على شاشة شام FM  السورية الرسمية أغاني فيروز الصباحية اللطيفة وأخبار تكريم الممثلة الكوميدية شكران مرتجى من قبل منظمة اليونسكو، لا مارشات عسكرية ولا محللون سياسيون، وبعد قليل سيأتي موعد فقرة الأبراج والتوقعات والشريط الدعائي في أسفل الشاشة يتنقل بخفة ما بين تحيات وتعازي للشهداء وذويهم وما بين نشاطات إعلانية لعيادات ومراكز لشفط الدهون وتلميع الأسنان  والدورات التعليمية لطلاب الشهادتين الإعدادية والثانوية ومشاهد طبيعية خلابة من مناطق سورية الجميلة.

هي الحرب في وجهها الآخر حيث يستنفر العالم على شاشات الفضائيات راصداً تحرك القطع العسكرية للأسطول الأمريكي براً وبحراً، محللون سياسيون وعسكريون بوجوهٍ هزليةٍ وكلماتٍ رخوةٍ وضحكاتٍ لا مبرر لوجودها تستثير حنقنا وسخريتنا المرة، محللون يرطنون بعربية ثقيلة يتباهون بخبرتهم القتالية وبأرقامهم المتحصلة من عدد الضحايا والقوة التدميرية للأسلحة  الفتاكة. أحد المحللين العسكريين اللبنانيين على شاشة العربية الحدث وفي مسار استعراضه لاحتمالية أن يلحق ببلده لبنان بعض الأذى أو أن تتضرر بعض المواقع محددة الأهداف يسمح لنفسه بالقول “أتمنى من كل قلبي ألا يحصل للبنان أي واقع عسكري جديد يتسبب بخسائر للبنان ،” ويؤكد بعبارة “لا سمح الله.” وكأنه من بداهة العيش أن تعاني سورية خطراً جديداً، وكأنه بات من طبيعة الأشياء اليومية الاعتداء على سورية ولكن بوجهٍ مختلف، بعنوانٍ مختلف لكنه مقبول! هنا تبدو بداهة المقتلة السورية مفزعة وخانقة ومرفوضة حتى النخاع. الأهم هو قلق الأمم المتحدة المستمر عبر تصريحات السيد غوتيريس الأمين العام للمنظمة الأممية والذي يناشد مجلس الأمن بألا يكون الاعتداء هذه المرة مدمراً للشعب السوري. قلقٌ بات علامةً تجاريةً حصرية ًللترويج وتسويق المواقف الرخوة والمتأرجحة ما بين شجبٍ وتوقعٍ واستنكارٍ.

***

على الجهة الأخرى، الجهة المقابلة تماماً للمنظمات الدولية ومراكز التحليل السياسي ودعاة تصعيد الحرب واستمرارها تحت ذرائع متنوعة، يشهر السوريون سكان العراء والحدائق والبيوت التي مازالت على الهيكل ملابسهم الرطبة وأغطيتهم الصوفية التي غمرها مطر سريع لكنه سخي بالأمس ،علّها تجف سريعاً فيلتجئون إليها لبث الدفء واستجلاب بضعة أحلام بأن تكون الضربة مجرد هراء، أو أن تكون بعيدة جداً في الصحراء كي لا ينوب طمأنينتهم الراسخة أي طارئ مقلق. فيتورطون في دورٍ أكبر منهم بكثير وليس من اختصاصهم أبداً.

على بوابة أحد الأفران ازدحامٌ كبيرٌ، حيث يعود رغيف الخبز دوماً للمربع الأول في أهميته، ربطة الخبز تعني أماناً خاصاً، تتوفر بغزارة في زوايا الثلاجات والغرف وفي علب بلاستيكية قاسية كي لا تصل إليها الفئران الجائعة والمعتدية، هو الرغيف عامل الأمان الأول ومصدر كل القوة، في الحضن موجود ومستقر وأنت جالس في بيتك وعلى الأقدام موجود وأنت تحمله بسعادة جالسا في الحافلة المهترئة، يكاد أن يكون شعار المرحلة والتميمة الحافظة من الحسد والعيون الطامعة .

تقول فريال “لن أنتظر، ربما ستكون الضربة فرصةً لننهي المونة المتبقية في الثلاجة، سأذهب للف ورق العنب. سألف كيلو رز كامل وطبعا دون لحمة مجرد نكهة الماجي وبهارات. سأقول لأولادي غداً كُلوا بدون خبز وعمره ما حدا يرث. ميتين ميتين.” و بالفعل تخلت فريال عن دورها وذهبت دون أن تنتظر الخبز.

***

على شاشة الفيس بوك الزرقاء تكتب سيدة ساخرة “اليوم جابوا المي قبل موعدها بخمس ساعات، ربما كي نغتسل ونموت بكامل نظافتنا.” وتكتب سيدة أخرى التالي أنّ ترامب ألغى زيارة رسمية له لبلد آخر وتتساءل “لماذا؟ بإمكانك متابعة الضربة من أي مكان”. وآخر يكتب ساخراً: “يا ترامب ويا جبان ويا عميل الأمريكان.” السخرية المرة تبدو وسيلةً للتخفيف من وطأة المجهول، فبعد انتشار الأخبار أنّ فرنسا تنوي المشاركة في الضربة، انتشرت نكتة مفادها أنّ فرنسا تنوي قصف حارة الضبع من مسلسل باب الحارة لكترة ما قتلوا من الجنود الفرنسيين.

في الشوارع اليوم حيوية بشرية فائقة، أمٌ تقول لابنها “شايف الطقس شو حلو؟” يضحكان بلهفة المشتاق للاسترخاء. لكنّ سيدةً تتدخل وتقول لها “وهذا الأخوت ترامب سيجعل الطقس خانقاً سنرى جهنم بشكل شخصي”. تتدخل ثالثة وبيقينية  شبه مطلقة تقول: “لهذا خرجنا من بيوتنا اليوم لأن أمريكا تضرب في الليل وحينها سنكون في بيوتنا نياماً وإن متنا سنموت بكرامةٍ في بيوتنا وبين ناسنا وليس هنا في الشارع حيث يرعبنا بوق سيارة الإسعاف.”

***

تبدو مخاوف السوريين المتبقين في الداخل بلا أدنى قيمة، فلا أحد يكترث بهم وبمخاوفهم وبينما تتفاوت درجات الخوف ما بين غنيٍ يتابع أخبار الدولار وقيمته التصاعدية ويتردد في الاقتناء أم التصريف! أو في من غادر إلى بيروت أو حضّر جوازات السفر وترتيبات المغادرة مستفيداً من إقامته أو جنسيته الأجنبية غير المعلنة ومن حسابه المصرفي في الخارج، وآخرون عادوا إلى قراهم وخاصة الزوجات والأبناء تلمساً لأمانٍ خاصٍ، أمانٍ مرتبطٍ بالحاضنة الطبيعية وبالانتقال الفوري من مكانٍ مشكوكٍ بإمكانية تعرضه للخطر وما بين مكانٍ هو في الوجدان وفي الهوية ما قبل الوطنية والمواطنية  مساحة أمان متحقق فعلاً بفعل عامل البيئة الخاصة أولاً وتوفر مقومات الحماية الذاتية ثانياً.

سمعت البعض يُعبّر عن ندمه على عدم مغادرة البلاد يوم غادر كثيرون، لكنّ السفر ليس متاحاً للجميع والبعض لايملك شيئاً لبيعه أصلاً.  ثمة تخوف ممزوج بالسخرية، حيث أنّ الحرب الطويلة فرضت على السوريين العيش في أماكن لاتشبه البيوت: جحور، غرف تحت الدرج، ومداخل الأبنية، كلها تبدلاتٌ أطاحت بمفهوم الحماية العامة كحضورٍ مادي او معنوي. لم يُفكر أحد بالملاجئ من أصله لأن الحماية الواجبة باتت نكتة سمجة بحكم التخلي العام والمتعدد الواسع والممعن في قسوته.

أجل هنا يظهر الفرق الشاسع ما بين خوف الفقراء وخوف الأغنياء والمسؤولين المهمين أو أصحاب النفوذ والمال، تبدو الحرب في حسابات الفقراء مجرّد تغير في شكل الميتة وتفاصيلها ليس إلا، بينما تبدو للمتنفذين وتجار الحروب فرصة للاغتناء أو لخسارات مؤقتة يجب تعويضها وبسرعة ومهما كانت الأساليب والمبررات.

على المقلب الآخر ثمة وجود واضح  للمهللين والداعين للإسراع بتوجيه الضربة وجعلها قوية ونافذة  وكأنهم مقتنعون بأنها ستكون خشبة الخلاص لسورية وشعبها! لكلٍ تبريراته ورؤيته التي لا يمكن الركون إليها ولا اعتبارها صورة للرأي العام، أمريكا في وجدان العديد من السوريين عدوة دائمة ومزمنة لذلك تظهر علامات التهديد والوعيد عند البعض الذي يخوّن كل مرحب محتمل بالضربة الأمريكية والتي قد تكون مشتركة من قبل دول أخرى، دعوات مثل “على كل مرحب  بالضربة الأمريكية مغادرة صفحتي فوراً”، وكأنّ الفيس بوك بات هو مساحة العمل الوطني الأبرز!

بياناتٌ قليلة صدرت ترفض الضربة المحتملة وتصفها بالعدوان، لا أحد يستنهض الروح القوية للشعب في مواجهة الغزاة، مجرد بيانات تطهرية توضح موقفاً شبه غائم وشبه مائع لأنه كلامٌ بلا فعلٍ أو استعدادتٌ ميدانية حقيقية لمثقفين تخندقوا بتشكيلاتٍ غير سياسية وغير حزبية لها ماهية توضيح الصورة أو وضع النقاط على الحروف حسب ما يقولون، أي تلميع الكلام والمواقف وحسب. ثمة تحذيرات خفية وتوجس من الترحيب العلني في مساحات الحضور العامة خوفاً من تدابير أمنية حيال أصحابها، انشقاقاتٌ ضمن الأسر ذاتها وخاصة بين من بقي في سورية لأن القبول والتصريح هو خط أحمر وما بين من صاروا خارج سورية وتتوفر لهم حرية الإعلان والتعبير بصورة مطلقة. لكن السمة العامة تكاد أن تكون هي المماطلة، خفة المواقف شبه الساخرة وشبه المتيقنة من كلامها بلا معنى وبلا أدنى قيمة، بداهة الدور الملغي أو المؤجل أو المغيب لعامة  الأفراد مما خلّف استنكافاً طوعياً تحول إلى سلوك مزمن اكتسب صفة الطبيعي والمعمم.

في الحروب الطويلة ومتعددة الأوجه وفي ظل غياب التشاركية وفقدان أولويات الحماية والعيش الكريم تكون السمة العامة للحالة الوطنية هي إصابتها برضٍ قاس ومشوش. أجل باتت الوطنية مهزوزة ومشوشة ومؤجلة إلى وقت ترحيل كل المشاكل الوضعية اليومية وإعادة الاعتبار للكائن كمواطن أو شريك في الوطن. يقول الفقراء وبماذا ستؤثر مواقفنا الرافضة والشاجبة؟  ويتساءلون عن حقيقة وجودهم وجدواه أصلا ويقولون “أكلينها أكلينها هي موتة وبالله المستعان!”

الأكثر ألماً أننا لا نملك حق الرفض، وإن ملكناه فهو مجرد ابتهالات لا تنجي من غرقٍ بمستنقعٍ جديدٍ وموتٍ أكثر.

كوني بخير سورية! كوني بخير! وليكن كل الفقراء بخير.