قد يحظى المونديال الكروي في روسيا بمتابعين ومشجّعين كُثُر حول العالم، ومن بينهم الكثير جداً من السوريين، فهي البطولة الرياضيّة الأشهر في العالم ولا ريب، ولكن ربّما من المفيد لنا أن نسلّط الضوء على “المونديال” الحقيقي الذي يجري على أرضنا وبين جمهورنا، وبمشاركة فعّالة ومؤثرة من منتخبات: قطر والسّعودية وتركيّا وإيران وأمريكا وفرنسا وبريطانيا وروسيا والأردن وإسرائيل ولبنان والعراق ومصر وألمانيا والصّين، وبمشاركة بعض الدول القلقة على حقوق البث واللّعب النظيف، مثل سويسرا وهولندا والنرويج وكندا.

كان من أبرز المحطّات في المونديال السّوري، خروج المنتخب القطري على يد المنتخب السّعودي في الدور الثاني، رغم أنه كان من أبرز المنتخبات اللاعبة على مستوى بطولات الرّبيع العربي وفي التصفيات المؤهّلة للمونديال السّوري، وبالتالي كان مُرشّحاً قويّاً للفوز، خاصّة مع وجود لاعبين أساسيين في صفوفه من الإخوان المسلمين وحزب الشّعب الديمقراطي، في حين خرج المنتخب السّعودي من الدور ربع النهائي، على الرغم من أنه قاد اللعب لصالحه فترة من الزمن، بعد أن أطاح بالمنتخب القطري القوي آنذاك، وتُعزى أسباب خروجه المبكّر إلى تركيز طاقمه الفني على بطولة “كأس الخليج” المحليّة، كونها ذات أهميّة أكبر للمنتخب السّعودي مقارنة بالبطولات الأخرى، وخاصّة بعد مشاركة غير مُتوقّعة من المنتخب الإيراني (الخصم التقليدي) في البطولة الخليجية، وللعلم تجري مباريات هذه البطولة على الملاعب اليمنية، وفي قسم منها على الملاعب المحيطة لقطر بمشاركة المنتخب المصري.

بعد مباريات شديدة الصّعوبة في المونديال السوري، وصل إلى نصف النهائي كل من منتخبات: روسيا وأمريكا وتركيا وإيران، وكما هو واضح، تمتلك هذه المنتخبات حظوظاً قريبة من بعضها بحيث يصعب التكهّن بمن يستطيع الوصول إلى المباراة النهائية وإحراز اللقب، فالمنتخب الرّوسي أصبح كمَن يلعب على أرضه وبين جمهوره، مع مساندة واضحة من المنتخب السوري وبعض الأندية والفرق المحلية واللبنانية والعراقية الموالية، والمنتخب التركي صنع أرضية مناسبة له للعب في الشمال السوري، وبمساعدة كبيرة من فرق المعارضة السّورية، والغريب أنه لا زال محتفظاً بجمهوره ومشجّعِيه السوريين، على الرغم من أنه أصبح يلعب لصالح الطرف الآخر في البطولة، كما أنّه غيّر تكتيك لعبه من تسجيل الأهداف إلى المراوغة ومحاولة السيطرة على أرض الملعب، ثم الاحتفاظ بالكرة لأطول فترة ممكنة، وذلك مع نهاية الدور الأول.

بينما يمتلك المنتخب الأمريكي حظوظاً قويّة لفرض إرادته داخل الملعب السوري، سواء في الشّمال أو الجنوب، داعماً صفوفه بلاعبين مخضرمين ومحترفين من بعض الدول الغربية التي لم تكن تمتلك منتخباتها حظوظاً للفوز في البطولة من دونه، كفرنسا وبريطانيا وألمانيا وإسرائيل، وأيضاً استثمر في بناء “أندية” خاصة له في شمال شرق سوريا، كما قام بدعم وتدريب فريق سوري محلّي، استطاع أن يحقق إنجازاً جيداً على صعيد البطولة المحلية، ولكنه بات يظن بأنه قادر على تكوين منتخب قومي قادر على المنافسة في البطولات العالمية.

في حين أصبحت حظوظ المنتخب الإيراني أقل لبسط سيطرته على ملاعب الجنوب، بعد شبهات واضحة من التنسيق بين المنتخبين الأمريكي والروسي، وتعاونهما لحيلولة وصوله إلى المباراة النهائية، على الرغم من التنافس الشديد بين المنتخب المذكورين على إحراز اللقب.

يُذكَر بأنّ سوريا وجدت نفسها تستضيف المونديال العالمي على أراضيها بدون تخطيط مسبق، في حين خرج منتخبها الوطني من التصفيات المؤهلة للبطولة، في سابقة هي الأولى من نوعها، بينما يتسابق لاعبو وفرق المعارضة السّورية للعب لصالح بعض المنتخبات الإقليمية والدولية المؤثرة، وبعقود سيئة كما وصفها الكثير من المحللين والمتابعين.

وكما جرت العادة، يعاني الاتحاد الدولي للعبة من هيمنة المنتخبات الكبرى، حيث أصبحت اجتماعاته وقراراته جسراً لتنفيذ رغباتها، وبالتالي ضاعت هيبة حكامه الُمنَتدبين، وفقدوا كل إمكانيات فرض قوانين اللعبة المعتمدة، وخاصة فيما يتعلق باللعب النظيف.

ومن غرائب هذا المونديال، بأنه بدأ كبطولة محلية بحتة وبشعارات جيدة، لكن ما لبث أن توسّعت دائرة المشاركة بعد عدة أشهر لتدخل إليها منتخبات إقليمية وعربية إلى جانب فرق المعارضة وأخرى إلى جانب منتخب النظام، لتصبح البطولة إقليمية شديدة الضراوة على الملاعب السورية، وتحت شعارات طائفية تجاوبت معها أغلب الأندية المحلية وبعض الجمهور السوري، الأمر الذي جذب اهتمام بعض الفرق الأجنبية المتشددة، والمسجلة على القائمة السوداء للاتحاد الدولي للعبة، حيث تسلل لاعبوها من كل حدب وصوب إلى داخل الملاعب السورية، وفرضوا إيقاعهم على اللعب بعيداً عن قوانين الاتحاد الدولي، مما حدا بالمنتخبات الكبرى في العالم للزجّ بمنتخباتها الوطنية في محاولة منها إلى إعادة ضبط إيقاع اللعب، وتجريب الحديث من خططها ومهاراتها، ثم التنافس لتحقيق لقب عالمي جديد، وبالتالي تحوّلت البطولة المحلية إلى مونديال عالمي مفتوح لكل من يرغب في المشاركة ويجد بأن لديه حظوظاً وقدرة على الفوز.

ونظراً لكثرة المشاركين، ورعونة اللاعبين، تضررت الملاعب السورية كثيراً، وفقدت الجماهير السورية حماسها للبطولة، وبدأت عملية النزوح بعيداً عن الملاعب في الداخل، أو الهجرة خارجا لأجل البحث عن مستقبل لا تفسده تلك اللعبة ورُعاتها.