رصاص تركي

26 نيسان/ابريل

قتل شخصان وأصيب سبعة آخرون بجروح وتسمم بالغاز جراء إطلاق الجيش التركي الرصاص الحي والغازات المسيلة للدموع لفك اعتصام على طريق حلب – اللاذقية في محافظة ادلب بشمال سوريا الاحد .

وقال عبد العزيز زياد من “تجمع اعتصام الكرامة” الذي تنظمه فعاليات شعبية وناشطون ضد دخول القوات الروسية الى ريف ادلب ” اقتحمت القوات التركية اعتصام الكرامة برفقة عدد كبير من عناصر الشرطة فجر اليوم بواسطة مدرعات وجرافات وآليات ثقيلة قرب بلدة النيرب في ريف ادلب الشمالي الشرقي قرب مدينة سراقب لطرد المعتصمين بالقوة “.

وبدأ اعتصام الكرامة في 13 من شهر آذار / مارس الماضي احتجاجاً على الاتفاق الروسي التركي في الخامس من آذار /مارس الماضي والذي يقضي بفتح طريق حلب اللاذقية امام مرور دوريات روسية- تركية .

رياح روسية–أوراق سورية

25 نيسان/ابريل

تكثفت في الأيام الأخيرة الاتصالات بين الأطراف الثلاثة «الضامنة» لمسار آستانة، موسكو وأنقرة وطهران، لاستعادة التنسيق بينها بعد «رياح روسية» هبّت على سوريا وخلطت أوراق بين الدول الثلاث.

وأوضح دبلوماسي غربي: «هناك تياران في موسكو: الأول تمثله وزارة الدفاع وجهاز الاستخبارات العسكرية؛ والآخر تمثله وزارة الخارجية ومراكز أبحاث تدور في فلكها. وغالباً ما يكون الكرملين هو الفاصل بين الاتجاهين، والمرجح لرأي على آخر حسب أولوياته»، لافتاً إلى أن الحملة الإعلامية الأخيرة على دمشق، التي جاءت من مؤسسات تابعة لـ«مجموعة فاغنر» أو «طباخ الكرملين»، وجرى «تطعيمها» لاحقاً بمقالات نارية في صحيفة «برافدا» وعلى مواقع فكرية توصف بأنها رصينة؛ لا يمكن أن تأتي من دون غطاء سياسي، خصوصاً في بلد مثل روسيا، حيث لكل إشارة معنى.

وأشار الدبلوماسي إلى ثلاثة أسباب وراء «الرياح الروسية»، تشمل الضغط على دمشق لالتزام الاتفاقات العسكرية بين موسكو وأنقرة حول إدلب وتذكيرها بالتفاهمات الروسية – الإسرائيلية – الأميركية بتقييد دور إيران وتنامي اعتراض شركات روسية وتنظيمات بعضها تابع لـ«فاغنر» بسبب عدم توفر عائدات مالية موازية للتدخل العسكري.

في المقابل، ظهر انزعاج إيراني بسبب عدم المشاركة باتفاق إدلب واستمرار الغارات الإسرائيلية على «مواقع إيرانية» في سوريا كان آخرها قصف «درون» إسرائيلية سيارة لـ«حزب الله» على الطريق بين دمشق وبيروت بالتزامن مع زيارة وزير الخارجية محمد جواد ظريف إلى دمشق.

رامي مخلوف؟

24 نيسان/ابريل

كشفت مصادر إعلامية سورية، أمس، عن قيام وزارة المالية بحجز أموال شركة تابعة لرامي مخلوف، ابن خال الرئيس السوري بشار الأسد.

ونشر موقع «سناك سوريا» نص قرار الحجز لشركة «آبار بتروليوم سيرفيس» المسجلة في بيروت، التي تعمل في صفقات نقل الوقود والمواد النفطية، وقد ورد اسمها في قائمة العقوبات الأميركية. وحسب القرار، فإن الحجز الاحتياطي جاء ضماناً لحقوق خزينة الدولة من الرسوم والغرامات المتوجبة في قضية تعود لعام 2019.

كان مخلوف نفى ارتباطه بالشركة. وقال الموقع: «قرار الحجز الجديد يظهر أنه لا تزال هناك رسوم وغرامات لم يتم تسديدها، ما استدعى الحجز على أموال الشركات والأشخاص الواردة أسماؤهم في القضية». كانت المديرية العامة للجمارك السورية أصدرت قراراً بالحجز على أموال مخلوف، ضمن سلسلة إجراءات اتخذتها دمشق ضد شبكات وشركات تابعة له نهاية العام الماضي.

الجلاد والضحية: تبادل ادوار

23 نيسان/ابريل

بدأت في ألمانيا، أمس، أول محاكمة علنية بالعالم في انتهاكات منسوبة إلى النظام السوري، مع مثول رجلين يعتقد أنهما ضابطان سابقان في الاستخبارات السورية، داخل قفص الاتهام بمحكمة في كوبلنز، في «تبادل للأدوار» مع سجنائهما السابقين.

وقال المحامي السوري أنور البني إنها «أول محاكمة علنية حيادية مستقلة بحق متهمين من النظام بارتكاب جرائم».

وحضر المشتبه به الرئيسي أنور رسلان (57 عاماً) بصفته عقيداً سابقاً في جهاز أمن الدولة، وهو ملاحق بتهمة ارتكاب جريمة ضد الإنسانية. كما حضر إياد الغريب (43 عاماً)، وهو متهم بالتواطؤ بتوقيف متظاهرين واقتيادهم إلى السجن نهاية 2011. وفرّ الشخصان إلى ألمانيا وطلبا اللجوء مثل مئات آلاف السوريين، منذ نحو 9 سنوات. وهما موقوفان منذ 12 فبراير (شباط) 2019.

وبعد سنوات على لقائهم الأول مع سجَّانهم في واحد من أبشع السجون السورية؛ «القسم 251» في دمشق، عاد معتقلون سابقون وواجهوا شبح الماضي في ألمانيا. والأدوار هذه المرة كانت مقلوبة… وجدوا سجَّانَهم السابق؛ الضابطَ في المخابرات رسلان، أنحفَ بكثير مما يتذكرونه، وكانت يداه ترتجفان… بدا مكسوراً خلف الزجاج داخل قاعة المحكمة، وإلى جانبه المتهم الثاني؛ المجنّد السابق، الغريب، الذي غطّى وجهه.

لم ينطق رسلان إلا بكلمتين ليذكر اسمه، وبقية الوقت؛ ساعة وربع الساعة التي استغرقتها تلاوة التهم من قبل الادعاء، جلس بصمت في علبة خشبية بقفص زجاجي، والمدّعي العام يتلو على مسامعه أنه متهم بتعذيب أكثر من 4 آلاف معتقل، وقتل 58 معتقلاً آخرين على الأقل بين أبريل (نيسان) 2011 وسبتمبر (أيلول) 2012. كما قرأ أجزاء من شهادات 24 ضحية. وقال محامي الضحايا لاحقاً إنه وجد الاستماع إليها «مؤلماً».

صحة الشعب السوري؟

22 نيسان/ابريل

سخر مسؤول أميركي من حديث وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف خلال لقائه الرئيس السوري بشار الأسد في دمشق، أول من أمس، عن حرص طهران على «صحة الشعب السوري».

وقال المبعوث الرئاسي الأميركي إلى سوريا جيمس جيفري في بيان: «لو كانت إيران مهتمة بالفعل بصحة وسلامة الشعب السوري، لدعمت العملية السياسية في سوريا بقيادة الأمم المتحدة طبقاً لقرار مجلس الأمن 2254. وسحبت قوات الحرس الثوري و(حزب الله)، وغيرهما من القوات الإرهابية المنضوية تحت قيادتها، من جميع أرجاء سوريا، وتقبلت حلاً سياسياً بدلاً من السعي لتحقيق انتصار عسكري وحشي».

وأضاف جيفري أن «مساهمات إيران في سوريا تقتصر فقط على العنف وعدم الاستقرار. ينبغي على نظام الأسد وحلفائه تقبّل إرادة الشعب السوري، الذي يطالب ويستحق العيش في سلام وحرية من القصف، والهجوم بغاز الكلور، والبراميل المتفجرة، والاحتجاز التعسفي، والتجويع».

وأعلنت طهران أن الرئيس الإيراني حسن روحاني قال لنظيره الروسي فلاديمير بوتين في اتصال هاتفي بينهما أمس: «نؤكد ضرورة مواصلة الحوار بين إيران وروسيا وتركيا في إطار مسار آستانة، من أجل العمل على حل أزمات المنطقة».

من جهة أخرى، بحث بوتين مع نظيره التركي رجب طيب إردوغان في اتصال هاتفي تطورات الأوضاع في سوريا، عشية اجتماع وزاري ثلاثي عبر الفيديو لتنسيق المواقف.

ميدانيا، قتل تسعة عناصر من مجموعات موالية لقوات النظام وحليفتها إيران جراء القصف الإسرائيلي الذي استهدف ليل الاثنين – الثلاثاء منطقة تدمر في وسط سوريا، حسب «المرصد السوري لحقوق الإنسان». وجاء القصف بعد ساعات من لقاء الأسد وظريف أول من أمس.

صندوق العزلة

 21 نيسان/ابريل

بدأت واشنطن شن حملة دبلوماسية مضادة، لمنع الحكومتين الروسية والسورية من الإفادة من وباء «كورونا» في فك العزلة السياسية المفروضة على دمشق وتخفيف العقوبات الاقتصادية الأوروبية والأميركية.

  الموقف الأميركي، وفق مسؤولين غربيين، يقوم على أن «النظام السوري يشن حملة تضليل ممنهجة بدعم روسي لاستغلال (كورونا) وسيلة لتخفيف العقوبات المفروضة عليه رداً على الحرب الشنيعة التي يشنها النظام ضد الشعب السوري. ويزعم أن العقوبات الأميركية تُلحق ضرراً بجهود مواجهة الوباء، مع انتقادات للأمم المتحدة». وحث هؤلاء المسؤولون نظراءهم العرب والأوروبيين على «مواصلة ممارسة الضغوط الدبلوماسية والاقتصادية والسياسية لدفع النظام لإحراز التقدم على مسار التسوية السياسية بموجب القرار 2254».

  في المقابل، لم توفر موسكو منبراً أممياً أو ثنائياً لم تثر فيه ملف العقوبات والعزلة، لكن برزت في الأيام الأخيرة انتقادات للأسد. ونشرت مواقع روسية مقربة من مركز صنع القرار مقالة لافتة حملت انتقادات لاذعة جديدة، وكتب المقالة السفير الروسي السابق ألكسندر اكسينيوك الذي يعمل حالياً مستشاراً لدى المجلس الروسي للشؤون الدولية، وهو مركز يقدم استشارات لوزارة الخارجية. واللافت أن مقالته نشرت بالتزامن على موقع المركز وعلى الموقع الإلكتروني لـ«نادي فالداي للحوار» الذي أسسه الرئيس فلاديمير بوتين وبات يعد أرقى منتدى للحوار الاستراتيجي في روسيا.

 رسائل قاسية

20 نيسان/ابريل

فوجئت دمشق بـ«رسائل قاسية» جاءت من وسائل إعلام ومراكز أبحاث روسية، تضمنت تململاً من أداء الرئيس بشار الأسد، وحديثاً عن «تدهور شعبيته»، فضلاً عن «فقدان الثقة» لدى السوريين بأنه سيكون قادراً على تحسين الأحوال في البلاد.

وجاءت في استطلاع مؤسسة تابعة للدولة إشارات لافتة، إذ رأى 37 في المائة تقريباً أن الوضع في البلاد غدا خلال العام الأخير أسوأ من السابق. والأوضح من ذلك كان الرد على سؤال عن استعداد المواطنين لمنح ثقتهم مجدداً للأسد في 2021؛ إذ رفض نحو 54 في المائة ذلك بشكل حاسم، كما أن 23 في المائة فقط وافقوا على ترشيح الأسد مجدداً.

وكانت موسكو قد وجهت «رسائل قوية» إلى دمشق عبر مقالات في وسائل إعلام حكومية. وشكل هجوم شنته أخيراً وكالة «الأنباء الفيدرالية»، وهي مؤسسة ليست حكومية لكنها قريبة من «الكرملين»، أحدث إشارة قوية إلى ذلك.

على صعيد آخر، أُفيد أمس بتجميد قرار فتح «معبر تجاري» بين مناطق سيطرة قوات النظام و«هيئة تحرير الشام» في بلدتي سرمين وسراقب في ريف إدلب.