دفعت الظروف الاقتصادية والمعيشية الصعبة، وفقدان الكثير من الموارد الأساسية وأهمها موارد التدفئة في فصل الشتاء وبرده القارس، دفعت المواطن في شمال وشمال غربي سوريا إلى البحث عن ابتكارات وبدائل أقل كلفة. في قشور البندق والفستق الحلبي والمدفأة الخاصة بها، وجد الكثيرون ضالتهم، أمام غلاء أسعار الحطب والديزل.

صوبة القشر
ينهمك عبد الحليم، نازح من مدينة خان شيخون في منطقة سرمدا ومجموعة من العمال في الورشة الصغيرة، بقص وتجميع مدافئ أطلقوا عليها إسم “صوبات قشر”، وسط زحمة من المعدات والآلات البسيطة والمكونات الأساسية للمدفأة. يسابقون الوقت وقد بدأ يقترب فصل الشتاء فيزداد مع اقترابه الطلب على هذا النوع من المدافئ التي تعمل على بقايا قشور الفستق الحلبي والبندق واللوز وغيرها من قشور الثمار، كونها أقل تكلفة من المازوت أو الحطب عند السوريين أصحاب الدخل المحدود.
ويقول عبد الحليم: “مع بدء إرتفاع أسعار المحروقات الخاصة بالمدافئ وأسعار الحطب في الأسواق السورية، بدأ السوريون بالبحث عن بدائل أقل تكلفة، ووجدوا أن وسيلة التدفئة بقشور البندق والفستق الحلبي وغيرها، تتناسب إلى حد ما مع دخلهم المحدود”. مضيفاً أن ذلك تزامن مع بدء انتشار هذا النوع من المدافئ “صوبات القشر”، التي تصنع عبر مراحل. تبدأ بمدفأة كانت تعمل سابقاً على الديزل، ثم يجري تفريغها وإضافة خزان صغير إلى جانبها لتعبئة القشر مع جهاز كهربائي بقوة 12 فولت ينظم وقت عمل آلة دفع القشور من الخزان إلى داخل المدفأة للحصول على الدفء.
ويضيف: “أول من ابتكر هذا النوع من المدافئ هم أهالي مدينة خان شيخون جنوب إدلب، وأهالي مدينة مورك شمال حماة قبل عدة سنوات، كون هذه المدن والقرى المحيطة بها هي الأشهر في سوريا بزراعة الفستق الحلبي وبعملية قشر ثمار الفستق. ومع الزمن ابتكر البعض هذا النوع من المدافئ، وبدأوا باستخدام القشر بعد تجفيفه كوسيلة تدفئة (نقية).
وأكمل، أنه خلال العامين الماضيين، بدأ ازدياد الطلب لدى المواطنين في شمال سوريا على هذا النوع من المدافئ، هرباً من استعمال مدافئ المازوت والحطب باهظ الثمن. استعمال صوبة القشر، ساعد على توفير نصف التكاليف خلال فصل الشتاء، (أي أنه يمكن للمواطن شراء طن من قشر الفستق الحلبي بحوالي 120 دولاراً أمريكياً وسيكون بمقدوره التحكم بهذه الكمية طيلة الفصل)، بينما صوبة الحطب لا يمكن التحكم باشتعالها فتعادل تكاليفها لدى الأسرة ما قد يصل إلى 2 طن من الحطب خلال فصل الشتاء وبرده القارس في مناطق الشمال السوري بكلفة مادية قد تصل إلى 300 دولار.

إستيراد القشر
يقول أبو ربيع وهو تاجر حر في منطقة سرمدا الحدودية، إنه مع إرتفاع أسعار الوقود الخاص بالتدفئة وأسعار الحطب، بدأ المواطن بالسعي وراء ما يساهم في التخفيف من المصاريف الحياتية اليومية، والتي تبرز صعوباتها مع قدوم فصل الشتاء كل عام، ما دفع عدداُ من التجار إلى توفير قشور الفستق الحلبي والبندق واللوز من تركيا، ونعمل على شرائها وإدخالها إلى الأسواق في شمال سوريا بأسعار تتراوح بين 120 دولاراً أمريكياً إلى 135 بحسب النوع والجودة. فعلى سبيل المثال، هناك من يرغب باستخدام قشر الفستق الحلبي كونه أكثر اشتعالاً ودفئاً في المنزل، بينما آخرون يرون أن قشور البندق أكثر حظاً في توفير الدفئ.
ويضيف، أن رغبة السوريين تزداد في استخدام قشور الفستق الحلبي والبندق واللوزيات كوسيلة للتدفئة، كونها أقل كلفة من الوقود والحطب، حيث يمكن تعبئة كمية بوزن حوالي 3 كيلو غرام من القشر في خزان المدفأة وإشعالها. وتحصل الأسرة بذلك على دفء لا يقل عن 6 ساعات متواصلة، بكفلة لا تتجاوز 4 دولارات، بينما قد تصل كلفة استخدام الحطب أو الوقود (الديزل) لذات المدة، إلى 6 أو 7 دولارات.
من جهته، يقول أبو أمجد (نازح من ريف حماة ويقيم في مدينة الدانا شمال إدلب)، إنه يضطر في فصل الشتاء إلى تركيب 3 مدافئ في منزله. مدفأة لمضافته وثانية للأسرة وثالثة لأبنائه الذين يمضون وقتهم في الدراسة. “الأمر الذي دفعنا إلى اختيار هذا النوع من مدافئ القشر و وسائل التدفئة الخاصة بها (قشور الفستق الحلبي والبندق وغيرها) منذ عامين، أنها أقل كلفة وذات آثار صحية محدودة على الأطفال، فضلاً عن أن اشتعاله في المدفأة لا يسبّب دخاناً كثيفاً كالحطب الرطب أو المازوت (الديزل) الرديء”.
ويضيف، أن كمية استهلاك القشور للمدافئ الثلاثة خلال فصل الشتاء لا تتجاوز 2 طن من القشر بقيمة 200 دولار أو أكثر قليلاً، بينما في فصول الشتاء السابقة، كان يعاني كثيراً من تكاليف التدفئة، حينما كان يعتمد على الحطب والمازوت، وقد تتجاوز التكلفة حوالي 800 دولار، ويعود السبب في ذلك إلى بطء اشتعال مادة القشر في المدفأة.
“لا شحار ولا بقع دخان أو بقايا زيوت محترقة في قعر المدفأة”، بهذه الكلمات عبرت أم جميل (52 عام) عن سعادتها بعد أن تمكنت من شراء مدفأة قشر واستخدامها في فصل الشتاء.
وتضيف: “في السنوات السابقة كان يتوجب علينا نزع المدفأة بشكل يومي عند الصباح واخراجها بعيداً عن المنزل والقيام بتنظيفها من بقايا المازوت الرديء، وما أن نعيدها إلى مكانها وإشعالها مجدداً، حتى تتكون طبقات الشحار على جدارها الداخلي والبواري، ويتسرب الدخان المزعج في الغرفة، فضلاً عن عدم اشتعال كميات لا بأس بها من المازوت وانتشاره على جوانب المدفأة، بينما اليوم أشعر بسعادة في فصل الشتاء، كنت أفتقدها سابقاً. استعمال مدفأة القشر لا يسبب أدنى إزعاج لأي فرد من أفراد اسرتي لسهولة إشعالها وانعدام الدخان المتصاعد وعدم تشكّل الشحار في البواري”.