عصر أفول الفكاهات

تبدو الحياة بحسب هوراس والبول "كوميديا لمن يفكر و تراجيديا لمن يشعر"، والبحث عن سبب منطقي لما يحدث في عالمنا اليوم أشبه برحلة دون كيخوت البائسة، فأن تسأل "لم حدث ذلك؟" هو أشبه بالسؤال الساذج "لماذا أحرق نيرون روما؟" وإن [...]