في دمشق المدينة ناجون مضوا إليها تاركين خلفهم ترسانة الحرب وهمجيتها بحكم الغريزة البشرية التي تقود الإنسان حيث البقاع الأقل فتكاً ودموية. دمشق العاصمة المساحة الأقل مواجهةً واحتداماً ولكنها الأكثر رعباً وانهزاماً من حيث التفاصيل المحشوة بها ستثقل كاهل كل الضعفاء الفاقدين لأدوات النجاة والبقاء وتصنفهم ليبقوا خارجها ويرتادوا الأرصفة والشوارع الملوثة بالبلادة واللامبالاة.

لجأوا إليها نجاةً من مناجم الذبح والموت الرخيص فحاوطتهم بالأسلاك وبالأسياخ المعدنية التي لم تعد حكراً على بطانة جدرانها وأعمدتها وسقف سمائها أيضاً. أقدام أبنائها الذين يعرفونها جيداً مجنزرة بأسلاكٍ خفيةٍ تحصي أعداد الخطوات والوجهات التي باتت لا تتجاوز أصابع اليد الواحدة. وها هي اليوم تنقل عدوى أسلاكها وقيودها إلى الأجساد التي ستؤسس قواعدها وتحصّنها بالمعدن والخوف استكمالاً لوظيفة العيش. فكثرة الأحمال التي كبّلت أرواح أصحابها لن يعيقها المشي الآن وهي مربوطة بالعكاكيز والأسلاك المتداخلة مع اللحم والعظم المتفتت.

شارع الثورة (في وسط المدينة) بأرصفته البشرية يلخص المأساة كاملة، حيث يمكن للعابر أن يصطدم بمرآبٍ كاملٍ تصطف داخله كراسٍ متحركة يقودها شبانٌ قد فقدوا أطرافهم بمختلف مسمياتها، يبسطون رقعة ًمهترئة على أرض محشوة بالقمامة والروائح الكريهة. تحتل الرقعة في واحدةٍ من زواياها جلدات لأسطوانة الغاز، علب كبريتٍ، أقلام الريم الزرقاء، مطاط أبيض، إبر خيوط متسخة، جرابات قديمة جداً… الجميع هنا في انسجامٍ تام. الصورة مكتملة فالبسطة بكافة محتوياتها فاقدةٌ للزمن حيث لا يمكن للحاضر الآن أن يعيد استخدام كل ما نبت فيها، وكذلك الأمر أيضاً لمن يدير عجلاتها فالحياة بالنسبة له قد توقفت هناك عند عتبات ذاك الزمن.

نساءٌ ورجالٌ في نهاية أعمارهم يضعون عند عتبات أقدامهم أطفالاً فجرت الحرب أطرافهم الصغيرة يجلسونهم بجانبهم ليس كمتكأ لهم، بل كمصدر رزقٍ يلبي حاجة الجوع التي جعلتهم يتناسون خطوط الزمن المحفورة في وجوههم ويركضون نحو لقمةٍ واحدةٍ أو مبلغٍ وضيع ٍيجلب لهم حبة الضغط أو مميعاً للدم. والبعض الآخر يجلس متكئاً على حائط ٍبالٍ يحتاج من يسنده، بينما يفترش آخرٌ الليل مأواه ببطانيةٍ ورصيف ليستيقظ عقبها متابعاً حيثيات يومياته بين جدار وسياج معدني تعددت استعمالاتهما بين مصدر للحياة ومبولة.  في هذه البقعة الصغيرة تستطيع الحرب أن تلخص كل بنودها وتفتك بكل الاتفاقيات والحقوق الإنسانية الخاصة بضحايا الحرب.

سوقٌ كامل ممثلٌ  بأجسادٍ تمضي إلى حياتها بعكاكيز فضية ملبسة بالبلاستيك، النسبة الأكبر منها تنهشها الأسياخ المعدنية في كل من الأقدام واليدين. العيون باتت تألف مشهد الأرجل المبتورة، بنطلونات مموهة ولكنها فارغة لا يحشوها شيء من مخصصات الجسد، يغطى منتصفها إلى الأسفل قليلاً لتنتهي بعكفة عند الركبة كي لا تعيق حركة العكاكيز، أرجل المرحلة الحالية لكل السوريين. أيادٍ مختزلة ممدودة تجمع ما أمكنها من نقود كي تعوض بعضاً من مفقوداتها.

الحدائق هنا باتت مزروعة بأجساد اعتادت حرارة الصيف وبرودة الشتاء القاسي، بعضنا يحمد السماء على انقطاع نعمة المطر ويرجو الهواء أن يبق محافظاً على دفئه كي لا يزيد من برودة هذه الأجساد التي باتت منافذها مشرّعة أبوابها للطبيعة والقهر.

وإذا ما لجأنا إلى تعداد الإحصائيات، المنظور الكمي الذي يرانا العالم من خلال عدسته، نقرأ مثلاً في تقريرٍ لمنظمة الصحة العالمية والمنظمة الدولية للأشخاص ذوي الإعاقة،  صدر في 13 كانون الأول (ديسمبر) 2017، أنّ: “هناك ثلاثين ألف مصاب كل شهر بسبب الحرب في سوريا، وأن الحرب خلّفت مليوناً ونصف المليون مصاب بإعاقة دائمة من أصل ثلاثة ملايين شخص أصيبوا منذ اندلاع الحرب قبل أكثر من ست سنوات.” وأوضح التقرير أنّ  1.5مليون شخص يعيشون مع إعاقات مستديمة، منهم 86 ألف شخص أفضت إصابتهم إلى بتر أطرافهم، مشيرة إلى أن الصراع الدائر هناك يحتدم باستخدام أسلحة متفجرة في المناطق المأهولة بالسكان، واستمرار المخاطر المرتبطة بارتفاع مستوى التلوث بالمتفجرات ارتفاعاً كبيراً في جميع أنحاء البلاد.

تبقى منزلة هذه الإحصائيات قيد المرحلة، فعدّاد استنزاف الأرواح لا زال في تصاعد، وفي وقتٍ لازلنا نشهد فيه قيامةً لم تتوقف حتى اللحظة عن ابتلاع الإنسان السوري وعلى مدار سبع سنوات كاملة. ومع الإشارة إلى أن معدلات هذه الأرقام خاضعة للتصنيف بين منطقة وأخرى، فلا يمكن المقارنة بين المناطق الخاضعة لسيطرة النظام وتلك الخاضعة لسيطرة المعارضة حيث يعتبر تحديد إحصائية دقيقة للإصابات فيها مهمة شاقة، فآلة الحرب لا تخمد هنا. ولابد من الأخذ بعين الاعتبار بأنه كان من الممكن الوقاية من تلك الاعتلالات لو حصل هؤلاء الأشخاص على الرعاية الملائمة في الوقت المناسب، هذا من جانب، ومن جانب آخر فإنّ شح المستلزمات الطبية في هذه المناطق تجعل المسارعة إلى اتخاذ القرار الحاسم ببتر الطرف المصاب هو الطريق الأقصر للنجاة والظفر بحياة لا تشبه تلك الحياة الأولى.

سعاد (اسم مستعار)، إحدى النساء اللواتي عايشتهن في دمشق، تعمل الآن في إحدى الدوائر الحكومية وتقوم بأعمالٍ مهلكةٍ من التنظيف وإعداد القهوة والشاي، تعاني من أمراض في المفاصل والعمود الفقري. اضطرت للعمل بعد تعرّض زوجها لإصابة في نخاعه الشوكي. زوجها الآن حبيس الفراش منذ ما يقارب الخمس سنوات تعمل بحبٍ ولا تمل، فلديها ابنة وشابان  كنت اسمع أصوات ضحكاتهم عندما تخبرهم بأنها ستجلب لهم سندويش البطاطا في بداية أول كل شهر. استطاعت ابنتها دخول كلية الهندسة الزراعية وهذا ضمن الطبيعي حسب توقعاتها، أما المفاجأة بالنسبة لها كانت لدى نجاح أكبر ابنائها ليحالفه الحظ ويدخل كلية الآداب. كان خبر تخرجه لعنةً زجّت به إلى الجيش ليعود بعد مضي فترة قصيرة ويتمدد أمام والده، فلقد بتروا له قدمه نتيجة تعرضه لإصابة حادة بها.

في واحدةٍ من الحواجز المنصوبة في مركز المدينة (في منطقة الفحامة) تمتلأ العينين في كل صباح بأجسادٍ منكوبةٍ تحمل ما أمكنها من كراتين بسكويت وعلكة تتسلل عبر ممرات السيارات العمياء. عند واحدة منها رجلٌ خمسيني بيدٍ واحدة يمسح زجاجها، وعندما تمشي السيارة قليلاً بفعل الزحام يتبعها بخطوة فتتحرك إلى الأمام؛ تمسح يداه ما تسعفه من أجزاءٍ، تغلق السيارة زجاجها، تفتحه لتغلقه مرة أخرى ممعنةً في إذلاله وهو يتابع النظر إليهم مستجدياً إياهم ولكن دون جدوى.

استطاع العالم أن يقدّم هديةً للبشرية تتيح للمتضرر دمج اللحم بأطراف غريبة عن الجسد، المقصود هنا الإشارة إلى عمليات تركيب الأطراف الصناعية. فالبشرية عبر تاريخها عودتنا أن تقدم حلولاً مبتورة لكل القضايا الخاصة بالإنسان، استطاعت أن تستعيض عن إنهاء كارثة الحروب وهمجيتها بزرعٍ جديد للإنسان لكي تلزمه بذاكرة الحدث، الذي سيصبح جزءاً منه وشيئاً ملموساً طيلة حياته القادمة. وكما عبّر الفنان النمساوي راؤول هاوسمان Raoul” Hausmann” فإنّ الأطراف الصناعية الجديدة لا يمكن اعتبارها كرمزٍ للتقدم العلمي، ولكن يجب القول إنها علامة واضحة على نزع الإنسانية من البشر.  فقد أجبرت أعداد مبتوري الأطراف خلال الحرب الأهلية الأمريكية وضحايا الحرب العالمية الأولى العالم إلى ابتكار الطرف الصناعي كبديل عن الجزء المفقود، الحقيقي. (1)

وبالعودة إلى مأساتنا السورية فلا بد من الاشارة بأنّ “تكاليف تركيب طرف صناعي بدائي يتجاوز 1500 دولار، في حين يبلغ تركيب طرف صناعي ذكي ستين ألف دولار إلى جانب تكاليف العلاج الفيزيائي الطويل الأمد لكي  يتعرف الجسد على العضو الجديد. وهي أرقام مرتفعة جداً قياساً إلى عدد المحتاجين إليها وأوضاعهم المعيشية”. وبحسب رئيس رابطة الأطباء الدوليين، الدكتور “مولود يورت سَفَن”: إن نسب إصابات الساق وبتر الأذرع بسوريا هي الأكبر في العالم منذ الحرب العالمية الثانية.”

ولهذه الأسباب كان من الضروري افتتاح مراكز للأطراف الصناعية والتي توزعت داخل سوريا في مركزين رئيسين في كل من (حمص- دمشق)،  لكن “هناك شروطاً معينة يجب توافرها هنا في المرشح لنيل الطرف،” وفي دول الجوار لبنان وتركيا والأردن. ففي تركيا افتتح مركز “خطوات الإرادة  WSO”  للأطراف الصناعية في مدينة غازي عينتاب، وبحسب القائمين عليه فإن المركز يسعى للوصول إلى جميع من أصيبوا بإعاقات من السوريين.  وحسب الدكتور “حمزة دياب” رئيس قسم العظمية ومدير المركز بأن المركز متعاقد مع شركة “أوتوبوك الألمانية ” العالمية التي تنتج الأطراف الصناعية منذ أكثر من مئة عام، ولها فروع في أكثر من 110 دول حول العالم.(2)

مكّنت الأطراف الصناعية الذين فقدوا أحد أطرافهم من متابعة حياتهم، وهذا ما يشعر به العديد من الذين خضعوا لعملية تركيبه. فهناك بعض الأعمال التي يستطيع الشخص القيام بها دون تعرضه للخطر. ففي إحدى المرات خضت حديثاً مع سائق تكسي عرّف عن نفسه بأنه عنصرٌ في الجيش تمت عملية تسريحه من قطعته نتيجة تعرضه لبتر قدمه اليسرى مستعيضاً عنها بطرف صناعي. لم أميز لحظتها وجود هذا الطرف لولا نقاشنا عن النسب التي تحدّد بها إجازة التسريح المستندة إلى إصابةٍ فادحة للشخص يخرج منها بنصف جسدٍ أو يفقد جزءاً منه.

وهذا الطرح يجعلنا أمام أرقام مضاعفة للأشخاص الذين نراهم أمامنا مجردين على حقيقتهم، غير قادرين على الأقل على إخفاء عجزهم المعنوي تجاه كل هذا الخراب النفسي بداخلهم والمادي الذي لا يخول لهم أن يبنوا جسدهم من جديد. فنحن نعيش مع أرقامٍ مرعبةٍ من هذه الحالات والتي لا يمكننا معاينتها كونها وجدت من يعينها على اقتناء طرف استطاعت به مقاومة مصاعب الحياة. فالإحساس بأنك تقوم بالقليل يعطيك الكثير من الدوافع والقوة، دون إعطاء فرصةٍ للآخرين لاستغلالك وإلزامك بأعمالٍ تفاقم من شعورك بالعجز والقهر. فهناك العشرات من الذين أصيبوا بإصابات بالغة وهم الآن عرضة للاستغلال من قبل كافة الأطراف. لكنهم يبررون استمرارهم بالقيام بهذه الأعمال بأنها وسيلة بقاء وحيدة وهي حقيقة لا مفر منها بأنها “وحيدة،” فطالما أنهم منفيون ويعيشون في شوارع بلادٍ لا تأبه بهم ولا تنظر إليهم إلا من منظورها الفقير الذي يبخسهم حقهم، لا يحق لأي منا أن يقيّم ما يقومون به من طرق تجلب لهم قوت يومهم، بلاد لا مكان حتى للعقول في جنباتها.

الفكرة الأخيرة والأهم بالنسبة للسوريين ولكل المناطق التي عششت فيها الحروب تعنونه “مخلفات الحرب غير المنفجرة والألغام”. بالنسبة للألغام يأتي دورها في نهاية الحروب، حيث بات بروتوكول الحرب يحفز الأطراف على زرعها عقب خروجها من كل منطقة، وكالعادة المدنيين هم النسبة الأكبر بين الضحايا.

فمثلاً نقلت هيئة الإذاعة البريطانية (BBC) عن إحصائيات للأمم المتحدة ومنظمات دولية، أن عدد ضحايا القنابل والأجسام غير المنفجرة من مخلفات الحروب، والتي تعرف بـ”يو إكس إوز UXOs” يتجاوز 20 ألف شخص سنويًا. حيث تصبح مخلفات الحروب أقل استقراراً مع مرور الزمن عليها بسبب التفاعلات الميكانيكية والكيميائية التي تجري عليها. بيد أن تخوفاتٍ دوليةٍ وأمميةٍ من مخلفات الحروب باتت أكثر فيما يخص سوريا وتحديداً منطقة الرقة التي سيطر عليها تنظيم داعش، “الدولة الإسلامية”، وبعد خروجه منها أنبت مساحاتها بالألغام والمواد المميتة.

هذا وقد حذرت منظمة الأمم المتحدة سكان الرقة من العودة إليها بسبب مخلفات الحرب مشيرة إلى أن ما بين 50 إلى 70 شخص يموتون أسبوعياً إثر ذلك وهو بنحو العدد الذى تشهده أفغانستان في العام. وفي مؤتمر صحفي عقده مساعد الأمين العام للأمم المتحدة والمنسق الإقليمي للشؤون الإنسانية في سوريا “بانوس مومتريس”  الأربعاء 7 شباط 2017: صرّح أنّ البيانات تشير إلى أنّ كماً هائلاً من الألغام لم تنفجر بعد، وتابع “لم نرَ مطلقاً كمية ذخائر لم تنفجر مثلما يوجد في الرقة، كمياتٍ هائلة مزروعة في كل منزل وكل غرفةٍ وكل شبرٍ بالمدينة”.

وفي مدينة نصيبين المدينة الحدودية بين سوريا وتركيا ما يشبه واقع الرقة المأساوي، حيث يذهب الأطفال في أوقات حظر التجول إلى المنطقة المهدمة كي يجمعوا قطع الخردة ثم يقومون ببيعها. وفي أحد الأيام استطاع بعض الأطفال العثور على قطعٍ بيضوية الشكل، صفراء اللون، من بقايا الاشتباكات التي جرت في هذه المنطقة. لم يعلموا أنّ هذه القطع ما هي إلا قنابل لم تنفجر عند إلقائها. كان هؤلاء الأطفال يمسكون بها، ويقلبونها بين أيديهم، ثم يلقون بها بعيدًا عندما يدركون أنها ليست مصنوعة من الحديد. لم يدركوا في هذه المرة أن هذه القطع ستخلف هذا القدر من الانفجار الضخم بمجرد ملامستها الأرض. رأوا أمام أعينهم الأطفال الآخرين وقد مزقتهم هذه القنبلة إرباً إربّاً. هناك العشرات بل المئات من النماذج المشابهة التي استمرت طيلة الأعوام الخمسة عشر الأخيرة حيث مات من مات جراء ما يشبه هذه الانفجارات.

الغالبية العظمى في المناطق الريفية ممن يسوقون الحيوانات للرعي في تلك الأماكن، ولم يكن أحدٌ يعلم بأمر وفاتهم في تلك الأثناء. لقد أُضيفت مشكلة الألغام ومخلفات الصدامات والحروب إلى مشكلة حظر التجوال المفروضة منذ العام 2015 حيث يتضمن اتفاق حقوق الإنسان الذي وَقَّعَتْ عليه تركيا بنودًا واضحة لا غموض فيها بهذا الشأن والتي بمقتضاها: تلتزم الأطراف المتنازعة بإزالة مخلفات الحرب أو الصدامات المسلحة التي تركتها. وينص الاتفاق كذلك على المسؤوليات الخاصة بالألغام بشكلٍ لا لبس فيه. نعلم أن تركيا وَقَّعَتْ في عام 2003 على اتفاقية أوتاوا وتعهدت بمقتضاها بإزالة الألغام حتى عام 2014 وأنها ستتخذ كل ما يلزم تجاه ضحايا مخلفات هذه الصدامات، وعلى الرغم من هذا لم تتخذ تركيا أية خطوات جدية باستثناء بعض المحاولات الضعيفة، من أجل إزالة الألغام الموجودة على الحدود مع سوريا.

وبحسب منظمة (الهانديكاب) التي تعنى بشؤون ذوي الاعاقة والتوعية بمخاطر الألغام ومخلفات الحروب، فقد لقي أكثر من (350) شخصاً، أكثر من ثلثهم من الأطفال، مصرعهم جراء استخدام القنابل العنقودية المحرمة دولياً في الحربين الدائرتين في كل من سوريا واليمن خلال 2015 ونهاية 2016. وشكل المدنيون 97% من ضحايا هذه القنابل 36% منهم أطفال وحسب التقرير عدد الضحايا الأكبر كان في سوريا.

ختاماً،  لابدّ من التنويه بأنّ الأشخاص ممن يعانون من فقدان أطرافهم أو من أشكالٍ أخرى من الإصابات لهم ميثاق خاص في الأمم المتحدة يتألف من 50 مادة، لكن يبدو بأنّ مناطقنا لم تكن يوماً مشمولة به.

بالنسبة للسوريين لا يزال الحديث مبكراً عن  الدخول في دهاليز الاتفاقيات والمواثيق الدولية، فنحن لا زلنا نتنفس الحرب ونعيش تأثير أسلحتها الحيّة التي لازالت مستيقظة. جلّ أمنياتنا الحالية أن تُعقر أرحام هذه الآلات عن ولادة الملايين من الكتل المميتة أو المخلفة للعطب عندها يحق لنا الدخول والتوقيع على الاتفاقيات الخاصة بنزع الألغام وتفكيك القنابل غير المتفجرة. المكان الآن تحكمه الترسانات المتنوعة الجنسيات التي لازالت تحصد وتعطب ملايين الأرواح التي بات مشهد نهايتها بمختلف الطرق يمرق كلسعة نحلة تحقن أجساد العالم.

الهوامش:

1- وفيما يخص مسيرة تركيب الطرف الصناعي عبر التاريخ هناك كتيب أعده الكاتب Douglas C.” McMurtrie” معنون بـ ”  Reconstructing the Crippled Soldier” والذي كتبه سنة 1918 وكان متفائلاً بعملية الزرع وعبر عن ذلك بقوله ” لا يوجد المزيد من المقعدين”.

2- تأسست جمعية “خطوات الإرادة” في غازي عينتاب ضمن بنية جمعية إعانة المرضى الدولية، وتعرف الجمعية نفسها بأنها خيرية تسعى للوصول إلى جميع من فقدوا أحد أطرافهم من الشعب السوري لتقدم لهم خدمة تركيب طرف صناعي عالي الجودة ومتابعتهم نفسياً وفيزيائياً حتى عودتهم إلى حياتهم دون أي عوائق. 
يتم قبول الطلبات عبر الانترنيت على الرابط التالي.