*تم نشر الجزء الأول من هذه المقالة تحت عنوان “هجرة الموسيقيين السوريين ١ من ٢ موسيقيون هاجروا وفرق اختفت وأصوات لجأت إلى الصمت

 مبدعون في بلاد الاغتراب

الموسيقيون السوريون الذين  أبعدتهم الحرب عن البلاد، والذين ما زالت المسارح السورية تنزف غيابهم وترزح تحت وطأة الفراغ الذين خلفوه، نقلوا خبراتهم الفنية وموسيقاهم إلى بلدان إقامتهم الجديدة، شكلوا فرقاً موسيقية عديدة، متنوعة الأنماط والألوان والخبرات، وصدحت حناجرهم وآلاتهم في المسارح العالمية، فعرّفوا العالم بثقافة سورية الموسيقية وإرثها الفني، وأبرزوا وجهها الحضاري الناصع والمشرق، في وقتٍ كان العالم لا يرى فيها سوى صور الموت والدمار.

فرق موسيقية أوركسترالية

كثيرة هي الفرق الموسيقية السورية الأكاديمية التي ولدت في أوروبا وضمَّت خيرة العازفين المحترفين، من بينها الفرقتين الأضخم: أوركسترا المغتربين السوريين وأوركسترا أورنينا.

أوركسترا المغتربين السوريين“، تأسست في ألمانيا على يد الموسيقي رائد جذبة في عام 2015، وقدمت أولى حفلاتها في العام ذاته. تضم الأوركسترا 60 عازفاً سورياً ، يقيمون في مختلف دول أوروبا، معظمهم ممن غادروا سورية خلال الحرب، من بينهم: جهاد جذبة وهيفرون ميرخان (كمان)، ثائر عيد ورامي الفيصل (فيولا)، صلاح نامق (تشيلو)، رائد جذبة (كونترباص)، ماهر محمود (عود)، لوبانة القنطار (غناء سوبرانو)، بسمة جبر (غناء آلتو) وغيرهم. وتعنى الأوركسترا التي يقودها المايسترو غسان العبود بتقديم الموسيقى السيمفونية والكلاسيكية، كما تمزج بين الأعمال الشرقية والغربية، وتُقدم الموسيقى العربية بقالب أوركسترالي، وقد قدمت العديد من الحفلات في مسارح دول أوربية مختلفة كألمانيا، بلجيكا، السويد، سويسرا، اليونان، فرنسا وغيرها.

وفي مدينة لوكسمبورغ الألمانية تشكلت “أوركسترا أورنينا السورية“، بقيادة المايسترو شفيع بدر الدين، وهو عازف عود ومؤلف موسيقي له عدة مؤلفات موسيقية من بينها “كونشيرتو الناي“. تضم أورنينا عدداً من المغنيين والعازفين السوريين المقيمين في ألمانيا وأمريكا وبعض دول أوروبا، من بينهم: لبانا القنطار، رشا رزق، شادي علي، علي أسعد وأبو غابي (غناء)، وليد خطبا (كمان)، كفاح بدر الدين (تشيلو)، توفيق ميرخان (قانون)، محمد فتيان (ناي)، شام سلوم (عود)، سلمان مبارك (كونترباص) فراس حسن وأمجد سكر (إيقاع) وغيرهم، هذا بالإضافة لمجموعةٍ من مغنيي  الكورال، وعددٍ من الموسيقيين الأوروبيين، كعازفة الكلارينيت سوزان كريتون.

 قدمت الأوركسترا العديد من الأعمال الموسيقية الغنائية والآلية، السورية والعربية، إلى جانب الموشحات والقدود والأعمال التراثية، وذلك عبر كثيرٍ من الحفلات التي أقيمت على مسارح مختلفة، كمسرح برلين  ولوكسمبورغ، والتي حققت حضوراً جماهيرياً مميزاً ولاقت نجاحاً لافتاً، بالإضافة لحجم الانتشار الكبير الذي حققته على مواقع التواصل الاجتماعي.

فرق موسيقية متنوعة

وفي أوروبا أيضاً تشكلت فرقة “مَدّ” السورية، وتتألف من العازفين: فراس شهرستان (قانون) محمد فتيان (ناي)، هشام حمرا (عود)، فراس حسن (إيقاع) ، عبد الهادي ديب (غناء) ، يوناتان سيل (كونترباص). قدمت الفرقة الكثير من الأعمال الموسيقية العربية والسورية، خاصة أغاني التراث والموشحات والقوالب الموسيقية التقليدية كالسماعيات واللونغيات، وقد عرفت العالم بالتراث الموسيقي السوري من خلال الحفلات التي أقامتها في مسارح أوروبية مختلفة.

فرقة “وجد” وتضم مجموعة من الموسيقيين السوريين المقيمين في أوروبا وهم : خالد الحافظ (غناء وإيقاع)، طارق السيد يحيى (عود)، يوسف ناصيف (قانون)، تمام رمضان (ناي)، فواز باقر (كونترباص). تهتم الفرقة بتقديم القطع الموسيقية الآلية الكلاسيكية، إلى جانب فن الموشحات والأعمال السورية التراثية والصوفية، والقدود بشكلها الغزلي والصوفي وغيرها. قدمت الفرقة كثير من الحفلات في مسارح أوروبية مختلفة كفرنسا وبلجيكا.

كما تشكلت أيضاً فرقة “مقام” التي تعنى بتقديم الموسيقى الشرقية والعربية بأسلوب أكاديمي ومعاصر، إلى جانب تقديم القطع التراثية المعاد توزيعها بشكل يُظهر مهارات العازفين، هذا بالإضافة للأعمال الموسيقية الأصيلة التي كُتبت خصيصاً للفرقة.

قدمت الفرقة حفلاتها على كثير من المسارح العالمية من بينها: مسرح البرلمان النمساوي، قاعة موزيك هاوس، ومبنى الأمم المتحدة. وتتألف من العازفين: مياس اليماني، إسلام نور (كمان)، حسن معتز(تشيلو)، حسام حجاج (كونترباص)، جورج أورو (إيقاع).

وفي بريطانيا تشكلت فرقة “London Syrian Ensemble” من قبل مجموعة من الموسيقيين السوريين المقيمين هناك، ومن بينهم، لؤي الحناوي (ناي)، سناء وهبة (قانون)، رحاب عازر (عود)، جمال السقا (إيقاع)، أسامة كيوان وخلود محافظ (غناء)، وغيرهم. وقد قدمت الفرقة نحو عشرين حفلة في أماكن مختلفة في بريطانيا، نقلت من خلالها صوت الموسيقى والأغاني السورية التراثية إلى الجمهور الأوروبي.

ويشكل كل من رحاب عازر وجمال السقا وفجر العبدالله فرقة “تريو زمان ” التي قدمت عدداً من الأعمال الموسيقية الآلية ، العربية والشرقية، في مسارح بريطانية مختلفة.

المغنية السورية همسة منيف أحيت بدورها عدداً من الحفلات في مدينة لندن، حيث تقيم، برفقة عازفين سوريين في أماكن متفرقة، من بينها متحف فيكتوريا وآلبرت، كما شاركت في مهرجان الأمل في مدينة تيمبرج ويلز البريطانية وفي أنشطة وفعاليات موسيقية أخرى.

وفي برلين شكل عازف العود السوري وسيم مقداد ، برفقة ثلاثة عازفين ألمان (كمان، كونترباص، إيقاع)  فرقة Berlin Oriental Quartet” التي مزجت ما بين الموسيقى الشرقية والغربية، كما شارك كعازف مع فرقة   “Berlin Oriental Group” التي تضم عازفين من جنسيات مختلفة وتدمج بين الأنماط والثقافات الموسيقية المختلفة، هذا إلى جانب مشاركته مع الكثير من العازفين الأوروبيين في فعاليات ومهرجانات مختلفة. وخلال إقامته في تركيا عزف وسيم مقداد مع فرقتي “خيال باند” و”صبا بردى” للـموسيقى السورية التركية  قبل انتقاله إلى ألمانيا عام 2016. وقد ضمت الفرقتان عدداً من العازفين السوريين والأتراك، الذين مزجوا بين موسيقى البلدين بطرق توزيع جديدة.

كما تأسست في تركيا مؤسسة “نَفَس للثقافة والفنون”، وتعنى بتقديم الموسيقى السورية والعربية والشرقية إلى جانب تدريسها، وتضم المؤسسة عدداً من الموسيقيين السوريين من بينهم عازف الإيقاع إبراهيم مسلماني، عازف القانون يامن جذبة، وعازف العود عبدالله الأفندي، وغيرهم. ويشكل موسيقيو “نفَس”، إلى جانب كونهم مدرسين، فرقة موسيقية، بقيادة إبراهيم مسلماني، وقد أحيت العديد من الحفلات في مدن تركية مختلفة، قَدمت  من خلالها الكثير من الأعمال التراثية والموشحات والقدود والأعمال الموسيقية الآلية كالسماعيات واللونغيات وغيرها.

كما شكل إبراهيم مسلماني وعازف العود السوري أيمن الجسري -الذي يعمل مدرساً في المعهد العالي للموسيقى في غازي عنتاب – ” ثنائي وجد“، فقدما الكثير من الحفلات في مدن تركيا مختلفة.

وفي لبنان تشكلت فرقة “الصعاليك” على يد مجموعة من الموسيقيين السوريين وهم: منى المرستاني (غناء)، نذير سلامة (غيتار)، سام عبدالله (عود)، عبدالله جطل ومحمد خياطة (إيقاع)، بالإضافة لعازفة الكمان النرويجية إنغر هانيسدال. قدمت الفرقة، بطريقة جديدة، عدداً من الأغاني التراثية القديمة من مختلف الجغرافيا السورية، إلى جانب تقديم بعض الأغاني التي أنتجتها الفرقة، والتي تتحدث عن ظروف الحرب وتحاكي الواقع السوري بطريقة كوميدية ساخرة. وقد أحيت الفرقة عدداً من الحفلات في لبنان، ونشرت معظم أعمالها عبر وسائل التواصل الاجتماعي، فحققت مشاهدات كبيرة، ونالت شهرة واسعة.

موسيقيون سوريون عالميون  

برز صوت كثير من الموسيقيين السوريين المحترفين والمتميزين في بلدان الاغتراب فحققوا شهرة عالمية واسعة، وصُنف بعضهم كفنانين عالميين، من بينهم كنان العظمة، عصام رافع، ديمة أورشو، مسلم رحال، فراس شهرستان، خالد الجرماني وغيرهم.

المؤلف وعازف الكلارينيت الشهير كنان العظمة: يقيم في نيويورك، عزف مع أهم الفرق العالمية كأوركسترا نيويورك وأوركسترا سياتل السيمفونية، وأوركسترا الديوان الشرقي الغربي، وغيرها من الفرق. وهو مؤسس وعازف في كثير من الفرق، من بينها، “فرقة كنان العظمة”، “سيتي باند” في نيورك، “نيو ليكيسيا”، وفرقة “طريق الحرير” التي تضم عشرين عازفاً من دول عديدة ذات ثقافات مختلفة. كما عزف مع أهم الموسيقيين العالميين كعازف التشيلو الشهير yoyo ma ، وقدم أعماله في أهم المسارح العالمية من بينها: أوبرا باستيل في باريس، مكتبة الكونغرس في واشنطن، قاعة ألبيرت الملكية في لندن، تشايكوفسكي غراند هول في موسكو. ألَّف العظمة الكثير من الأعمال لآلة الكلارينيت المنفردة، وأعمال للأوركسترا وموسيقى الحجرة، وموسيقى بعض الأفلام السينمائية، وقد حصل على جائزة ” opus ” الكلاسيكية الألمانية لعام 2019 عن ألبومه “uneven sky”.

المؤلفة ومغنية الأوبرا ديما أورشو: شاركت مع أهم الفرق العالمية كفرقة “طريق الحرير” و “Orchestre Royal de Chambre de Wallonie” وفرقة “آلتا ريبا للموسيقى القديمة”. كما شاركت في تسجيل الكثير من الأعمال الموسيقية العالمية كألبوم “Awakening Beyond”، مع خمسة مغنيات عالميات من بينهم مغنية البوب الشهيرة الأمريكية تينا تيرنر، وألبوم  Sing Me Home”” مع فرقة طريق الحرير، والذي حصل على جائزة ” غرامي” كأفضل ألبوم موسيقى من العالم لعام 2017. كما أصدرت قبل نحو عامين ألبوم “هدوة: تهويدات لأحلك الأوقات” هذا إلى جانب تأليفها للكثير من الأعمال الموسيقية الآلية والغنائية.

المؤلف وعازف العود الشهير عصام رافع: أحيا الكثير من الحفلات في أمريكا حيث يقيم، كما شارك مع عازفين مميزين كعازفة الـpipa العالمية  Gao Honq وعازف البيانو العالمي Steven Hobert. كما شكل مع المغنية ديما أورشو وعازف الإيقاع عمر المصفي، المقيمان في أمريكا،  فرقة “ديو تريو” التي تعنى  بتقديم موسيقى الارتجال وقوالب الموسيقى الشرقية والعربية بالإضافة للمؤلفات الخاصة بالفرقة.

المؤلف وعازف العود خالد الجرماني: حقق شهرة واسعة في أوروبا وكرمه راديو فرنسا. عزف مع موسيقيين أوروبيين عالميين كعازف الكلارينيت كلود ميرنيه  وعازف الغيتار سيرج تيسوغي الذي شكل معه ثنائي حمل اسم “مساحة تقاطع”، وسجل معه أربعة ألبومات موسيقية، من بينها ألبوم “كان يا ما كان” . تعتمد معظم أعماله على فكرة الحوار واللقاء مع موسيقيين من جنسيات مختلفة من خلال فن التأليف والارتجال. أصدر مؤخراً ألبوم “منفى” برفقة أخيه عازف الإيقاع مهند الجرماني، وعازف الكونترباص أوليفييه موريه، وقد أنتج له معهد العالم العربي في باريس معظم ألبوماته.

عازف الناي مسلم رحال: يقيم في برشلونا، وهو موسيقي شهير أضاف الكثير لآلة الناي وابتكر أساليب وطرق جديدة في العزف. شارك مع فرق عالمية هامة كـأوركسترا ميتروبولو أمستردام، أوركسترا الفلهارموني في هامبورغ ، morgenland Chamber Orchestra وOrquesta Ciudad de Almeria، كما شارك في كثير من المهرجانات كمهرجان الموسيقى الروحية في فرنسا، وأحيا عدة حفلات مع أهم الفنانين كعازف الكمان العالمي والمايسترو جوردي سافال، والفنان العربي مارسيل خليفة، بالإضافة لمشاركته مع عددٍ من الفنانين السوريين كالفنان كنان العظمة.

عازف القانون فراس شهرستان: وهو موسيقي أظهر مهارات احترافية كبيرة وأبرز قدرات جديدة للآلة. شارك مع كثير من الفرق العالمية كأوركسترا Gulbenkian البرتغالية، وقدم عروضاً للعزف المنفرد بمصاحبة فرق عديدة، كما شارك موسيقاه مع الكثير من العازفين العالميين كعازف الإيقاع الشهير Andrea Piccioni  وعازفة الـ pipa المميزة Wa man، بالإضافة لعازف الإيقاع مارتن هيلبوم، هذا إلى جانب مشاركته مع كثير من الفرق السورية والعربية في أوروبا.

بالرغم من حجم النجاح العالمي والتمييز الكبير اللذين حققهما الموسيقيون السوريون في بلدان الاغتراب، إلا أن ذلك كله جاء على حساب ما خسرته سورية، التي تحتاج اليوم لوجودهم  لكي تتعافى وتستعيد ثراءها وألقها. فهل سيعودون إليها يوماً ما ؟ أم ستبقى عودتهم مجرد حلمٍ تحلمه  المسارح السورية التي طال اشتياقها لصوت موسيقاهم؟