولى، بات السوريون يشعرون أنهم جزء من هذه البشرية.

مع ذلك، بقينا على الأطراف، ومشاكلنا لا تعني أحداً. العالم اليوم مشغول بفيروس كورونا وغير قادر أن يسمع السوريين. وغداً سوف تأتي أسباب أخرى تجعله مشغولاً وغير قادر على سماعنا، وبالتالي لن يتغيّر شيء، وسوف تبقى الحرب مستمرة.

اقالة رئيس الوزراء، وتظاهرة بالسويداء

11 حزيران/ يونيو

أعفى الرئيس السوري بشار الأسد الخميس رئيس الحكومة عماد خميس من منصبه، وكلّف وزير الموارد المائية حسين عرنوس بمهام رئيس الوزراء حتى اجراء الانتخابات البرلمانية الشهر المقبل، فيما تواجه بلاده أزمة اقتصادية حادة وعقوبات متزايدة.

وتولّى خميس (58 عاماً)، الذي واجهت حكومته انتقادات حادة مؤخراً، رئاسة الوزراء منذ صيف العام 2016، بعدما كان وزيراً للكهرباء منذ العام 2011.

وكلّف الأسد في مرسوم رئاسي، نشره الإعلام الرسمي، عرنوس بتولي رئاسة الحكومة مع الاستمرار بمهامه كوزير، على أن “تستمر الحكومة بأعمالها لحين انتخاب مجلس الشعب الجديد” في 19 تموز/يوليو.

ورئيس الوزراء الجديد مشمول على غرار سلفه بالعقوبات التي تفرضها منذ سنوات الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي على النظام السوري.

وتم تأجيل موعد انتخابات مجلس الشعب لمرتين في إطار تدابير التصدي لفيروس كورونا المستجد.

ويأتي قرار الأسد في وقت يواجه خميس وحكومته انتقادات شديدة على مستويات عدة على خلفية الأزمة المعيشية الخانقة وتدهور قيمة العملة المحلية بشكل غير مسبوق. وتسبّب ذلك بارتفاع جنوني في أسعار المواد الغذائية والسلع في أرجاء البلاد كافة ودفع بعض المتاجر مؤخراً إلى إغلاق أبوابها.

ويشير محللون الى أن لصراع الحكومة مع رجل الأعمال البارز رامي مخلوف، ابن خال الأسد وأحد أعمدة نظامه اقتصادياً، تداعيات سلبية على عامل الثقة.

ويربطون بين ملامسة سعر الصرف في نهاية الأسبوع عتبة الثلاثة آلاف ليرة مقابل الدولار فيما الرسمي محدد بـ700 ليرة وقرب تطبيق قانون قيصر الذي أقرّته واشنطن منتصف الشهر الحالي.

ويفرض القانون الذي ندّدت به دمشق، قيوداً مالية على سوريا، بما في ذلك وقف مساعدات إعادة الإعمار لحين سوق مرتكبي الأعمال الوحشية الى العدالة. ويفرض عقوبات على الحكومات والشركات التي تتعامل مع دمشق وبينها شركات روسية وإيرانية.

وجاء تنظيم هذه المسيرة بعد مشاركة العشرات من سكان مدينة السويداء، ذات الغالبية الدرزية في جنوب سوريا، في تظاهرات مطالبة بتحسين الأوضاع الاجتماعية بدأت الأحد واستمرت لثلاثة أيام. وردّد المشاركون شعارات مناوئة للأسد ومطالبة بإسقاطه.

ويعيش الجزء الأكبر من السوريين اليوم تحت خط الفقر، وفق الأمم المتحدة، بينما ارتفعت أسعار المواد الغذائية بمعدل 133 في المئة منذ أيار/مايو 2019، بحسب برنامج الأغذية العالمي.

انتقاد تركي لـ “جماعات متشددة

10 حزيران/ يونيو

 قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار الأربعاء إن جماعات متشددة في منطقة إدلب بشمال غرب سوريا تحاول تقويض وقف إطلاق النار المستمر منذ ثلاثة أشهر والذي توصلت إليه تركيا وروسيا لكن الاتفاق لا يزال قائماً.

وأضاف أكار في مقابلة مع قناة الخبر “هناك بعض الجماعات المتشددة، بعضها جماعات غير معروفة لها أجندتها الخاصة، تحاول تقويض وقف إطلاق النار وتنتهكه، لكننا نناقش الأمر مع نظرائنا الروس ولا يزال اتفاق الخامس من مارس قائماً”.

ولم يأت أكار على ذكر الضربات الجوية التي تعرضت لها عدة قرى تسيطر عليها المعارضة السورية يوم الاثنين والتي كانت أولى الضربات الجوية منذ بدء وقف إطلاق النار في مارس آذار.

ردع الارهاب

10 حزيران/ يونيو

 أعلنت قوات سورية الديمقراطية المعروفة باسم (قسد) يوم الأربعاء انتهاء حملة “ردع الإرهاب” لتعقب ملاحقة خلايا تنظيم “داعش” شرق سورية قرب الحدود العراقية .

وقالت الناطقة باسم مجلس دير الزور العسكري ليلوى العبد الله، في مؤتمر صحفي عقد في مدينة الشدادي بريف الحسكة الجنوبي الشرقي اليوم: “مشطت قواتنا ما يقارب 175 كم طولاً و60 كم عرضاً، شملت أكثر من 150 قرية ومزرعة، وبتنسيق عسكري بين قواتنا والحكومة العراقية وبمشاركة قوات التحالف، لتأمين المناطق الحدودية والحفاظ على السلم الأهلي وتأمين حياة الناس من هجمات خلايا داعش التي ازداد نشاطها مؤخراً”.

وأضافت العبد الله أن “حملة ردع الإرهاب بدأت بتاريخ الرابع من حزيران / يونيو الجاري في ريف الحسكة الجنوبي في منطقة الدشيشة المتاخمة للحدود العراقية والممتدة إلى تخوم منطقة الباغوز تماشياً مع نهر الفرات والخابور في ريف دير الزور، وانتهت مرحلتها الأولى اليوم “.

وأشارت إلى القبض على 110 مرتزقين والاستيلاء على كميات كبيرة من الأسلحة المتنوعة.

سوريا… من لاعب الى ملعب

10 حزيران/ يونيو

لم يشارك الرئيس فلاديمير بوتين، في جنازة الرئيس الراحل حافظ الأسد قبل عقدين. لكن القوات الروسية باتت، في الذكرى العشرين لرحيله، موجودة في سوريا ومعززة بقواعد عسكرية، يطمح بوتين إلى توسيعها وتعزيزها بـ«إقامة ناعمة» في الاقتصاد والثقافة والسياسة.

حضر الرئيس التركي السابق نجدت سيزر، تشييع الأسد. وها هي قواته تنتشر حالياً في جيوب واسعة في شمال غربي سوريا، وشمالها، وشمالها الشرقي. كما هو الحال مع الرئيس الإيراني السابق محمد خاتمي، حيث إن «الحرس» الإيراني يقيم «دولة ظل» ويدرب وينشئ ميليشيات سورية وغير سورية. أيضاً، الجيش الأميركي موجود بعدته وقواعده في شرق الفرات، بعد عشرين سنة على مشاركة وزيرة الخارجية مادلين أولبرايت في الجنازة.

وعندما حضر الرئيس الفرنسي الراحل جاك شيراك، أو وزير الخارجية البريطاني روبن كوك، إلى دمشق، لوداع الأسد، لم يتوقعا أن قوات بلديهما ستكون أيضاً في عداد التحالف الدولي الذي يملك سماء شمال شرقي سوريا، ويمنع الطيران السوري منها. التحالف يدعم في الأرض، حلفاءه من «قوات سوريا الديمقراطية»، التي تضم «وحدات حماية الشعب» الكردية. هذه «الوحدات» التي تدرب بعض عناصر على أيدي «حزب العمال الكردستاني» وزعيمه عبد الله أوجلان، الذي يقيم في سجن تركيا بعد قرار الأسد فتح الباب له للخروج من سوريا، لتجنب حرب مع تركيا في منتصف 1998.

أيضاً، لم يكن الرئيس اللبناني الأسبق إميل لحود، الذي كان آخر من تحدث مع الأسد قبل وفاته، وأول الواصلين للإقامة في دمشق والمشاركة في العزاء، أن يتدخل حليفه «حزب الله» في سوريا في 2012 للمساهمة في «إنقاذ النظام»، وتنتشر قواته في مناطق مختلفة من سوريا، ويكون صاحب الكلمة والهامش لـ«الدور السوري في لبنان»، في شكل تصاعدي، بدءاً من مشاركة زعيمه حسن نصر الله في مراسم التشييع في القرداحة في يونيو (حزيران) قبل عقدين.

استعراض قائمة المشاركين في تشييع الرئيس الأسد بعد وفاته في 10 يونيو 2000، تدل على حجم التغيير الذي طرأ في سوريا ودورها. كانت لاعباً إقليمياً، وتتمتع بعلاقات دولية واسعة، تحولت إلى ملعب تتصارع فيه دول إقليمية ودولية. كان «وكلاؤها» وعناصر جيشها وضباطه واستخباراته يقيمون في دول مجاورة وأخرى بعيدة. أما، الآن، فإن «وكلاء» الآخرين وجيوشهم يقيمون في أرضها وجوها.