تُربة العالَم المجروفة

مُحتفظاً بحقِّي في وصفِ الإعصار مُتنازلاً عن دنانير ما بعدَ المديح أحلامي ابتزازُ الحياديِّ ذلكَ المخروطيٌّ الذي أمزِّقُهُ بالمُباغَتات. ... أصْلُكَ أنْ تكونَ لمساتُكَ بلا سوابق: ... قلبُكَ -ـ بلا مأوىً مذ سنوات ـ يعملُ في إحصاءِ ما لا يُعدُّ [...]