لست حيادياً حيال مسألة الهوية. أرى باختصار أننا نحتاج في سورية إلى هوية وطنية جامعة مثل عصا موسى تبتلع كل الهويات الفرعية لا لتقتلها بل لتكون جزءاً من نسيجها. ولا أعتقد أن موسى سيزور سورية، ولكني أرى أن هذه الهوية ممكنة، في حال قيام دولة مدنية ديمقراطية، تعتمد قوانين عصرية ، يتساوى مواطنوها الأفراد والأحرار في الحقوق، بصرف النظر عن الدين أو العرق أو اللون أو الجنس.  

مضى على تشكل سورية بصفتها كياناً سياسياً نحو قرن من الزمان، وبفعل السياق التاريخي لقيام سورية التي نعرفها، انطوت “الهوية السورية” على التنوع العرقي والقومي والديني، شأنها في ذلك شأن العديد من الهويات الوطنية التي تعرفها بلدان عديدة. هذا التنوع يمكن أن يكون عامل ثراء يتيح لسورية أن تكون حديقة حية للغاتٍ وأديان ومذاهب وأعراق وأقوام وثقافات، وهذه العوامل نفسها  يمكن أن تشكل متكأ أو مظلة أو سبباً لحروب ونزاعات وتشظيات ومظلوميات وانتقامات، في أتون الصراع على السلطة، وفي سياق التغيير، والانتقال من طور إلى طور. ونشهد حالياً صراعاً هو الأشد عنفاً منذ نشوء سورية بعد الحرب العالمية الأولى إلى يومنا هذا، ومع تداخل عوامل عديدة تجعل الحرب الدائرة متعددة الأطراف نلحظ بعداً طائفياً أو قومياً طاغياً يظهر صراحة في الخطاب التحريضي الذي تتبناه قوى سورية مشاركة في هذه الحرب، أو يتم إخفاؤه بطريقة تجعله أكثر بروزاً.

  وليس صعباً أن يلاحظ أي متابع أن التنوع الذي انطوى عليه تاريخ سورية، قبل وبعد تكونها، بصفتها كياناً سياسياً مستقلاً، يعد جزءاً من هويتها. هذا التنوع كان موضع حوارات وصراعات نعيش حالياً أشدها دموية وضراوة . لم يولد الوجه الطائفي أو القومي للصراع فجأة، بل نمت مقوماته في رحم مجتمع، يسود فيه الاستبداد السياسي والديني. وتعددت النبوءات بقيام ما نشهده اليوم والدعوات إلى نزع فتيل الحرب قبل وقوعها بسنوات. 1

يتحدر قاطنو سورية من أقوام عديدة (عرب، كرد، تركمان، شركس، أرمن، آشوريون/ سريان ، ويونانيون وألبان وغجر وغيرهم ). وبالإضافة إلى لغات هذه الأقوام، لا تزال الآرامية حية في بعض قرى القلمون. ويعيش في سورية طوائف ومذاهب عديدة؛ حيث يقطن سورية مسلمون ومسيحيون ويهود، سنة وشيعة وعلويون ودروز وإسماعيليون، بالإضافة إلى أغلب المذاهب المسيحية الشرقية والغربية. وقد عرفت البلاد أحزاباً وتيارات سياسية مختلفة كان بعضها عابراً للطوائف والمذاهب والأقوام، في حين اقتصرت أحزاب وتيارات أخرى على التوجه إلى أقوام بعينها أو مذاهب دينية بعينها!

وتنتشر في جنبات سورية أوابد وآثار خلفتها إمبراطوريات ودول ودويلات مختلفة على مر آلاف السنين، وتراث شفاهي ومكتوب، غني بالمتناقضات، فهو يحفل بالمظلوميات والعنف والانتقامات والتحريض من جهة، والشهامة والرفعة والتسامح من جهة أخرى.

تعيش سورية حالياً حالة صراع على السلطة وهو في جانب منه صراع على تحديد الهوية الوطنية وفي جانب آخر صراع هويات أو طريقة عنفية لفرض هويات ما قبل وطنية، أو هويات عابرة للهوية الوطنية، في سياق الصراع على السلطة. ويتداخل هذا الصراع مع ضرورة تجاوز الحقبة الدكتاتورية لإقامة دولة مدنية ديمقراطية. وعلى حساب النضال لإقامة دولة مدنية وطنية ديمقراطية علمانية، تحمي الرابط والتواثق الوطني ،  برز محورا الصراع الديني والقومي بامتدادهما الإقليمي والدولي. ويمثل الصراع الحي الذي تشهده سوريا، حال الافتقار إلى وجود رابط قوي بين السوريين.

لم يكن صراع الهويات الطائفية أو القومية (وخصوصاً السني -العلوي والعربي -الكردي) أمراً مفاجئاً، بل ظهر كنتاج لعوامل عديدة من بينها ماضي سورية، القريب خصوصاً، والمستجدات الإقليمية والدولية.

ويمكن أن نشير إلى عوامل مهمة ، لعبت دوراً في صياغة طابع الحياة السياسية في بلدان عديدة من بينها سورية: قيام دولة إسلامية في إيران، تتبنى مبدأ الحاكمية الإلهية بصيغتها الشيعية، انهيار الاتحاد السوفييتي ومنظومة الدول الاشتراكية، حروب العراق التي لم تنته بعد، تنامي دور القوى الدينية في إطار الصراع العربي الاسرائيلي، قيام منظمات إسلامية تتبنى العنف في أنحاء العالم، وانتصار التيار الديني في انتخابات تركيا وفي الاستفتاء على تعديل الدستور التركي، وارتفاع أسهم التيارات الشعبوية في الغرب.

***

لقد عايشتُ بعض التحولات التي عاشتها سورية بين ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي، وأذكر في هذا السياق أنني زرت كلية الآداب في جامعة دمشق لأول مرة في عام 1977. أتاح لي الوقوف في زاوية المدرج الرابع في كلية الآداب رؤية جميع الطلاب الذين توافدوا لحضور محاضرة الدكتور ياسر داغستاني حول دور الحبكة في بناء الرواية، ارتدت أغلب الطالبات بنطال جنز، أو “شارلستون” وقميصاَ ضيقاً ولم تكن موضة بنطال “الشارلستون” الواسع عند القدمين قد طويت تماماً بعد. عدد قليل من الطالبات بدون شديدات الاهتمام بأناقتهن وبآخر صرعات “الموضة” إلى حد أن المرء يخال أنهن تسوقن من “مونتكارلو” ليلة البارحة. وثمة عدد قليل من الطالبات يرتدين “المانطو” والحجاب الذي يغطي الرأس. كانت المعاطف و”الإشاربات” متعددة الألوان، ولم يكن غريباً أن  تجد بين المحجبات آنئذ من تبالغ قليلاً في “مكياجها”، لم أر يومها منقبة واحدة في المدرج الرابع أو في ردهات الجامعة أو في المقصف.

في المقصف كانت النقاشات والاصطفافات والشعارات وبعض الصور الملصقة على الحقائب، أو المعلقات الناعمة في سلاسل تتدلى حول الأعناق، تدل على حضور قوي لتيارات أيديولوجية ينتمي إليها الطلبة بعد التعرف على ألف باء تلك الأيديولوجيات والانبهار ببعض الأدبيات أو العبارات (أو حتى قبل ذلك تأثراً بصديق أو بفيلم أو كتاب أو أغنية!).  كان الحضور الأقوى، في كلية الآداب، للتيارين الماركسي والقومي، مع وجود بعض الإسلاميين وبعض الوجوديين. كان جهاز المخبرين يتنامى ويتم ترتيب الاتحاد الوطني لطلبة سورية، أكثر فأكثر، ليكون من إكسسوارات النظام الذي حول النقابات والمجلس النيابي والأحزاب المتحالفة معه إلى مجرد قطع إكسسوار .

عدت بعد 14 عاماً لأقف في المدرج نفسه وفي الزاوية نفسها : كانت النسبة الأكبر من الطالبات هذه المرة يرتدين معطفاً كحلياً وإشارباً سكرياً يليها الطالبات اللواتي يرتدين الجينز والقميص أو “التي شيرت”، أما عدد المتأنقات المونتكارلويات فكان أقل بكثير هذه المرة!

وظهرت بوضوح الرموز التي تدل على الانتماء الطائفي على شكل أساور من خيوط مجدولة تلتف حول رسوغ الشباب والصبايا، سوداء أو بيضاء أو خضراء، وعلقت في الأعناق رموز مصنعة من المعادن المختلفة تدل على الانتماء عينه مثل: كلمة الله ، مجسم صغير للكعبة، سيف كتب عليه لا فتى إلا علي، نجمة خماسية ملونة بالأحمر والأخضر والأصفر والأزرق والأبيض، وصليب بأشكال وأحجام متعددة. دون أن تختفي عن الجدران، أو في الخطابات الحماسية عبارات تتحدث عن اللحمة الوطنية بصفتها صخرة تتحطم عليها المؤامرات، وبصفتها من إنجازات “قائدنا إلى الأبد الأمين حافظ الأسد” الذي تحول بعد موته في منظومة الديماغوجيا نفسها إلى “القائد الخالد”.

***

ما الذي دفع العديد من طلاب كلية الآداب (وغيرهم بطبيعة الحال) إلى إشهار رموز تدل على هوية قبل وطنية؟  تغيرت بلا شك ملامح وطرق التعبيرعن الانتماء في سورية بعد الصراع العنفي الذي بدأ في أواخر سبعينيات القرن المنصرم وانتهى في ثمانينياته، والذي شهدت فيه سورية أحداثاً مروعة.

تطور الصراع الذي بدأ بعد استيلاء البعث على السلطة بين أنصار الأمة الإسلامية، وأنصار العروبة. ثم خبا ليعاود الظهور  بعد انقلاب حافظ الأسد، الذي حمل اسم الحركة التصحيحية، لدى طرح دستور 1973 للاستفتاء العام 2، والذي أثاره موضوع “دين رئيس الدولة”. و بقيادة رفعت الأسد،  تشكلت في أواسط السبعينيات قوة عسكرية لها امتيازاتها المختلفة عن الجيش، عرفت باسم سرايا الدفاع، وكانت الغالبية الساحقة من عناصرها من العلويين ومهمتها الرئيسة حماية “الثورة” التي كانت حتى ذلك الحين اسماً رسمياً للنظام. لقب عناصر السرايا بالفرسان، الذين دعتهم قيادتهم للتصرف كأبطال فقاموا ببعض الارتكابات البشعة في مدينة دمشق، وعرفت دمشق آنئذ جرائمهم ووزنهم “البطولي” . وفي 16 حزيران 1979 ارتكبت مجموعة مسلحة مرتبطة بالأخوان المسلمين مجزرة مروعة في مدرسة المدفعية في مدينة حلب، راح ضحيتها نحو ثمانين طالباً من طلاب الضباط، لأنهم يتحدرون من الطائفة العلوية، وقد قاد المجزرة ضابط أمن مدرسة المدفعية، النقيب ابراهيم اليوسف 3. وارتكب النظام لاحقاً مجازر مروعة لعل أكثرها فظاعة المجزرة التي شهدتها مدينة حماه السورية والتي استمرت قرابة شهر بدءاً من 2 شباط 1982، وكان ضحاياها بالآلاف. وأخطرها دلالة مجزرة سجن تدمر العسكري حيث فتحت النيران على السجناء العزل. لقد لعبت المظلة الطائفية للصراع على السلطة في سورية دوراً كبيراً في النكوصات التي جعلت الانتماء للطائفة يتنامى على حساب الانتماء للوطن أو للأمة مع أن كلمة أمة ارتبطت في أذهان الكثير من السوريين بالعروبة (الأمة العربية) أوالإسلام (الأمة الإسلامية). وقد ازداد الاصطفاف الطائفي عمقاً وحدة. وتعيش سوريا اليوم حالاً مزرية من التشظي  الطائفي تحت عناوين مختلفة، وبالاعتماد على الكثير من التفاصيل المرتبطة بوقائع وبسرديات لها علاقة بالمظلوميات والانتقام. ومن الواضح أن أشد الجبهات الطائفية احتداماً هي الجبهة العلوية – السنية، والتي زاد من تكريسها وجود الميليشيات الطائفية، الموالية للنظام أو المعارضة له؛

1-الميليشيات المقاتلة مع النظام: سرعان ما تشكلت ميليشيات موالية للنظام، بعد اندلاع المظاهرات في آذار 2011 ، مثل الشبيحة الذين رعتهم جمعية البستان في دمشق، وتحولوا إلى قوة تحت اسم اللجان الشعبية ومن ثم جيش الدفاع الوطني. يتحدر أغلب مقاتلي هذه الميليشيا من الطائفة العلوية، وقد تم تطعيمها لاحقاً في دمشق ببعض السنة كالشركس الذين جندهم أتباع النظام من الشراكس، وبعض المرتزقة الذين رأوا في الانضمام إلى الشبيحة فرصة للمشاركة في نهب البيوت وممارسة التسلط. تشكلت لاحقاً ميليشيا علوية داعمة تحت اسم صقور الصحراء يقودها ويمولها رجل أعمال معروف. وفي سياق التحريض الطائفي تم تجاهل الميليشيات السنية التي تدعم النظام مثل ميليشيا آل بري أو الشوايا.  وتمت مشاركة ميليشيا شيعية مدعومة إيرانياً في الحرب الدائرة تحت شعارات طائفية مثل المطالبة بثارات الحسين في أحياء دمشق وريف دمشق! قدمت هذه الميليشيات من بلدان مختلفة : (لبنان، العراق، باكستان، أفغانستان وأسماء أغلبها تحمل دلالة طائفية مثل: الزينبيون، الفاطميون، كتائب أبو الفضل العباس) بالإضافة إلى ميليشيا حزب الله. إن استقدام النظام لهذه الميليشيات الشيعية، وقبوله بأن تشارك في الحرب يعني فيما يعنيه أن النظام غير معني بالهوية الوطنية، بل ولا بالدم السوري ولا بكرامة السوريين التي ينتهكها مسلحو تلك الميليشيات. وأنه يساهم في تشظي الهوية الوطنية بل وفي تدمير الوطن نفسه بالمعنى الفيزيائي للكلمة حيث يقصف ويقتل ويحاصر ويجوع ويعتقل ويدمر بيوتاً ويحرق أشجاراً إلخ…من أجل الانتصار (الذي يعني الاستمرار في الحكم بالقوة )

2-ميليشيات المعارضة: لم يكن موقف المجلس الوطني ومن بعده الإئتلاف أكثر حرصاً على الهوية الوطنية من النظام، حيث تم استمراء تكوين ميليشيات سنية بل واستقدامها من خارج البلاد، ووصل التنسيق مع الدول الإقليمية إلى حد أن العديد من أعضاء الإئتلاف صاروا محسوبين على تركيا أو قطر أو السعودية، التي مولت وتحكمت بمواقفهم إلى حد برزت فيه الصراعات فيما بينهم باعتبارها صراعات بين تلك الدول!  وانطوت مواقف المعارضة السياسية التي دعت إلى التدخل الخارجي وخوض الحرب التي دعا إليها أول خطاب لرأس النظام،على شيزوفرينيا، حيث تباكت المعارضة على الهوية الوطنية وساهمت بتدميرها سواء بالخضوع إلى قوى إقليمية ودولية، أو باستقدام ميليشيات طائفية وفاشية ، وبالدعوة الصريحة إلى أي تدخل خارجي، وكأن قوات التدخل الخارجي ستكون بإمرة قادة الإئتلاف أو سواهم من أطراف المعارضة!! ناهيك عن الارتكابات الطائفية المشينة، التي قام بها مسلحو المعارضة  تحت اسم”التحرير”، كارتكاب مجازر واختطاف اطفال ونساء فقط لأنهم يتحدرون من الطائفة العلوية، أو الأقليات الأخرى وبعض رجال الدين المسيحي. إضافة إلى اختطاف بعض الناشطين الحقوقيين والسياسيين المعارضين (رزان زيتونة، سميرة خليل وائل حمادة، ناظم حمادي).

تكونت في أتون الصراع الدموي، ثقافة وأخلاق التوحش والهمجية، لدى العديد من السوريين، وقد عبرت عن نفسها بوضوح على الجدران وخصوصاً كولبات حواجز التفتيش، ووسائل التواصل الاجتماعي، وخصوصاً الفيسبوك الذي استخدمه السوريون أكثر من غيره. وأظهرت هذه الثقافة انحطاطاً أخلاقياً، وسياسياً ومواقف إقصائية عنصرية حادة. حيث أعلن أنصار النظام “الأسد أو لا أحد” (رأيت هذا الشعار قرب باب مركز انتخابي، في أول مرة يتحول فيها الاستفتاء الشكلي إلى انتخابات رئاسية شكلية). بل تجاوزوه إلى :”الأسد أو نحرق البلد” . وكلمة البلد عندنا قوية الصلة بما نسميه الوطن والهوية الوطنية! ودعا بعض المعارضين إلى إبادة العلويين، وقال صحفي سوري معارض :” لا أريد أن أرى علوياً واحداً في دمشق!!” ولم تحرجه دمامة الموقف الطائفي ولم يخجل من  التحدث بعنجهية بعض ضباط مخابرات النظام! ودعا صحفي من الموالين إلى عدم التوقف عن قصف الغوطة حتى تطهيرها! و “التحرير” و”التطهير” تعبيران لوصف عمليات عسكرية يتناقضان مع الهوية الوطنية، التي لا وزن لها لدى هؤلاء وأولئك 4.

أظهرت (وربما أنشأت) الحرب، لدى أنصار نشوبها واستمرارها، أو عدد غير قليل منهم على الأقل، ثقافة أو أخلاقاً لم يعهدها السوريون من قبل، بما في ذلك ما فبركته وتمخضت عنه الخيالات. فالمحاربون و/أو أنصارهم من السوريين يتباهون بنشر صورهم بجانب الجثث مبتسمين. ويكتفون أحياناً بنشر صورة جثة الخصم، ويصفونه بالفطيسة أو الخنزير ويضيف المعلقون العديد من الشتائم، والعبارات التي تعبر عن الابتهاج بالقتل.

لقد عبرت التمترسات الطائفية عن نفسها على أنقاض هوية وطنية أصبح المدافعون عنها موضع تندر واستخفاف، واستهجن الطائفيون الأكثر تشدداً على طرفي هذه الجبهة الطائفية، أي حديث عن “الشراكة في الوطن”بصفتها شراكة مع مجرمين أو تكفيريين، يستقوون على ابن البلد بالغريب، (تم تبادل هذه التهمة بين متحاربين يقومون بالفعل نفسه) أو يرتكبون جرائم شنيعة كالاغتصاب والتمثيل بالجثث.  وباتت غالبية السوريين في المناطق الساخنة (والتي أضحت أهدافاً لقناصة وطائرات ومحاربين إقليميين وعالميين) مشغولة في البحث عن ملاذ خارج سورية، فإن لم يتوفر فملاذ أقل توتراً داخل سورية. هذه الأغلبية انشغلت إلى حد كبير بتدبير شؤونها وكانت أبعد من النخب السياسية عن الاستثمار في الحقل الطائفي. حيث اتهمت تلك النخب هؤلاء بأنهم رماديون، لا يقفون معنا ولا ضدنا سواء دلت هذه ال”نا” على مسلحي النظام أو مسلحي المعارضة!  وساد لفترة طويلة المنطق القسري الذي سبق أن استخدمه بن لادن وجورج بوش وحافظ الأسد والذي يقسم العالم إلى فسطاطين، (إذ لا بد أن يكون ضدنا من لا يصطف معنا!). وأضحى الحديث عن ارتكابات النظام “خيانة للوطن” على حد تعبير الموالين، والحديث عن ارتكابات النصرة وأخواتها “خيانة للثورة”، على لسان بعض المعارضين.

تجاهل المحرضون المتحمسون من العلويين والسنة، أن الكثيرين من السنة موالون للنظام، أو معارضون على أسس وطنية ومدنية وعلمانية، وأن حسابات الأقلية والأكثرية على أساس طائفي هي حسابات القوى الطائفية وخصوصاً الأخوان المسلمين الذين يعتبرون أنفسهم ناطقين باسم “الأكثرية”      وأن النظام استطاع تجنيد العديد من البدو والشوايا وعصابات التهريب في حلب ودير الزور وحمص، وأن السنة رغم الحرب المديدة لم يشكلوا كتلة واحدة ، وأن العلويين بدورهم ليسوا كتلة واحدة، بل تشكى بعض العلويين من أنهم يفتقرون إلى وجود مؤسسة دينية تعد بمثابة مرجع لهم، وتشكى آخرون من احتكار النظام لهذا الدور بما يخدم استمراره في تجييش الطائفة لخدمته. يبقى أن نشير إلى أن العديد من السوريين أشاروا إلى أنهم سوريون قبل أي اعتبار، ويتحدر هؤلاء من مختلف الطوائف والأقوام في سورية ولكن صوتهم بصرف النظر عن عددهم ضاع في ضجيج السلاح والتحريض الطائفي والقومي.

أعتقد أن فرصة قيام ثورة سياسية تحول سوريا إلى دولة مدنية ديمقراطية كانت قائمة،  وأضعفها وشتتها التواطؤ مع الطابع الطائفي أو القومي للحرب، والسعي لإشراك الأكثرية فيها، وتقبلها بصفتها حلاً يتيماً، وساد لدى المعارضة مفهوم جديد للأكثرية يولف بين الدين والقومية ، متجاهلاً أسس أو قيم المواطنة إذ أضحت الأكثرية تعني في الخطاب السياسي السائد:”العرب السنة” في حين تعني كلمة أقليات، الأقليات الدينية والقومية وعلى نحو خاص: الأكراد والعلويين! بل تشاركت الميليشيات المتحاربة في العداء الصريح والواضح للديمقراطية والحرية، حيث سخر الشبيحة من الحرية بصفتها فساداً وانحلالاَ، أو بصفتها “وخماً غربياً”، في حين ارتفعت لدى مقاتلي المعارضة أسهم الشرع باعتباره بديلاً للنظام الديمقراطي ودعا قادة مشايخ الجهاد إلى تجنب المنكر الديمقراطي، بل أوضح بعضهم أننا لانحتاج إلى أي دستور يضعه البشر لأننا نملك دستوراً إلهياً لا يمكن أن ترقى إليه كل الدساتير التي يضعها البشر!

لم تتوزع ويلات الحرب بالتساوي بين السوريين، حيث خضع تقاسم الويلات إلى عوامل عديدة منها إشراك الجيش في المعركة، ومدى تأهل القوى المشاركة لخوض المعارك، ووجود أو الافتقار إلى الإمداد والتموين، وطبيعة القوى التي استولت على هذه المنطقة أو تلك، والقوانين والتشريعات التي فرضتها، ومدى امتلاك القوى للسلاح الثقيل وتفرد النظام بامتلاك قوة جوية ، ودور القوى الداعمة أو الحليفة، التي أضحى نفوذها أقوى من نفوذ السوريين أنفسهم، ولم يكن يكن العامل الوطني أو الأخلاقي من بين العوامل التي خففت الويلات هنا أو زادتها هناك! 5

***

محور الصراع المهم الثاني ، هو الصراع القومي، وخصوصاً: العربي – الكردي، والذي عبر عن نفسه بأشكال مختلفة ، وهذا الصراع قائم على مظلومية قومية عاناها الأكراد في العراق وسورية وتركيا وإيران، ففي سوريا تروى نكتة شهيرة عن وزير بعثي ألقى خطاباً في حقول النفط في الرميلان كرر فيه بحماس الشعار البعثي الشهير:”بترول العرب للعرب” فقاطعه أحد الحضور من الأكراد سائلاً :” الأكراد  ما إلهم شي؟” وتعكس هذه النكتة التي تداولها السوريون جانباً مهماً من الإقصاء الذي عاناه الأكراد. روى لي أحد أصدقائي الأكراد، أنه يعتبر أجنبياً في السجلات السورية مع أنه ولد في سورية وكذلك أبوه وجده، وقال :” هذه هي حال الكثيرين، آمنا وصدقنا ، أما أن لا تعترف سجلات الدولة بأني متزوج ، مع أن أولادي الأربعة مسجلين في تلك السجلات فهذه عصية على فهمي!! طيب أولاد مين هدول؟”.  وكان الكثير من الأكراد يتندرون: “الأجانب يأتون من بلد ما، ونحن أجانب في بيوتنا!!” . يجسد حال الأكراد مدى ابتعاد سلطة البعث عن مفهوم المواطنة، وقد برر القوميون ذلك في حديثهم عن ضرورة انصهار الجميع (جميع القوميات والأعراق) في بوتقة القومية العربية، الأمر الذي يتنافى مع احترام التعددية القومية في بلد تحفل بالتنوع القومي. ولهذا منع الأكراد من الدراسة بلغتهم، وعانوا من التضييق الثقافي والسياسي بطبيعة الحال. لم يفلح النظام في استمالة الأكراد ولم تفلح المعارضة الدينية أيضاً التي حاولت السيطرة على أحيائهم ، لقد اختطت القوى الفاعلة الكردية التي امتلكت الدعم والسلاح طريقاً واضحاً وحطت نصب عينها حكماً ذاتياً ضمن دولة فيدرالية على طريق الاستقلال التام لكردستان. والحق هو أن الأحزاب الكردية ليست متوافقة بهذا الشأن حيث يرى البعض أن الأكراد السوريين جزء من الشعب السوري وهم يناضلون مع باقي السوريين من أجل دولة المواطنة التي يتساوى الجميع فيها بالحقوق بصرف النظر عن العرق أو الدين.

عبر الشرخ القائم بين العرب والأكراد عن نفسه مراراً، من بينها مباراة كرة القدم الشهيرة التي استضاف فيها فريق الجهاد الكردي فريق الفتوة العربي الديري، والتي قتل نتيجة المشادات بين جمهوري الفريقين أربعة من الأكراد ، الأمر الذي تطور بحيث طالت الاحتجاجات دمشق وحلب ناهيك عن القامشلي وعامودا وغيرهما من بلدات الأغلبية الكردية. وفي عامودا أسقط تمثال الرئيس السابق (الأسد الأب) أرضاً.

ومن اللافت في سوريا أن حزب العمال الكردي الذي حظي برعاية النظام لزمن طويل، والذي بات قوة كردية فاعلة، هو الأكثر تشبثاً بالهوية الكردية والأكثر بعداً عن الهوية الوطنية السورية بالمقارنة مع بقية الأحزاب.

حاولت بعض الأقليات أن تشارك في تكريس النضال الديمقراطي كالمشاركة بالاعتصامات وغيرها من أشكال النضال السلمي، من بين هؤلاء أعضاء المنظمة الأثورية الديمقراطية التي تأسست منذ عام 1957، وتسعى المنظمة كما يقول أنطوان دنخا الصنا: (.. لنيل شعبنا في سوريا كافة حقوقه القومية والوطنية والإنسانية المشروعة والمرتبطة بحلّ وطني ديمقراطي شامل ينطلق من مفهوم الشراكة الوطنية الحقة والكاملة ويستند لقيم ومفاهيم العيش المشترك رغم كل التعقيدات والتحديات وبالتعاون والتنسيق مع كافة القوى القومية والوطنية والديمقراطية في سوريا مع تأكيدنا على الإقرار الدستوري لحالة التنوع القومي في البلاد والاعتراف بالوجود والهوية القومية والثقافية لشعبنا الكلداني السرياني الآشوري باعتباره شعبا أصليا وضمان كافة حقوقه القومية والسياسية والتاريخية واعتبار لغته وثقافته السريانية لغة وثقافة وطنية وذلك ضمن إطار وحدة البلاد أرضا وشعبا). وقد حاولت الأقليات القومية المشاركة في بعض الفعاليات الثقافية السورية ، ولكن تلك المشاركات قبلت حيناً ورفضت في أحيان أخرى من جهة مؤسسات النظام، الأمر الذي جعل أبناء تلك القوميات يشعرون بانتقاص مواطنتهم. 6

كان من أهم الأسباب التي أدت إلى ظهور اللبوس الديني والقومي للصراع في سوريا، الدكتاتورية العسكرية التي خلقت مقومات الصراع وتعامت عن النخر الطائفي والمذهبي والقومي الذي ساهمت بخلقه وغطته بشعارت كانت موضع سخرية ومقت أغلب السوريين بصرف النظر عن صحتها أو خطأها. وبعد أن انفجرت براميل البارود التي ينام عليها المجتمع تدخل النظام بصفته طرفاً في الصراع وأفقد الدولة دورها الوظيفي في أن تكون حكماً. أما الكوميديا السوداء فتتجسد في أن النظام نفسه أضحى أمير حرب تديره قوى خارجية شأنه شأن أي مجموعة من الزعران امتلكت سلطة على أحد الأزقة ومولتها إحدى الدول ووجهت نشاطها على الأرض!

لا يمكن كما أرى أن تتحقق الهوية الوطنية الكاملة وغير المنقوصة أو القابلة للتشظي إلا بانتصار ثورة بالمعنى البرنامجي، وبالتالي القانوني والدستوري والمدني. وبصرف النظر عن ميزان القوى الراهن، لا يمكن للهوية الوطنية أن تتحقق دون فصل الدين عن الدولة.  بلغة أخرى لا بد من التغيير السياسي كخطوة نحو تجاوز التطابق القسري بين الوطن والدولة والدكتاتور، هذا التطابق القسري الذي يفرض بالقوة تحت راية العروبة أو تحت راية الإسلام. لا بد من راية سورية لا تخضع لأي من مقومات ومكونات الهوية السورية بل تحترمها جميعاً، وتتعامل معها على قدم المساواة من زاوية الحقوق السياسية والثقافية والاجتماعية .  ولا يمكن أن يقوم هذا التغيير إلا باعتماد دستور وقوانين عصرية تضمن للسوريين حقوقاً متساوية، لا بد من تكرار “بصرف النظر عن الدين أو العرق أو الجنس”، ومن نافل القول أن حرية التعبير وتشكيل الأحزاب السياسية والصراع السياسي تحت قبة البرلمان أو في الصحافة الحرة سيتيح إعادة تكوين الأقليات والأكثريات على أساس المواقف السياسية وعلى أساس تصورات السوريين عن كيفية بناء المستقبل، وليس اعتماداً على المنبت الطائفي أو القومي. نحتاج فيما أرى إلى أن نتجاوز العيش في الماضي (سواء بصفته مجيداً أو منبع مظلوميات)، ونحتاج إلى  كبح محاولات تحطيم مستقبلنا بإخضاعه لهويات تجاوزها الدهر . ولكن قد لا يكون كل ما قلته ويقوله غيري في الوقت الراهن والمدى المنظور أكثر من محاولة تشبه العديد من المفاهيم والمشاريع الموؤودة.

هوامش:

1-  أذكّر،  على سبيل المثال بمقال عبد الله الأحمد، أحد قياديي حزب البعث بنسخته الأسدية،: “الأسد الخامس، مسيرة وتطلعات” والذي نشر في السفير البيروتية  عام 1999، وقد جاء في المقال: “ تمنيت على رئيسه الأسد الرابع (المقصود حافظ الأسد في ولايته الرابعة)  أن يختط منهاجا يجنبنا فيه طريق تيتو العظيم واقترحت أن يكون منهاجا يتابع خطى فرانكو وما هذا إلا مثال لما نحب وما نكره. ونشر عبد الله الأحمد مقالا واسعا في صحيفة “النهار” البيروتية في 3 حزيران/يونيو عام 2000، تحت عنوان: “ليلة القبض على محمود الزعبي” تداوله الناس على نطاق واسع في دمشق جمع فيه ما بين البيان السياسي، والرسالة المطولة والمقال الصحفي متوجها الى: (الرفاق أعضاء المؤتمر القطري التاسع) ، دعا الأحمد إلى تبني  (الشرعية الدستورية) بدلا من (الشرعية الثورية). واشتهرت رسالة أنطون مقدسي إلى الرئيس بشار الأسد بعيد الاستفتاء الذي جرى كامتداد للاستفتاءات السابقة لاستمرار والده في منصب الرئاسة، والتي تطالب بتحول السوريين من رعايا إلى مواطنين، وفي عام 2006 أصدر محمد كامل الخطيب كتاباً بعنوان:”وردة أم قنبلة- إعادة تكوين سورية” خلاصته كما يقول الخطيب  أن سورية مقبلة على إعادة تكوين فإما أن تكون دولة مدنية ديمقراطية علمانية لجميع مواطنيها، وإما أن تكون قنبلة موقوتة” ويضيف الخطيب في مقدمة كتابه: “مائة عام من العذاب” الذي صدر عام 2011: “آمل أن يعتبر هذا الكتاب تتمة للكتاب السابق، مع ملاحظة أن القنبلة انفجرت أو بدأت الانفجار (…) وهو ما كنت أخافه، وربما ما يخافه أكثرنا على ما آمل، إلا أولئك الذين يريدون تحويل الوردة إلى قنبلة …”

 يعتبر دين رئيس الدولة ومصدر القوانين من بين نقاط الخلاف بين السوريين في صياغة الدستور السوري، ويرد ذلك في العديد من الكتابات، منها على سبيل المثال، مذكرات أكرم الحوراني التي جاء فيها:” وقد نشرت بعض الصحف، يوم 10 شباط بیانا طويلا للشیخ مصطفى السباعي، زعیم الاخوان المسلمین عرض فیه دواعي وضع مادة “دين الدولة الاسلام” في الدستور، وكان أبرز ما في ھذا البیان قوله “إننا لا نريد انقلابا في قوانینا الحالیة، وإنما نريد التقريب

2-بینھا في التشريعات المدنیة وبین نظريات الاسلام الموافقة لروح ھذا العصر ولأصدق النظريات الحقوقیة السائدة فیه، فإذا اتفق التشريع الاسلامي مع النظريات الحديثة فھل تجدون حرجا في الأخذ به تراثا قومیا عربیا تعتزون به وتفاخرون؟”. فعلق نجیب الريس صاحب جريدة “القبس” على ذلك قائلا: “ھذا ما قاله الشیخ مصطفى في بیانه ويتضح منه صراحة بأنه ھو ومن يقول بقوله لا يريدون سوى مجرد النص على دين الدولة فقط من غیر تطبیق ما يوجبه الاسلام من أحكام وشرائع وإقامة حدود”.. ثم وجه السؤال التالي للشیخ مصطفى : “ما دمتم لا تنوون تطبیق أحكام الدين الاسلا مي، فلماذا تصرون على وضع مادة في صلب الدستور تظل معطلة؟ ولماذا تثیرون البلاد وتوجھونھا بالوفود والمضابط؟ ألمجرد وضع نص فقط لا غیر”. (مذكرات أكرم الحوراني، الطبعة الأولى-  دار مدبولي ، القاهرة، الطبعة الأولى،،2000 الصفحتان 1141-1142

3- بعد مقتل ابراهيم اليوسف، بزمن طويل أطلقت المعارضة المسلحة إسم: “غزوة ابراهيم اليوسف” على واحدة من أكبر معارك حلب. واختلفت تيارات المعارضة على إطلاق اسم اليوسف على المعركة، حيث رأى البعض أن اليوسف مجرم ارتكب مجزرة في حين رأى آخرون أنه “من رموز الجهاد السوري”.  

4- عانى السوريون الأمرّين من التحرير الذي يعني سيطرة مسلحي المعارضة على منطقة ما، والتطهير الذي يعني عودة سيطرة النظام على تلك المنطقة. ناهيك عما تسبب به التحرير من دمار ونهب حتى على أيدي المحررين أنفسهم الذين اتهموا بتفكيك مصانع وبيعها للأتراك، أما “المطهرون” من أنصار النظام فلم يكتفوا بنهب البيوت والمحال التجارية في المناطق المطهرة (أطلق على هذه العمليات إسم تعفيش) بل قاموا بإحراق العديد من البيوت والمحال ، دون أي اعتبار لكون ما يحرق هو سوري في نهاية المطاف.     

5- لم تنج الطوائف والمذاهب الأخرى (الاسماعيليون، الدروز، المسيحيون) التي تنوعت مواقف المتحدرين منها، بين مؤيد ومعارض للنظام. فقد كابد معارضو النظام الإهانات و(التعفيس والتعفيش) والاعتقالات بل والتعذيب حتى الموت من قبل شبيحة النظام أو مخابراته، وعانى العديد وبصرف النظر عن موقفهم من النظام أو المعارضة، بسبب تحدرهم من عائلات درزية أو اسماعيلية أو علوية من القذائف والاختطافات والقتل من قبل مسلحي المعارضة، فقد سقطت قذائف عديدة على بلدة سلمية حيث تقطن أغلبية اسماعيلية، وعلى السويدا حيث يقيم الدروز، أما المسيحيون فقد هوجمت بعض كنائسهم وقراهم من قبل داعش أو النصرة، وتمت دعوتهم للدخول في دين “الإسلام” أو دفع الجزية .

6- لقد استبشرنا خيراً في السنوات الأخيرة، حينما أدرجت الأغنية الأرمنية والآشورية(السريانية) في مهرجان مسابقة الأغنية السورية الذي يقام سنوياً في -حلب، وكان المنتظر توسيع هذه المشاركة وتطويرها وإدراج الأغنية الكردية والشركسية في هذا المهرجان، لكن بالرغم من تواضع هذه الخطوة في مسيرة الانفتاح على الثقافات المحلية والتراث السوري المتنوع، كانت المفاجأة حرمان الأغنية(الأرمنية والسريانية) من الاشتراك في المهرجان الثامن والتاسع لعام 2002 و2003.  من محاضرة ألقاها سليمان يوسف يوسف بعنوان:(سوريا وإشكالية الهوية الوطنية) في مدينة القامشلي، 8/1/2004.