الكوتا والسوريات

ان العمل النسوي وفق ما يجري يحتاج للخوض بتجاربه وطرحها جدياً لفهم آلية عمله المخيبة للآمال، لكن يمكننا القول وقبل الخوض في تفاصيل سقطاته أنه بالشكل الحالي عمل نخبوي تجاهل القاعدة ، وستحصد السوريات لسنوات طويلة نتائج هذا التجاهل