باتت زيارة الطبيب رفاهية لا مكان لها في الوقت الراهن بسبب الظروف الاقتصادية السيئة التي تمر بها البلاد؛ فبالتزامن مع تضاعف نفقات تشخيص الأمراض وأجور المعاينات الطبية التي وصلت عند بعض الأطباء إلى ما يعادل نصف راتب موظف حكومي، ارتفعت أيضاً أسعار الأدوية في الفترة الأخيرة إلى ما يقارب 500 %.

وفي نفس الوقت، ظهرت الكثير من المبادرات الطبية من قبل أطباء سوريين متطوعين من مختلف الاختصاصات على مواقع التواصل الاجتماعي وميدانياً، الغاية منها تقديم الاستشارة الطبية بصورة مجانية  وتوفير العلاج  لتخفيف الأعباء الاقتصادية عن الناس. ومن هذه المبادرات مجموعة “صحتك نعمة”، منصة “سماعة حكيم”، ومبادرة “عقمها”، “Med Dose”منصة المجتمع الطبي.

مجوعة “صحتك نعمة”

قرر مجموعة من الأطباء إنشاء مجموعة “صحتك نعمة” وهي مجموعة مغلقة تضم حوالي 46 ألف متابع ومجموعة كبيرة من الأطباء المشرفين من مختلف الاختصاصات الطبية “جلدية، عامة، هضمية، صدرية، عينية، أطفال، بولية، نسائية، جراحية وغيرها من الاختصاصات”. تهدف المجموعة لتوفير الاستشارة الطبية عبر مواقع التواصل الاجتماعي بصورة مجانية.

ويتم إرسال الحالة المرضية عبر منشور ومن ثم تتم الإجابة عليه من قبل الطبيب المختص. وكمثال على ذلك يقوم أحد الأعضاء بإرسال صورة تظهر البقع البنية التي ظهرت بصورة مفاجئة على الجلد ويطلب استشارة طبيب الجلدية، ليجيب أحد الأطباء المشرفين ويسأله عن الأعراض المرافقة لذلك ومن ثم يصف الدواء المناسب.

وعن الدور الإيجابي لهذه المجموعات، تصف ريم (26 عاماً وهي خريجة كلية التربية وتقيم في دمشق) تجربتها الإيجابية حيث وجدت من خلال المجموعة علاج لعدة مشاكل صحية تعرضت لها موضحة: “أغلب الناس أصبحت لا تستطيع الذهاب ومراجعة العيادات بسبب الفقر الذي يعم البلاد، فمن حوالي شهر كنت أعاني من التهاب في عيني اليسرى مع ظهور بقعة حمراء على بياض العين وألم، فقمت بنشر منشور شرح الحالة وما أشعر به مع إرفاق صورة لعيني، وعلى أساس ذلك قام الطبيب بتشخيص الحالة ووصف الدواء، والحمد لله في اليوم الثالث من تناول الدواء تحسنت.” وتضيف: “من فترة يومين سألت عن مشكلة جلدية لوالدتي المريضة وبدوره الطبيب المختص وصف لي الدواء المناسب وأيضاً استفدت كثيراً.”

من خلال تصفح المجموعة سوف تجد كم الجهد المبذول من قبل الأطباء لمساعدة الناس على علاج حالتهم بشكل مجاني وفي بعض الأحيان تأمين الدواء بصورة مجانية أيضاً.

وفي حال أراد المريض إرسال رسالة خاصة والاحتفاظ بسرية الحالة وخاصة إذا كانت تتضمن صوراً محرجة غير مناسب نشرها يمكن طلب الاستشارة عبر تطبيق خاص لذلك.

منصة المجتمع الطبي “Med Dose”

هي مجموعة مفتوحة تعرف عن نفسها كمنصة تهدف للنهضة بالمنظومة الصحية والطبية، وتشارك أحدث المعلومات الطبية حول العالم وتسعى لنشر الثقافة الطبية في المجتمع. تشترط المجموعة من الأطباء من المشرفين إرفاق المعلومات المنشورة بمصدر طبي موثوق مع إضافة اسم الطبيب أو الصيدلاني. وتضم المجموعة حوالي 72 ألف عضو بالإضافة إلى مجموعة من الأطباء المشرفين من مختلف الاختصاصات. تقوم المجموعة أيضاً بنشر تجارب الأطباء والصيادلة مع المرضى الذين يعانون من أمراض مختلفة وتزويد المتابع بالمعلومات الطبية الصحيحة ونفي الشائعات والمعلومات الخاطئة.

وكان الطبيب “محمد عمران” (أخصائي بالجراحة العظمية والتنظيرية وأحد الأطباء المشرفين في المنصة) قد نشر منشوراً رحب من خلاله بالمرضى في عيادته ومعاينتهم بصورة مجانية يوم الخميس من كل أسبوع  لمن لا يستطيع دفع المعاينة وأرفقه بعنوان العيادة ورقم الهاتف.

و تنشر المنصة في جانب آخر من نشاطها منشورات عن الحالات التي تحتاج لمساعدة مادية لتأمين تكلفة العلاج مثل مرضى السرطان أو مرضى كورونا بهدف جمع التبرعات اللازمة لتزويد المرضى المحتاجين بالأدوية والمعدات الطبية ضمن الظروف الصعبة من ارتفاع الأسعار التي طالت أسطوانات الأوكسجين والمواد الطبية بشكل جنوني وأدت إلى استغلال البعض لحاجة الناس لزيادة الاحتكار والأرباح.

سماعة حكيم

تعد هذه المنصة من المنصات الطبية الأشهر التي تقدم الاستشارة الطبية ويتابعها 412 ألف متابع. وبالإضافة إلى تقديم المعلومة الطبية، تنشر المنصة مقالات العلمية وأخبار أحدث التطورات الطبية. يدير هذه المجموعات فريق طبي تطوعي مكون من طلاب كلية الطب البشري وأطباء أخصائيين من مختلف القطاعات الطبية. يبلغ عدد المشرفين 150 طبيباً من مختلف المحافظات السورية. كما يهدف الفريق إلى دعم المبادرات الطبية ونشر الأخبار المتعلقة بالمشافي ونقل المعلومة الطبية الصحيحة في ظل انتشار المعلومات الطبية الخاطئة.

وأطلق مؤخراً الفريق تطبيق “سماعة حكيم” حيث يستطيع المريض طلب استشارة من طبيب مختص استناداً للأعراض الذي يشعر بها المريض ثم يتلقى أسئلة يمكن الإجابة عليها بشكل فردي، للحصول على تشخيص مشتبه به بناءً على إجابات المريض حول الأعراض التي يعانيها، وتزويده بالمعلومات الفردية التي يمكن أن يحتاجها ومراجعة الطبيب بشكل مباشر إذا استدعى الأمر. والهدف من التطبيق حسب القائمين على المجموعة هو تقديم الاستشارة الطبية مجاناً.

مبادرة “عقمها”

وهي المبادرة الأبرز في سوريا لمواجهة انتشار فايروس كورونا والتي بدأ نشاطها مع بداية انتشار فيروس كورونا في البلاد في آذار/ مارس من العام الماضي ٢٠٢٠. تسعى هذه المبادرة لتقديم الدعم الطبي والتوعية للناس من خلال شبكة من المتطوعين والمتبرعين، عبر نشر معلومات التوعية الصحية وتقديم الدعم الطبي الميداني.

بدأت الفكرة من خلال مجموعة على مواقع التواصل الاجتماعي واكتسبت شهرة واسعة في دمشق ومحيطها حيث وصل عدد متابعيها إلى ما يزيد عن 273500 عضوً. تضم المجموعة 11 مشرفاً و50 متطوعاً و20 طبيباً. وتقدم خدمة طبية هاتفية 24 ساعة، حيث يتوفر أطباء للإجابة الفورية على المرضى بما يتعلق بأعراض فيروس كورونا سواء بتقديم الاستشارة الطبية اللازمة أو تأمين طبيب يقوم بزيارة منزلية للمريض المحتاج بصورة مجانية. إضافة إلى ذلك يقوم الفريق بتأمين اسطوانات الأوكسجين للعالم المحتاجة وذلك وفق تقييم الأطباء المتواجد بالفريق، كما يتم تأمين فريق تعقيم لتعقيم المنازل التي كان لديها مصابون بفايروس كورونا.

تقدم المبادرة خدماتها عبر الساعة عبر شبكة من متطوعيها من مختلف الاختصاصات بإمكانيات محدودة وباستخدام ما توفر من تقنيات طبية بسيطة، وينوه الفريق بشكل مستمر أن الخدمات جميعها تقدم بصورة مجانية.